الصمام الرئوي هو أحد صمامات القلب الذي يتحكم في تدفق الدم من القلب إلى الرئة، فعندما ينقبض البطين الأيمن يسمح هذا الصمام بتدفق الدم إلى الشريان الرئوي، والذي بدوره يحمل الدم إلى الرئتين ليتشبع بالأوكسجين.

ويعاني عدد من المرضى المصابين بأمراض القلب الخلقية، مثل رباعية فالوت، من مشاكل في الصمام الرئوي، سواء منذ الولادة أو بعد جراحة القلب. وبالنسبة للعديد من المرضى، قد يوصى بإصلاح أو استبدال الصمام.

وحتى العقد الماضي، كان من الممكن استبدال الصمام الرئوي المعيب بجراحة القلب المفتوح فقط. ونظرًا لأن جميع الصمامات المزروعة جراحيًا لها عمر محدود، فقد خضع المرضى للعديد من العمليات الجراحية على مدار حياتهم لاستبدال الصمام الرئوي. لكن، احدثت القسطرة ثورة في رعاية هؤلاء المرضى.

الصمام الرئوي 


* علامات أمراض الصمام الرئوي

عندما لا يعمل الصمام الرئوي بشكل صحيح، فقد يعترض سبيل الدم المتدفق من القلب إلى الرئتين وكذلك قد يجبر القلب للعمل بجهد أكبر لتزويد بقية جسمك بالدم اللازم. وقد يتعرض بعض الأطفال الذين يولدون بمرض في الصمام الرئوي لعلامات وأعراض بعد الولادة بفترة وجيزة ومن ثم يحتاجون إلى العلاج الفوري. أو قد لا يسبب مرض الصمام الرئوي أي أعراض ملحوظة على الآخرين ولسنوات عديدة، هذا إن لم يكن لها تأثير أصلاً.

وقد تشمل علامات وأعراض مرض الصمام الرئوي وفقًا لشدة الحالة؛ ضيق النفس، والإرهاق، وعدم انتظام ضربات القلب (اضطراب نظم القلب) وفشل القلب.

* دواعي إصلاح أو استبدال الصمام الرئوي

1- ارتجاع أو ترهل أو تدلي أو قلس الصمام الرئوي

عندما يسمح الصمّام المسرِّب للدم بالعودة متدفقًا إلى القلب بدلًا من التدفق بصورة مباشرة إلى الرئتين للحصول على الأكسجين. وأكثر الأسباب شيوعًا للإصابة بقلس الصمّام الرئوي هو ارتفاع ضغط الدم الرئوي. تتضمن أسباب قلس الصمام الرئوي الأخرى مرض القلب الخِلقي (على وجه التحديد، رباعية فالو أو تضيّق الصمام الرئوي الخلقي)، وعدوى بكتيرية في القلب (التهاب بطانة القلب المعدي)، والمضاعفات بعد جراحة القلب، والحمى الروماتيزمية التي يندر حدوثها.

2- تضيّق الصمّام الرئوي

يحدث عندما يصبح الصمّام الرئوي سميكًا أو منسدًا مما يُصعّب من انفتاحه على نحو سليم وضخ القلب للدم في الشريان الرئوي وللرئتين. وعادة لا يكون سبب تضيّق الصمّام الرئوي معروفًا. وأحيانًا، يصيب الأطفال وقد يتسبب فيه مرض القلب الخِلقي أو عدوى للأم أثناء الحمل. يمكن أن يحدث في البالغين أيضًا نتيجة لنوع نادر من أنواع السرطان التي تؤثر على القلب (مرض القلب السرطاني).

3- رتق الرئة

هو عيب خِلقي في القلب حيث يُولد الطفل بدون صمام رئوي واضح السِّمات. وعندها لا يمكن للدم أن يتدفق من البطين الأيمن إلى الشريان الرئوي. وتدفق الدم الوحيد الذي يصل إلى الرئتين يكون عبر ممر مفتوح بين الشريان الرئوي والشريان الرئيسي الذي يمد الجسم بالدم (الشريان الأورطي). وعادة، يكون السبب غير معلوم. قد يتعرض الأطفال المولودون برتق الرئة لمشكلات أخرى في القلب.

* مخاطر جراحات إصلاح أو استبدال الصمام الرئوي

بناء على صحتك ونوع العملية وخبرة فريق الرعاية الصحية، تختلف المخاطر. وقد تشمل:
- النزف.
- الجلطات الدموية.
- توقف الصمام البديل (ترقيع الصمام).
- مشاكل النظم القلبي.
- العدوى.
- السكتة الدماغية.
- الموت.

* هل توجد تحضيرات خاصة قبل الجراحة؟

- اخبر طبيبك بأي أدوية أو مكملات غذائية تتناولها.
- التزم بأي أدوية يصفها الطبيب قبل الجراحة.
- توقف عن الأكل والشرب في الليلة السابقة للجراحة.
- اجلب معك ملابس مريحة ومستلزمات العناية الشخصية تحسبا للحاجة لها بعد الرقود فترة من بعد إجراء الجراحة.
- أثناء الجراحة، تجنب ارتداء المجوهرات، نظارات العيون، العدسات اللاصقة، أطقم الأسنان، طلاء الأظافر.
- حلق شعر الجسم لديك في موضع القيام بالإجراء.

* إصلاح الصمام الرئوي

تحت تأثير التخدير العام، سيتم توصيلك بجهاز مجازة قلبية رئوية، والذي يحافظ على انتقال الدم عبر الجسم في أثناء الإجراء. ويُجرى إصلاح الصمام الرئوي عادةً عن طريق جراحة القلب المفتوح وشق عظمة الصدر (القص)، ثم يعيدوا ربط العظم معًا بعد الجراحة.

وعملية إصلاح الرئوي قد تشمل أنواع مختلفة من الإصلاح بما في ذلك:

- فصل وريقات الصمام المتحللة.
- إعادة بناء سديلة واحدة جديدة أو أكثر باستخدام أنسجة من قلبك مثل نسيج التأمور.
- إزالة الرقع السابقة التي تم وضعها في وقت الإصلاح الأولي لمرض القلب الخلقي، مثل رباعية فالو، وتجميع سديلات الصمام الرئوي معًا لإنشاء صمام سليم.
- إعادة تشكيل أو إزالة النسيج للسماح للصمام بالإغلاق بصورة أكثر إحكامًا.
- إحكام أو تثبيت الحلقة المحيطة بالصمام عن طريق زرع حلقة صناعية (رأب حلقة الصمام).

ويمكن إصلاح الصمامات الرئوية التي لا تستطيع أن تنفتح بشكل كامل بسبب التضيق في الصمام الرئوي عن طريق الجراحة أو عملية أقل اختراقًا تُسمى رأب الصمام بالبالون، والتي تتبع أسلوبًا يُسمى القسطرة. تكون واعيًا في العادة أثناء عمل القسطرة القلبية، وهي تتطلب إقامة أقصر بكثير في المستشفى من جراحة القلب التقليدية.

وأثناء رأب الصمام بالبالون، يقوم طبيبك بإدخال أنبوب رفيع مجوف (قسطرة) في وعاء دموي، ويكون ذلك عادة في أصل الفخذ ويمرره إلى قلبك. تحتوي القسطرة على بالون في طرفها ويمكن نفخه للمساعدة في توسيع الصمام الرئوي المتضيق ثم تفريغه لإخراجه.

وغالبًا ما يُستخدم رأب الصمام بالبالون لمعالجة الرضّع والأطفال المصابين بتضيق الصمام الرئوي. إلا أن الصمام يميل إلى أن يتضيق مرة أخرى لدى البالغين الذين خضعوا للعملية. قد تحتاج إلى عملية إضافية لمعالجة الصمام المتضيق مع الوقت.

* استبدال الصمام الرئوي

يزيل الطبيب في هذه الجراحة الصمام الرئوي ويستبدله بصمام ميكانيكي مصنوع من مواد اصطناعية، أو بصمام بيولوجي مصنوع من صمامات البقر أو الخنازير.

ويلزم غالبًا استبدال صمامات الأنسجة الحيوية، حيث تتلف بمرور الوقت. وإذا كان لديك صمام ميكانيكي، فينبغي أن تتناول الأدوية المسيلة للدم طوال عمرك لوقايتك من تخَثُر الدم. وقد تُجرى جراحة استبدال الصمام الرئوي عن طريق جراحة القلب المفتوح التقليدية أو بوسائل طفيفة التوغل، تنطوي على شقوق أصغر من تلك المستخدمة في جراحة القلب المفتوح.

يساعد استبدال الصمام الرئوي بالطريقة طفيفة التوغل على تقليل عدد جراحات القلب المفتوح التي يخضع لها المريض على مدار حياته. كذلك فإن استبدال الصمام الرئوي بالطريقة طفيفة التوغل أقل شيوعًا من جراحة القلب المفتوح التقليدية لأن نجاح تلك الطُرق وأمانها يتوقفان إلى حد كبير على مهارة وخبرة الطبيب والمركز الطبي القائمين بالإجراء.

فعندما تُجرى تلك الجراحات على أيدي أطباء مهرة في مراكز عريقة، فإن نتائج استبدال الصمام الرئوي بالطريقة طفيفة التوغل لن تختلف كثيرًا عن نتائج جراحة القلب المفتوح التقليدية. ولكن النتائج طويلة الأجل لبعض هذه الإجراءات ليست معروفة حتى الآن.

ويعد نوع تغيير الصمام الرئوي الأكثر شيوعًا وذو التدخل الجراحي طفيف التوغّل، هو تغيير الصمام الرئوي عن طريق القسطرة (استبدال الصمام الرئوي عن طريق الجلد). وفيها، يُدخل الطبيب قسطرة في الوعاء الدموي الكبير في المنطقة الإربية أو الصدر ويوصلها إلى القلب. ويتم بعد ذلك في هذا المكان وضع صمام رئوي بديل وجديد وقابل للتمدد في نهاية أنبوب القسطرة. 

* المصادر
Pulmonary Valve Surgery
Pulmonary Valve Repair or Replacement
Transcatheter Pulmonary Valve Replacement (TPVR)

آخر تعديل بتاريخ 3 أكتوبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية