ينقل العصب البصري المعلومات المرئية من عينك إلى عقلك. ويمكن أن يتطور التهاب العصب البصري فجأة من عدوى أو مرض عصبي. وغالبا، ما يتسبب الالتهاب في فقدان مؤقت للرؤية مع ألم في عين واحدة فقط. 

ويرتبط التهاب العصب البصري إلى حد كبير بالتصلب المتعدد، ذاك المرض الذي يسبب التهاب وتلف أعصاب الدماغ والحبل الشوكي. وفي بعض الأشخاص، قد تكون علامات وأعراض التهاب العصب البصري أول مؤشر على الإصابة بالتصلب المتعدد

* علامات التهاب العصب البصري

غالبا ما يصيب التهاب العصب البصري البالغين من الشباب، وخاصة الأناث، الذين تتراوح أعمارهم من 20 إلى 40 عامًا. وتشمل علاماته ما يلي:
ألم في العين يزيد من صعوبة تحركها. ويشبه الألم في بعض الأحيان وجعًا غير حاد وراء العين.
انخفاض مؤقت في الرؤية يتطور إلى فقد ملحوظ للبصر لمدة ساعات أو على مدار أيام. ويزيد كلا من ممارسة الرياضة أو أخذ حمام ساخن من سوء الحالة. وفي بعض الحالات، يكون فقد البصر دائمًا.
- عدم تمييز الألوان.
- الأضواء الوامضة.

ألم العين وفقدان البصر المؤقت إحدى علامات التهاب العصب 

* أسباب التهاب العصب البصري

لا يُعرف السبب الدّقيق وراء التهاب العصب البصري. ومع ذلك، يُعتقد أن الإصابة بالتهاب العصب البصري تحدث عندما يستهدف الجهاز المناعي عن طريق الخطأ مادة تغطي العصب البصري (ميالين)، الذي يساعد على نقل النبضات الكهربائية (العصبية) من العين إلى الدماغ، حيث يتم تحويلها إلى معلومات بصرية. ويعطل التهاب العصب البصري هذه العملية، مما يؤثر على الرؤية. وقد تزيد بعض الطفرات الوراثية من خطر الإصابة بالتهاب العصب البصري أو التصلب المتعدد.

وترتبط اعتلالات المناعة الذاتية التالية غالبًا بالتهاب العصب البصري:

- تصلب الأنسجة المتعدد

إن التصلب المتعدد مرض يهاجم فيه جهاز المناعة الذاتية لديك الغلاف الذي يغطي الألياف العصبية في الدماغ والحبل الشوكي. في الشخص المصاب بالتهاب العصب البصري، تبلغ نسبة خطورة إصابته بالتصلب المتعدد بعد نوبة التهاب عصب بصري واحدة حوالي 50 في المئة طوال حياته. وتزداد خطورة إذا أظهر التصوير بالرنين المغناطيسي وجود آفات في الدماغ.

- التهاب النخاع والعصب البصري

في هذه الحالة المرضية، يحدث الالتهاب في العصب البصري والحبل الشوكي. وهناك أوجه تشابه بالتصلب المتعدد، لكن التهاب النخاع والعصب البصري لا يسبب تلفًا في أعصاب الدماغ بنفس قدر التصلب المتعدد. كما ترتبط اعتلالات المناعة الذاتية الأخرى، مثل الساركويد والذئبة الحمامية المجموعية، بالتهاب العصب البصري كذلك.

- العدوى

يمكن للعدوى البكتيرية، مثل داء لايم وحمى خدش القطط والزهري، أو الفيروسات كالحصبة والنكاف والهربس، أن تسبب التهاب العصب البصري.

- العقاقير

توجد بعض الأدوية ذات صلة بالإصابة بالتهاب العصب البصري. من أحد هذه العقاقير الإيثامبوتول (ميامبيوتول)، وهو يستخدم لعلاج مرض السل.

* مضاعفات التهاب العصب البصري

- تلف العصب البصري الدائم.
- ضعف حدة الإبصار وتمييز الألوان.
- مضاعفات ناتجة من الآثار الجانبية للعلاج، حيث يقوم دواء الستيرويد المستخدم لعلاج التهاب العصب البصري بكبت الجهاز المناعي لديك، مما يجعل جسمك يصبح أكثر عرضة للعدوى. كما قد يؤدي الاستخدام طويل المدى لدواء السترويدات أيضًا إلى حالات مرضية أخرى مثل ترقق العظام (هشاشة العظام).

* تشخيص وعلاج التهاب العصب البصري

سيفحص طبيب العيون البصر لديك وقدرتك على إدراك الألوان. وسيقوم بتنظير العين، للكشف عن وجود تورم القرص البصري من عدمه. أيضا، يتم اختبار استجابة الحدقة للضوء، لإن الحدقات التي في العيون المصابة بالتهاب العصب البصري لا تضيق بنفس القدر الذي تضيق به العيون السليمة عندما تُحفز بالضوء.

ويستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي، لفحص التهاب العصب البصري، وتحديد ما إذا كانت هناك مناطق تالفة (آفات) في الدماغ أم لا، وهو ما يشير إلى وجود خطر كبير للإصابة بمرض التصلب المتعدد. كما يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي أيضًا أن يستبعد الأسباب الأخرى لفقد البصر، مثل وجود ورم.

وبالنسبة للعلاج..

غالبًا ما يتحسن التهاب العصب البصري دون أي تدخل. في بعض الحالات، يتم استخدام أدوية ستيرويدية وريدية للحد من الالتهاب ومن خطر الإصابة بالتصلب المتعدد أو لإبطاء نموه.. وتشمل الآثار الجانبية المحتملة للعلاج بالستيرويد زيادة الوزن وتغيرات في الحالة المزاجية واضطرابات بالمعدة والأرق.

وعندما يفشل العلاج بالستيرويد ويستمر فقد البصر الحاد، فيوجد علاج يسمى العلاج بتبادل البلازما (فصادة البلازما) قد يساعد بعض الأشخاص في استرداد بصرهم. لكن، لم تؤكد الدراسات أن تبادل البلازما فعَّال في علاج التهاب العصب البصري.

* أخيراً..

إذا كنت تعاني من التهاب العصب البصري، ومصاب بآفتين أو أكثر في الدماغ وتظهر واضحةً في التصوير بالرنين المغناطيسي، فقد يكون من المفيد وصف الأدوية التي تساعد في الوقاية من مرض التصلب المتعدد، وتعطى عن طريق الحقن، وتشمل الإنترفيرون بيتا-1أ (افونيكس، ريبيف) وإنترفيرون بيتا-1ب (بيتاسيرك، إكستافيا). ويسترد معظم الأشخاص نظرهم الطبيعي كاملاً تقريبًا في غضون 12 شهرًا من حدوث نوبة التهاب العصب البصري.

* المصادر
What is optic neuritis?
Optic Neuritis

آخر تعديل بتاريخ 15 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية