تحدث دوالي الساقين Varicose veins عندما تتضخم الأوردة وتتوسع وتمتلئ بالدم، لتبدو منتفخة ومرتفعة ولها لون أرجواني مزرق أو أحمر. وهذه الحالة شائعة جدًا، خاصة عند النساء. يعاني حوالي 25٪ من البالغين من الدوالي. وعادة لا تسبب الدوالي الوريدية أي ألم، ويمكن أن تتضمن علاماتها ما يلي:
- تحول لون الأوردة إلى اللون الأزرق أو الأرجواني القاتم.
- مظهر الأوردة الملتوية أو المنتفخة، وغالبًا ما تشبه مظهر الحبال في الساقين.

ولكن عندما تحدث علامات وأعراض مؤلمة، فقد تتضمن ما يلي:

- الإحساس بألم أو ثقل في الساقين.
- ألما حارقا أو نابضا وتشنجا عضليا وتورما في أسفل الساقين.
- تفاقم الألم بعد الجلوس أو الوقوف لمدة طويلة.
- الحكة حول وريد أو أكثر.
- التقرحات الجلدية بالقرب من الكاحل، وهذا يعني الإصابة بشكل خطير بمرض الدوالي ويتطلب عناية طبية.

* أسباب دوالي الساقين

تحمل الشرايين الدم من القلب إلى باقي أنسجة الجسم، ثم تقوم الأوردة بإعادة الدم من باقي أجزاء الجسم إلى القلب، وبالتالي يمكن إعادة الدورة الدموية، ولإعادة الدم إلى القلب، يجب أن تعمل أوردة الساقين ضد الجاذبية، وتعمل الانقباضات العضلية في أسفل الساقين وكأنها مضخات، ثم تساعد جدران الأوردة المطاطية الدم على الرجوع إلى القلب، وتفتح الصمامات الصغيرة داخل الأوردة عندما يتدفق الدم باتجاه القلب، ثم تغلق لتمنع الدم من الرجوع مرة أخرى.

يمكن أن تتضمن أسباب الدوالي الوريدية ما يلي: 

- كلما تقدم الشخص في العمر، يمكن أن تفقد الأوردة مرونتها، ما يؤدي إلى تمددها، ويمكن أن تضعف صمامات الأوردة.
- تصاب بعض الحوامل بالدوالي الوريدية، ويزيد الحمل من كمية الدم في الجسم، ولكنه يقلل من تدفق الدم من الساقين إلى الحوض، وتتم هذه التغيرات في الدورة الدموية لدعم نمو الجنين، ولكنها يمكن أن تؤدي إلى آثار جانبية غير مرغوب فيها - وهي تضخم الأوردة في الساقين.
- النساء أكثر عرضة للإصابة بتلك الحالة، وقد تمثل التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء فترة الحمل، أو ما قبل فترة الطمث، أو بعد انقطاعه أحد العوامل؛ فعادة ما ترخي الهرمونات الأنثوية جدران الأوردة، وقد يزيد تناول العلاج ببدائل الهرمونات أو حبوب منع الحمل من خطر الإصابة بالدوالي الوريدية.
- إذا أصيب أحد أفراد العائلة بالدوالي الوريدية، فسيزيد ذلك من فرصة إصابتك به أيضًا.
- السمنة والوقوف أو الجلوس لفترات زمنية طويلة.

* مضاعفات الدوالي الوريدية

- التقرحات

يمكن أن تتكون تقرحات شديدة الألم على الجلد بالقرب من الدوالي الوريدية، خاصة بالقرب من الكاحلين، وتنتج التقرحات بسبب تراكم السوائل لفترات طويلة في تلك الأنسجة، والتي يسببها ضغط الدم الزائد داخل الأوردة المصابة، وعادة ما تظهر بقعة متغيرة اللون أولاً على الجلد قبل تكوّن القرحة، ولذا ينبغي زيارة الطبيب على الفور إذا ساورك شك بأنك مصاب بقرحة.

- الجلطات الدموية

تصبح الأوردة الغائرة في الساقين متضخمة في بعض الأحيان، وفي تلك الحالات، قد تتورم الساق المصابة تورمًا كبيرًا، ويتطلب أي تورم مفاجئ في الساق عناية طبية عاجلة لأنه قد يشير إلى احتمالية الإصابة بجلطة دموية - وهي حالة تُعرف طبيًا باسم التهاب الوريد التجلطي.

تشخيص وعلاج دوالي الساقين

سيجري الطبيب فحصًا جسديًا، بما في ذلك النظر إلى الساقين بينما تكون واقفًا للتحقق من التورم، وقد يطلب الطبيب منك أن تصف أي ألم أو وجع في الساقين. وقد تحتاج إلى إجراء اختبار بالموجات فوق الصوتية للتأكد مما إذا كانت الصمامات الموجودة في الأوردة تعمل بشكل طبيعي أم لا، أو هل يوجد أي دليل على الجلطات الدموية أم لا.

ويمكن لإجراءات الرعاية الذاتية مثل ممارسة الرياضة وفقدان الوزن وعدم ارتداء ملابس ضيقة ورفع الساقين وتجنب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة أن تخفف الألم وتمنع من تفاقم الدوالي الوريدية. وغالبًا ما يكون ارتداء الجوارب الضاغطة هو طريقة العلاج الأولى قبل الانتقال إلى طرق العلاج الأخرى، وينبغي ارتداء الجوارب الضاغطة طوال اليوم، وتضغط الجوارب الضاغطة على الساق بثبات، مما يساعد الأوردة وعضلات الساق على تحريك الدم بشكل أكثر كفاءة، ويختلف مقدار الضغط على حسب نوع الجوارب الضاغطة واسمها التجاري.

وعند شراء الجوارب الضاغطة، تأكد من مناسبتها لك، وباستخدام شريط القياس، ويمكنك أنت أو الصيدلي قياس الساقين للتأكد من الحصول على المقاس المناسب والملائم بحسب مُلصق المقاس الموجود على عبوة الجورب، ويجب أن تكون الجوارب الضاغطة قوية، ولكن ليس بالضرورة أن تكون شديدة الضيق، وإذا كنت تعاني من ضعف اليدين أو التهاب المفاصل، فقد يصعب ارتداء هذه الجوارب، ولذا يوجد بعض الأجهزة التي تسهل من ارتدائها.

لكن، إذا لم تستجب حالتك لإجراءات الرعاية الذاتية أو الجوارب الضاغطة، أو إذا كانت حالتك أكثر حدة، فقد يقترح الطبيب أحد علاجات الدوالي الوريدية التالية:

1. المعالجة بالتصليب

في هذا الإجراء، يحقن الطبيب الدوالي الوريدية الصغيرة ومتوسطة الحجم بمحلول يؤدي إلى تندب تلك الأوردة وإغلاقها، وفي غضون أسابيع قليلة، من المفترض أن تكون الدوالي الوريدية قد تلاشت، وعلى الرغم من أن الوريد الواحد قد يحتاج إلى الحقن أكثر من مرة، إلا أن المعالجة بالتصليب تتميز بالفاعلية إذا أُجريت بطريقة صحيحة، ولا تتطلب التخدير ويمكن إجراؤها في عيادة الطبيب.

2. جراحات الليزر

يستخدم الأطباء تقنية جديدة في العلاجات بأشعة الليزر لإغلاق الدوالي الوريدية والأوردة العنكبوتية الأصغر حجمًا، وتعمل جراحة الليزر عن طريق إرسال دفعات ضوئية قوية إلى الوريد مما يؤدي إلى تلاشي الوريد ببطء واختفائه، ولا تُستخدم شقوق أو إبر في هذا الإجراء.

3. إجراءات التدخل بالقسطرة

في واحد من تلك العلاجات، يُدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا (القسطرة) إلى الوريد المتضخم ويسخّن طرف القسطرة، وعندما يتم سحب القسطرة إلى الخارج، وتدمر حرارة الوريد عن طريق التسبب في انهياره وانغلاق نهايته، وعادة ما يستخدم هذا الإجراء للدوالي الوريدية الكبيرة.

4. نزع الوريد

وتنطوي هذه العملية على إزالة وريد طويل عن طريق عمل شقوق جراحية صغيرة، ويتم هذا الإجراء لمعظم المصابين في العيادات الخارجية، ولن تؤثر إزالة الوريد بطريقة عكسية على دوران الدم في ساقك لأن الأوردة العميقة في الساق ستتولى أمر الكتل الكبيرة من الدم.

5. قطع الوريد بجراحة غير ملزمة للفراش

يزيل الطبيب الدوالي الوريدية الصغرى من خلال سلسلة من الثقوب الصغيرة في الجلد، ولا يتم تخدير سوى الأجزاء التي يتم وخزها في الساقين في هذا الإجراء الذي يُجرى في العيادات الخارجية، وتتميز التندبات بصغر حجمها بوجه عام.

6. جراحة المنظار الوريدية

قد لا يُلجأ إلى هذه العملية إلا في الحالات المتقدمة التي تتضمن تقرحات الساق، ويستخدم الجراح كاميرا فيديو صغيرة يُدخلها في الساق ليستعرض الدوالي الوريدية، ويغلقها ثم يزيل الأوردة من خلال شقوق صغيرة، ويمكن إجراء هذه الجراحة في العيادة الخارجية. وبوجه عام، تتحسن الدوالي التي تحدث أثناء فترة الحمل دون علاج طبي في غضون ثلاثة إلى 12 شهرًا بعد الولادة.

* توصيات طبية

- مارس الأنشطة البدنية، ويعد المشي من أفضل الطرق لتحفيز الدورة الدموية في الساقين، وقد يوصي الطبيب بمستوى أنشطة مناسب لحالتك.
- انتبه لوزنك ونظامك الغذائي، ففقدان الوزن الزائد يخلص الأوردة من أحمال غير ضرورية، ويمكن للطعام الذي تتناوله أن يفيد في هذا الأمر أيضًا، اتبع نظامًا غذائيًا يحتوي على القليل من الملح للوقاية من التورم الذي يسببه احتباس المياه.
- تجنّب ارتداء الكعب العالي. فالأحذية ذات الكعاب المنخفضة تشغّل عضلات الرّبلة أكثر، وذلك أفضل للأوردة. وتجنب ارتداء الملابس الضيقة حول الخصر أو الساقين أو المنطقة الأربية. فأحزمة الأرجل الضيقة - على سبيل المثال - يمكن أن توقف تدفق الدم.
- لتحسين الدورة الدموية في الساقين، اقتطع عدة فترات قصيرة للراحة يوميًا وارفع ساقيك إلى مستوى أعلى من الرأس، وعلى سبيل المثال، استلقِ على الأرض وأرح ساقيك على ثلاث أو أربع وسادات.
- تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة، وغيّر من وضعيتك باستمرار لتحفيز تدفق الدم، وحاول التحرك بالجوار على الأقل كل 30 دقيقة أو نحو ذلك. وتجنب الجلوس مع وضع ساق على أخرى.

* المصدر
Varicose Veins

آخر تعديل بتاريخ 17 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية