التهاب القولون المرتبط بتناول المضادات الحيوية

التهاب القولون الغشائي الكاذب أو التهاب القولون بسبب بكتيريا المطثية العسيرة  pseudomembranous colitis، مسميان للمرض نفسه، وهو التهاب القولون الذي يحدث بعد تناول المضادات الحيوية، الأمر الذي يسبب فرط نمو نوع من البكتيريا معروفة باسم المطثية العسيرة Clostridium difficile.

وفي الحالة الطبيعية تتم السيطرة على هذا النوع من البكتيريا الضارة بمساعدة البكتيريا الصحية في الجهاز الهضمي، ولكن التوازن بين البكتيريا الصحية والضارة يمكن أن يختل بسبب المضادات الحيوية وأدوية أخرى.

وتشمل المضادات الحيوية التي ترتبط بشكل شائع مع التهاب القولون ما يلي:

  • كونلون، مثل سيبروفلوكساسين (سيبرو) وليفوفلوكساسين (ليفاكين).
  • البنسلين مثل أموكسيلين وأمبيسلين.
  • الكليندامايسين (سيلوسين).
  • السيفالوسبورين، مثل سيفيكسيم (سوبراكس).

أيضا، يمكن أن يخل العلاج الكيميائي بتوازن البكتيريا داخل أمعاء الأشخاص الذين يخضعون لعلاج السرطان. كما يمكن أن يحدث التهاب القولون لدى الأشخاص المصابين بأمراض مثل التهاب القولون التقرحي أو داء كرون.

تسبب المضادات الحيوية خللاً في توازن البكتيريا 

وتتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالتهاب القولون ما يلي:

  • المكوث في المستشفى أو دور المسنين.
  • التقدم في السن، وخصوصًا عند تجاوز سن 65 عامًا.
  • الإصابة بضعف الجهاز المناعي.
  • الإصابة بمرض في القولون، مثل مرض التهاب الأمعاء أو سرطان القولون.
  • الخضوع لجراحة في الأمعاء.
  • تناول علاج كيميائي لمرض السرطان.

* علامات التهاب القولون المرتبط بتناول المضادات الحيوية

  • الإسهال الرخو الدموي.
  • تشنجات وألم في البطن.
  • الحمى.
  • الصديد والمخاط في البراز.
  • الغثيان.
  • الجفاف.

ويمكن أن تبدأ أعراض التهاب القولون الغشائي الكاذب خلال يومٍ أو اثنين من بدء تناول مضاد حيوي، أو بعد العديد من الأسابيع بعد الانقطاع عن تناول المضاد الحيوي.

* مضاعفات التهاب القولون المرتبط بتناول المضادات الحيوية

  • نقص بوتاسيوم الدم، بسبب فقدان البوتاسيوم أثناء الإسهال الشديد.
  • انخفاض ضغط الدم المرتبط بفقدان كمية كبيرة من السوائل والشوارد الكهربائية بسبب الإٍسهال.
  • تكرار الإصابة بالتهاب القولون الغشائي الكاذب بعد أيام أو حتى أسابيع من العلاج الأولي.
  • الفشل الكلوي، بسبب الجفاف الشديد الناتج عن الإسهال.
  • حدوث ثقب في الأمعاء.
  • تضخم القولون السمي، وهو انتفاخ نادر يحدث في القولون ولكنه خطير، ما يجعله غير قادر على التخلص من الغازات والبراز، وهو ما قد يؤدي إلى تمزق القولون.

* تشخيص التهاب القولون المرتبط بتناول المضادات الحيوية وعلاجه

 

يمكن أن يكشف اختبار البراز إذا كانت بكتيريا المطثية العسيرة موجودة في القولون أم لا. كما يمكن أن تكشف اختبارات الدم عن ارتفاع غير طبيعي في خلايا الدم البيضاء (تكاثر كريات الدم البيضاء)، والذي قد يشير إلى الإصابة بالتهاب القولون الغشائي الكاذب.

وقد يستخدم الطبيب تنظير القولون أو التنظير السيني، لفحص القولون من الداخل بحثًا عن علامات تشير إلى الإصابة بالتهاب القولون الغشائي الكاذب. ويمكن أن يطلب الطبيب إجراء الأشعة السينية للبطن أو الفحص بالأشعة المقطعية على البطن إذا كانت لديك أعراض شديدة، بحثًا عن مضاعفات مثل تضخم القولون السمي أو تمزق القولون.

وبالنسبة للعلاج..

تبدأ طرق علاج التهاب القولون الغشائي الكاذب عادة بإيقاف العلاج بالمضادات الحيوية التي يُعتقد أنها تسبب ظهور العلامات والأعراض لديك. وقد يكون ذلك كافيًا أحيانًا لعلاج حالتك أو على الأقل لتخفيف الأعراض مثل الإسهال.

لكن، إذا ظلت العلامات والأعراض لديك، فقد يوصي الطبيب بتناول مضاد حيوي يتميز بالفعالية ضد بكتيريا المطثية العسيرة أو بكتيريا أخرى في القولون. وبالرغم من أنه قد يبدو من الغريب استخدام المضادات الحيوية لعلاج الاضطراب الذي تسببت به المضادات الحيوية نفسها، إلا أن العلاج باستخدام مضادات حيوية للقضاء على بكتيريا المطثية العسيرة يتيح الفرصة للبكتيريا الطبيعية للنمو مجددًا، ما يؤدي إلى استعادة توازن البكتيريا في القولون. وبمجرد بدء علاج التهاب القولون الغشائي الكاذب، تبدأ العلامات والأعراض في التحسن خلال أيام قليلة.

ويمكن أن يعود التهاب القولون الغشائي الكاذب حتى لدى الأشخاص الذين تم علاجهم بنجاح بعد أسابيع أو شهور من اكتمال العلاج. وفي هذه الحالات، قد تشمل خيارات طرق العلاج تناول المزيد من المضادات الحيوية أو الجراحة للأشخاص المصابين بفشل متقدم في أحد الأعضاء، أو تمزق القولون أو التهاب بطانة جدار المعدة (التهاب الغشاء البريتوني). تشمل الجراحة عادة إزالة جزء من القولون.

وهناك نوع جديد من العلاج يعرف بالعلاج بزرع البراز، حيث تتم مجانسة البراز الصحي الذي يؤخذ عادة من أحد الأقارب أو أفراد عائلتك، ثم يتم إدخاله إلى القولون. يمكن أن يستعيد البراز المُتبرع به التوازن الصحي للبكتيريا في القولون لديك. 

* توصيات صحية

- تناول الكثير من السوائل، وتجنب شرب المشروبات كثيرة السكر أو التي تحتوي على الكحول أو الكافيين، مثل القهوة، والشاي، والكولا، حيث إنها تفاقم الأعراض لديك.
- تناول أطعمة لينة، وسهلة الهضم، مثل هريسة التفاح، والموز، والأرز. وتجنب تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل البقوليات، والمكسرات، والخضروات. 
- تناول عدة وجبات صغيرة، بدلاً من تناول بضع وجبات كبيرة.
- تجنب تناول الأطعمة التي تهيج المعدة، مثل الأطعمة الحريفة، أو الدسمة، أو المقلية وأي أطعمة أخرى تؤدي لتدهور الأعراض لديك.
- تناول البروبيوتيك، وهي مكملات غذائية مركزة من البكتيريا النافعة والخميرة، يتم تناولها في هيئة كبسولات أو سائل. ويُعتقد بأن هذه البكتيريا في المكمل الغذائي تنتقل إلى القولون للمساعدة في مكافحة البكتيريا الضارة.

* المصادر
Pseudomembranous Colitis
What is pseudomembranous colitis?

آخر تعديل بتاريخ 27 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية