يحدث مرض السمنة بسبب استعداد جيني وهرموني، وكذلك عادات صحية خاطئة، وجو اجتماعي يشجع على السمنة، لذا فإنه من الضروري قبل إجراء العملية استبعاد كل الاضطرابات الهرمونية، وكذلك كل الأمراض السلوكية الغذائية، ومن ثم فمن الضروري أن يخضع مثل هذا المريض لمجموعة من الفحوص الإكلينيكية عن طريق فريق عمل مكون من أطباء تغذية وغدد صماء وسلوكيات نفسية، لتقييم الحالة ثم بدء تدريب سلوكي ومعرفي معه قبل العملية بفترة.

هناك أمور طبية تقنية لا بد أن يعرفها كل مريض قبل إقدامه على أي عملية جراحية، وخاصة جراحات السمنة، ولا يجب للمريض أن يشعر بحرج أو خوف من أن يسأل طبيبه عنها.

* اختر ما يناسبك من البدائل العلاجية غير الجراحية

إن بحث واستعراض البدائل العلاجية المختلفة لاختيار الأنسب للحاله الصحية بحساب الفائدة والمخاطر، ومع مراعاة القواعد الطبية المتعارف عليها علمياً وعالمياً، ومن هذه البدائل:
  1. وضع بالونة في المعدة عن طريق منظار المعدة المرن، ومع حدوث تطور في أنواع البالونات فمن الممكن وضع بالونات دون تخدير كلي، كما يمكن وضع بالونات مركبة (بالونتين متصلتين ببعضهما) بتخدير خفيف يستغرق دقائق، وتظل البالونة قرابة العام لتحقق فقدان حوالي 10% من الوزن الزائد.
  2. كذلك يمكن وضع توصيلة بين الاثني عشر والأمعاء عن طريق منظار المعدة المرن أيضا، حيث تساعد في إحداث حالة من عدم الامتصاص (endobarrier)، وهي طريقة حققت الكثير من النجاح بالرغم من كونها ما زالت في طور البحث ولم يتم تعميمها.
  3. منذ عدة أعوام تم استحداث طريقة للعلاج الأولي "الابتدائي" لحالات السمنة فوق المفرطة، والتي تعتمد على وضع "خرطوم" في المعدة عن طريق منظار المعدة المرن، وبتخدير خفيف، وهذا الأنبوب يهدف لإخراج أغلب ما يأكله المريض خارج الجسم، ويظل هذا الخرطوم قرابة العام حتى يحدث أثره.

بالونة المعدة يمكن أن تكون بديلاً لجراحة المعدة 

* ما هي التحضيرات والإعدادات والفحوصات اللازمة قبل إجراء العملية؟

يحتاج المريض لإجراء تحاليل وأشعات وقياس وظائف التنفس حتى يستطيع طبيب التخدير وضع خطة لخطوات التخدير والرعاية بعد العملية، وكذلك يجب معرفة الحالة الغذائية كاملة قبل العملية لاكتشاف أي نقص في الفيتامينات والأملاح وتعويضها قبل إجراء العملية.

وفي حالات السمنة المفرطة، فمن أهم خطوات التجهيز هو العمل على إنقاص وزن المريض بنسبة لا تقل عن 10% من الوزن الزائد، لأنه من الثابت علميا أن ذلك يقلل من مخاطر إجراء العملية ومضاعفاتها.

* ما هي أهم المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها مريض السمنة وبخاصة مريض السمنة المفرطة؟

قد يتعرض مريض السمنة المفرطة للعديد من المضاعفات بعد العملية، وأهمها حدوث جلطات بالساقين ثم الرئتين، وكذلك التهابات تنفسية، وتعتبر الجراحة من الوسائل الأخطر لعلاج مثل هؤلاء المرضى، لسببين:
  1. الأول أن المريض يجب أن يتم تخديره بالكامل مع إحداث شلل مؤقت في عضلات البطن، حتى يستطيع الجراح إجراء العملية الجراحية دون معوقات تقنية.
  2. والثاني لأن "نفخ" البطن بإدخال غاز CO2 إلى البطن، حتى يتمكن الجراح من إدخال آلاته ومنظاره يكون مصحوبا بإحداث تغييرات مؤقتة في كيمياء الدم والتنفس والعلامات الحيوية من ضغط ونبض.

* معلومات أساسية من حقك أن تعرفها قبل الجراحة

من حقك أن تعرف كل شيء عن الجراح الذى سيجري لك العملية، وكذلك فريق المساعدين، وفريق التخدير والتمريض، وآليات التعقيم، وأنواع الآلات، و"الدبابيس" التى سيستعملها الجراح فى العملية، وأيضاً بعض التفاصيل الهامة عن المستشفى الذي سيتم إجراء العملية فيه.

* لماذا يجب عليك أن تستفسر عن هذه الأسئلة التقنية بالتفصيل؟

ببساطة شديدة لأن المنظومة الطبية والرعاية الصحية فى منطقتنا العربية لا تخضع للمراقبة والمراجعة بالقدر الكافي، ولا تسير على نظم وقواعد ثابتة في كل مكان، وكثيراً ما يحدث تغيير في نظم العلاج اعتماداً على رأي الطبيب المعالج، وبدون الرجوع للمريض، لذا يجب عليك أن تسأل هذه الأسئلة "الحساسة" بنفسك ليطمئن قلبك، فهذا حق أصيل لك، ولكن فقط عليك أن تسأل بذوق وحرفية واحترام لطبيبك، وبهدف المعرفة وليس التشكيك أو التقليل من شأنه.

ففي دول الغرب يستطيع المريض أن يحصل على كثير من المعلومات عن طبيبه من خلال البحث في الإنترنت، ويمكنه أن يعرف شهادات ومهارات الطبيب، بل ويرى تقييم المرضى الآخرين عنه.

* أسئلة ينبغي أن تسألها لجراحك

  • الجراح وخبراته

اسأل جراحك عن درجته العلمية - لو لم تعرفها - وعدد العمليات التي أجراها، وعدد المضاعفات التي حدثت مع مرضاه، وهل حدثت وفيات أم لا؟ ويمكنك أن تبحث عن اسم الجراح، وخبرته، ورأي الناس فيه على الإنترنت أو حتى تسأل مرضاه عن رعايته لهم بعد الجراحة.

  • التخدير والمساعدون

ولأن الجراح لا يستطيع أن يؤدي أداء جيداً في العمليات من غير فريق متميز مدرب من الأطباء المساعدين، والتمريض والتخدير، فمن حقك أن تتأكد أن طبيب التخدير – وهو عضو هام جداً في الفريق - بدرجة استشاري، وأنه يمارس التخدير منذ فترة طويلة، وكذلك اسأل عن قدرات المساعدين الذين يشاركون الجراح في المتابعة في حالة سفره أو غيابه.

  • التعقيم

أما سؤالك عن التعقيم فهو أمر حيوي وأساسي للغاية لأن منطقتنا العربية مليئة بالأمراض التي يمكن أن تنتقل من مريض لآخر - مثل فيروس الكبد الوبائي - لو لم تتم إعادة التعقيم بإتقان تبعاً للقواعد الطبية، كما أن آلات جراحات المناظير غالية الثمن، وتحتاج لنظام خاص لإعادة التعقيم. لذا فإنه من الضروري أن تتأكد أن طرق التعقيم الفعالة - الأوتوكلاف والغاز والتعقيم بالمواد الكيمائية - موجودة في المستشفى أو يتم استخدامها جميعاً.

  • الدبابيس والدباسات وغيرها من الأدوات

وفي مجال جراحات السمنة وعمليات التكميم وتحويل المسار يتم تدبيس المعدة والأمعاء بدباسات ودبابيس خاصة، ومن حقك أن تعرف بعض التفاصيل عن هذه "الدباسات والدبابيس" التي سيستعملها الطبيب من ناحية بلد تصنيعها (أميركية أم صينية). وهل هناك أية فروق في الكفاءة واحتمالية حدوث المضاعفات.

  • إمكانات المستشفى

ويتبقى السؤال الهام عن الإمكانات التي تتوافر في المستشفى الذي تم اختياره لتقوم بعمل العملية فيه، فلا بد أن يحتوي المستشفى على حجرة عمليات مجهزة لعمل جراحات السمنة، وبها معمل جيد، وقسم أشعة متكامل به أشعة مقطعية، وكذلك قسم للرعاية الحرجة، وذلك حتى يمكن تقديم خدمة رعاية متكاملة لمريض السمنة خاصة في حالة حدوث مضاعفات لا قدر الله.

  • ما هي التجهيزات المطلوبة داخل حجرة العمليات؟

في حالات السمنة المفرطة يجب التأكد من قدرة "سرير" العمليات على تحمل المريض، وكذلك سرير الرعاية المركزة، كما أن التأكد من منظومة التنفس الصناعي أمر حيوي وأساسي، واختيار آلات جراحية طويلة لتخترق جدار البطن بسهولة.

* ختاماً

جراحات السمنة جراحات ذات تقنية عالية، لذا احذر أن تكون "تكلفة" إجراء العملية هي الحافز على اختيار مكان إجراء الجراحة، ومن سيقوم بإجرائها، ومع أننا في المنطقة العربية نعاني من ثقافة "حجب المعلومات"، ولكن هذا الحجب لا يصلح مطلقاً في منظومة الرعاية الصحية، ومن ثم يجب أن نحقق ثورة في مجال الرعاية الصحية، لتحقيق الوضوح والصراحة والشفافية، فهل نحن فاعلون؟
آخر تعديل بتاريخ 30 أكتوبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية