اللسان الأسود المشعر Hairy Tongue حالة مؤقتة وغير ضارة وشائعة إلى حد ما، حيث يبدو الجزء العلوي من اللسان مشعراً. لكن، في الحقيقة، إن المادة الموجودة على اللسان ليست شعراً، وليست سوداء دائماً، ويمكن أن تكون بنية أو خضراء أو بيضاء أو ألواناً أخرى.

وهذه النتوءات الصغيرة على الجزء العلوي من اللسان، هي حليمات التذوق، التي من المفترض عند نموّها أن تتساقط بعد فترة محددة، مثل تساقط الخلايا من طبقة الجلد. لكن، في بعض الحالات، تستمر تلك الحليمات بالنمو وتحجز الطعام والبكتيريا أو الفطريات التي توفر اللون، مسببة مظهراً شبيهاً بالشعر الأسود.

ويؤثر اللسان الأسود المشعر بحوالى 13 بالمائة من الأشخاص في مرحلة ما من حياتهم، وفقاً للأكاديمية الأميركية لطب الفم، ويحدث في جميع الفئات السكانية، ولكنه أكثر شيوعاً عند الرجال وكبار السن.

رائحة الفم الكريهة أحد علامات اللسان الأسود المشعر 

وقد تتضمن علامات اللِّسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) وأعراضه ما يأتي:

  • تغير لون اللسان إلى الون الأسود، بالرغم من أن اللون قد يكون بنياً أو أسمرَ أو أخضرَ أو أصفرَ أو أبيضَ.
  • شكل وبري أو فروي للسان.
  • تغير الطعم أو الإحساس بطعم معدني في الفم.
  • رائحة نفَس كريهة.
  • الإحساس بوخز أجسام غريبة في فمك أو أنك على وشك التقيؤ، هذا إذا زاد نمو الحليمات بإفراط.

* أسباب اللسان الأسود المشعر

لا يتسنى دائماً تحديد سبب اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر. لكن، قد تتضمن الأسباب المُحتملة ما يأتي:

  • تغيرات في المحتوى البكتيري أو محتوى الخميرة في الفم بعد استخدام مضاد حيوي.
  • سوء نظافة الفم.
  • جفاف الفم.
  • الأدوية التي تحتوي على البزموت، مثل بيبتو-بيسمول.
  • الاستخدام المنتظم لأنواع من غسول الفم تحتوي على عوامل مؤكسدة، مثل البيروكسيد أو أدوية قابضة للأوعية مثل الويتشهازل أو المنثول.
  • تدخين التبغ.
  • التهيج نتيجة تناول مشروبات ساخنة مثل القهوة أو الشاي.
  • اتباع نظام غذائي من الطعام الليّن فلا يساعد على فرك خلايا الجلد الميتة من على لسانك.

* تشخيص وعلاج اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر

من المهم استشارة الطبيب لتأكيد تشخيص الإصابة باللسان الأسود المشعر واستبعاد بعض الحالات التي قد تسبب مظاهر مشابهة مثل:

  • الاختلافات الطبيعية في لون اللسان.
  • سوء نظافة الفم.
  • الأطعمة أو الأدوية التي لطخت الفم.
  • العدوى الفطرية أو الفيروسية.
  • التهاب بطانة الفم.

وعادةً لا يحتاج اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر إلى علاج طبي. ورغم مظهره غير الجذاب إلا أنه حالة مؤقتة وغير مضرة. وتساعد ممارسة النظافة الفموية الجيدة والقضاء على العوامل التي قد تساهم في حدوث هذه الحالة مثل استخدام التبغ أو الأدوية التي تحتوي على البزموت على حل المشكلة.

تنظيف اللسان قد يقي من الإصابة باللسان الأسود المشعر 

* توصيات صحية للوقاية والعلاج

  • نظف لسانك تنظيفاً رفيقاً بالفرشاة كلما غسلت أسنانك، وذلك لإزالة الخلايا الميتة والبكتيريا وفتات الطعام. واستخدم فرشاة أسنان ذات شعر ناعم أو مكشطة لسان مرنة.
  • اغسل أسنانك بعد تناول الطعام أو الشراب مرتين يومياً على الأقل بعد كل وجبة، باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد. وإذا لم تتمكن من غسل أسنانك بالفرشاة بعد الأكل، فحاول على الأقل غسل فمك بالماء.
  • نظف أسنانك بالخيط مرة يومياً على الأقل، لإزالة جزيئات الطعام واللويحات من بين الأسنان.
  • قم بإجراء تنظيف متخصص للأسنان وفحوصات منتظمة على الفم، ما قد يساعد طبيب الأسنان في تجنيبك المشكلات أو اكتشافها في وقت مبكر.
آخر تعديل بتاريخ 21 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية