العقد الليمفاوية عبارة عن غدد صغيرة تقوم بترشيح السائل الليمفاوي، وهو السائل الصافي الذي يدور عبر الجهاز اللمفاوي، الذي يتكون من قنوات في جميع أنحاء الجسم تشبه الأوعية الدموية. والغدد الليمفاوية تخزن خلايا الدم البيضاء، المسؤولة عن قتل الكائنات الغازية.

وتعمل الغدد الليمفاوية كنقطة تفتيش عسكرية، عندما تمر البكتيريا والفيروسات والخلايا غير الطبيعية أو المريضة عبر القنوات الليمفاوية، فإنها تتوقف عند الغدد الليمفاوية، التي تقوم بمهاجمتها وتخليص الجسم منها. وتوجد الغدد الليمفاوية في جميع أنحاء الجسم، ويمكن العثور عليها تحت الجلد في العديد من المناطق بما في ذلك:
- في الإبط.
- تحت الفك.
- على جانبي العنق.
- على جانبي الفخذ.
- فوق الترقوة.
وتنتفخ الغدد الليمفاوية نتيجة عدوى في المنطقة التي توجد فيها. على سبيل المثال، يمكن أن تتورم الغدد الليمفاوية في الرقبة استجابةً لعدوى الجهاز التنفسي العلوي، مثل نزلات البرد.

وبناءً على سبب تورّم العقد الليمفاوية، قد تشمل العلامات والأعراض التي تصيبك ما يلي:

- سيلانا في الأنف واحتقانا في الحلق وحمى ومؤشرات أخرى تدل على وجود عدوى في الجهاز التنفسي العلوي.
- تورّما عاما في العقد الليمفاوية في جميع أنحاء الجسم؛ وهذا قد يشير إلى وجود عدوى، مثل عدوى فيروس نقص المناعة البشرية أو ارتفاع عدد كرات الدم البيضاء أو وجود اضطراب في المناعة مثل الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي.
- تورّم الأطراف، وهذا ربما يشير إلى انسداد الجهاز الليمفاوي نتيجة وجود تورّم في العقدة الليمفاوية على مسافة بعيدة من الجلد بحيث يقل الشعور به.
- وجود عقد صلبة وثابتة وسريعة النمو، ما يشير إلى وجود ورم محتمل.
- الحمى.
- التعرّق الليلي.

* أسباب تورم العقد الليمفاوية

يكمن السبب الأكثر شيوعًا لتورّم العقد الليمفاوية في العدوى، خاصة العدوى الفيروسية، مثل نزلات البرد. ومع ذلك، هناك أنواع أخرى للعدوى، تتضمن العدوى الطفيلية والعدوى البكتيرية، وغيرها من الأسباب المحتملة لتورّم العقد الليمفاوية. وتتضمن ما يلي:

1- العدوى الشائعة

- التهاب الحلق العقدي.
- الحصبة.
- عدوى الأذن.
- عدوى (خراج) الأسنان.
- ارتفاع عدد كرات الدم البيضاء.
- عدوى الجلد أو الجروح، مثل التهاب النسيج الخلوي أو الحُمرة.
- فيروس نقص المناعة البشرية؛ الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز.

2- العدوى غير الشائعة

- مرض السل.
- بعض العدوى المنقولة جنسيًا، مثل الزهري.
- داء القطط، عدوى طفيلية ناتجة عن ملامسة براز القطط المصابة أو عن تناول اللحوم غير المطبوخة جيدًا.
- حمى خدش القطة، عدوى بكتيرية ناتجة عن خدش أو عضة قطة.

3- اضطرابات الجهاز المناعي

- الذئبة، مرض التهابي مزمن يمكن أن يستهدف المفاصل، والجلد، والكلى، وخلايا الدم والقلب والرئتين.
- التهاب المفاصل الروماتويدي، مرض التهابي مزمن يستهدف الأنسجة التي تربط المفاصل (الغشاء الزليلي).

4- السرطانات

- اللمفومة (ورم الغدد الليمفاوية)، وهو سرطان ينشأ في الجهاز الليمفاوي.
- اللوكيميا، سرطان يصيب الأنسجة المكونة للدم في الجسم، بما في ذلك النخاع العظمي والجهاز الليمفاوي.
- أنواع أخرى من السرطانات التي تنتشر (تنتقل) إلى العقد الليمفاوية.
وتشمل الأسباب الأخرى المحتملة، لكنها نادرة، بعض الأدوية المعينة كأدوية الفينيتوين (ديلانتين) المضادة للتشنج، والأدوية الوقائية المكافحة للملاريا.

* هل توجد مضاعفات لـ تورّم العقد الليمفاوية؟

إذا كان تورّم العقد الليمفاوية ناجمًا عن عدوى ولم تعالج، فقد تحدث المضاعفات التالية:

- تكوَّن الخراج

الخراج عبارة عن تجمع موضعي لصديد ناجم عن عدوى، ويحتوي الصديد على سوائل أو خلايا دم بيضاء أو أنسجة ميتة وبكتيريا أو غيرها من الميكروبات. وقد يتطلب الخراج تصريفًا وعلاجًا بالمضادات الحيوية. ويمكن للخراج أن يسبب ضررًا كبيرًا إذا ظهر في عضو حيوي.

- عدوى مجرى الدم (تجرثم الدم)

هي عدوى بكتيرية في أي مكان في الجسم يمكن أن تتطور إلى تسمم الدم، وتنجم عن عدوى ساحقة لمجرى الدم. قد يؤدي تسمم الدم إلى فشل أجهزة الجسم والموت. ينطوي العلاج على دخول المستشفى والمضادات الحيوية الوريدية.

* تشخيص وعلاج تورّم العقد الليمفاوية

لتشخيص ما قد يسبب تورَّم العقد الليمفاوية، قد يحتاج طبيبك إلى معرفة تاريخك المرضي. بالإضافة إلى معرفة متى وكيف ظهر التورَّم وما إذا كنت تعاني من أي علامات أو أعراض أخرى. وسيقوم طبيبك أيضًا بفحص العقد الليمفاوية القريبة من سطح الجلد لمعرفة حجمها، ومدى صلابتها وسخونتها وقوامها. كما أن موضع وموقع العقد المتورمة والعلامات والأعراض الأخرى يقدم أدلة ويفيد في معرفة السبب الرئيسي للورم.

وقد يحتاج إلى الاختبارات التالية:

- اختبارات الدم، لتأكيد أو استبعاد الحالة الرئيسية المشتبه بها.
- تصوير الصدر بالأشعة السينية وفحوصات التصوير المقطعي المحوسب للمنطقة المصابة قد تساعد على تحديد المصادر المحتملة للعدوى أو العثور على الأورام.
- خزعة العقد الليمفاوية، إذا لم يستطع طبيبك التأكد من التشخيص.

وبالنسبة للعلاج..

إذا كانت العقد الليمفاوية المتورَّمة طرية أو مؤلمة، فقد تحصل على بعض طرق علاجية لتخفيف الألم عن طريق القيام بما يلي:
- وضع كمادة دافئة، مثل قطعة قماش مغموسة في الماء الساخن ومعصورة، على المنطقة المصابة.
- تناول مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية مثل الإسبرين وإيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغيرها من الأدوية) وأسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) في تقليل الحمى وآلام الجسم. وتجنب إعطاء الأسبرين لطفلك دون استشارة الطبيب، نظرًا لارتباطه بمتلازمة راي لدى الأطفال.
- احصل على قدر كافٍ من الراحة.

ويعتمد علاج تورم الغدد الليمفاوية على السبب، مثلا:

- العدوى

يتمثل العلاج الأكثر شيوعًا لتورَّم العقد الليمفاوية الناجم عن العدوى البكتيرية في المضادات الحيوية. وإذا كان تورَّم العقد الليمفاوية ناجمًا عن عدوى فيروس نقص المناعة البشرية، فسوف تتلقى علاجًا لهذه الحالة.

- الاضطراب المناعي

في حالة تورّم العقد الليمفاوية الناجم عن حالة معينة، مثل الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، يتم توجيه العلاج بناءً على الحالة الرئيسية.

- مرض السرطان

يتطلب تورَّم العقد الناجم عن السرطان علاجًا للسرطان. وبناءً على نوع السرطان، قد يشتمل العلاج على جراحة، أو علاج إشعاعي أو علاج كيميائي.

المصادر
What’s Causing My Swollen Lymph Nodes?
Why are my lymph nodes swollen?

آخر تعديل بتاريخ 16 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية