متلازمة دريسلر Dressler's syndrome هي أحد أنواع التهاب غشاء التأمور Pericarditis، وهو التهاب الغشاء المحيط بالقلب، ويُعتقد أن الالتهاب المصاحب للمتلازمة هو أحد أشكال استجابة الجهاز المناعي بعد تضرر أنسجة القلب أو غشاء التأمور إثر النوبات القلبية أو الجراحة أو الإصابة الرضية. تشمل أعراض متلازمة دريسلر ألمًا في الصدر، يشبه إلى حد كبير ذلك الألم الذي يحدث أثناء الأزمات القلبية.

مع التحسينات التي حدثت مؤخرًا في علاج النوبات القلبية، أصبحت متلازمة دريسلر أقل شيوعًا مما كانت عليه من قبل، ومع ذلك، فإذا تعرضت للإصابة بهذه الحالة المرضية، فإنها يمكن أن تحدث مرة أخرى.

قد يطلق أيضًا على متلازمة دريسلر اسم المتلازمة التالية لبضع التأمور (شق غلاف القلب)، والمتلازمة التالية لاحتشاء عضلة القلب، والمتلازمة التالية للإصابة بمرض القلب.
  • ما هي أعراض متلازمة دريسلر؟
من المحتمل أن تظهر الأعراض بعد أسابيع أو أشهر من الإصابة بأزمة قلبية، أو إجراء جراحة قلبية، أو التعرض لإصابة أخرى بالقلب، وقد تتضمن أعراض متلازمة دريلسر ما يلي:

1. ألم الصدر.
2. الحمى.
  • ما هي أسباب حدوث هذا المرض؟

يُعتقد أن متلازمة دريسلر ترتبط بأحد أشكال استجابة الجهاز المناعي لإصابة أنسجة القلب، كالناتج عن أزمة قلبية أو جراحة في القلب، ويتفاعل جسمك مع النسيج المصاب ويصدر استجابة، مثلما يفعل تجاه أي إصابة، من خلال إرسال خلايا مناعية وبروتينات تسمى الأجسام المضادة لتنظيف وإصلاح المنطقة المصابة، لكن في بعض الأحيان تسبب هذه الاستجابة التهابًا زائدًا في الغشاء الذي يغلّف القلب (الغلاف حول القلب).
  • ما هي المضاعفات؟

يوجد اثنان من المضاعفات النادرة، ولكن الخطيرة، لمتلازمة دريسلر وتشمل الحالات التالية:
1. السطام القلبي Cardiac tamponade
قد يؤدي الالتهاب المصاحب لمتلازمة دريسلر إلى تراكم السوائل داخل غلاف القلب (الانصباب التأموري)، وفي حالة تراكم الكثير من السوائل، فإنها تضغط على القلب فيبذل جهدًا أكبر وتقل قدرته على ضخ الدم بكفاءة، وتعرف هذه الحالة باسم السطام القلبي.

2. التهاب غشاء التأمور العاصر Constrictive pericarditis
تحدث هذه الحالة عند حدوث الالتهاب المتكرر أو المزمن في التأمور والذي يتسبب في أن يصبح الكيس المحيط بالقلب سميكًا أو به ندوب، فيضغط على القلب ويعيق عمله، وهذه الحالة تجعل عمل القلب أكثر صعوبة.
  • أسباب أخرى لحدوث هذا المرض:

إن استجابة الجهاز المناعي التي تؤدي إلى متلازمة دريسلر قد تسهم أيضًا في حدوث حالات مصاحبة، مثل:
- التهاب الجنب Pleuritis
وهو التهاب في الأغشية (الغشاء البلوري) الموجودة حول الرئتين.

- الارتشاح البلوري Pleural effusions
وهو تراكم السائل البلوري حول الرئتين (انصباب الجنب).

  • كيفية التحضير لزيارة الطبيب

إذا كنت تعاني من ألم في الصدر يستمر لأكثر من بضع دقائق، فيجب أن تحصل على الرعاية الطارئة، وعند ذهابك إلى الممرضة المقيمة والطبيب في غرفة الطوارئ، سيُطرح عليك عدد من الأسئلة، التي قد تشمل ما يلي:
1. متى بدأت الأعراض في الظهور؟
2. هل يمكنك تقييم شدة الألم في الصدر، على مقياس من 1 إلى 10 مثلاً؟
3. هل هناك شيء يؤدي إلى تفاقم الأعراض؟ على سبيل المثال، هل تشعر أكثر بالألم عندما تأخذ نفسًا عميقًا؟
4. أين يقع الألم؟ هل ينتشر إلى أي مكان آخر غير صدرك؟
5. هل واجهت مؤخرًا حدثًا يمكن أن يكون قد تسبب في تلف أنسجة القلب، مثل نوبة قلبية، أو جراحة بالقلب، أو صدمة حادة في صدرك؟
6. هل لديك تاريخ من الإصابة بأمراض القلب؟
7. ما الأدوية التي تتناولها سواء أكانت بوصفة طبية أو دون وصفة طبية؟
8. من طبيب الرعاية الأولية، أو طبيب القلب (اختصاصي أمراض القلب)، أو الجراح المتابع لحالتك؟
  • تشخيص متلازمة دريسلر

يقوم الطبيب بتشخيص متلازمة دريسلر بناءً على الأسئلة التي تجيب عنها بشأن الأعراض ونتائج الفحص والاختبارات، وقد تتضمن الإجراءات التشخيصية ما يلي:
  • إصغاء القلب

سوف يستمع الطبيب إلى القلب باستخدام سماعة الطبيب، وفي حالة وجود التهاب في الغلاف حول القلب، فقد يسمع الطبيب صوتًا خشنًا يدعى الاحتكاك، ولكن في حالة وجود كمية كبيرة من السوائل المتراكمة، قد يكون صوت ضربات القلب مكتومًا وكأنه من مسافة بعيدة.

  • الإيكو القلبي Echocardiogram

يستخدم هذا الفحص الموجات فوق الصوتية لإنتاج صور للقلب، ويسمح هذا الاختبار للطبيب بمعرفة ما إذا كان هناك سائل متجمع حول القلب أم لا.
  • مخطط كهربية القلب (رسم القلب Electrocardiogram)

يسجل مخطط كهربية القلب النبضات الكهربائية الموجودة في قلبك من خلال الأسلاك التي يتم تثبيتها على جلد الصدر وغيره من المناطق على الجسم، وفي حالة وجود تغيرات معينة في النبضات الكهربائية، فهذا يعني أن هناك ضغطًا على قلبك، ولكن بعد إجراء عملية جراحية في القلب، قد تكون قراءات رسم القلب غير طبيعية بالفعل، لذا من المحتمل ألا يعتمد الطبيب على هذا الاختبار وحده لتشخيص الإصابة بمتلازمة دريسلر.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية

يمكن أن تساعد صور الأشعة السينية في الكشف عن تراكم السوائل حول القلب أو الرئتين، ويمكن أن تساعد في استبعاد الأسباب الأخرى للأعراض، مثل الالتهاب الرئوي.
  • اختبارات تحليل الدم

قد يسحب الطبيب عينة دم لإجراء اختبارات معملية، وقد تشير نتائج بعض الاختبارات إلى نشاط التهابي حاد بما يتفق مع تشخيص متلازمة دريسلر.
  • ما هو علاج هذه المتلازمة؟

يهدف علاج متلازمة دريسلر إلى السيطرة على الألم وتخفيف الالتهاب، وتشمل الأدوية الشائع استخدامها في العلاج ما يلي:

1. الأسبيرين.
2. إيبوبروفين (أدفيل ومورتين).
3. نابروكسين (آليف).

إن لم تحقق هذه الأدوية أي فائدة، فيمكن وصف الأدوية التالية:
1. الكولشيسين
وهو عقار مضاد للالتهابات يمكن أن يستخدم لعلاج النوبات المتواصلة أو المتكرر من متلازمة دريسلر، ولكنه يسبب الآثار الجانبية المحتملة، مثل الإسهال وآلام البطن، ولا يعد هذا العلاج خيارًا مناسباً بالنسبة لبعض الأشخاص.

2. الستيرويدات القشرية
يمكن أن تعمل على تثبيط الالتهابات المناعية المتعلقة بمتلازمة دريسلر، ولا تستخدم إلا عند عدم نجاح طرق العلاج الأخرى خشية التعرض لآثار جانبية خطيرة، ولأن الكورتيزون قد يؤثر على شفاء أنسجة القلب التالفة إثر الإصابة بأزمة قلبية أو إجراء جراحة.
  • علاج المضاعفات

قد تتطلب مضاعفات متلازمة دريسلر استخدام طرق علاج أكثر حدة، مثل:
  • تصريف السوائل الزائدة حول القلب

إذا تراكمت السوائل حول القلب، فإنها تتسبب في تعطل وظائف القلب (السطام القلبي)، ومن ثمّ فسوف تخضع على الأرجح لإجراء طبي يُسمى بزل غشاء التأمور المحيط بالقلب. في هذا الإجراء، يستخدم الطبيب إبرة أو أنبوبًا صغيرًا (قسطرة) لإزالة وتصريف السوائل الزائدة. وسيتم إعطاؤك مخدرًا موضعيًا قبل إجراء العملية.
  • استئصال الغلاف حول القلب جراحياً

إذا كانت سماكة أو ندوب غلاف القلب تقلل من وظائف القلب (التهاب غشاء التأمور العاصر)، فقد تحتاج إلى استئصال غلاف القلب بالكامل، وإجراء عملية جراحية تعرف باسم استئصال التأمور.
  • كيفية الوقاية من متلازمة دريسلر

على الرغم من أن استخدامه لا يزال يثير جدلاً بين خبراء أمراض القلب، فإن بعض الأطباء قد يصفون علاج الكولشيسين بعد الخضوع لعملية جراحية في القلب لمنع متلازمة دريسلر. ويمكن استخدام جرعات عالية من الأسبرين أيضاً.



آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية