تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تعتبر إصابات الدماغ الرضحية Traumatic brain injury من الإصابات الشائعة جدا والتي تنتج عن أسباب كثيرة، أهمها السقوط، وخاصة بالنسبة للأطفال وكبار السن. والكثير من تلك الإصابات تكون خطيرةً إلى حدٍّ يجعل الذهاب إلى المستشفى أمراً ضرورياً. وقد تؤدِّي الحالات الخطيرة إلى إصابات دماغية دائمة أو حتى إلى الوفاة. ونظرًا لأن إصابات الدماغ الرضحية عادة ما تكون حالات طارئة، ونظرًا لاحتمال تفاقم العواقب بسرعة إذا تُركت بدون علاج، فعادة ما يحتاج الأطباء إلى فحص الحالة بسرعة.

وقد تتسبب إصابات الدماغ الرضحية في آثار بدنية ونفسية واسعة النطاق، فبعض العلامات أو الأعراض قد تظهر مباشرة بعد الإصابة الرضحية، بينما هناك علامات وأعراض أخرى لا تظهر إلا بعد مرور أيام أو أسابيع من الإصابة.

1- وتشمل علامات وأعراض إصابات الدماغ الرضحية الخفيفة ما يلي:

الأعراض البدنية:

- فقدان الوعي لفترة تتراوح من بضع ثوانٍ إلى بضع دقائق.
- عدم فقدان الوعي، لكن الشعور بحالة من الذهول أو الارتباك أو التشويش.
- الصداع.
- الغثيان أو القيء.
- الشعور بالتعب أو النعاس.
- صعوبة النوم.
- النوم أكثر من المعتاد.
- الدوخة أو فقدان التوازن

الأعراض الحسية

- مشكلات حسية، مثل تشوش الرؤية أو رنين في الأذن أو طعم كريه في الفم أو تغيرات في القدرة على الشم.
- الحساسية للضوء والصوت.

أعراض إدراكية أو عقلية

- مشكلات في الذاكرة أو التركيز.
- تغيرات الحالة المزاجية أو تقلبات مزاجية.
- الشعور بالاكتئاب أو القلق.

2- وتشمل علامات وأعراض إصابات الدماغ الرضحية المتوسطة إلى الحادة ما يلي:

قد تكون إصابات الدماغ الرضحية المتوسطة إلى الحادة مصحوبة بظهور علامات وأعراض الإصابات الخفيفة، وكذلك الأعراض التالية التي تظهر في الساعات أو الأيام الأولى بعد إصابات الرأس:

الأعراض البدنية

- فقدان الوعي لفترة تتراوح بين عدة دقائق إلى عدة ساعات.
- صداع متواصل أو صداع متزايد.
- القيء أو الغثيان المتكرر.
- تشنجات أو نوبات صرع.
- اتساع إحدى حدقتي العين أو كلتيهما.
- تصريف سوائل صافية من الأنف أو الأذن.
- عدم القدرة على الاستيقاظ من النوم.
- الشعور بضعف أو تنميل في أصابع اليد وأصابع القدم.
- فقدان التناسق الحركي.

أعراض إدراكية أو عقلية:

- الارتباك الشديد.
- الغضب أو التناحر أو سلوكيات أخرى غير معتادة.
- تداخل الكلام غير المفهوم.
- الغيبوبة أو اضطرابات الوعي الأخرى.

الأعراض التي تظهر على الأطفال

إن الرُضع والأطفال الصغار الذين يعانون من إصابات بالدماغ قد يفتقدون إلى مهارات التواصل التي يتمكنون بها من الإبلاغ عما يعانون منه من صداع أو مشكلات حسية أو ارتباك ونحو هذا من الأعراض. إذا كان الطفل يعاني من إصابة دماغ رضحية، فقد تلاحظ عليه ما يلي:
- تغير في عادات الأكل أو الرضاعة.
- صراخ الطفل المتواصل وعدم القدرة على تهدئته.
- هياج غير معتاد أو لأتفه سبب.
- تغير في القدرة على الانتباه.
- تغيرات في عادات النوم.
- الحزن أو الاكتئاب.
- فقدان الاهتمام بالألعاب أو الأنشطة المفضلة.

* أشهر الأسباب المؤدية لإصابات الدماغ الرضحية

تنجم إصابات الدماغ الرضحية عن التعرّض لضربة أو نحوها من الإصابات الرضحية بالرأس أو البدن. وتتوقف درجة التلف على عدة عوامل، تشمل طبيعة الإصابة وقوة التأثير. وقد تتضمن الإصابة عاملاً واحدًا أو أكثر مما يلي:
- قد يكون تلف خلايا الدماغ قاصرًا على المنطقة الموجودة مباشرة أسفل نقطة تأثير الإصابة بالجمجمة.
- قد تتسبب الضربة أو الهزة العنيفة في تلف العديد من النقاط بسبب احتمال تحرّك الدماغ جيئة وذهابًا في الجمجمة.
- قد تتسبب الهزة العنيفة الدائرية في تمزّق البنى الخلوية.
- قد يتسبب الانفجار، مثل ما يصدر من عبوة ناسفة، في تلف واسع النطاق.
- قد يتسبب اختراق أي جسم للجمجمة في تلف حاد لا يمكن إصلاحه بخلايا الدماغ، والأوعية الدموية والأنسجة الواقية حول الدماغ.
- قد يعوق حدوث نزيف داخل الدماغ أو حوله، والتورم والجلطات الدموية وصول الأكسجين إلى الدماغ وبالتالي يتسبب في تلف واسع النطاق.

ومن الأحداث الشائعة التي تسبب إصابات الدماغ الرضحية ما يلي:

السقوط، ولا سيما لدى كبار السن والأطفال الصغار.
حوادث السيارات أو الدراجات النارية أو الدراجات العادية؛ والمشاة الموجودين في مثل هذه الحوادث.
- العنف، مثل الجروح بسبب إطلاق النار أو العنف المنزلي أو ضرب الأطفال. 
- الإصابات الرياضية، بما في ذلك كرة القدم والملاكمة والبيسبول ولعبة اللاكروس وركوب لوح التزلج والهوكي والرياضات الأخرى عالية التأثير أو الشديدة، لا سيما في صفوف الشباب.
- الإصابات الانفجارية وغيرها من إصابات القتال. وقد تنتج إصابات الدماغ الرضحية أيضًا من الجروح التي تخترق الرأس أو الضربات العنيفة في الرأس بشظايا أو حطام، وحالات السقوط أو الارتطامات الجسدية بالأشياء بعد حدوث الانفجار.

* مضاعفات إصابات الدماغ الرضحية

1- تغير حالة الوعي، وتتضمن:

- الغيبوبة، حيث يكون الشخص المصاب بغيبوبة فاقدًا للوعي والإدراك بأي شيء حوله وغير قادر على الاستجابة لأي محفزات. وتنجم هذه الحالة عن تلف واسع النطاق لجميع أجزاء الدماغ، وبعد مرور مدة ترواح بين بضعة أيام إلى بضعة أسابيع، قد يفيق الشخص من الغيبوبة أو يدخل في حالة إنباتية (إعاشية).

- الحالة الإنباتية، وعلى الرغم من فقدان الشخص المصاب للوعي بما حوله، فقد يفتح عينيه أو يُصدر أصواتًا أو يستجيب لردود الأفعال أو يتحرك، ومن الممكن أن تدوم الحالة الإنباتية، لكن غالبًا تتطور حالة الأشخاص المصابين حتى تصل إلى الحالة الأدنى من الوعي.

- الحالة الأدنى من الوعي.. الحالة الأدنى من الوعي، وهي حالة حادة من تغير الوعي، ولكن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى الوعي الذاتي أو الوعي ببيئة الشخص من حوله. وهي غالبًا ما تمثل حالة انتقالية من الغيبوبة إلى الحالة الإنباتية ثم إلى درجة أكبر من الشفاء.

- متلازمة المنحبس، حيث يكون الشخص الذي يدخل في حالة المنحبس واعيًا للبيئة من حوله ومتيقظًا، لكنه لا يكون قادرًا على التحدث أو الحركة. وقد يتمكن الشخص من التواصل بحركة العين أو الطرف بالعين. وتحدث هذه الحالة نتيجة لتلف مقصور على أسفل الدماغ أو جذع المخ، ونادرًا ما تحدث هذه الحالة بعد الصدمة ويكثر حدوثها نتيجة للإصابة بسكتة دماغية في هذه المنطقة من الدماغ.

- موت الدماغ، عند عدم وجود أي نشاط يمكن قياسه في الدماغ وجذع المخ، فهذا ما يطلق عليه موت الدماغ. وبالنسبة للشخص الذي تم التصريح بموت دماغه، سينتج عن إزالة أجهزة التنفس انقطاع النفس وفشل القلب في نهاية الأمر، ويعتقد أن موت الدماغ حالة غير قابلة للبُرء.

2- النوبات التشنجية

سوف يعاني بعض الأشخاص المصابين بإصابات الدماغ الرضحية من نوبات تشنجية في غضون الأسبوع الأول. وقد تحدث بعض الإصابات الخطيرة نتيجة للنوبات التشنجية المتكررة، يطلق عليها الصرع عقب الإصابة الرضحية.

3- تراكم السوائل

قد يتراكم السائل الدماغي النخاعي في أماكن في الدماغ (بطينات الدماغ) لدى بعض الأشخاص الذين أصيبوا بإصابات الدماغ الرضحية، ما يتسبب في زيادة الضغط والتورم في الدماغ.

4- العدوى

يمكن لكسر الجمجمة أو الجروح التي تخترق الرأس أن تتسبب في تمزق طبقات الأنسجة الواقية (أغشية الدماغ) التي تحيط بالدماغ. وهذا قد يتيح للبكتيريا أن تدخل الدماغ وبالتالي تتسبب في العدوى، وقد تنتشر عدوى أغشية الدماغ (التهاب السحايا) إلى بقية أجزاء الجهاز العصبي في حالة عدم العلاج.

5- تلف الأوعية الدموية

قد يتلف عدد كبير من الأوعية الدموية الصغيرة أو الكبيرة في الدماغ بسبب إصابات الدماغ الرضحية. وقد يؤدي هذا التلف إلى سكتة دماغية أو جلطات دموية أو مشكلات أخرى.

6- وجود تلف بالأعصاب

يمكن للإصابات التي تحدث بقاعدة الجمجمة أن تؤدي إلى تلف الأعصاب التي تنشأ من الدماغ مباشرة (الأعصاب القحفية). وقد ينتج عن تلف العصب القحفي ما يلي:
- شلل بعضلات الوجه.
- تلف الأعصاب المسؤولة عن حركات العينين، مما يتسبب في ازدواج الرؤية.
- تلف الأعصاب المسؤولة عن حاسة الشم.
- فقدان الرؤية.
- فقدان الإحساس بالوجه.
- مشكلات في البلع.

7- مشكلات في التفكير

سيعاني الكثيرون ممن تعرضوا لإصابة كبيرة بالدماغ من تغيرات في مهارات التفكير (مهارات الفهم والإدراك). وقد تتسبب إصابات الدماغ الرضحية في حدوث مشكلات بالعديد من المهارات، منها:

* المشكلات الإدراكية، وتشمل:

- الذاكرة.
- التعلم.
- التفكير.
- سرعة المعالجة العقلية.
- إصدار الأحكام.
- الانتباه أو التركيز.

* مشكلات في الوظائف التنفيذية، وتشمل:

- حل المشكلات.
- أداء المهام المتعددة.
- التنظيم.
- اتخاذ القرارات.
- بدء تنفيذ المهام أو إكمالها.

* مشكلات التواصل، وتشمل:

تعد مشكلات اللغة والتواصل من المشكلات الشائعة بعد التعرض لإصابات الدماغ الرضحية. وقد تتسبب هذه المشكلات في شعور الأشخاص المصابين بإصابات الدماغ الرضحية بالإحباط والصراع وسوء الفهم، وهي المشاعر نفسها التي يشعر بها أفراد الأسرة والأصدقاء وموفرو الرعاية كذلك. وقد تتضمن مشكلات التواصل:

* المشكلات الإدراكية

- صعوبة في فهم الآخرين سواء نطقًا أو كتابة.
- صعوبة في التحدث مع الآخرين أو الكتابة إليهم.
- عدم القدرة على ترتيب الأفكار والآراء.
- مشكلات في متابعة المحادثات.

* المشكلات الاجتماعية

- مشكلات في أخذ الدور للتحدث أو تحديد الموضوعات.
- مشكلات في تغير نبرة أو درجة الصوت أو التأكيد على التعبير عن العواطف أو المواقف أو اختلافات طفيفة في المعنى.
- صعوبة في فهم الإشارات غير الشفهية.
- مشكلات في قراءة إشارات المستمعين.
- مشكلات في بدء المحادثات أو إيقافها.
- عدم القدرة على استخدام العضلات اللازمة لتكوين الكلمات (التأتأة).

* التغيرات السلوكية

غالبًا ما يمر الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة بالدماغ بتغيرات سلوكية. وقد تتضمن ما يلي:
- صعوبة في السيطرة على الذات.
- فقدان الوعي بالقدرات.
- السلوك الخطير.
- صورة غير دقيقة عن الذات.
- صعوبة في التعامل مع المواقف الاجتماعية.
- نوبات غضب شفهية أو بدنية.

* تغيرات عاطفية

وقد تتضمن التغييرات العاطفية ما يلي:
- الاكتئاب.
- القلق.
- تقلبات مزاجية.
- الهياج.
- قلة العاطفة تجاه الآخرين.
- الغضب.
- الأرق.
- تغييرات في تقدير الذات.

* مشكلات في الحس والشعور

- رنين متواصل في الأذن.
- صعوبة في التعرف إلى الأشياء.
- ضعف تنسيق حركة اليد مع العين.
- النقطة العمياء أو ازدواجية الرؤية.
- طعم مر، أو رائحة كريهة أو صعوبة في الشم.
- وخز أو ألم أو حكة بالجلد.
- مشكلات في التوازن أو الشعور بالدوخة.

8- أمراض الدماغ الضمورية

قد تؤدي إصابات الدماغ الرضحية إلى زيادة خطورة الإصابة بأمراض تتسبب في الضمور التدريجي لخلايا الدماغ والفقدان التدريجي لوظائف الدماغ، رغم تعذر تحديد هذه الخطورة حتى الآن بأي درجة من التأكيد في حق أي شخص. ويشمل هذا ما يلي:
- مرض ألزهايمر، الذي يتسبب بصورة رئيسية في فقدان الذاكرة التقدمي وفقدان مهارات التفكير الأخرى.
- مرض باركنسون، وهو حالة مرضية تقدمية تتسبب في مشكلات الحركة، مثل الارتجاف والتيبس وبطء الحركة.
- خرف ارتجاج الدماغ؛ غالبًا ما يكون مرتبطًا بالضربات المتكررة بالرأس في لعبة الملاكمة؛ مما يتسبب في ظهور أعراض الخرف ومشكلات الحركة.

* تشخيص وعلاج إصابات الدماغ الرضحية

عن طريق مقياس جلاسكو للغيبوبة المكون من 15 نقطة، يتم تقييم شدة إصابة الدماغ الأولية عن طريق فحص قدرة الشخص على اتباع التوجيهات وتحريك العينين والأطراف، كما أن الترابط المنطقي للكلام يوفر مؤشرات مهمة. ويتم تسجيل درجات القدرات في مقياس جلاسكو للغيبوبة بالأرقام. فالدرجة الأعلى تعني إصابات أقل حدة. كما يستخدم الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لإعداد صورة مفصلة للمخ. 

وبالنسبة للعلاج..

1- الإصابات الخفيفة

عادة لا تتطلب إصابات الدماغ الرضحية الخفيفة علاجًا سوى الراحة ومسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية لعلاج الصداع. ومع ذلك، عادة ما يحتاج الشخص المصاب بإصابة دماغ رضحية خفيفة إلى مراقبة حالته عن كثب في المنزل بحثًا عن أية أعراض مستمرة أو متفاقمة أو جديدة. وقد يحتاج أيضًا إلى زيارة الطبيب عدة مرات للمتابعة.

وسيوضح الطبيب الوقت المناسب للعودة إلى العمل أو المدرسة أو الأنشطة الترفيهية. ومن الأفضل تجنب ممارسة الأنشطة البدنية أو أنشطة التفكير (الإدراكية) التي تؤدي إلى تفاقم الحالة حتى تزول الأعراض. ويعود معظم المصابين إلى أعمالهم الروتينية المعتادة تدريجيًا.

2- الحالات الشديدة

تركز الرعاية في حالات الطوارئ بالنسبة لإصابات الدماغ الرضحية المتوسطة إلى الحادة على التأكد من حصول الشخص على القدر الكافي من الأكسجين ووصول الدم، والحفاظ على ضغط الدم والوقاية من التعرض لأية إصابات أخرى بالرأس أو الرقبة.

وقد يكون الأشخاص المصابون بإصابات حادة مصابين أيضًا بإصابات أخرى تحتاج إلى معالجة. وستركز العلاجات الإضافية في غرفة الطوارئ أو وحدة العناية المركزة بالمستشفى على تقليل مقدار التلف الثانوي الناجم عن الالتهاب أو النزيف أو نقص الأكسجين الواصل إلى الدماغ.

وقد تتضمن الأدوية التي تصرف لتقليل مقدار التلف الثانوي بالدماغ مباشرة بعد الإصابة ما يلي:

- مدرات البول، لتقليل كمية السوائل في الأنسجة وتعمل على زيادة النتاج البولي. كما تساعد مدرات البول، التي تُعطى عن طريق الحقن بالوريد للأشخاص المصابين بإصابات الدماغ الرضحية، على تخفيف الضغط داخل الدماغ.
- الأدوية المضادة للصرع أثناء الأسبوع الأول لتجنب مزيد من تلف الدماغ الذي قد يكون ناجمًا عن نوبة صرع.
- في بعض الأحيان يستخدم الأطباء أدوية لإدخال المرضى في غيبوبة مؤقتة نظرًا لحاجة دماغ الشخص فاقد الوعي إلى قدر أقل من الأكسجين ليؤدي وظائفه. وتفيد هذه الأدوية بشكل خاص إذا كانت الأوعية الدموية، المضغوط عليها بسبب زيادة الضغط في الدماغ، غير قادرة على توصيل الكمية المعتادة من العناصر الغذائية والأكسجين إلى خلايا الدماغ.

وقد يلزم التدخل الجراحي في حالات الطوارئ لتقليل التلف الإضافي بأنسجة الدماغ لأدنى حد. وسيحتاج معظم الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة دماغ شديدة إلى إعادة التأهيل. كما قد يحتاجون إلى إعادة تعلم المهارات الأساسية، مثل المشي أو التحدث. والهدف من هذا هو تحسين قدراتهم على إنجاز الأنشطة اليومية. وعادة ما يبدأ العلاج في المستشفى ويستمر في وحدة لإعادة تأهيل المرضى الداخليين، أو إحدى منشآت العلاج الداخلية أو عبر خدمات العيادات الخارجية. ويختلف نوع إعادة التأهيل ومدتها باختلاف الأشخاص، وذلك وفقًا لحدة الإصابة والجزء المصاب من الدماغ.

* المصدر
Head Injury
What is a head injury?


آخر تعديل بتاريخ 17 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية