طول النظر أو مد البصر (Farsightedness) هو مصطلح شائع يصف الرؤية الضبابية للأشياء القريبة، ولكن يمكن رؤية الأشياء البعيدة بوضوح. لذلك، فقد تكون هناك مشكلة في مشاهدة التلفزيون، ولكن لن تكون هناك مشكلة في قراءة اللوحات الإرشادية على الطرق السريعة. وتحدد درجة طول النظر لديك قدرتك على التركيز. ويظهر طول النظر في العادة عند الولادة ويميل إلى الانتشار في عائلاتٍ محددة.

وقد يعني طول النظر ما يلي:

- احتمالية ظهور الأجسام القريبة مشوّشة.
- الحاجة إلى إغماض العينين نصف إغماضة من أجل الرؤية بوضوح.
- الإصابة بإجهاد العينين، ويتضمن ذلك الحرقة فيهما، والوجع داخلهما أو حولهما.
- الشعور بعدم راحة عامة في العينين أو بألم في الرأس بعد مدّةٍ طويلةٍ من أداء مهمّاتٍ قريبة، مثل القراءة أو الكتابة أو استخدام الحاسوب أو الرّسم.

وكونه قد لا يتسنى دائمًا معرفة أنك تعاني من اضطرابٍ في البصر بسهولة، فإن الأكاديمية الأميركية لطب العيون توصي بالالتزام بفحوصات العين المنتظمة على الفترات الزمنية التالية:

1- البالغون

إذا لم تكن ترتدي النظارات أو العدسات، ولم تكن لديك أعراض لاضطرابات العين ولم تكن لديك سوى احتمالية ضئيلة للإصابة بأمراض العين مثل الزَرَق، فنوصيك بالخضوع لفحص العين الأساسي عند حوالي سن الأربعين، ومن ثمّ على الفواصل الزمنية التالية.
- كل سنتين إلى أربع سنوات بين سن الـ40 والـ54.
- كل سنة إلى ثلاث سنوات بين سن الـ55 والـ64.
- كل سنة أو سنتين بدايةً من سن الـ65.

وإذا كانت فرصة تعرضك كبيرة للإصابة بأمراض العين، مثل الزَرَق، تنبغي زيادة تواتر الزيارات إلى الطبيب:

- كل سنتين إلى أربع سنوات حتى سن الـ40.
- كل سنة إلى ثلاث سنوات بين الـ40 والـ54.
- كل سنة إلى سنتين بدءًا من عمر الـ55 فصاعدًا.
وإذا كنت ترتدي النظارات أو العدسات، فإنك قد تحتاج إلى الخضوع لفحص العين كل سنة. واسأل طبيب العيون عن المعدل الذي تحتاج إلى ترتيب مواعيد زياراتك وفقه. ولكن، إذا ما لاحظت أي مشكلاتٍ في البصر لديك، فرتّب موعدًا لزيارة طبيب العيون بأقرب وقتٍ ممكن، حتّى إن كنت قد خضعت مؤخرًا لفحص العين. حيث في حالة تشوش الرؤية على سبيل المثال، قد يقترح أنّك بحاجةٍ إلى تغييرٍ في الوصفة، أو يمكن أن يشير إلى علامةٍ لمشكلةٍ أخرى.

2- الأطفال والمراهقون

يحتاج الأطفال إلى التحرّي عن وجود مرض في العيون وإلى الخضوع لاختبار الإبصار من قِبل طبيب الأطفال أو من قِبل طبيب العيونن أو من قِبل باحثٍ متدرّب آخر في مرحلة الولادة الحديثة، ومن ثمّ عند إجراء كل اختبارٍ صحيٍ روتيني أثناء الطفولة المبكرة. إضافةً إلى ذلك، يوصى بفحص الأطفال في سن الالتحاق بالمدرسة في المدرسة، أو من خلال البرامج المجتمعية، كل سنتين تقريبا من أجل التحقق من وجود مشاكل الرؤية.

* سبب مد البصر أو طول النظر

تضم عينك جزأين اثنين يركّزان وضوح الصّور وهما:
- القرنية، وهي السطح الأمامي الشفاف من العين.
- والعدسة، وهي بنيةٌ شفافةٌ داخل عينك يتغيّر شكلها للمساعدة في تركيز صورة الأجسام.
ففي العين مكتملة التكوين، يكون لدى كل عنصر من عنصري التركيز هذين تحدّبًا منتظمًا تمامًا يشبه سطح الكرة المطاطية. حيث تكسر القرنية والعدسة المحدبة بهذا الشكل كلّ الضوء الوارد بطريقةٍ تؤدي إلى تشكيل صورةٍ مركّزةٍ بوضوحٍ مباشرةً على الشبكية التي تقع في الجهة الخلفية من العين لديك.

ولكن إذا لم تكن القرنية أو العدسة محدبة بصورةٍ متساويةٍ ومنتظمة، فإن الأشعة الضوئية لا تنكسر بصورةٍ ملائمة، ويحدث خطأ الانكسار. وطول النظر هو نوع من أنواع الخطأ في الانكسار. وهو يحدث عندما تتحدب القرنية بدرجة قليلة جدًا أو إذا كانت العين أقصر من الحالة الطبيعية. فبدلاً من تركيز الضوء بصورةٍ دقيقةٍ على الشبكية، فإنّه يتركز خلفها؛ ما يؤدي إلى ظهور الأجسام القريبة مشوّشة.

* مضاعفات طول النظر

- الحَوَل.
- تردي نوعية الحياة.
- إجهاد العين.
- التأثير على السلامة.

* تشخيص وعلاج بعد البصر أو طول النظر

يتم تشخيص طول النظر من خلال فحص العين الأساسي. ويتضمن فحص العين الكامل سلسلةً من الاختبارات. ويكمن هدف علاج طول النظر في المساعدة على تركيز الضوء على الشبكية من خلال استخدام العدسات التصحيحية أو الجراحة الانكسارية.

1- العدسات التصحيحية

عدسات عيون الشباب تتمتع بالمرونة الكافية لتعويض هذه الحالة، ولكن مع تقدم السن، تصبح العدسات أقل مرونةً، وفي نهاية المطاف يحتمل أن تحتاج إلى العدسات التصحيحية لتحسين الرؤية القريبة لديك. ويعالج ارتداءُ العدسات التصحيحية طولَ النظر من خلال موازنة انخفاض تحدّب القرنية أو صغر حجم (طول) عينك.

وتتضمن أنواع العدسات التصحيحية ما يلي:

- النظارات..

 تتوفر النظارات في تشكيلةٍ كبيرة تتضمن النظارات ثنائية البؤر وثلاثية البؤر وعدسات القراءة.

- العدسات اللاصقة..

 تتوفر تشكيلةٌ كبيرة من العدسات اللاصقة، كالعدسات الزجاجية والبلاستيكية وعدسات الاستعمال المطول والاستخدام لمرة واحدة والعدسات الصلبة المنفذة للغازات والعدسات ثنائية البؤر. استفسر من طبيب العيون عن مميزات العدسات اللاصقة وعيوبها وعن النوع الأفضل بالنسبة لحالتك. وإذا كنت تعاني أيضًا من مشكلةٍ ترتبط بالسنّ في الرؤية عن قرب (طول النظر الشيخوخي)، فإن العدسات اللاصقة أحادية البؤرة قد تشكل خيارًا بالنسبة لك.

2- الجراحة الانكسارية

على الرغم من أن معظم إجراءات الجراحة الانكسارية تُستخدم لمعالجة قصر النظر، فإنّها يمكن أن تُستخدم أيضًا لمعالجة طول النظر. حيث تصحح طرق العلاج الجراحي هذه طول النظر من خلال إعادة تشكيل تحدّب قرنيتك. وتتضمن طرق الجراحة الانكسارية ما يلي:

- تصحيح تحدب القرنية في موضعها بمساعدة الليزر (الليزك)

الليزك هو إجراءٌ يقوم فيه طبيب العيون بتشكيل شقٍّ رفيعٍ دائريّ على شكل سديلة مفصلية في قرنيتك. ومن ثم يستخدم جراح العيون نوعًا من الليزر يدعى الليزر الإكسيمري لنزع طبقاتٍ من مركز قرنيتك بغية زيادة انحدار شكلها المقبّب. ويختلف الليزر الإكسميري عن أنواع الليزر الأخرى في كونه لا يصدر حرارة. 

- اقتطاع القرنية بالانكسار الضوئي (PRK)

يستأصل الطبيب ظهارة القرنية، وتنمو الظهارة من جديد بصورة طبيعية، بحيث تطابق الشكل الجديد للقرنية. ويمكن أن يتطلب اقتطاع القرنية بالانكسار الضوئي، مثله مثل إجراء الليزك، استخدام ضمادة العدسة اللاصقة عدة أيامٍ بعد العملية.

- تقويم القرنية بالجراحة التوصيلية (CK)

يستخدم هذا الإجراء طاقة ترددات الراديو من أجل تطبيق الحرارة على بقعٍ دقيقةٍ حول القرنية.

كما تتضمن بعض المضاعفات المحتملة التي قد تحدث بعد الجراحة الانكسارية ما يلي:

- التصحيح الناقص أو المفرط للمشكلة الأولية لدى المريض.
- الآثار الجانبية البصرية، مثل الهالات أو النجوم التي تظهر حول الأضواء.
- جفاف العين.
- العدوى.
- نادرًا، فقد البصر.
ناقش المخاطر والمنافع المحتملة المترتبة عن هذه الإجراءات مع طبيب العيون.

* هل يمكن الوقاية من مد أو طول البصر؟

لا توجد طريقة مثبتة لوقايتك من طول البصر، لكن يمكن لبعض الطرق مساعدتك على اكتشافه مبكرا أو تأخير ظهوره، مثل:
1- احرص على إجراء فحص العين بصورةٍ منتظمة.
2- تحكّم في الحالات الصحية المزمنة مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم.
3- تعرّف إلى الأعراض الخطيرة. مثلا، الفقدان المفاجئ للبصر في إحدى العينين، أو ضبابية الرؤية أو تشوشها بصورة مفاجئة، أو الومضات الضوئية، أو البقع السوداء، أو الهالات، أو أقواس قزح حول الأضواء يمكن أن تشير إلى مشكلةٍ طبيةٍ خطيرة، مثل الزَرَق الحاد، أو السكتة الدماغية، أو غير ذلك من الحالات القابلة للعلاج التي تصيب الشبكية، مثل تمزقها أو انفصالها. التمس الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت تعاني من أيٍّ من هذه العلامات أو الأعراض.
4- ارتدِ النظارات الشمسية التي تحجب الأشعة فوق البنفسجية.
5- حافظ على نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ غني بالفاكهة والخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة والفواكه والخضراوات زاهية الألوان، مثل السبانخ واللفت والجزر والبطاطا والشمام.
6- لا تدخن.
7- استخدم النظارات المناسبة لنظرك، واستعمل إضاءةً جيدة.


* المصدر
Farsightedness
Hyperopia (Farsightedness)
آخر تعديل بتاريخ 4 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية