الارتجاع الصفراوي Bile reflux حالة مرضية تحدث عندما ترتد الصفراء، وهي سائل هضمي أصفر مخضر ينتج في الكبد، من الاثنا عشر إلى المعدة، وفي بعض الحالات، قد يرتد إلى المريء. وعادة ما يتم تخزين الصفراء في المرارة وتتكون من الأملاح الصفراوية والأصباغ الصفراوية الضرورية للغاية لامتصاص الدهون واستحلابها.

وفي كثير من الأحيان، قد يترافق ارتداد سائل الصفراء أيضًا مع ارتداد حمض المعدة إلى المريء (ارتجاع المريء). لكن، على عكس الارتجاع المريئي، لا يمكن علاج ارتجاع العصارة الصفراوية من خلال تعديل نمط الحياة، بل يشمل الأدوية الموصوفة وأحيانًا الإجراءات الجراحية.

وقد يكون من الصعب تمييز ارتجاع العصارة الصفراوية عن الارتجاع المريئي. فالعلامات والأعراض مماثلة، وقد تحدث الحالتان في نفس الوقت. وليس من الواضح ما الدور الذي تلعبه العصارة الصفراوية في حالات الارتجاع.

وتتضمن علامات وأعراض ارتجاع العصارة الصفراوية ما يلي:

- ألم في الجزء العلوي من البطن قد يكون حادًا.
- حرقة في فم المعدة، شعور بالحرقة في الصدر يصل في بعض الأحيان إلى الحلق، بالإضافة إلى طعم الحموضة في الفم.
- الغثيان.
- تقيؤ سائل أخضر وأصفر اللون (العصارة الصفراوية).
- في بعض الأحيان، سعال أو بحة في الصوت.
- فقدان الوزن بشكل غير مقصود.

* أسباب ارتجاع العصارة الصفراوية

العصارة الصفراوية هي سائل ذو لون بين الأخضر والأصفر ويُعتبر ضروريًا لهضم الدهون والتخلص من خلايا الدم الحمراء المستهلكة وبعض السميات من الجسم. وتُفرز العصارة الصفراوية في الكبد وتُخزن في المرارة. وتناول وجبة ما تحتوي على كمية صغيرة من الدهون من شأنه أن يحفز المرارة على إصدار العصارة الصفراوية، التي تتدفق عبر أنبوبين صغيرين (القناة المرارية والقناة الصفراوية المشتركة) إلى الجزء العلوي من الأمعاء الصغيرة (الاثنا عشر).

- ارتجاع العصارة الصفراوية إلى المعدة

في الوقت الذي تتدفق فيه العصارة الصفراوية إلى الاثنا عشر، يدخل الطعام إلى الأمعاء الصغيرة عبر صمام البواب، وهو عبارة عن حلقة من العضلات التي توجد عند مخرج المعدة. وعادة ما يُفتح صمام البواب قليلاً فقط - على نحو كافٍ لإخراج حوالي ثمن أونصة (حوالي 3.5 ملم) من الطعام المسال مرة واحدة، ولكن هذا لا يكون كافيًا للسماح للعصارة الهضمية بالارتجاع إلى المعدة. وفي الكثير من حالات ارتجاع العصارة الصفراوية، لا يُقفل الصمام بشكل مناسب، الأمر الذي يجعل العصارة الصفراوية ترتد إلى المعدة.

- ارتجاع العصارة الصفراوية إلى المريء

يمكن أن ترتجع العصارة الصفراوية وحمض المعدة إلى المريء عندما يتعطل صمام عضلي آخر، وهو العضلة العاصرة للمريء السفلية. وتفصل العضلة العاصرة للمريء السفلية بين المريء والمعدة. ويُفتح الصمام بشكل طبيعي لفترة طويلة كافية للسماح بمرور الطعام إلى المعدة. ولكن إذا ضعف الصمام أو حدث له استرخاء بشكل غير عادي، يمكن أن ترتد العصارة الصفراوية إلى المريء.

- ما الذي يؤدي إلى حدوث ارتجاع العصارة الصفراوية؟

- مضاعفات الجراحة، مثل الاستئصال الكلي للمعدة وجراحة تحويل مسار المعدة لإنقاص الوزن.
- القرح الهضمية، والتي تسبب انسدادًا في صمام البواب بحيث لا يُفتح بشكل كافٍ للسماح للمعدة بإفراغ محتوياتها بشكل سريع كما ينبغي. 
- الأشخاص الذين خضعوا لعملية استئصال المرارة.

* مضاعفات ارتجاع العصارة الصفراوية

يعمل المخاط اللزج على تبطين وحماية بطانة المعدة من الآثار التآكلية لحمض المعدة. ويفتقر المريء إلى هذه الحماية، لذلك يمكن أن يسبب ارتجاع العصارة الصفراوية ضررًا بالغًا بنسيج المريء. ويزيد تجمع ارتداد العصارة الصفراوية وحمض المعدة من مخاطر المضاعفات، ومنها:
- الارتجاع المعدي المريئي.
- مريء باريت.
- سرطان المريء.

* تشخيص وعلاج ارتجاع العصارة الصفراوية

عندما تصاب بارتجاع العصارة الصفراوية (Bilr reflux) فغالبًا ما يكون وصف الأعراض لديك كافيًا للطبيب لتشخيص المشكلة، لكن، يبقى التمييز بين ارتجاع الحمض وارتجاع العصارة الصفراوية صعبًا، ويتطلب إجراء اختبارات أخرى. ومن المرجح أيضًا أن تجري اختبارات للتحقق من الضرر الذي لحق بالمريء والمعدة وكذلك التغيرات محتملة التسرطن.

وقد تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:

- التنظير الداخلي، للكشف عن القرح الهضمية أو الالتهاب في المعدة والمريء. وقد يأخذ الطبيب عينات نسيجية لفحصها للتحقق من مدى الإصابة بسرطان مريء باريت أو سرطان المريء.
- اختبارات الحموضة بمسبار متنقل.
- معاوقة المريء، ليتحقق هذا الاختبار مما إذا كان هناك غاز أو سوائل ترتد إلى المريء. ويُعتبر مفيدًا للأشخاص الذين يتقيؤون مواد لا تكون حمضية (مثل العصارة الصفراوية) ويتعذر اكتشافها بواسطة مسبار الأحماض. وكما هو الحال في اختبار المسبار العادي، يستخدم اختبار معاوقة المريء مسبارًا يتم وضعه في المريء باستخدام قسطرة.

وعلى الرغم من أن طرق علاج ارتجاع الحمض يمكن أن تكون فعالة للغاية، إلا أن أدوية ارتجاع العصارة الصفراوية قد لا تكون مفيدة للكثير من الأشخاص. وهناك القليل من الأدلة التي تقيم فاعلية طرق علاج ارتجاع العصارة الصفراوية، وذلك يعود جزئيًا إلى صعوبة تحديد أن ارتجاع العصارة الصفراوية هو سبب الأعراض.

1- الأدوية

- عازلات الأحماض الصفراوية، التي تعيق حركة العصارة الصفراوية، وهي مفيدة لبعض الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع العصارة الصفراوية. لكنها قد تسبب الانتفاخ.
- حمض يورسودي كوليك، الذي يعزز من تدفق العصارة الصفراوية، وقد يقلل تكرار وشدة الأعراض لديك.
- الأدوية التي تعمل على تفريغ المعدة بشكل أسرع وتضييق العضلة العاصرة للمريء السفلية. ولهذه الأدوية العديد من الآثار الجانبية، بما في ذلك الشعور بالتعب والاكتئاب والقلق ومشاكل عصبية أخرى.
- مثبطات مضخة البروتون، لمنع إنتاج الحمض، ولكنها لا تلعب دورًا واضحًا في علاج ارتجاع العصارة الصفراوية.

2- الجراحة

- جراحة تحويل مجرى المعدة، للأشخاص الذين خضعوا لجراحة المعدة مع استئصال البواب (بيلروث 1 أو بيلروث 2). وفيها، يقوم الجراحون بعمل وصلة جديدة لتصريف العصارة الصفراوية إلى مسافة أبعد في الأمعاء الدقيقة، وتحويل العصارة الصفراوية بعيدًا عن المعدة.

- جراحة معالجة الارتجاع (تثنية القاع)، حيث يتم لف جزء المعدة الأقرب للمريء (القاع) وخياطته حول العضلة العاصرة للمريء السفلية. ويعزز هذا الإجراء الصمام ويمكن أن يقلل الارتجاع الحمضي. وهناك القليل من الأدلة حول فعالية العملية الجراحية لعلاج ارتجاع العصارة الصفراوية.


* المصادر
Bile Reflux: Causes, Symptoms And Treatment
Bile Reflux

آخر تعديل بتاريخ 15 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية