يلعب مفصل الرسغ دورا رئيسيا في الحركات الأساسية، من إرسال الرسائل النصية إلى الكتابة. لهذا، يمكن أن يتداخل ألم المعصم مع الأنشطة اليومية وقد يؤثر حتى على نوعية حياة الشخص.

والرسغ ليس مفصلا واحدا. بدلا من ذلك، يتكون من عدة مفاصل صغيرة حيث تلتقي عظام اليد والساعد. وألم المعصم Wrist pain حالة شائعة يمكن أن تحدث لأسباب مختلفة، بسبب صدمة أو إصابة مفاجئة أو التواء المفصل نتيجة إصابة أو حركة غير صحيحة.

وقد تختلف آلام المعصم، تبعًا لسببها، فعلى سبيل المثال، غالبًا ما يوصف ألم الفصال العظمي على أنه مماثل لوجع الأسنان الحاد، في حين أن متلازمة النفق الرسغي عادة ما تسبب الإحساس بوخز مسامير وإبر، وخاصة في المساء. كما أن معرفة الموضع الدقيق للألم يمكن أن توفر مؤشرات عما يمكن أن يكون السبب في الأعراض التي تعاني منها.

* أسباب آلام المعصم

1- الإصابات

- السقوط على يد ممدودة؛ وهو ما قد يتسبب في الإصابة بالالتواءات والتمزقات وحتى الكسور. ويتضمن الكسر الزورقي إحدى العظام الموجودة على جانب إبهام اليد من الرسغ، وقد لا يظهر هذا النوع من الكسور في صور الأشعة السينية مباشرة بعد الإصابة.
- الضغط المتكرر، نتيجة حركة متكررة للرسغ، بداية من ضرب كرة تنس أو الانحناء على تشيلو وصولاً إلى القيادة عبر مسافات طويلة، في التهاب الأنسجة المحيطة بالمفاصل أو يتسبب في الكسور الناتجة عن الضغط، وخاصة عند أداء نفس الحركة لساعات متواصلة دون راحة. 

2- التهابات المفاصل

- الفصال العظمي أو خشونة المفاصل، أي تآكل الغضروف الذي يحمي نهايات العظام بمرور الوقت. ويعتبر الفصال العظمي في الرسغ مرضًا غير شائع، ولا يحدث عادة إلا للأشخاص الذين أصيبوا في هذا الرسغ من قبل.
- التهاب المفاصل الروماتويدي. وإذا أُصيب أحد الرسغين، فسوف يصاب الرسغ الآخر أيضًا في كثير من الأحيان.

3- الأمراض والحالات الصحية الأخرى

متلازمة النفق الرسغي.
- الكيسات العقدية.
- مرض كينبوك، هو التآكل التدريجي لواحدة من العظام الصغيرة في الرسغ. ويحدث مرض كينبوك عند اختلال تدفق الدم إلى هذه العظمة.

* الأشخاص الأكثر عرضة لـ آلام المعصم

- المشاركة في الرياضات، ومن بينها البولينج والجولف والجمباز والتزلج على الجليد والتنس.
- العمل المتكرر، مثل الحياكة وقص الشعر، إذا تم إجراؤه بقوة هائلة وبشكل أكثر من اللازم، يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بآلام الرسغ التي قد تكون معوقة للحركة.
- يزيد كل من الحمل وداء السكري والسمنة والتهاب المفاصل الروماتويدي والنقرس من خطر الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

* تشخيص وعلاج آلام المعصم

تعد آلام المعصم من الشكاوى الشائعة، والتي غالبا ما تكون ناتجة عن الالتواءات والتمزقات أو نتيجة الضغط المتكرر. وللتوصل للسبب الدقيق يتم أولا الفحص البدني لمفصل الرسغ بحثًا عن إيلام أو تورم أو تشوه، ثم يتم تحريك الرسغ لمعرفة ما إذا كان نطاق الحركة لديك قد تناقص أم لا، وبعدها يتم تقييم قوة القبضة والساعد.

وقد يقترح الطبيب في بعض الحالات إجراء اختبارات مثل:

- التصوير بالأشعة السينية، للكشف عن كسور العظام، بالإضافة إلى علامات الفصال العظمي.
- التصوير بالأشعة المقطعية، لرؤية تفصيلية أكثر عن العظام في منطقة الرسغ وقد يساعد في العثور على الكسور التي لم تظهر في الأشعة السينية.
- التصوير بالرنين المغناطيسي، لإنتاج صور تفصيلية لكل من العظام والأنسجة الرخوة. 
- التصوير بالموجات فوق الصوتية، لرؤية الأوتار والأربطة والكيسات.
- تنظير المفصل، وهو المعيار الذهبي لتقييم آلام الرسغ على المدى الطويل. وفي بعض الحالات، قد يعالج الطبيب مشكلات الرسغ من خلال منظار المفاصل.
- اختبارات الأعصاب، إذا كان الطبيب يعتقد أنك تعاني من متلازمة النفق الرسغي.

وتختلف طرق علاج مشكلات الرسغ اختلافًا كبيرًا، تبعًا لنوع الإصابة وموضعها ومدى شدتها، بالإضافة إلى السن والحالة الصحية العامة.

1- الأدوية

مثل مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين (أدفيل وموترين وغيرها من الأدوية) وأسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى)، لتقليل آلام الرسغ. أما مسكنات الألم الأكثر قوة فإنها تكون متاحة بوصفة طبية.

2- العلاج الفيزيائي

قد يوصي اختصاصي العلاج الطبيعي بعلاجات وتمارين معينة لإصابات الرسغ ومشكلات الأوتار، فإذا كنت بحاجة إلى إجراء عملية جراحية، قد يساعدك اختصاصي العلاج الطبيعي أيضًا في إعادة التأهيل بعد العملية.

كذلك، قد تستفيد من الحصول على التقييم المناسب الذي يعالج عوامل مكان العمل التي قد تكون سببًا في إصابة الرسغ. وإذا كنت تعاني من كسر في إحدى عظام الرسغ، فسوف يلزم تقويم الأجزاء المكسورة بحيث يمكن أن تلتئم بشكل صحيح. وقد تساعد الجبيرة في تجميع شظايا العظام معًا أثناء التئامها.

وإذا كنت تعاني من التواء أو إجهاد في الرسغ، فقد تحتاج إلى وضع جبيرة لحماية الأوتار أو الأربطة المصابة أثناء التئامها. وتكون الجبائر مفيدة بشكل خاص في الإصابات الناتجة عن الإفراط في التدريب والتي تسببها الحركات التكرارية.

3- الجراحة

في بعض الحالات، قد يكون التدخل الجراحي ضروريًا. ومن أمثلتها:
- كسور العظام الحادة.
- متلازمة النفق الرسغي.
- إصلاح الأوتار أو الأربطة.

* أخيرا..

لا يتطلب كل سبب من أسباب آلام المعصم علاجًا طبيًا. وفي ما يخص الإصابات البسيطة، فربما تكفي تجربة وضع الثلج عليها ولف الرسغ بضمادة مرنة. ولأنه من المستحيل أن تمنع الأحداث غير المتوقعة التي غالبًا ما تسبب إصابات المعصم، ولكن قد توفر النصائح الأساسية التالية بعض الحماية:

1- بناء عظام قوية، عن طريق الحصول على كميات مناسبة من الكالسيوم، أي 1200 ملجم من الكالسيوم للسيدات فوق سن 50 عامًا، أو 1000 ملجم يوميًا لمعظم البالغين، في منع الإصابة بالكسور.
2- الحذر من السقوط، بارتداء أحذية متزنة، والتخلص من مصادر الخطر المنزلي، مثلا، وفر الإضاءة الكافية في مكان المعيشة، وثبّت مقابض ارتكاز في الحمام، ودرابزين على السلالم إذا لزم الأمر.
3- ارتداء الملابس الواقية في الأنشطة الرياضية.
4- الانتباه للعوامل الخاصة بمكان العمل.. إذا كنت تقضي أوقاتًا طويلة في استخدام لوحة المفاتيح، فخذ قسطًا من الراحة بشكل منتظم، وعند الكتابة، احتفظ برسغك في وضعية مريحة ومحايدة، وقد يساعد استخدام لوحة مفاتيح مريحة أو وضع قطعة من الفوم أو الهلام في دعم الرسغ.

* المصدر
Why does my wrist hurt?
Possible Causes of Wrist Pain and Treatment Tips

آخر تعديل بتاريخ 15 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية