تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

متلازمة حرق الفم (Burning mouth syndrome) واحدة من المتلازمات غير المعروفة السبب، والتي تؤثر على اللسان واللثة والشفاه والوجنتين وحتى سقف الفم، ونادرا ما تكون مرتبطة بأمراض أخرى. وهناك أسماء أخرى لمتلازمة حرق الفم، منها متلازمة الفم المحروق، ومتلازمة حرق اللسان، ومتلازمة حرق الشفاه، ووجع الفم وألم اللسان.

ويمكن تصنيفها إلى:

1- متلازمة حرق الفم الأولية، عندما يتعذّر التعرف على وجود تشوهات سريرية أو معملية.
2- متلازمة حرق الفم الثانوية، التي تنجم عن حالة طبية دفينة. ومن المشاكل الأساسية التي قد تكون مرتبطة بمتلازمة حرق الفم الثانوية ما يلي:
- جفاف الفم.
- القلاع الفموي واللسان الجغرافي.
- النقص الغذائي، مثل نقص الحديد والزنك وحامض الفوليك (فيتامين ب-9)، والثيامين (فيتامين ب-1) والريبوفلافين (فيتامين ب-2) والبيريدوكسين (فيتامين ب-6) وكوبالامين (فيتامين ب-12).
- أسنان اصطناعية.
- مرض الارتجاع المعدي المريئي.
- بعض الأدوية، خصوصًا أدوية ارتفاع ضغط الدم التي تسمى مثبطات الإنزيم المحول للإنجيوتنسين (ACE).
- العادات الفموية، مثل دفع اللسان، والعض على طرف اللسان، وطحن الأسنان (صرير الأسنان).
داء السكري أو اضطرابات الغدة الدرقية.
- الإفراط في غسيل اللسان باستخدام معاجين أسنان كاشطة، أو الإفراط في استعمال غسولات الفم، أو الإكثار من المشروبات الحمضية مثل الليمون.
- عوامل نفسية، مثل القلق أو الاكتئاب أو الإجهاد.

وعند الإصابة ستشعر بـ:

- حرقان يؤثر غالبًا على لسانك، وقد يؤثر أيضًا على الشفتين، أو اللثة، أو الحنك أو الحلق أو الفم بأكمله.
- جفاف الفم مع زيادة العطش.
- تغييرات في القدرة على التذوق، مثل تذوق طعم مر أو طعم معدن.
- فقدان التذوق.
وينطوي هذا الإزعاج الناجم عن متلازمة حرق الفم على عدة أنماط مختلفة عادة. قد يحدث هذا الإزعاج يوميًا، ويكون قليلاً فور الاستيقاظ، لكن يزداد ويتفاقم مع تقدم ساعات اليوم، أو قد يبدأ بعد الاستيقاظ بمدة وجيزة ثم يستمر طوال اليوم، أو قد يظهر هذا الإزعاج ويختفي.

وبغض النظر عن نمط الشعور بالإزعاج لديك، فقد تستمر متلازمة حرق الفم وتدوم من أشهر إلى سنوات. وقد تختفي الأعراض فجأة من تلقاء نفسها أو تصبح أقل تواترًا، لكن هذا في حالات نادرة، ولا تسبب متلازمة حرق الفم عادة أي تغيرات جسدية ملحوظة في اللسان أو الفم.

* مضاعفات متلازمة حرق الفم 

إن المضاعفات الناجمة عن متلازمة حرق الفم أو التي تصاحبها ترتبط بالإزعاج بصورة أساسية. وتتضمن ما يلي:
- صعوبة في النوم.
- الاكتئاب.
- القلق.
- صعوبة في تناول الطعام.
- ضعف التواصل الاجتماعي.
- تدهور العلاقات.

* تشخيص وعلاج متلازمة حرق الفم 

لا يمكن لاختبار واحد أن يحدد ما إذا كنت مصابًا بمتلازمة حرق الفم أم لا. بدلاً من ذلك، سيحاول الطبيب أو طبيب الأسنان استبعاد المشاكل الأخرى قبل تشخيص متلازمة حرق الفم عن طريق مراجعة تاريخك الطبي والتعرف على الأدوية وفحص فمك، وسيطلب منك أن تصف الأعراض التي تعاني منها والعادات الفموية وروتين العناية بالفم. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن يقوم الطبيب بإجراء فحص طبي عام، باحثًا عن أي دلائل على وجود حالات مرضية أخرى. وقد تجرى بعض الاختبارات التالية:
اختبارات الدم لفحص تعداد الدم الكامل، ومستوى الجلوكوز، ووظيفة الغدة الدرقية، والعوامل الغذائية ووظيفة الجهاز المناعي، حيث تقدم كل هذه الاختبارات أدلة عن مصدر الإزعاج في فمك.
- مزارع أو خزعات فموية.
- اختبارات الحساسية.
- اختبارات ارتجاع المعدة.
- التصوير بالرنين المغناطيسي أو اختبارات التصوير الأخرى للتحقق من وجود مشاكل صحية أخرى.
- وقف تناول الدواء بشكل مؤقت. لكن، لا تحاول القيام بذلك من تلقاء بنفسك، لأن إيقاف بعض الأدوية قد ينطوي على مخاطر جمَّة.
- استشارة مختص نفسي.

وبالإضافة إلى العلاج الطبي والأدوية الموصوفة من الطبيب، قد تحسن إجراءات المساعدة الذاتية من الأعراض التي تظهر عليك. فقد تجدها مفيدة لتقليل إزعاج الفم المزمن.
- تناول مزيدًا من السوائل للمساعدة في تخفيف الشعور بجفاف الفم، لكن تجنب المشروبات الغازية.
- تجنب تعاطي منتجات التبغ.
- تجنب تناول الكحول أو المنتجات التي تحتوي على كحول، لأنها تهيج بطانة الفم.
- تجنب المنتجات التي تحتوي على قرفة أو نعناع.
- تجنب تناول الأطعمة المتبلة الحارة.
- تجنب تناول الأطعمة والسوائل الحمضية، مثل الطماطم وعصير البرتقال والمشروبات الغازية والقهوة.
- حاول أن تجرب معجون أسنان من علامة تجارية مختلفة بنكهة أو بدون نكهة، مثل أحد الأنواع المخصصة للأسنان الحسَّاسة أو أحد الأنواع التي لا تحتوي على نعناع أو قرفة.
- اتخذ خطوات لتقليل الضغط الزائد.

* المصدر
What Is Burning Mouth Syndrome?
آخر تعديل بتاريخ 14 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية