تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يتميز الإسهال ببراز رخو مائي أو الحاجة المتكررة للتبرز. وعادة ما يستمر لبضعة أيام ويختفي غالبًا دون أي علاج، ويمكن أن يكون حادًا أو مزمنًا. ويحدث الإسهال الحاد عندما تستمر الحالة لمدة يوم إلى يومين، وغالبا ما يكون سببه عدوى فيروسية أو بكتيرية أو في أوقات أخرى، قد يكون بسبب التسمم الغذائي.

بينما يشير الإسهال المزمن إلى الإسهال الذي يستمر لمدة أربعة أسابيع على الأقل. وعادة ما يكون نتيجة لمرض أو اضطراب معوي، مثل مرض الاضطرابات الهضمية أو مرض كرون.

وتشمل العلامات والأعراض المصاحبة للإسهال ما يلي:

- تكرار حدوث البراز المائي الرخو.
- تقلصات البطن.
- ألم في البطن
- الحمى.
- ظهور دم في البراز.
- انتفاخ.

لكن، سرعان ما يؤدي الإسهال لدى الأطفال، وخاصةً الأطفال الصغار، إلى الجفاف؛ لذا اتصل بالطبيب فورًا في حالة عدم تحسّن الإسهال لدى طفلك خلال 24 ساعة أو إذا كان الطفل يعاني مما يلي:
- لم يبلل الحفاضة خلال ثلاث ساعات أو أكثر.
- حمى بدرجة حرارة أكثر من 39 درجة مئوية (102 درجة فهرنهايت).
- خروج براز دموي أو أسود.
- جفاف بالفم أو بكاء بدون دموع.
- نعاس أو خمول أو عدم استجابة أو تهيج بشكل غير معتاد.
- مظهر غائر في البطن أو العينين أو الخدين.
- عدم عودة الجلد إلى طبيعته الملساء بعد الضغط عليه بإصبعيك.

وهناك عدد من الأمراض والحالات المرضية التي قد تتسبب في حدوث الإسهال. وتشمل الأسباب الشائعة للإسهال ما يلي:

- الفيروسات، مثل فيروس نورووك والفيروس المضخم للخلايا والتهاب الكبد الفيروسي والفيروسة العجلية.
- البكتيريا، مثل البكتيريا العطفية والسالمونيلا والشيغيلا والإشريكية القولونية.
- الطفيليات مثل الجياردية اللمبلية وخفيّة الأبواغ.
- الأدوية، وتعتبر المضادات الحيوية أكثرها شيوعًا.
- عدم تحمل اللاكتوز، وهو السكر الموجود في الحليب ومنتجات الألبان الأخرى. 
- الفركتوز، وهو السكر الذي يوجد في الفاكهة والعسل بصورة طبيعية ويُضاف كمادة تحلية إلى بعض المشروبات.
- المحليات الصناعية، مثل مواد السوربيتول أو المانيتول.
- الجراحة، مثل جراحة استئصال المرارة.
- اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى، مثل داء كرون والتهاب القولون التقرحي والداء البطني والتهاب القولون المجهري ومتلازمة الأمعاء المتهيجة.

وتتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتحديد سبب الإسهال، الفحص الجسدي، وفيه سيتم قياس درجة حرارتك للتحقق من الحمى، ويمكن أيضًا قياس ضغط الدم والنبض لديك للتحقق من علامات الجفاف، وقد يُجري الطبيب فحصًا للبطن للتحقق من ألم البطن.

كما سيتم استعراض الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية والمكملات الغذائية. وقد يجري الطبيب اختبار الدم، والذي قد يساعد في تحديد سبب الإسهال. وقد يوصي باختبار البراز، لتحديد ما إذا كانت البكتيريا أو الطفيليات هي التي تُسبب الإسهال.

           فحص البطن أحد طرق تشخيص الإسهال 


* علاج الإسهال

تنتهي معظم حالات الإسهال بالشفاء من تلقاء نفسها خلال يومين دون علاج. وإذا كنت قد جرّبت تغيير نمط الحياة والعلاجات المنزلية لعلاج الإسهال دون نجاح، فمن الممكن أن ينصح طبيبك بأدوية أو علاجات أخرى.

1- المضادات الحيوية لعلاج الإسهال

قد تساعد المضادات الحيوية في علاج الإسهال الذي تسببه البكتيريا أو الطفيليات، أما إذا أدى فيروس إلى إصابتك بالإسهال، فلن تساعد المضادات الحيوية في علاجه.

قد تعالج المضادات الحيوية الإسهال 


2- علاج الإسهال بتعويض السوائل

سوف ينصحك الطبيب باتخاذ خطوات لتعويض السوائل والأملاح المفقودة خلال الإسهال. وبالنسبة لمعظم الأشخاص، يعني تعويض السوائل شرب الماء أو العصير أو الحساء، وإذا كان شرب السوائل يؤدي إلى اضطراب المعدة أو يُسبب الإسهال، فقد ينصح الطبيب بإعطاء السوائل عن طريق أحد أوردة الذراع (عبر الوريد).

ويعد الماء طريقة مفيدة لتعويض السوائل، ولكنه لا يحتوي على الأملاح والشوارد الكهربائية - المعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم - التي تحتاجها للحفاظ على التيارات الكهربائية التي تعمل على استمرار نبض القلب، حيث يؤدي اختلال مستويات السوائل والمعادن في الجسم إلى عدم توازن الشوارد الكهربائية الذي قد يكون خطيرًا. ويمكنك أن تساعد في الحفاظ على مستويات الشوارد الكهربائية عن طريق شرب عصائر الفاكهة للحصول على البوتاسيوم وتناول أنواع الحساء للحصول على الصوديوم.

3- تعديل الأدوية التي تتناولها

إذا ذكر الطبيب أن أحد أدوية المضادات الحيوية يتسبب في إصابتك بالإسهال، فمن المحتمل أن يقوم بتعديل خطة العلاج عن طريق تقليل الجرعة أو استخدام دواء آخر.

4- علاج الإسهال بعلاج الحالات المرضية الأساسية

إذا حدث الإسهال نتيجةً لإصابتك بمرض أو حالة مرضية أكثر خطورة، مثل مرض التهاب الأمعاء، فسوف يسعى الطبيب إلى السيطرة على تلك الحالة المرضية، وقد يُحيلك إلى اختصاصي، كاختصاصي أمراض الجهاز الهضمي، الذي قد يساعد في وضع خطة علاجك.

5- علاج الإسهال بالمنزل 

تُشفى معظم حالات الإسهال من تلقاء نفسها خلال يومين. ولمساعدتك في التكيّف مع العلامات والأعراض التي تظهر لديك حتى الشفاء من الإسهال، جرّب ما يلي:
- تناول الكثير من السوائل الصافية، بما في ذلك الماء وأنواع الحساء والعصائر، يوميًا. وتجنب الكافيين والكحول.
- إضافة الأطعمة شبه المتماسكة وقليلة الألياف تدريجيًا حتى يعود البراز إلى طبيعته. وتناول البسكويت المالح أو الخبز المحمص أو البيض أو الأرز أو الدجاج.
- تجنب تناول أطعمة معينة، مثل منتجات الألبان أو الأطعمة الدهنية أو الأطعمة الغنية بالألياف أو الحريفة بشكل قوي لبضعة أيام.
- اسأل عن الأدوية المضادة للإسهال. قد تساعد الأدوية المضادة للإسهال التي تُصرف بدون وصفة طبية (OTC)، مثل لوبيراميد (ايموديام أ-د) وبسموث سباليسيلات (بيبتو-بيسمول)، في تقليل عدد مرات البراز المائي الذي تعاني منه.

وربما تتفاقم بعض الحالات المرضية والعدوى - البكتيرية والطفيلية - بسبب هذه الأدوية التي تُصرف بدون وصفة طبية لأنها تمنع الجسم من طرح ما يُسبب الإسهال، كما أن هذه الأدوية لا تعد آمنة دائمًا بالنسبة للأطفال. فاستشر طبيبك قبل تناول هذه الأدوية أو إعطائها إلى طفلك.

- فكر في البروبيوتيك، حيث يحتوي البروبيوتيك على سلالات من البكتيريا الحية التي تشبه البكتيريا النافعة التي توجد عادةً في الجهاز الهضمي، وقد تعمل البروبيوتيك على تعزيز عدد من البكتيريا النافعة الموجودة لمحاربة الجراثيم في جهازك الهضمي. وتتوفر مكملات البروبيوتيك. ومن المحتمل أن توجد البكتيريا النافعة أيضًا في اللبن الزبادي والجبن.

* المصدر
Causes of Diarrhea and Tips for Prevention
Diarrhea
What you should know about diarrhea
آخر تعديل بتاريخ 16 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية