نتيجة الإصابة ببعض الحالات المرضية التي تتطلب زيادة في مجهود البطين الأيسر لضخ الدم، يحدث تضخم  في نسيج العضلة المكونة لجدار غرفة الضخ الأساسية للقلب (البطين الأيسر) Left ventricular hypertrophy. ومع زيادة عبء العمل، تصبح جدران غرفة الضخ أكثر سماكة، وتفقد مرونتها وقد تفشل في النهاية في الضخ بنفس قوة القلب السليم.

وعادةً يتفاقم تضخم البطين الأيسر تدريجيًا، وقد لا تشعر بأية علامات أو أعراض، خاصةً أثناء المراحل المبكرة من المرض. ومع تفاقم تضخم البطين الأيسر وتطور المضاعفات، قد تشعر بالأعراض التالية المصاحبة لتضخم البطين الأيسر:
- ضيق التنفس.
- ألم بالصدر، غالبًا بعد التمارين الرياضية.
- الشعور بسرعة أو ارتجاف نبضات القلب (خفقان القلب).
- الدوار أو الإغماء.

* أسباب تضخم البطين الأيسر

- ارتفاع ضغط الدم 

تأتي قراءة ضغط الدم بوحدة قياس الملليمتر الزئبقي (ملم زئبق). ويتم تحديد ارتفاع ضغط الدم بشكل عام عندما يكون الضغط الانقباضي أكثر من 140 ملم زئبق والضغط الانبساطي أكثر من 90 ملم زئبق، أو 140/90 ملم زئبق. والضغط الانقباضي هو ضغط الدم عندما ينقبض القلب، والضغط الانبساطي هو ضغط الدم عندما يسترخي القلب بين النبضات.

- تضيق الصمام الأبهري

هذا المرض عبارة عن حدوث ضيق في الصمام الأبهري، وهو السدلة التي تفصل البطين الأيسر عن الشريان الأبهري، والشريان الأبهري هو الوعاء الدموي الكبير الذي ينقل الدم الغني بالأكسجين إلى الجسم. وهذا الانسداد الجزئي في تدفق الدم يتطلب من البطين الأيسر العمل بجهد أكبر لضخ الدم إلى الشريان الأبهري.

- اعتلال عضلة القلب التضخمي

وفي هذا المرض، تُصبح عضلة القلب سميكة بشكل غير طبيعي أو متضخمة. ويمكن أن تجعل عضلة القلب السميكة هذه من الصعب على القلب ضخ الدم.

- تدريبات ألعاب القوى

قد تتسبب تدريبات القوة والتحمل الشديدة لفترة طويلة في تكيف القلب على تحمل المزيد من عبء العمل. وعند بعض الأشخاص، قد تؤدي هذه التغيرات إلى تضخم البطين الأيسر.

- السمنة

يمكن للسمنة التسبب في ارتفاع ضغط الدم وزيادة حاجة الجسم للأكسجين، وهما من عوامل الإصابة بتضخم البطين الأيسر.

* مضاعفات تضخم البطين الأيسر

يؤدي تضخم البطين الأيسر إلى تغير كل من بنية ووظيفة غرفة الضخ:
- تفقد العضلة المتضخمة مرونتها وتتيبس، ما يمنع الغرفة من الامتلاء بشكل صحيح، وهو ما يؤدي إلى زيادة الضغط في القلب.
- تقوم أنسجة العضلة المتضخمة بالضغط على الأوعية الدموية الخاصة بها (الشرايين التاجية) وقد تحد من تدفق الدم الواصل إليها.
- يحدث ضعف بالعضلة المجهدة.

وتتضمن المضاعفات التي قد تحدث نتيجة هذه المشكلات ما يلي:

- فشل القلب.
- اضطراب نبض القلب.
- مرض القلب الإقفاري.
- أزمة قلبية.
- توقف القلب المفاجئ.

* تشخيص وعلاج تضخم البطين الأيسر

إذا كنت تعاني من علامات وأعراض مرتبطة بأمراض القلب، مثل ضيق التنفس أو ألم الصدر أو خفقان القلب أو غيرها، من المهم مراجعة الطبيب، والذي سيفحص وظيفة القلب لديك ويقوم باختيار أفضل علاج لك. وإذا كنت تعاني من ضغط الدم المرتفع، فقد يطلب الطبيب عمل اختبارات متعلقة بالقلب كجزء من المراقبة المستمرة للحالة المرضية.

وتتضمن اختبارات فحص تضخم البطين الأيسر ما يلي:
- مخطط كهربية القلب.
- مخطط صدى القلب (الإيكو).
- التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

ويركز علاج تضخم البطين الأيسر على تحديد السبب الكامن وراء هذه الحالة. ووفقًا للسبب، فقد يشتمل العلاج على الأدوية أو الجراحة.

1- علاج ارتفاع ضغط الدم

عادةً يتضمن علاج ارتفاع ضغط الدم تناول الأدوية وتغيير نمط الحياة، مثل التمارين الرياضية المنتظمة واتباع النظم الغذائية التي بها كميات قليلة من الصوديوم والدهون؛ والإقلاع عن التدخين. بالإضافة إلى خفض ضغط الدم، فإن بعض أدوية ضغط الدم المرتفع تمنع تضخم نسيج عضلة البطين الأيسر مستقبلاً وقد تعمل على تقليص العضلات المتضخمة. 

وتتضمن أدوية ضغط الدم التي قد تعمل على عكس نمو العضلة ما يلي:

- مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)..

 تعمل على اتساع أو توسعة الأوعية الدموية لخفض ضغط الدم وتحسين تدفق الدم وتقليل الجهد على القلب. ومن الأمثلة عليها إنالابريل (فاسوتيك)، ويسينوبريل (برينيفيل، زيستريل) وكابتوبريل (كابوتين). وتسبب مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين سعالاً مهيجًا لدى بعض الأشخاص. ومن الأفضل تحمل السعال، قدر المستطاع، للحصول على فائدة العلاج. ناقش الآثار الجانبية مع طبيبك. قد يكون من المفيد استخدام نوع آخر من مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين أو حاصرات مستقبل الأنجيوتنسين 2.

- حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 (ARB)..

 والتي تتضمن لوزرتان (كوزار) وفالسرتان (ديوفان)، تتمتع بالعديد من الفوائد الموجودة في مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، ولكنها لا تتسبب في حدوث سعال متواصل. ويمكن أن تكون بديلاً لهؤلاء الذين لا يتحملون مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.

- مدرات البول الثيازيدية..

 تعمل على الكليتين لمساعدة الجسم في التخلص من الصوديوم والماء، وبالتالي تقليل حجم الدم.

- حاصرات بيتا..

 تعمل على خفض معدل ضربات القلب وخفض ضغط الدم والوقاية من بعض الآثار الضارة لهرمونات التوتر. وهذه الأدوية تتضمن أتينولول (تينورمين)، وكارفيديلول (كوريج)، وميتوبرولول (توبرول إكس إل) وبيسوبرولول (زبيتا).

- حاصرات قناة الكالسيوم.. 

تمنع الكالسيوم من الدخول إلى خلايا القلب وجدران الوعاء الدموي. يقلل هذا من ضغط الدم. وهذه الأدوية تتضمن أملوديبين (نورفاسك)، وديلتيازيم (كارديزيم، ديلاكور إكس آر، تيازاك)، ونيفيديبين (بروكارديا) وفيراباميل (كالان، فيريلان، كورفيرا-إتش إس).

2- علاج انقطاع النفس أثناء النوم

إذا تم تشخيصك من قبل بانقطاع النفس أثناء النوم، فإن علاج اضطرابات النوم تلك يساعد في تقليص تضخم البطين الأيسر. وإذا لم يتم تشخيصك من قبل بانقطاع النفس أثناء النوم، ولكن يخبرك الزوج أو الزوجة بأنك تصدر شخيرًا أو يحدث لك توقف للتنفس للحظات أثناء النوم، فاطلب من الطبيب أن يجري لك اختبارات للكشف عن انقطاع النفس أثناء النوم. ويشمل علاج انقطاع النفس أثناء النوم استخدام آلة توفر ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP) أثناء النوم. ويساعد هذا على إبقاء ممرات الهواء مفتوحة، مما يسمح لك بالحصول على الأكسجين اللازم للحفاظ على ضغط الدم عند مستويات طبيعية.

3- إصلاح الصمام أو استبداله

إذا كان تضخم البطين الأيسر ناتجًا من تضيق الصمام الأورطي، فقد تجرى لك جراحة لاستئصال الصمام الضيق واستبداله بصمام صناعي أو صمام نسيجي من خنزير أو بقرة أو من إنسان متبرع متوفى؛ إذا كنت تعاني من ارتداد الصمام الأورطي، فيمكن إصلاح تسرب الصمام جراحيًا أو استبداله.

4- الأدوية الخافضة للكوليسترول

على الرغم من عدم اعتبار تلك الأدوية علاجًا لتضخم البطين الأيسر، إلا أن الأدوية الخافضة للكوليسترول المعروفة بالعقاقير المخفضة للكوليسترول يمكنها المساعدة في علاج تضخم البطين الأيسر. تُجرى الآن التجارب السريرية لمعرفة ما إذا كانت العقاقير المخفضة للكوليسترول مفيدة لهذا النوع من الاضطراب.

ويمكن لبعض التغييرات التي تدخلها على نمط حياتك أن يساعد في خفض ضغط الدم وتحسين أعراض تضخم البطين الأيسر. من بينها ما يلي:
1- تحكم في وزنك ضمن الحدود الطبيعية.. يمكن لفقدان 10 باوندات فقط (4.5 كيلوغرامات) جعل أدوية ضغط الدم تعمل بكفاءة أكثر وتزيد فرصة تقلص تضخم البطين الأيسر.

2- راقب نظامك الغذائي وقلل من كمية الملح.. يمكن لكثرة الملح زيادة ضغط الدم، واختر الأطعمة التي تحتوي على القليل من الصوديوم أو الخالية من الملح، ولا تضِف الملح للوجبات.

3- أقلع عن شرب الكحوليات.. يمكن أيضًا للمشروبات الكحولية رفع ضغط الدم، لذا فإنه من المهم تجنب تناول الكحوليات تمامًا أو التقليل منها.

4- مارس التمارين الرياضية بانتظام. ضع هدفًا لممارسة النشاط البدني، مثل المشي، لمدة لا تقل عن 30 دقيقة معظم أيام الأسبوع. تشاور مع الطبيب بشأن ما إذا كنت بحاجة للحد من أنشطة بدنية معينة، مثل رفع الأثقال، والتي قد ترفع من ضغط الدم بشكل مؤقت.

5- راقب ضغط دمك المرتفع. إذا كنت تعاني من ضغط دم مرتفع، فاحصل على جهاز قياس ضغط الدم بالمنزل وتحقق من ضغط الدم باستمرار. وحدد مواعيد منتظمة للفحص مع الطبيب. يكون هدف مستوى ضغط الدم الصحي أقل من 130/80 ملم زئبق.


* المصدر
What is Left Ventricular Hypertrophy (LVH)?
آخر تعديل بتاريخ 30 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية