يمكن أن تساعد زراعة الكبد Liver transplant في إنقاذ حياتك عندما يتوقف الكبد عن العمل. لأن وجود كبد صحي أمر ضروري للحياة، فهو مسؤول عن تصفية الدم وإزالة السموم من الجسم. وتستخدم معظم عمليات زراعة الكبد كبدًا مستخرجًا من متبرع مُتوفى أو حي.

* متى يوصى بإجراء زراعة الكبد؟

تعد زراعة الكبد خيارًا علاجيًا للأشخاص الذين لديهم فشل كبدي في مراحله الأخيرة لا يمكن السيطرة عليه باستخدام العلاجات الأخرى، أو غيرهم من مرضى سرطان الكبد. ويمكن أن يحدث الفشل الكبدي بوتيرة سريعة في غضون أسابيع (فشل كبدي حاد)، أو قد يحدث بوتيرة بطيئة مستغرقًا أشهرًا وسنوات (فشل كبدي مزمن).

وتتضمن الأسباب العديدة للفشل الكبدي ما يلي:

- تليف الكبد.
- مرض الكبد الكحولي.
- مرض الكبد الدهني غير الكحولي.
- سرطان الكبد في مراحله المبكرة.
- ترسب الأصبغة الدموية.
- تليف الكبد الصفراوي الرئيسي.
- التهاب الأقنية الصفراوية الأوَّلي المُصَلِّب.
- مرض ويلسون.
- رتق القناة الصفراوية.
- التليف الكيسي.

* مخاطر جراحة زراعة الكبد

يحيط بجراحة زراعة الكبد خطر التعرض لمضاعفات خطيرة، من بينها:
- مضاعفات القناة الصفراوية، بما يشمل ذلك تسريبات القناة الصفراوية أو تقلص القنوات الصفراوية.
- النزيف.
- الجلطات الدموية.
- فشل الكبد المتبرع به.
- العدوى.
- مشكلات الذاكرة والتفكير.
- رفض الكبد المتبرع به.

* الآثار الجانبية للأدوية المضادة لرفض العضو المزروع

سوف يتناول المريض أدوية لبقية حياته بعد زراعة الكبد، تساعد في منع الجسم من رفض الكبد المتبرع به. ويمكن أن تسبب هذه الأدوية مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية، من بينها:
- ترقق العظام.
- داء السكري.
- الإسهال.
- الصداع.
- ارتفاع ضغط الدم.
- ارتفاع الكوليسترول.

* إجراءات قبل زراعة الكبد

1- سيحيلك الطبيب إلى مركز زراعة الأعضاء لإجراء تقييم لزراعة الكبد. وسوف يخضعك فريق مركز زراعة الأعضاء لمجموعة واسعة ومتنوعة من الاختبارات والإجراءات، لتحديد مدى أهلية وضعك على قائمة الانتظار للحصول على كبد جديد. وبعد تقييم نتائج الفحوصات، سيتم تحديد ما إذا كانت زراعة الكبد هي العلاج الأفضل لك، وما إذا كنت تتمتع بصحة جيدة بما يكفي للخضوع لهذه العملية.

2- وسيستخدم الأطباء نتائج اختبارات وظائف الكبد وعوامل أخرى، لتحديد حالة المرض لديك وموقعك في قائمة انتظار زراعة الكبد. ويُطلق على الحالة المرضية في بعض الأحيان نقاط نموذج مرض الكبد في مراحله الأخيرة. وكلما ارتفعت نقاط نموذج مرض الكبد في مراحله الأخيرة لديك، أصبح موقفك ملحًا أكثر. ويتم تخصيص الأعضاء حسب نقاط نموذج مرض الكبد في مراحله الأخيرة، ويتم توفير الأكباد المتبرع بها للأشخاص الذين لديهم نقاط أعلى في نموذج مرض الكبد في مراحله الأخيرة بشكل عام. وتتراوح هذه النقاط بين 6 و40.

وقد تكون فترة انتظارك للكبد المتبرع به مجرد أيام أو تمتد إلى أشهر، أو قد لا يتوفر كبد متبرع به يطابق حالتك بشكل جيد، ومع انتظار الكبد الجديد، سوف يعالج الطبيب مضاعفات الفشل الكبدي ليوفر لك أكبر قدر ممكن من الراحة. وتكون مضاعفات الفشل الكبدي في مراحله الأخيرة خطيرة، وقد تحجز في المستشفى بشكل متكرر، وإذا ساءت حالة الكبد لديك، فسيجرى تحديث نقاط نموذج مرض الكبد في مراحله الأخيرة.

* زراعة الكبد من متبرع حي

يتم إجراء نسبة صغيرة من عمليات زراعة الكبد في كل عام باستخدام جزء من كبد متبرع حي، فإذا رغب أحد أفراد عائلتك أو أصدقائك في التبرع بجزء من كبده لك، فتحدث إلى فريق زراعة الأعضاء الخاص بشأن هذا الخيار. وتحظى عمليات زراعة الكبد من المتبرعين الأحياء بنتائج جيدة، مثل عمليات زراعة الكبد المستخدم فيها كبد متبرع مُتوفى. ولكن ترجع قلة عمليات زراعة الكبد من المتبرع الحي إلى القيود المفروضة على عمر المتبرع وحجمه وصحته، وهذا ما يجعل من الصعب إيجاد حالة تطابق جيدة، كما تحمل الجراحة مخاطر خطيرة على المتبرع.

* أثناء زراعة الكبد

تجرى جراحة زراعة الكبد باستخدام تخدير كلي. وسيصنع جراح زراعة الأعضاء شقًا طويلاً في منطقة البطن للوصول إلى الكبد، ويختلف موقع وحجم الشق حسب نهج الجراح والتشريح الجسدي لديك. ثم سيفصل الجراح إمداد الدم والقنوات الصفراوية عن الكبد المريض ويستأصله، ويضع بعد ذلك الكبد المتبرع به مكانه في الجسم ويعيد توصيل الأوعية الدموية والقنوات الصفراوية بالكبد، ويمكن أن تستغرق الجراحة 12 ساعة حسب حالتك. وبمجرد وضع الكبد الجديد مكانه، يستخدم الجراحون خيوطًا جراحية ودبابيس لغلق الشق الجراحي، ثم ستنقل إلى وحدة العناية المركزة لتبدأ في التعافي.

أما إذا تم استخدام كبد من متبرع حي، فسوف يقوم الجراحون بإجراء عملية للمتبرع ليستأصلوا جزءًا من الكبد لإجراء الزراعة، ثم سيستأصل كبدك المريض ويضعون مكانه جزء الكبد المتبرع به في جسمك، ويتم بعدها توصيل الأوعية الدموية والقنوات الصفراوية بالكبد الجديد. وخلال فترة قصيرة، يتجدد نمو جزء الكبد المزروع في جسمك والجزء المستأصل من جسم المتبرع.

* بعد زراعة الكبد

سيراقب الأطباء والممرضون حالتك لملاحظة علامات المضاعفات، وسيجرون لك أيضًا اختبار وظائف الكبد بشكل متكرر بحثًا عن أي علامات تشير إلى عمل كبدك الجديد. ومن المرجح قضاء 5-10 أيام في المستشفى والخضوع للفحوصات المتكررة خلال مواصلة التعافي بالمنزل. كما سيجرى تناول أدوية طوال العمر، حيث تساعد عقاقير، يُطلق عليها مثبطات المناعة، على منع جهازك المناعي من مهاجمة الكبد الجديد، وتساعد العقاقير الأخرى على الحد من خطر حدوث المضاعفات الأخرى التالية لعملية زراعة الكبد.

* أخيرا..

تعتمد احتمالات إجرائك عملية زراعة كبد ناجحة ونجاتك على المدى الطويل على حالتك الخاصة، وقد أظهرت الدراسات أن 72 في المائة تقريبًا من الأشخاص الذين خضعوا لزراعة الكبد يظلون على قيد الحياة مدة 5 أعوام على الأقل. وذلك يعني أن هناك 72 شخصًا يعيشون مدة 5 أعوام و28 يتوفون خلال هذه المدة من بين كل 100 شخص يجرون زراعة الكبد.

ويكون لدى الأشخاص الذين يحصلون على كبد من متبرع حي معدلات نجاة أعلى، نظرًا لأن وجود متبرع حي عادةً ما يعني قصر فترة الانتظار للحصول على الكبد، وبالنسبة لعمليات زراعة الكبد من المتبرعين الأحياء، يبلغ معدل النجاة 78 في المائة تقريبًا. وذلك يعني أن هناك 78 شخصًا يعيشون مدة 5 أعوام و22 يتوفون خلال هذه المدة من بين كل 100 شخص يجرون زراعة الكبد من متبرع حي.

* المصدر
Liver Transplant Criteria
The Facts About Liver Transplant
آخر تعديل بتاريخ 14 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية