تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الكزاز أو التيتانوس (Tetanus)، هو عدوى بكتيرية خطيرة تصيب الجهاز العصبي وتتسبب في شد العضلات في جميع أنحاء الجسم. يطلق عليه أيضًا اسم الفك المقفول lockjaw لأن العدوى غالبًا ما تسبب تقلصات عضلية في الفك والرقبة. لكن، سنتشر التقلصات والتشنجات في النهاية إلى أجزاء أخرى من الجسم.

ويمكن أن تكون عدوى التيتانوس مهددة للحياة دون علاج. وما يقرب من 10 إلى 20 في المائة من عدوى التيتانوس قاتلة، وفقًا لمصدر موثوق به لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

والكزاز هو حالة طبية طارئة تتطلب علاجًا فوريًا في المستشفى. ولحسن الحظ، يمكن الوقاية منه من خلال استخدام اللقاح. لكن المناعة التي يتم الحصول عليها من هذا اللقاح لا تستمر إلى الأبد، وستكون هناك حاجة إلى حقن التيتانوس المعززة كل 10 سنوات لضمان المناعة.

ويمكن أن تظهر علامات الكزاز وأعراضه في أي وقت بداية من عدة أيام إلى عدة أسابيع بعد أن تدخل بكتريا التيتانوس إلى الجسم من خلال الجروح، ويمتد متوسط فترة حضانة البكتريا من سبعة إلى ثمانية أيام.

وتشتمل علاماته وأعراضه الشائعة على ما يلي، على حسب ترتيب ظهورها:

- تشنج عضلات الفك وتصلبها.
- تصلب عضلات الرقبة.
- صعوبة البلع.
- تصلب عضلات البطن.
- تشنجات مؤلمة في الجسم تستمر لعدة دقائق، وغالبًا ما تكون بسبب أحداث صغيرة مثل تيار هوائي أو ضوضاء عالية أو لمس الجسد أو الضوء.
- الحمى.
- التعرق.
- ارتفاع ضغط الدم.

* أسباب الإصابة بالـكزاز

توجد البكتريا المسببة للتيتانوس أو الكزاز، وهي المطثية الكزازية، في الأرض والأتربة وبراز الحيوانات. وعندما تدخل البكتريا في جرح عميق، قد تنتج أبواغ البكتريا ذيفانًا (سمًا) قويًا يسمى التتانوسبازمين ينشط ليعيق الخلايا العصبية الحركية والأعصاب التي تتحكم في العضلات. ويمكن لتأثير الذيفان في الخلايا العصبية الحركية أن يتسبب في تصلب العضلات وتشنجاتها - وهي العلامات الأساسية على الإصابة بالتيتانوس.

ويوجد بعض العوامل الضرورية لبكتريا التيتانوس حتى تنتشر في الجسم. ويتضمن ذلك ما يلي:

- عدم التطعيم أو التطعيم غير الملائم.
- جرح نافذ يؤدي إلى إنتاج أبواغ التيتانوس في مكان الجرح.
- وجود بكتيريا أخرى معدية.
- جرح الأنسجة.
- جسم غريب مثل مسمار أو شظية.
- التورم حول الجرح.

حالات أخرى للإصابة:
- الجروح بالوخز..
- الكسور المركبة.
- الحروق.
- الجروح الناتجة عن العمليات الجراحية.
- عضات الحيوانات.
- قرح القدم المصابة.
- عدوى جدعة الحبل السري لدى حديثي الولادة المولودين من أمهات لم يتم تطعيمهن باللقاح المناسب.

* مضاعفات الإصابة بالكزاز

- كسر العظام، بسبب حدة التشنجات.
- العجز أو التلف الدائم في المخ خصوصا في الأطفال. 
- الوفاة، بسبب تعارض تشنجات العضلات الحادة مع التنفس، مما يؤدي إلى عدم إمكانية التنفس على الإطلاق في بعض الفترات.

* تشخيص وعلاج عدوى الكزاز

يشخص الأطباء الكزاز أو ما يعرف بالتيتانوس بناء على الفحص البدني والتاريخ الطبي وتاريخ التطعيمات بالإضافة إلى علامات وأعراض تشنجات العضلات وتصلبها وألمها، ولا تعد الاختبارات المعملية بوجه عام مفيدة في تشخيصه.

ونظرًا لأنه لا يوجد علاج محدد له، يتألف العلاج من:
1- تنظيف الجرح للوقاية من نمو أبواغ الكزاز، ويشمل هذا التنظيف إزالة الأوساخ والأشياء الغريبة والأنسجة الميتة من الجرح.
2- يمكن أن يصف الطبيب مضادات لسم الكزاز مثل الجلوبيولين المناعي، ومع ذلك، يمكن ألا تفعل مضادات السموم شيئًا سوى تعطيل مفعول السم الذي لم يتغلغل في الأنسجة العصبية بعد.
3- يمكن أن يصف الطبيب أيضًا مضادات حيوية تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن لمقاومة بكتيريا الكزاز.
4- يستخدم الأطباء المهدئات القوية بوجه عام من أجل السيطرة على تشنجات العضلات.
5- يمكن استخدام أدوية أخرى، مثل سلفات الماغنيسيوم وحاصرات بيتا معينة للمساعدة في تنظيم نشاط العضلات اللاإرادي مثل ضربات القلب والتنفس، كذلك يمكن استخدام المورفين لهذا الغرض بالإضافة إلى استخدامه باعتباره مهدئًا.
6- العلاجات الداعمة للمساعدة على التنفس.. مثل أنابيب التنفس.

* توصيات صحية

قد تعرضك الجروح بالوخز أو غيرها من الجروح العميقة أو عضات الحيوانات أو الجروح الملوثة على وجه الخصوص إلى خطر كبير للإصابة بالعدوى. واحصل على العناية الطبية إذا كان الجرح عميقًا ومتسخًا، وعلى الأخص إذا لم تكن متأكدًا من حالة تطعيمك، واترك الجروح غير النظيفة مفتوحة لتجنب حبس البكتيريا في الجرح المغطى بضمادة.

وقد يحتاج الطبيب إلى تنظيف الجرح ووصف مضاد حيوي وإعطائك حقنة جرعة منشطة من تطعيم التيتانوس، وإذا تم تطعيمك مسبقًا، فيجب أن ينشئ الجسم سريعًا الأجسام المضادة اللازمة لوقايتك.

وإذا كنت مصابًا بجرح صغير، فستقيك الخطوات التالية من الإصابة بالتيتانوس:

- إذا كان الجرح ينزف، فاضغط عليه مباشرة للسيطرة على النزيف.
- اغسل الجرح جيدًا بماء نظيف جارٍ (أو بمحلول ملحي إن وجد). نظِّف المنطقة الموجودة حول الجرح بالصابون ومنشفة تنظيف. وإذا كانت هناك فضلات متبقية داخل الجرح، فزر طبيبك.
- بعد تنظيف الجرح، ضع طبقة رقيقة من كريم أو مرهم يحتوي على مضاد حيوي، مثل نيوسبورين وبوليسبورين، اللذين يحتويان على مضادات حيوية متعددة المكونات.

ولن تجعل هذه المضادات الحيوية الجرح يلتئم بسرعة أكبر، ولكن يمكنها تثبيط نمو البكتيريا والعدوى ويمكن أن تجعل الجرح يلتئم بفاعلية أكبر. كذلك قد تسبب مكونات معينة في بعض المراهم طفحًا جلديًا خفيفًا لدى بعض المصابين. لذا يجب التوقف عن استخدام المرهم إذا ظهر طفح جلدي.

- يمكن أن يعجل التعرض للهواء من التئام الجرح، ولكن يمكن للضمادات أن تساعد في الحفاظ على نظافة الجرح وإبعاده عن البكتيريا الضارة. كذلك تعد البثور التي تخرج إفرازات عرضة للإصابة. ولذا ينبغي الحفاظ عليها مغطاة حتى تتكون قشرة الجرح.

- ضع ضمادة جديدة مرة في اليوم على الأقل أو متى أصبحت الضمادة رطبة أو متسخة للمساعدة في الوقاية من العدوى. وإذا كنت تعاني من حساسية تجاه اللصق المستخدم في أغلب الضمادات، فاستخدم ضمادة خالية من اللصق أو شاشًا معقمًا وشريطًا ورقيًا.

* المصدر
Tetanus (Lockjaw)

آخر تعديل بتاريخ 16 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية