تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يحدث تضخم البروستاتا الحميد Benign prostatic hyperplasia عندما تبدأ خلايا غدة البروستاتا في التكاثر. تتسبب هذه الخلايا الإضافية في تضخم غدة البروستاتا، مما يضغط على مجرى البول ويحد من تدفق البول. ويختلف تضخم البروستاتا الحميد عن سرطان البروستاتا ولا يزيد من خطر الإصابة بالسرطان. ويعتبر تضخم البروستاتا الحميد شائعًا لدى الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا. تعرف على المزيد حول أعراض تضخم البروستاتا الحميد.

وتتضمن العلامات والأعراض الشائعة لتضخم غدة البروستاتا ما يلي:

- الحاجة المتكررة أو الملحة للتبول.
- زيادة تكرار مرات التبول في الليل (التبول الليلي).
- صعوبة في بدء التبول.
- ضعف تدفق البول أو تدفق يتوقف ثم يبدأ.
- تقاطر البول في نهاية التبول.
- إجهاد أثناء التبول.
- عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كامل.

وتتضمن العلامات والأعراض الأقل شيوعًا ما يلي:

- عدوى المسالك البولية.
- عدم القدرة على التبول.
- ظهور دم في البول.
ولا يعني حجم البروستاتا بالضرورة أن الأعراض لديك ستتفاقم، ويمكن أن يعاني بعض الرجال المصابين بتضخم صغير فقط في البروستاتا من أعراض كبيرة، في حين أن آخرين مصابين بتضخم كبير للغاية يمكن أن يعانوا من أعراض بولية طفيفة، وعند بعض الرجال، تستقر الأعراض في نهاية المطاف وقد تتحسن بمرور الوقت.

* سبب تضخم البروستاتا الحميد

معظم الرجال يستمر لديهم نمو حجم البروستاتا على مدار حياتهم، ولدى الكثير من الرجال، يؤدي هذا النمو المستمر إلى تضخم البروستاتا بشكل كافٍ بما يسبب أعراضا في المسالك البولية أو حجب تدفق البول بشكل كبير. وليس من الواضح تمامًا ما الذي يسبب تضخم البروستاتا، ومع ذلك، فقد يكون ذلك ناجمًا عن التغيرات في توازن الهرمونات الجنسية مع تقدم الرجال في العمر.

ويمكن أن تزيد السمنة، تقدم العمر، مرض السكري والقلب، بالإضافة للتاريخ العائلي والعرق (الرجال الآسيويين) من خطر الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد. 

* مضاعفات تضخم البروستاتا الحميد

- احتباس البول، وقد تحتاج إلى أنبوب (قسطرة) يتم إدخاله في المثانة لتصريف البول، وبعض الرجال المصابين يحتاجون إلى الجراحة للتخفيف من احتباس البول.
- عدوى المسالك البولية، وإذا حدثت عدوى المسالك البولية بشكل متكرر، فقد تحتاج إلى الجراحة لاستئصال جزء من البروستاتا.
- حصوات المثانة، بسبب عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كامل، ويمكن أن تسبب حصوات المثانة العدوى وتهيج المثانة والدم في البول وإعاقة تدفق البول.
- تلف المثانة، حيث يمكن أن تتمدد المثانة التي لم يتم إفراغها كليًا وتضعف بمرور الوقت، ونتيجة لذلك، لا يعود الجدار العضلي للمثانة ينقبض بشكل مناسب، الأمر الذي يجعل من الصعب إفراغ المثانة بشكل كامل.
- التلف الكلوي، حيث يمكن أن يؤدي الضغط في المثانة الناجم عن احتباس البول إلى تلف الكلى مباشرة أو السماح لعدوى المثانة بالوصول إلى الكلى.

* تشخيص تضخم البروستاتا الحميد

عند فحصك بحثًا عن تضخم البروستاتا الحميد، سيبدأ طبيبك عادةً بإجراء فحص بدني ويسألك عن تاريخك الطبي. يتضمن الفحص البدني فحصًا للمستقيم يسمح للطبيب بتقدير حجم وشكل البروستاتا. يمكن أن تشمل الاختبارات الأخرى:
- تحليل البول: يتم فحص البول بحثًا عن الدم والبكتيريا.
- خزعة البروستاتا: يتم إزالة كمية صغيرة من أنسجة البروستات وفحصها بحثًا عن أي خلايا خبيثة.
- اختبار ديناميكا البول: تمتلئ مثانتك بالسائل عبر قسطرة لقياس ضغط المثانة أثناء التبول.
- اختبار مستضد البروستاتا النوعي (PSA): يقوم اختبار الدم هذا بفحص سرطان البروستاتا.
- اختبار كمية البول بعد التبول.
- تنظير المثانة: هذا هو فحص مجرى البول والمثانة من خلال منظار صغير مضاء يتم إدخاله في مجرى البول.
- تصوير الحويضة في الوريد أو تصوير الجهاز البولي: هذا فحص بالأشعة السينية أو الأشعة المقطعية يتم إجراؤه بعد حقن الصبغة في جسمك. تبرز الصبغة جهازك البولي بالكامل على الصور التي تنتجها الأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب.

* علاج تضخم البروستاتا 

أولا: الأدوية

يُعتبر الدواء هو العلاج الأكثر شيوعًا للأعراض الطفيفة إلى المتوسطة لتضخم البروستاتا. وتشمل الخيارات المتاحة ما يلي:

- حاصرات ألفا

تعمل هذه الأدوية على استرخاء عضلات عنق المثانة والألياف العضلية في البروستاتا، الأمر الذي يجعل التبول أكثر سهولة. وتعمل حاصرات ألفا - التي تتضمن ألفوزوسين (يوروكساترال) ودوكسازوسين (كاردورا) وتامولوسين (فلوماكس) وسيلودوسين (رابافلو) - عادة بشكل سريع لدى الرجال الذين لديهم بروستاتا صغيرة نسبيًا، ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية دوارًا وحالة غير ضارة يعود فيها السائل المنوي إلى المثانة بدلاً من الخروج من القضيب (القذف المرتد).

- مثبطات مختزلة الألفا 5

تعمل هذه الأدوية على تقليص حجم البروستاتا عن طريق منع التغيرات الهرمونية التي تسبب نمو البروستاتا، وقد تستغرق هذه الأدوية - التي تتضمن فيناسترايد (بروسكار) ودوتاستيريدي (أفودارت) - ما يصل إلى ستة أشهر لتكون فعالة، وتشمل الآثار الجانبية القذف المرتد.

- العلاج بأدوية متعددة

قد يوصي الطبيب بتناول إحدى حاصرات ألفا وأحد مثبطات مختزلة الألفا 5 في نفس الوقت إذا كان أي منهما غير فعال وحده.

- تادالافيل (سياليس)

تشير الدراسات إلى أن هذا الدواء، الذي يُستخدم في كثير من الأحيان لعلاج خلل الانتصاب، يمكن أن يعالج أيضًا تضخم البروستاتا. ومع ذلك، لا يُستخدم هذا الدواء بشكل روتيني لعلاج تضخم غدة البروستاتا ويُوصف بشكل عام فقط للرجال الذين يعانون من خلل الانتصاب.

ثانيا: العلاج الجراحي

يمكن توصية العلاج الجائر بشكل بسيط أو العلاج الجراحي في الحالات التالية:
- إذا كانت الأعراض لديك أصبحت متوسطة إلى حادة.
- إذا لم يخفف الدواء من الأعراض لديك.
- إذا كنت تعاني من انسداد المسالك البولية أو حصوات المثانة أو دم في البول أو مشكلات الكلى.
- إذا كنت تفضل علاجا حاسما.

وقد تتضمن مضاعفات الجراحة ما يلي:

- عودة السائل المنوي إلى المثانة بدلاً من الخروج عبر القضيب أثناء عملية القذف.
- صعوبة مؤقتة في التبول.
- عدوى المسالك البولية.
- النزيف.
خلل الانتصاب.
- في حالات نادرة، فقدان التحكم في المثانة (سلس البول).

- استئصال البروستاتا عبر الإحليل

يتم إدخال منظار مضاء في الإحليل، ويستأصل الطبيب الجراح كل البروستاتا باستثناء الجزء الخارجي منها. ويعمل استئصال البروستاتا عبر الإحليل بشكل عام على تخفيف الأعراض سريعًا، ومعظم الرجال يصبح لديهم تدفق بول أقوى خلال فترة قصيرة بعد العملية، وقد تحتاج بشكل مؤقت إلى قسطرة لتصريف المثانة، وسيكون بمقدورك ممارسة الأنشطة الخفيفة فقط حتى يتم شفاؤك.

- شق البروستاتا عبر الإحليل

يتم إدخال منظار مضاء في الإحليل ويقوم الجراح بعمل شق أو شقين صغيرين في غدة البروستاتا - الأمر الذي يسهل مرور البول عبر الإحليل. وقد تكون هذه الجراحة خيارًا إذا كنت تعاني من تضخم غدة البروستاتا بشكل متوسط، لا سيما إذا كنت مصابًا بمشكلات صحية تجعل الجراحات الأخرى خطرة جدًا.

- العلاج الجراحي بالموجات الدقيقة عبر الأحليل

يدخل الطبيب قطبًا كهربائيًا من خلال الإحليل في منطقة البروستاتا، وتعمل طاقة الموجات الدقيقة الصادرة من القطب الكهربائي على تدمير الجزء الداخلي من غدة البروستاتا المتضخمة، وتقليص حجمها وتسهيل تدفق البول. وتُستخدم هذه الجراحة بشكل عام فقط في حالات البروستاتا الصغيرة وفي ظروف خاصة نظرًا لأن إعادة العلاج قد تكون ضرورية.

- الاستئصال بالإبر عبر الإحليل

في هذا الإجراء الذي يتم في العيادات الخارجية، يتم تمرير منظار إلى الإحليل، بما يتيح للطبيب وضع إبر في غدة البروستاتا. وتمر موجات الراديو من خلال الإبر، حيث تسخن وتدمر أنسجة البروستاتا الزائدة التي تحجب تدفق البول. وربما يكون هذا الإجراء خيارًا جيدًا إذا كنت تنزف بسهولة أو تعاني من مشكلات صحية أخرى. ومع ذلك، كما هو الحال مع العلاج الحراري بالموجات الدقيقة عبر الإحليل، يمكن أن يعمل الاستئصال بالإبر عبر الإحليل على تخفيف الأعراض لديك بشكل جزئي فقط وقد يستغرق بعض الوقت حتى تلاحظ النتائج.

- العلاج بالليزر

يعمل الليزر عالي الطاقة على تدمير واستئصال أنسجة البروستاتا المفرطة في النمو، ويعمل العلاج بالليزر بشكل عام على تخفيف الأعراض مباشرة وينطوي على مخاطر أقل للآثار الجانبية مقارنة بالجراحة بدون ليزر. ويمكن استخدام العلاج بالليزر لدى الرجال الذين يتعذر عليهم الخضوع لإجراءات البروستاتا الأخرى نظرًا لأنهم يتناولون أدوية منع تجلط الدم.

وتتضمن خيارات العلاج بالليزر ما يلي:

- إجراءات استئصالية

تعمل هذه الإجراءات على تبخير أنسجة البروستاتا التي تسبب عائقًا من أجل زيادة تدفق البول. ومن بين الأمثلة على ذلك، تبخير البروستاتا (PVP) واستئصال البروستات بواسطة ليزر الهولميوم (HoLAP). ويمكن أن تسبب الإجراءات الاستئصالية أعراضاً بولية تهيجية، لذلك في حالات نادرة قد تكون هناك حاجة إلى إجراء استئصال جزئي في بعض الأحيان.

- إجراءات الاستئصال الجذري

تعمل إجراءات الاستئصال الجذري، مثل الاستئصال الجذري للبروستاتا باستخدام ليزر الهولميوم (HoLEP)، على استئصال جميع أنسجة البروستاتا التي تعيق تدفق البول وتمنع إعادة نمو الأنسجة. ويمكن فحص الأنسجة التي تم استئصالها للتحقق من سرطان البروستاتا والحالات المرضية الأخرى. وهذه الإجراءات مماثلة لاستئصال البروستاتا.

ثالثاً: استئصال البروستاتا المفتوح أو بمساعدة الروبوت

يقوم الجراح بعمل شق في الجزء السفلي من البطن للوصول إلى البروستاتا واستئصال الأنسجة. ويتم استئصال البروستاتا بشكل عام إذا كانت لديك بروستاتا متضخمة للغاية أو تلف في المثانة أو عوامل مضاعفات أخرى، وعادة ما تتطلب الجراحة إقامة قصيرة في المستشفى وترافقها احتمالات أكبر للاحتياج إلى نقل الدم.

وقد يوصي الطبيب بالحد من رفع الأحمال الثقيلة وممارسة التمارين بشكل مفرط لمدة سبعة أيام إذا خضعت لإجراء الاستئصال بالليزر أو الاستئصال بالإبر عبر الإحليل أو العلاج بالموجات الدقيقة عبر الإحليل، أما إذا كنت تخضع لإجراء استئصال البروستات بمساعدة الروبوت أو المفتوح، فقد تحتاج إلى الحد من النشاط لمدة ستة أسابيع. وبغض النظر عن الإجراء، سيقترح الطبيب على الأرجح أن تتناول كميات كبيرة من السوائل فيما بعد.

* المصدر
What Do You Want to Know About Enlarged Prostate?

آخر تعديل بتاريخ 31 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية