تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يتكون مريء باريت (Barrett's esophagus) لدى الأشخاص المصابين بمرض الارتجاع المعدي المريئي المزمن، حيث يتم استبدال نسيج المريء بنسيج مشابه لبطانة المعدة. ويرتبط مريء باريت بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان المريء، ومن هنا تأتي أهمية الفحوصات للكشف عن الخلايا محتملة التسرطن، وعلاج الحالة للوقاية من سرطان المريء.

لا يعاني معظم المصابين بمريء باريت من أي علامات أو أعراض، وتكون العلامات والأعراض التي تعاني منها عمومًا بسبب مرض الارتجاع المعدي المريئي، وقد تشمل:

حرقة متكررة في فم المعدة.
- صعوبة بلع الطعام.
- ألما غير شائع في الصدر.

* سبب الإصابة بـ مريء باريت

إن السبب الدّقيق لمريء باريت غير معروف، ولكن معظم الأشخاص الذين يعانون منه يكونون مصابين بمرض الارتجاع المعدي المريئي طويل الأمد، حيث ترتد محتويات المعدة إلى المريء، مما يدمر نسيجه، وبينما يحاول المريء علاج نفسه، يمكن أن تتغير الخلايا إلى الخلايا الموجودة في مريء باريت. ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمريء باريت لم يعانوا مطلقًا من حرقة في فم المعدة أو ارتجاع الحمض، ولا توجد أسباب واضحة لمرض مريء باريت لدى أولئك الأشخاص. ويكون كل من السمنة والتدخين عوامل خطر للإصابة بمريء باريت.

* هل يسبب مريء باريت السرطان؟

الأشخاص المصابون بمريء باريت أكثر عرضة للإصابة بسرطان المريء؛ ولكن الخطر ليس كبيرًا؛ خصوصًا لدى الأشخاص الذين أظهرت الاختبارات المعملية عدم وجود تغيرات محتملة التسرطن (خلل التنسج) في خلايا المريء لديهم، ولن يُصاب معظم الأشخاص الذين يعانون من مريء باريت بسرطان المريء مطلقًا.

* تشخيص وعلاج مريء باريت

يُستخدم التنظير الداخلي عمومًا لتحديد ما إذا كنت مُصابًا بمريء باريت أم لا، ويتم إدخال أنبوب مضيء مزود بكاميرا في طرفه (منظار) إلى حلقك لفحص علامات تغير نسيج المريء، ويظهر نسيج المريء الطبيعي شاحبًا ولامعًا، وعند الإصابة بمريء باريت، يظهر النسيج باللونين الأحمر والمخملي. من المرجح أن يقوم الطبيب بأخذ عينة من النسيج (الخزعة)، ويمكن فحص الخزعة لتحديد درجة تغير النسيج.

ويحدد اختصاصي علم الأمراض درجة خلل التنسج في خلايا المريء، ويمكن تصنيف النسيج إلى الأنواع التالية:

1. لا يوجد خلل في التنسج

عند الإصابة بمريء باريت وعدم اكتشاف تغيرات محتملة التسرطن في الخلايا.

2. خلل تنسج منخفض الدرجة

إذا ظهرت على الخلايا علامات صغيرة على التغيرات محتملة التسرطن.

3. خلل تنسج مرتفع الدرجة

إذا ظهرت على الخلايا تغيرات متعددة.. يُعتقد بأن خلل التنسج مرتفع الدرجة هو المرحلة الأخيرة التي تسبق تغير الخلايا إلى سرطان المريء.

وتعتمد طريقة علاج مريء باريت على درجة خلل التنسج الموجود في خلايا المريء وصحتك العامة، وفي حالة عدم وجود خلل التنسج أو حالة خلل التنسج منخفض الدرجة؛ قد يوصي الطبيب بما يلي:

- التنظير الدوري لمراقبة خلايا المريء

إذا أظهرت الخزعة عدم وجود خلل التنسج، فمن المحتمل أن تخضع لتنظير داخلي للمتابعة خلال عام واحد ثم في كل ثلاثة أعوام إذا لم تحدث تغيرات، وإذا تم الكشف عن وجود خلل التنسج منخفض الدرجة، فقد يوصي الطبيب بإجراء تنظير داخلي آخر خلال ستة أشهر أو عام.

- علاج مرض الارتجاع المعدي المريئي

يمكن أن تخفف الأدوية وتغيرات نمط الحياة من العلامات والأعراض لديك، وربما يتم اللجوء إلى الجراحة لتضييق العضلة العاصرة التي تتحكم في تدفق حمض المعدة، وعلاج مرض الارتجاع المعدي الرئوي لا يعني علاج مرض مريء باريت الأساسي، ولكن قد يساعد ذلك في تسهيل الكشف عن خلل التنسج.

- علاج خلل التنسج مرتفع الدرجة

يُعتقد أن خلل التنسج مرتفع الدرجة من بوادر سرطان المريء، ولهذا السبب، قد يقترح الطبيب ما يلي:
1. الاستئصال بالمنظار.. الذي يتم فيه استخدام منظار لإزالة الخلايا التالفة.
2. الاستئصال بواسطة الموجات الترددية.. الذي يتم فيه استخدام الحرارة لإزالة نسيج المريء غير الطبيعي، وربما تتم التوصية بالاستئصال بواسطة الموجات الترددية بعد الاستئصال بالمنظار.
3. العلاج بالتبريد.. الذي يتم فيه استخدام منظار لتمرير سائل بارد أو غاز على الخلايا غير الطبيعية في المريء، وتتم تدفئة الخلايا ثم تجميدها مرة أخرى، وتؤدي دورة التجميد ثم التدفئة إلى إتلاف الخلايا غير الطبيعية.
4. العلاج الضوئي الحركي.. الذي يدمر الخلايا غير الطبيعية عن طريق جعلها حساسة للضوء.
5. الجراحة.. والتي تتم فيها إزالة الجزء التالف من المريء ثم إضافة الجزء المتبقي إلى المعدة. ومن المحتمل أن يوصي الطبيب بدواء لتقليل الحمض للمساعدة في شفاء المريء.

* هل يمكن الوقاية من باريت المريء؟

نعم، يمكن أن تخفف تغيرات نمط الحياة من أعراض مرض الارتجاع المعدي المريئي، والذي يشكل أساس مريء باريت، وتجب مراعاة ما يلي:
- الحفاظ على وزن صحي للجسم، وعدم تناول الأطعمة والمشروبات التي تثير حرقة المعدة.
- تجنب ارتداء الملابس الضيقة، التي قد تسبب ضغطًا على البطن وتزيد الارتجاع.
- التوقف عن التدخين.
- تجنب الانحناء أو الانثناء، خصوصًا بعد الأكل بوقت قصير.
- تجنب الاستلقاء بعد الأكل وانتظر على الأقل ثلاث ساعات بعد تناول الطعام قبل الاستلقاء أو الذهاب إلى الفراش.
- رفع مسند الرأس في سريرك، مثلا ضع كتلاً خشبية تحت فراشك لكي ترفع مستوى رأسك، وحاول رفع مستوى رأسك بمقدار 6 إلى 8 بوصات، ولا يُعد رفع الرأس باستخدام الوسادات فقط بديلاً جيدًا.

* المصدر
Barrett’s Esophagus

 

آخر تعديل بتاريخ 18 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية