مشاكل نظم دقات القلب هي مشاكل تحدث عندما يختل عمل النبضات الكهربية التي تنسق ضربات القلب، مما يتسبب في أن ينبض القلب بسرعة شديدة أو ببطء شديد أو بشكل غير منتظم، وتعتمد خطة العلاج على نوع الاضطراب الموجود.
مشاكل نظم القلب Heart rhythm problems (اضطراب دقات القلب heart arrhythmias) هي مشاكل تحدث عندما يختل عمل النبضات الكهربية التي تنسق ضربات القلب، مما يتسبب في أن ينبض القلب بسرعة شديدة أو ببطء شديد أو بشكل غير منتظم.

وقد يبدو اضطراب نبض القلب بشكل خفقان أو تسارع في ضربات القلب وربما لا يسبب ضررًا. ومع ذلك، فبعض اضطرابات نبض القلب قد تسبب علامات وأعراضًا مزعجة، وحتى أحيانًا قد تؤدي إلى الوفاة.
  • ما هي أعراض اضطرابات نظم القلب؟

قد لا تسبب اضطرابات نبض القلب ظهور أي علامات أو أعراض، وفي الواقع، قد يكتشف الطبيب إصابتك بهذا الاضطراب أثناء الفحص الدوري قبل أن تكتشف أنت ذلك، ومع ذلك، فلا يعني ظهور العلامات والأعراض أن لديك بالضرورة مشكلة خطيرة.

وقد تتضمن الأعراض الظاهرة لاضطراب نبض القلب ما يلي:
- الشعور بخفقان أو ارتجاف أو نخزات في الصدر.
- تسرع ضربات القلب (تسرع القلب).
- بطء ضربات القلب (بطء القلب).
- آلام الصدر.
- ضيق التنفس.
- الدوار.
- الدوخة.
- الإغماء أو الاقتراب من الإغماء.

  • ما هو المعدل الطبيعي لدقات القلب؟ 

يتكون القلب من أربع غرف - غرفتين علويتين (الأذينتين)، وغرفتين سفليتين (البطينين)، وفي الوضع الطبيعي، يخضع نظام القلب لسيطرة منظم ضربات القلب الطبيعي (العقدة الجيبية Sinus node) التي تقع في الأذين الأيمن، وتتولى هذه العقدة إطلاق نبضات كهربية تكون مسؤولة عن الوضع الطبيعي في بدء كل نبضة قلبية.

ومن العقدة الجيبية، تتحرك النبضات الكهربية عبر الأذينتين، وهو ما يتسبب في انقباض عضلات الأذينتين وضخ الدم إلى البطينين، وبعد ذلك تصل النبضات الكهربية إلى تجمع من الخلايا يطلق عليه اسم "العقدة الأذينية البطينية Atrioventricular node"، وهي في المعتاد المسار الوحيد الذي تسلكه الإشارات في طريقها من الأذيننين إلى البطينين.

تعمل العقدة الأذينية البطينية على إبطاء الإشارات الكهربية قبل إرسالها إلى البطينين، ويسمح هذا التأخر الطفيف بامتلاء البطينين بالدم، وعند وصول النبضات الكهربية إلى عضلة البطينين، تنقبض متسببة في ضخ الدم إلى الرئتين وإلى بقية أعضاء الجسم.

في القلب السليم، تسير هذه العملية بسلاسة في المعتاد، منتجةً معدل ضربات القلب الطبيعي في حالة الراحة الذي يتراوح ما بين 60 و100 ضربة في الدقيقة، وفي المعتاد يكون معدل ضربات القلب لدى الرياضيين المتمرسين أقل من 60 ضربة في الدقيقة أثناء الراحة نظرًا للكفاءة العالية التي تتمتع بها عضلة القلب لديهم.

  • ما هي مضاعفات اضطراب نظم القلب؟

في بعض اضطرابات نبض القلب، قد تزداد مخاطر الإصابة بمشاكل طبية أخرى مثل:

  • السكتة الدماغية

عندما يضطرب نظم دقات القلب، لا يستطيع ضخ الدم بكفاءة، وهو ما قد يتسبب في بطء حركة الدم في القلب، خاصة في الأذينتين، وقد يتسبب هذا في تكون الجلطات الدموية، وإذا تحركت إحدى الجلطات، فقد تنتقل من القلب إلى الدماغ. وهناك يمكنها أن تعوق تدفق الدم، مما يؤدي إلى حدوث السكتة الدماغية.

هناك بعض الأدوية، مثل أدوية سيولة الدم، التي يمكنها أن تقلل كثيرًا من مخاطر الإصابة بالجلطة أو التلف الذي تسببه الجلطات الدموية للأعضاء الأخرى. وسيحدد الطبيب مدى ملاءمة تناولك لأدوية سيولة الدم اعتمادًا على نوع اضطراب نبض القلب ومخاطر تكوين الجلطات الدموية لديك.​

  • فشل القلب

ربما يحدث فشل القلب إذا استمر ضعف كفاءة ضخ القلب للدم لمدة طويلة نتيجة لبطء القلب أو تسرعه، كما هو الحال في الرجفان الأذيني، وفي بعض الأحيان، يمكن تحسين وظيفة القلب من خلال تنظيم معدل ضرباته عند الإصابة باضطراب نبض القلب.

ما هي أنواع اضطرابات نبض القلب؟

لا يقتصر تصنيف الأطباء لاضطرابات نبض القلب على مكان نشوئها فقط (الأذينتين أو البطينين)، بل يشمل كذلك سرعة معدل ضربات القلب التي يسببها:

  • تسرع القلب (تسارع نبضات القلب) Tachycardia

في هذه الحالة يكون النبض منتظماً ولكنه أسرع من الطبيعي عندما يزيد معدل ضربات القلب في وقت الراحة عن 100 ضربة (نبضة) في الدقيقة.

  • بطء القلب (بطء ضربات القلب) Bradycardia

في هذه الحالة يكون النبض منتظماً ولكنه أبطأ من الطبيعي عندما يقل معدل ضربات القلب في وقت الراحة عن 60 ضربة في الدقيقة.

لا يعني وجود أي نوع من أنواع تسرع أو بطء القلب وجودحالة مرضية أو إصابتك بأحد أمراض القلب، وعلى سبيل المثال، من الطبيعي أثناء ممارسة الرياضة أن تزداد سرعة ضربات القلب لأن القلب يعمل بسرعة ليوفر المزيد من الدم الغني بالأكسجين لأنسجة الجسم. وأثناء النوم أو أوقات الاسترخاء العميق، من المعتاد أن يتباطأ معدل ضربات القلب.

  • اضطرابات تسرع القلب
  • تسرع القلب في الأذينتين 

يشمل تسرع القلب الناشئ في الأذينتين ما يلي:

  • الرجفان الأذيني Atrial fibrillation

الرجفان الأذيني هو سرعة ضربات القلب الناتج عن وجود نبضات كهربية فوضوية غير منتظمة في الأذينتين، وتنتج عن هذه الإشارات انقباضات سريعة وضعيفة وغير متسقة في الأذينتين. تضرب هذه الإشارات الكهربية الفوضوية العقدة الأذينية البطينية بقوة، وفي العادة تتسبب في سرعة نظم (انقباضات) البطينين وعدم انتظامها، وقد يكون الرجفان الأذيني عابراً مؤقتًا أومستمراً مزمناً، وقد لا تنتهي بعض النوبات دون علاج.

وقد يؤدي الرجفان الأذيني إلى مضاعفات خطيرة مثل السكتة الدماغية بسبب تشكل خثرات دموية في الأذينتين.​

  • الرفرفة الأذينية Atrial flutter

الرفرفة الأذينية تشبه الرجفان الأذيني، ولكن ضربات القلب في حالة الرفرفة الأذينية تكون النبضات الكهربية على قدر من التنظيم والنظم أعلى من مثيلتها في الرجفان الأذيني، وقد تؤدي الرفرفة الأذينية إلى مضاعفات خطيرة مثل السكتة الدماغية أيضاً.

  • تسرع القلب فوق البطيني Supraventricular tachycardia

تسرع القلب فوق البطيني هو مصطلح واسع يضم أشكالاً عديدة من اضطرابات نبض القلب الناشئة فيما فوق البطينين (فوق بطينية) سواء في الأذينتين أو في العقدة الأذينية البطينية.

  • متلازمة وولف-باركنسون-وايت Wolff-Parkinson-White syndrome

في متلازمة وولف-باركنسون-وايت، وهي نوع من أنواع تسرع القلب فوق البطيني، يكون هناك مسار كهربي زائد بين الأذينين والبطينين يوجد منذ الولادة، ومع ذلك، ربما لا يعاني الشخص من الأعراض حتى يصل إلى سن البلوغ، وقد يسمح هذا المسار للإشارات الكهربية بأن تمر من الأذينين إلى البطينين دون المرور عبر العقدة الأذينية البطينية، وهو ما يؤدي إلى تكون دوائر قصيرة ومن ثم ضربات قلب سريعة.

  • تسرع القلب في البطينين

يشمل تسرع القلب الناشئ في البطينين ما يلي:

  • تسرع القلب البطيني Ventricular tachycardia

تسرع القلب البطيني هو عبارة عن وجود ضربات قلب سريعة ومنتظمة نتيجة لتكون إشارات كهربية غير طبيعية في البطينين، ولا تسمح ضربات القلب السريعة بامتلاء البطينين وانقباضهما بكفاءة من أجل ضخ كمية من الدم تكفي الجسم، وفي الغالب يكون تسرع القلب البطيني إحدى حالات الطوارئ الطبية، وبغير العلاج الطبي السريع، قد تسوء حالة تسرع القلب البطيني وتتحول إلى الرجفان البطيني المميت.​

  • الرجفان البطيني Ventricular fibrillation

يحدث الرجفان البطيني عندما تتسبب النبضات الكهربية السريعة والفوضوية في أن يرجف البطينان رجفانًا غير فاعل في ضخ الدم فلا يستطيع القلب ضخ كمية الدم اللازمة للجسم، وهذه المشكلة الخطيرة قد تؤدي إلى الوفاة إذا لم تجرِ استعادة نظم القلب الطبيعي في غضون دقائق.

ومعظم الذين يصابون بالرجفان البطيني يكون لديهم مرض آخر بالقلب يتسبب في ذلك أو يكونون قد تعرضوا لصدمة خطيرة.

  • متلازمة استطالة الموجة كيو تي Long QT syndrome

هذه المتلازمة هي اضطراب من اضطرابات القلب تزداد فيه مخاطر ظهور ضربات القلب السريعة والفوضوية، وقد تؤدي ضربات القلب السريعة إلى الرجفان البطيني والإغماء والوفاة، وفي بعض الحالات، قد يضطرب نظم ضربات القلب إلى الحد الذي قد يتسبب في الموت المفاجئ.

ويمكن أن يُولد الشخص مصابًا بطفرات وراثية تجعله عرضة للإصابة بمتلازمة استطالة الموجة QT، وعلاوة على ذلك، هناك العديد من الأدوية التي قد تسبب متلازمة استطالة الموجة QT، وهناك بعض المشاكل الطبية مثل عيوب القلب الخلقية التي قد تسبب أيضًا متلازمة استطالة الموجة QT.​

  • بطء القلب - بطء ضربات القلب

على الرغم من أنَّ انخفاض معدل ضربات القلب عن 60 ضربة في الدقيقة في وقت الراحة قد يعد بطئًا في القلب، فلا يشير انخفاض معدل ضربات القلب حال الراحة دائمًا إلى وجود مشكلة في القلب، فإذا كنت سليم البنية، فقد تكون عضلة القلب لديك من الكفاءة بحيث تضخ كمية كافية من الدم بمعدل ضربات قلب يقل عن 60 نبضة في الدقيقة في وقت الراحة.

وبالإضافة إلى ذلك، هناك أدوية معينة تستخدم لعلاج مشاكل أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم، قد تتسبب في انخفاض معدل ضربات القلب، ومع ذلك، فإذا كان معدل ضربات القلب بطيئَا ولا يضخ القلب كمية كافية من الدم، فقد يكون الشخص مصابًا بأحد الأنواع المتعددة لبطء القلب، ومنها:

  • متلازمة العقدة الجيبية المريضة Sick sinus syndrome

إذا كانت العقدة الجيبية، المسؤولة عن تنظيم ضربات القلب، لا ترسل النبضات بصورة سليمة، فقد يصير معدل ضربات القلب شديد البطء (بطء القلب) أو شديد السرعة (تسرع القلب) ويتباطأ على نحو متقطع. كما يمكن أن تحدث متلازمة العقدة الجيبية المريضة نتيجة لحدوث تليف بالقرب من العقدة الجيبية يؤدي إلى بطء أو تقطع أو إعاقة حركة النبضات.

  • إحصارات التوصيل Conduction block

قد يحدث إحصار للمسارات الكهربية في القلب في العقدة الأذينية البطينية أو بالقرب منها، وتقع هذه العقدة على المسار ما بين الأذينتين والبطينين، وكذلك قد يحدث الإحصار على أحد المسارات الأخرى إلى كل بطين. وهناك ثلاث درجات من شدة الإحصار.

اعتمادًا على موقع الإحصار ونوعه ودرجته، قد يحدث إبطاء أو إعاقة للنبضات بين النصف العلوي والنصف السفلي من القلب؛ فإذا أعيقت الإشارة تمامًا، فقد تقوم خلايا معينة في العقدة الأذينية البطينية أو البطينين بإطلاق نبضات قلب مستمرة، لكنها في المعتاد أبطأ من النبضات الطبيعية، وهناك بعض الإحصارات التي قد لا تسبب أي علامات أو أعراض، والبعض الآخر قد يتسبب في غياب بعض النبضات أو بطء القلب، وقد يتسبب بطء معدل ضربات القلب أو إحصار التوصيل في أعراض الإرهاق أو الدوار أو الإغماء.

  • نبضات القلب الإضافية غير المنتظمة

على الرغم من أن نبضات القلب الإضافية تبدو في الغالب أشبه بغياب بعض النبضات، فهي في الواقع نبضات زائدة، وحتى إذا شعر الشخص أحيانًا بنبضة القلب الزائدة أو الإضافية، فنادرًا ما يعني ذلك أنَّ لديه مشكلة أكثر خطورة، ومع ذلك، يظل من الممكن أن تؤدي نبضات القلب الإضافية إلى أحد اضطرابات نبض القلب التي تدوم لمدة أطول - لا سيما في الأشخاص المصابين بأحد أمراض القلب.

تكمن الأسباب الشائعة لحدوث نبضات القلب غير المنتظمة في المنبهات، مثل الكافيين الموجود في القهوة والشاي والمشروبات الغازية، وكذلك علاجات البرد التي تصرف دون وصفة طبية وتحتوي على مادة "سودوإفيدرين"، وكذلك بعض أدوية الربو.

  • ما هي أسباب اضطرابات نظم القلب؟

هناك كثير من الأمراض التي قد تؤدي إلى أو تتسبب في حدوث اضطرابات نبض القلب، ومنها:
- الإصابة بأزمة قلبية حادة.
- تليف نسيج القلب نتيجة للإصابة بأزمة قلبية سابقة.
- وجود تغيرات في تركيب القلب مثل مرض اعتلال وضعف عضلة القلب.
- انسداد شرايين في القلب (مرض الشريان التاجي).
- ارتفاع ضغط الدم.
- داء السكري.
- فرط نشاط الغدة الدرقية (فرط نشاط الدرقية).
- قصور نشاط الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية).
- التدخين.
- الإفراط في تناول المشروبات الكحولية أو الكافيين.
- تعاطي المخدرات.
- الضغط النفسي.
- بعض الأدوية التي يصفها الأطباء.
- بعض المكملات الغذائية والعلاجات العشبية.
- الصدمة الكهربية.
- تلوث الهواء.​

  • ما هي عوامل الإصابة باضطرابات نظم القلب؟

هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من مخاطر الإصابة باضطراب نبض القلب، وهي تتضمن:
- مرض الشريان التاجي وغيره من مشاكل القلب والخضوع لجراحة سابقة في القلب
إن ضيق شرايين القلب ونقص تروية القلب والأزمة القلبية واختلال عمل صمامات القلب وإجراء جراحة سابقة في القلب وفشل القلب واعتلال عضلة القلب وغير ذلك من الأمراض التي تصيب القلب هي عوامل خطورة لأي نوع تقريبًا من أنواع اضطرابات نبض القلب.

- ارتفاع ضغط الدم
تزيد هذه المشكلة من مخاطر الإصابة بمرض الشريان التاجي، وكذلك يمكن أن تؤدي إلى أن تصبح جدران البطين الأيسر صلبة وسميكة، وهو ما قد يغير الكيفية التي تتحرك بها النبضات الكهربية خلال القلب.​

- أمراض القلب الخلقية

أن يولد الشخص مصابًا بأحد أمراض القلب الخلقية أو الولادية قد يؤثر على نظم القلب لديه.

- أمراض الغدة الدرقية
وجود أمراض تتعلق بفرط أو قصور نشاط الغدة الدرقية قد تزداد معه مخاطر الإصابة باضطرابات نبض القلب.

- الأدوية والمكملات الغذائية
هناك أدوية معينة للبرد أو السعال من تلك التي تصرف دون وصفة طبية، وكذلك بعض الأدوية التي تصرف بوصفة طبية، قد تساهم في ظهور أحد اضطرابات نبض القلب.

- داء السكري
تزداد مخاطر الإصابة بمرض الشريان التاجي وارتفاع ضغط الدم زيادة كبيرة عند الإصابة بداء السكري غير المنضبط.

- انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم

في هذا الاضطراب، الذي ينقطع فيه التنفس أثناء النوم، قد تزداد مخاطر الإصابة ببطء القلب والرجفان الأذيني وغيرها من اضطرابات نبض القلب.

- عدم توازن الشوارد الكهربية
هناك مواد في الدم تسمى الشوارد الكهربية - مثل البوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم والماغنيسيوم - تساعد على إطلاق وتوصيل النبضات الكهربية في القلب؛ فإذا انخفض مستوى الشوارد الكهربية في الدم انخفاضًا شديدًا أو ارتفع ارتفاعًا شديدًا، فقد يؤثر ذلك على النبضات الكهربية في القلب ويساهم في الإصابة باضطراب نبض القلب.

- الإفراط في تناول المشروبات الكحولية
يؤثر الإفراط في تناول المشروبات الكحولية على النبضات الكهربية في القلب ويزداد معه احتمال الإصابة بالرجفان الأذيني.​

- تناول الكافيين أو النيكوتين

يسبب النيكوتين والكافيين وغيرهما من المنبهات زيادة سرعة ضربات القلب وقد يساهم في الإصابة بأحد اضطرابات نبض القلب الأكثر خطورة. كذلك قد تؤثر العقاقير المحظورة، مثل الأمفيتامين والكوكايين، تأثيرًا كبيرًا على القلب وتؤدي إلى ظهور العديد من أنواع اضطرابات نبض القلب أو إلى الموت المفاجئ نتيجة للرجفان البطيني.

  • متى ينبغي استشارة الطبيب؟

قد تتسبب اضطرابات نبض القلب في الشعور بضربات زائدة أو إضافية للقلب أو الشعور بتسارع ضربات القلب أو بطئها الشديد. ومن العلامات والأعراض الأخرى ما قد يتعلق بكون القلب لا يضخ الدم بكفاءة نظرًا لسرعة أو بطء أو عدم انتظام ضربات القلب، وتشمل هذه العلامات والأعراض ضيق التنفس أو الأزيز والضعف والدوار والدوخة والإغماء أو الاقتراب من الإغماء ووجود ألم أو عدم ارتياح في الصدر.

عليك أن تسعى للحصول على رعاية طبية عاجلة إذا عانيت من أي من هذه العلامات والأعراض سواء بصورة فجائية أو متكررة.

الرجفان البطيني هو نوع من اضطرابات نبض القلب الذي تؤدي الإصابة به إلى الوفاة، وهو يحدث عندما ينبض القلب استجابة لنبضات كهربية سريعة وغير منتظمة، وهو يتسبب في أن ترجف غرفتا ضخ الدم في القلب (البطينان) بلا فائدة بدلاً من ضخ الدم، وبدون ضربات القلب الفعالة، يهبط ضغط الدم متسببًا في انقطاع وصول الدم إلى الأعضاء الحيوية. وسينهار الشخص المصاب بالرجفان البطيني في ثوانٍ معدودة، وفي غضون فترة قصيرة لن يكون قادرًا على التنفس، ولن يكون لديه نبض، فإذا حدث ذلك، ينبغي اتباع الخطوات التالية:
- الاتصال برقم الطوارئ في منطقتك فوراً.

- إذا لم يكن بالقرب منك شخص مدرب على القيام بالإنعاش القلبي الرئوي كاملاً، فقم بالجزء الذي ينفذ بالأيدي فقط من هذه العملية، وهو ما يعني عمل ضغطات غير متقطعة على الصدر بمعدل حوالي 100 ضغطة في الدقيقة إلى أن يصل المسعفون، ولعمل ضغطات على الصدر، اضغط باليدين بقوة وسرعة عند مركز الصدر، ولن يتعين عليك عمل التنفس الإنقاذي [قبلة الحياة].​

- إذا كنت أنت أو أي شخص بالقرب منك على دراية بعمل الإنعاش القلبي الرئوي، فابدأ في القيام به إذا لزم الأمر، وقد يساعد الإنعاش القلبي الرئوي في الحفاظ على تدفق الدم إلى الأعضاء حتى يتم عمل صدمة كهربية للمصاب (لإزالة الرجفان).

- حاول أن تجد بالقرب أحد أجهزة إزالة الرجفان الخارجية الأوتوماتيكية. فهذا المزيل الكهربائي للرجفان القابل للحمل يمكنه إعطاء صدمة كهربية قد تعمل على استئناف ضربات القلب، وقد أصبح يتوفر في العديد من الأماكن مثل الطائرات وسيارات الشرطة ومراكز التسوق التجارية؛ بل ويمكنك شراؤه والاحتفاظ به في المنزل، ولا يحتاج استخدامه إلى تدريب. فأجهزة إزالة الرجفان الخارجية الأوتوماتيكية ستقوم بما ينبغي فعله، فهي مبرمجة على عدم إعطاء الصدمة إلا في الوقت المناسب.​

  • كيفية التحضير لزيارة الطبيب

إذا كنت تعتقد أنك مصاب باضطراب نبض القلب، فيتعين عليك زيارة طبيب، وفي حالة اكتشاف اضطراب نبض القلب مبكرًا، قد يكون العلاج أيسر وأكثر فاعلية. ومع ذلك، فقد تحال في نهاية المطاف إلى طبيب متخصص في علاج مشاكل القلب (اختصاصي أمراض القلب).

إذا استمر اضطراب نبض القلب لديك أكثر من عدة دقائق أو كان مصحوبًا بالإغماء أو ضيق التنفس أو ألم في الصدر، فاتصل برقم الطوارئ في منطقتك أو اجعل أحد الأشخاص يُقلك إلى أقرب غرفة طوارئ.

من المفيد أن تحضر نفسك للزيارة. وفيما يلي بعض المعلومات التي تساعدك في التحضير لزيارتك وما الذي تتوقعه من الطبيب.

- سجل الأعراض التي تعاني منها
بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة باضطراب نبض القلب.

- دوِّن المعلومات الشخصية الأساسية
بما في ذلك التاريخ العائلي لأمراض القلب أو السكتة الدماغية أو ضغط الدم المرتفع أو مرض السكري وأي من الضغوطات النفسية الشديدة التي تعرضت لها أو التغيرات الحياتية الأخيرة.

- جهّز قائمة بكل الأدوية
أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.

- اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو صديقًا
إن أمكن. فقد يكون من الصعب أحيانًا تذكّر كلّ المعلومات التي يخبرك بها الطبيب خلال الزيارة. فلعلّ الشخص الذي يرافقك يتذكر شيئًا قد فاتك أو نسيته.

- سجل أي أسئلة تود طرحها على الطبيب

من المفيد إعداد قائمة بالأسئلة لتحقيق أقصى استفادة من وقتك مع الطبيب. أعد قائمة بالأسئلة ورتبها من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية. وبالنسبة لاضطراب نبض القلب، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على طبيبك ما يلي:
1. ما السبب المرجح لظهور الأعراض التي أعاني منها؟
2. هل هناك أسباب أخرى محتملة لظهور الأعراض؟
3. ما الاختبارات التي سأحتاج إلى إجرائها؟ هل أنا بحاجة لفعل أي شيء للتحضير لهذه الاختبارات؟
4. ما هو العلاج الأنسب لحالتك؟
5. هل هناك أطعمة أو مشروبات توصيني بتجنبها؟ هل هناك شيء تقترح إضافته إلى نظامي الغذائي؟
6. ما هو مستوى النشاط البدني المناسب؟
7. كم عدد مرات الفحص التي ينبغي أن أخضع لها للكشف عن مرض القلب أو غيره من مضاعفات اضطراب نبض القلب؟
8. أعاني من حالات مرضية أخرى. فكيف بوسعي التعامل معها جميعًا على النحو الأمثل؟
9. هل هُناك دواء بديل ومشابه للدواء الذي وصفته لي؟
10. هل هناك نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بزيارتها؟​

  • ما الذي تتوقعه من الطبيب؟

من المحتمل أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة، ولا شك أن الاستعداد للرد عليها يوفر لك الوقت لتناول أي نقاط أخرى تود قضاء وقت أطول في مناقشتها، وقد يطرح عليك الطبيب أسئلة مثل:
1. متى شعرت بالأعراض لأول مرة؟
2. هل الأعراض مستمرةٌ لديك أم أنها تظهر وتختفي؟
3. ما مدى شدة الأعراض؟
4. هل من شيء يبدو أنه يُحسن الأعراض؟
5. ما الأشياء، إن وجدت، التي يبدو أنها تعمل على تفاقم الأعراض؟
6. هل هناك تاريخ عائلي مرضي للإصابة باضطراب نبض القلب؟

  • الاختبارات والتشخيص

لتشخيص الإصابة باضطراب نبض القلب، سيقوم الطبيب بمراجعة الأعراض التي تعاني منها والتاريخ المرضي الخاص بك وإجراء الفحص السريري. وقد يسأل الطبيب - أو يطلب عمل اختبارات - لتشخيص الأمراض التي قد تكون وراء اضطراب نبض القلب لديك، مثل أمراض القلب أو أمراض الغدة الدرقية. كذلك قد يجري الطبيب اختبارات مراقبة القلب المختصة باضطراب نبض القلب. وقد تتضمن ما يلي:
- مخطط كهربائية القلب (ECG)
في اختبار مخطط كهربائية القلب، يتم توصيل أجهزة استشعار (أقطاب كهربائية) بالصدر وفي بعض الأحيان بالأطراف، حيث يمكن أن تسجل النشاط الكهربائي للقلب. ويقيس مخطط كهربائية القلب التوقيت ومدة كل مرحلة كهربائية في ضربات القلب.

جهاز هولتر
هو جهاز مخطط كهربائية قلب يمكن حمله وارتداؤه لمدة يوم أو أكثر لتسجيل نشاط القلب أثناء أداء النشاطات اليومية العادية.

- مراقب الأحداث الكهربائي
بالنسبة للحالات العشوائية من اضطراب نبض القلب، ينبغي للشخص أن يحتفظ بجهاز مخطط كهربائية القلب هذا الذي يمكن حمله في المتناول، ويوصله بجسده ويضغط على الزر عندما تظهر الأعراض. ويسمح ذلك للطبيب بأن يفحص نظم القلب وقت ظهور الأعراض.

- رسم القلب بالموجات فوق الصوتية
في هذا الاختبار غير الجراحي، يوضع جهاز يحمل باليد (الترجام) على الصدر ويستخدم الموجات الصوتية لإنتاج صور لحجم القلب وتركيبه وحركته.

إذا لم يكتشف الطبيب وجود اضطراب نبض القلب أثناء هذه الاختبارات، فقد يحاول تحفيز اضطراب نبض القلب لديك عن طريق اختبارات أخرى قد يكون من بينها:

- اختبار الجهد
تعمل التمارين الرياضية على تحفيز أو تفاقم بعض حالات اضطراب نبض القلب. وأثناء اختبار الجهد، سيطلب منك الطبيب ممارسة الرياضة على جهاز المشي أو دراجة ثابتة بينما تجري مراقبة نشاط القلب. وإذا كان الأطباء يفحصونك لتحديد ما إذا كان مرض الشريان التاجي هو السبب وراء اضطراب نبض القلب، وكان من الصعب عليك إجراء التمارين، فعندئذٍ قد يستخدم الطبيب أحد العقاقير لاستثارة القلب بطريقة تشبه إجراء التمارين الرياضية.

- اختبار الطاولة المائلة
قد يوصي الطبيب بإجراء هذا الاختبار إذا كنت تصاب بنوبات إغماء. وتجري مراقبة معدل ضربات القلب وضغط الدم أثناء استلقائك على ظهرك على الطاولة. بعد ذلك تجري إمالة الطاولة كما لو كنت ستقف. ويلاحظ الطبيب كيف يستجيب القلب والجهاز العصبي الذي ينظمه للتغير في الزاوية.​

- قسطرة القلب والمخططات الكهربائية الفسيولوجية

في هذا الاختبار، يقوم الأطباء بإدخال أنابيب رفيعة ومرنة (قساطر) مثبت بها أقطاب كهربائية من خلال الأوعية الدموية إلى مجموعة مختلفة من النقاط في القلب. وفور أن تصل الأقطاب الكهربائية إلى المكان المقصود، يمكنها رسم مخطط لانتشار النبضات الكهربائية من داخل القلب. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لاختصاصي القلب أن يستخدم الأقطاب الكهربائية لاستثارة القلب لينبض بمعدلات قد تحفز - أو توقف - نوبة من نوبات اضطراب نبض القلب. ويسمح ذلك للطبيب باكتشاف موضع أومواضع اضطراب نبض القلب وما قد يكون سببًا له.

  • ما هي علاجات اضطرابات نظم القلب؟

إذا كنت مصابًا باضطراب نبض القلب، فربما يكون العلاج ضروريًا أو غير ضروري. وفي العادة يكون العلاج مطلوبًا فقط إذا كان الاضطراب يسبب أعراضًا خطيرة أو يمثل خطرًا يعرضك لأشكال أكثر خطورة من اضطراب نبض القلب أو مضاعفات تتعلق بهذا الاضطراب.​

  • علاج بطء ضربات القلب

إذا لم يكن هناك سبب يمكن علاجه لبطء ضربات القلب (بطء القلب)، ففي الغالب يعالجه الأطباء باستخدام جهاز منظم ضربات القلب، لأنه ليست هناك أدوية يمكن الاعتماد عليها في تسريع نبضات القلب.

ومنظم القلب هو جهاز صغير يُزرع عادة بالقرب من الكتف. حيث يجري توصيل واحد أو أكثر من الأسلاك المثبت على رأسها قطب كهربي من منظم القلب عبر الأوعية الدموية إلى داخل القلب. وإذا كان معدل ضربات القلب شديد البطء أو في حالة توقفه، يرسل منظم ضربات القلب نبضات كهربية تستحث القلب لينبض بمعدل ثابت.

  • علاج سرعة ضربات القلب

بالنسبة لسرعة ضربات القلب (تسرع القلب)، قد يشمل العلاج طريقة أو أكثر مما يلي:
1. إجراءات تحفيز العصب الحائر
قد يكون باستطاعتك إيقاف نوبة من نوبات اضطراب نبض القلب التي تنشأ فوق النصف السفلي من القلب (تسرع القلب فوق البطيني) باستخدام إجراءات معينة، منها كتم التنفس أو الإجهاد أو غمس الوجه في الماء البارد أو السعال. إذ تؤثر هذه الإجراءات على الجهاز العصبي الذي ينظم نبضات القلب (العصب الحائر)، وتتسبب غالبًا في إبطاء معدل نبضات القلب. ومع ذلك، لا تنفع إجراءات تحفيز العصب الحائر مع جميع أنواع اضطراب نبض القلب.

2. الأدوية
بالنسبة لأنواع كثيرة من تسرع القلب، قد يوصيك الطبيب باستخدام بعض الأدوية التي تبطء معدل ضربات القلب أو تستعيد نظمه الطبيعي. ومن المهم جدًا أن تلتزم تمامًا بتعليمات الطبيب بشأن تناول أي دواء من أدوية علاج اضطراب نبض القلب، وذلك لتقليص المضاعفات.

وإذا كنت مصابًا بالرجفان الأذيني، فقد يوصيك الطبيب باستخدام أدوية سيولة الدم للمساعدة في الوقاية من تكون الجلطات الدموية الخطيرة.​

3. تقويم نظم القلب

إذا كنت مصابًا بنوع معين من اضطرابات نبض القلب، مثل الرجفان الأذيني، فقد يستخدم الطبيب تقويم نظم القلب، والذي قد يتم في صورة إجراء صدمة كهربائية خفيفة أو باستخدام الأدوية.

وفي إجراء تقويم نظم القلب، تُوجَّه صدمة كهربية خفيفة للقلب من خلال أقطاب صغيرة توضع على الصدر. ويؤثر التيار الكهربي على النبضات الكهربية في القلب ويمكنه استعادة النظم الطبيعي.

4. العلاج بالقسطرة

في هذا الإجراء، يدخل الطبيب قسطرة أو أكثر من خلال الأوعية الدموية إلى القلب. ويمكن للأقطاب الكهربية المثبتة على رؤوس القسطرة أن تستخدم الحرارة أو البرودة الشديدة أو طاقة التردد الإشعاعي لإتلاف (قطع) بقعة صغيرة من نسيج القلب، وعمل إعاقة كهربية بقطع المسار الذي يسبب اضطراب النظم.​

5. زرع بطارية تنظيم القلب

قد يتضمن علاج اضطرابات نبض القلب أيضًا زرع أجهزة تنظم عمل القلب:
- منظم ضربات القلب
منظم ضربات القلب هو جهاز يمكن زرعه في الجسم ليساعد على تنظيم اضطرابات نظم القلب. وهو جهاز صغير يوضع تحت الجلد بالقرب من عظم الترقوة في عملية جراحية صغيرة. ويمتد سلك معزول من ذلك الجهاز إلى القلب، حيث يثبت تثبيتًا دائمًا.

إذا استشعر منظم ضربات القلب اختلالاً في معدل ضربات القلب، تنبعث منه نبضات كهربائية تستحث القلب لينبض بمعدله الطبيعي.

- مزيل الرجفان البطيني الداخلي (ICD)
قد يوصي الطبيب باستخدام هذا الجهاز إذا كانت هناك خطورة عالية للإصابة بتسرع القلب البطيني أو الرجفان البطيني. وإذا كنت قد أصبت من قبل بسكتة قلبية مفاجئة أو ببعض مشاكل القلب التي تزداد معها مخاطر الإصابة بسكتة قلبية مفاجئة، فقد يوصي الطبيب كذلك باستخدام جهاز مزيل الرجفان البطيني الداخلي.

جهاز مزيل الرجفان البطيني هو وحدة كهربائية مزودة ببطارية يتم زرعها تحت الجلد بالقرب من الكتف - مثلما يحدث مع منظم القلب. ويخرج من الجهاز سلك أو أكثر من الأسلاك المثبت على رأسها أقطاب كهربية وتمر خلال الأوردة لتصل إلى القلب. ويراقب الجهاز نظم القلب باستمرار. فإذا استشعر اختلالاً خطراً في نبض القلب، يرسل صدمات كهربية منخفضة الطاقة أو عالية الطاقة لإعادة ضبط القلب لينبض بنظم طبيعي. وجهاز مزيل الرجفان البطيني ومقوِّم نظم القلب لا يقي من اختلال نظم القلب، ولكنه يعالجه عند حدوثه.​

6. العلاجات الجراحية

في بعض الحالات، قد تكون الجراحة هي العلاج الأنسب لاضطرابات نبض القلب:
- عملية المتاهة
في عملية المتاهة (Maze Procedure)، يجري الجرّاح مجموعة من الشقوق الجراحية في نسيج القلب في النصف العلوي من القلب (الأذينتين) لإنشاء ندبات أو متاهة من النسيج الندبي، ونظرًا لأنَّ النسيج الندبي لا يوصل الكهرباء، فهو يعوق النبضات الكهربية غير الطبيعية التي تسبب بعض أنواع اضطرابات نبض القلب.

وهذه العملية هي عملية فعالة، لكن لأنها تتطلب جراحة، فالمعتاد أن يقتصر إجراؤها على المصابين الذين لا يستجيبون للعلاجات الأخرى أو الذين يخضعون لعملية جراحية في القلب لأسباب أخرى. وقد يستخدم الجرّاح طاقة التردد الإشعاعي أو البرودة الشديدة (العلاج بالبرد) لعمل الندوب.

- جراحة المجازات الإكليلية
إذا كنت مصابًا بمرض الشريان التاجي في مرحلة شديدة بالإضافة إلى اضطرابات نبض القلب، فقد يجري الطبيب جراحة المجازات الإكليلية. وقد تحسن هذه العملية من تدفق الدم إلى القلب وتعالج اضرابات نظم القلب أحياناً.

مشاكل نظم القلب (اضطراب نبض القلب) هي مشاكل تحدث عندما يختل عمل النبضات الكهربية التي تنسق ضربات القلب، ما يتسبب في أن ينبض القلب بسرعة شديدة أو ببطء شديد أو بشكل غير منتظم، فهل هناك دور للعلاجات المنزلية والطب التكميلي في علاج هذه الاضطرابات؟ وهل يمكن الوقاية منها؟
  • تغيير نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد يوصي الطبيب بإجراء بعض التغييرات في نمط الحياة من شأنها أن تحافظ على سلامة القلب قدر الإمكان.

وقد تتضمن هذه التغييرات في نمط الحياة ما يلي:
- تناول أطعمة صحية للقلب
اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا تقل فيه نسبة الملح في الطعام وكذلك تقل فيه المواد الدهنية الصلبة، ويكون غنيًا بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
احرص على ممارسة الرياضة يوميًا فضلاً عن زيادة النشاط البدني.

- الإقلاع عن التدخين

إذا كنت تدخن ولا تستطيع الإقلاع من تلقاء نفسك، فتحدث إلى طبيبك عن الاستراتيجيات والبرامج التي تفيدك في الإقلاع عن عادة التدخين.

- الحفاظ على وزن صحي للجسم
تؤدي زيادة وزن الجسم إلى زيادة خطر التعرض لأمراض القلب.

- تحكم في ضغط الدم ومستويات الكولسترول به
اتبع تعليمات الطبيب في ما يخص التغييرات في نمط الحياة وتناول الأدوية وذلك لتصحيح ضغط الدم المرتفع (ارتفاع ضغط الدم) أو ارتفاع الكوليسترول.

- تجنب تناول المشروبات الكحولية

- المحافظة على متابعة الرعاية الطبية
تناول أدويتك وفق تعليمات الطبيب وحافظ على زيارات المتابعة مع الطبيب، وأخبر طبيبك إذا ساءت الأعراض.

  • الطب البديل

تتوالى البحوث بشأن فاعلية الأشكال العديدة من العلاجات الطبية البديلة والتكميلية فيما يخص اضطراب نبض القلب.

وقد تكون بعض أنواع العلاجات البديلة والتكميلية مفيدة في الحد من الضغط النفسي مثل:
- اليوغا.
- التأمل.
- أساليب الاسترخاء.

أظهرت بعض الدراسات أنَّ الإبر الصينية قد تساعد في الحد من عدم انتظام ضربات القلب في بعض حالات اضطراب نبض القلب، لكنها بحاجة إلى المزيد من البحوث.

ولم تحسم بعد جدوى الدور الذي تؤديه أحماض أوميغا 3 الدهنية، وهي مادة غذائية توجد في الأسماك غالبًا، في الوقاية من اضطرابات نبض القلب وعلاجها. لكن يبدو كما لو أن هذه المادة قد تكون مفيدة في الوقاية من بعض اضطرابات نبض القلب وعلاجها.
  • الوقاية من اضطرابات نظم القلب

للوقاية من اضطراب نظم القلب، من المهم أن تعيش نمط حياة صحية مفيدة للقلب وذلك للحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب. وقد يتضمن نمط الحياة الصحي ما يلي:
- اتباع نظام غذائي صحي للقلب.
- زيادة معدل النشاط البدني.
- تجنب التدخين.
- الحفاظ على وزن صحي للجسم.
- تجنب تناول الكافيين أو المشروبات الكحولية أو الحد منها.
- الحد من الضغط النفسي؛ فقد يتسبب الضغط النفسي الشديد والغضب في مشاكل في نظم القلب.
- توخي الحذر عند تناول العقاقير المصروفة دون وصفة طبية؛ فبعض أدوية البرد والسعال تحتوي على مواد قد تستثير القلب وتحفز سرعة ضربات القلب.





آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية