تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

المرارة هي عضو صغير أسفل الكبد في الجزء العلوي الأيمن من البطن، وهي كيس يخزن العصارة الصفراوية، وهو سائل أخضر مائل للأصفر يساعد على الهضم. تتكون معظم حصوات المرارة عندما يكون هناك الكثير من الكوليسترول في الصفراء.

ويتراوح حجم الحصوات المرارية ما بين صغيرة مثل الحبة إلى كبيرة مثل كرة الجولف، وقد تتكون لدى بعض الأشخاص حصوة مرارية واحدة فقط، بينما يتكون لدى آخرين العديد من الحصوات المرارية في نفس الوقت.

وقد لا تسبب الحصوات المرارية أي علامات أو أعراض. لكن إذا انحشرت الحصوة المرارية في إحدى القنوات وتسببت في انسدادها، فقد تظهر علامات وأعراض مثل:

ألم مفاجئ أعلى البطن جهة اليمين، وتزيد شدته سريعًا.
- ألم مفاجئ وسط البطن أسفل عظم القص مباشرة، وتزيد شدته سريعًا.
- ألم بالظهر بين لوحي الكتف.
- ألم في الكتف الأيمن.


* أسباب حصوات المرارة

إن العوامل المؤدية لتكوّن الحصوات المرارية غير معروفة، ويعتقد الأطباء أنها قد تتكون عندما تحتوي العصارة الصفراوية على كمية كبيرة من الكوليسترول، بحيث لا تستطيع العصارة الصفراوية إذابته، فإن هذه الكمية الزائدة من الكوليسترول قد تتشكل في بلورات، ثم تتجمع في النهاية لتكون حصوات.

أو عندما تحتوي العصارة الصفراوية على كمية كبيرة من البيليروبين.. البيليروبين هي مادة كيميائية تتكون عند تكسير الجسم لخلايا الدم الحمراء. وتتسبب بعض الأمراض في قيام الكبد بإنتاج كمية كبيرة من البيليروبين، وتشمل هذه الأمراض تليف الكبد، والتهاب السبيل الصفراوي، وبعض اضطرابات الدم. وتساهم الكمية الزائدة من البيليروبين في تكوّن الحصوات المرارية.

وتتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر تكوّن حصوات مرارية لديك ما يلي:

- أن تكون أنثى.
- أن تكون في عمر 60 عامًا فأكثر.
- بعض الأصول والأعراق أكثر عرضة من غيرها.
- زيادة الوزن أو السمنة.
- الحمل.
- تناول أغذية مرتفعة الدهون.
- تناول أغذية مرتفعة الكوليسترول.
- تناول أغذية قليلة الألياف.
- وجود تاريخ عائلي لتكوّن حصوات مرارية.
- الإصابة بداء السكري.
- فقدان الوزن بسرعة كبيرة.
- تناول بعض الأدوية لتقليل الكوليسترول.
- تناول الأدوية التي تحتوي على هرمون الإستروجين، مثل أدوية العلاج الهرموني.


* مضاعفات 
الحصوات المرارية

- التهاب المرارة مع ألم حاد وحمى.
انسداد القناة الصفراوية الجامعة، ما يسبب الإصابة بالصفراء أو التهاب القناة الصفراوية.
- انسداد القناة البنكرياسية، الذي يمكن أن يؤدي إلى التهاب البنكرياس. وهذا الالتهاب يتسبب في ألم شديد ومستمر بالبطن، وعادة ما يتطلب علاجاً في المستشفى.
- سرطان المرارة، حيث يزداد خطر تعرض المصابين بحصوات مرارية للإصابة بسرطان المرارة. ولكن يعتبر سرطان المرارة حالة نادرة جدًا، لذا على الرغم من ارتفاع خطر الإصابة به، إلا أن احتمال الإصابة به يعتبر صغيرًا جدًا.

* تشخيص الحصوات المرارية

- فحص البطن بالموجات فوق الصوتية وفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) للحصول على صور للمرارة.
- تصوير القنوات الكبدية الصفراوية بالنظائر المشعة (HIDA)، أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، أو منظار القنوات المرارية والبنكرياسية الرجوعي (ERCP). ومن الممكن إزالة الحصوات المرارية التي يتم اكتشافها باستخدام منظار القنوات المرارية والبنكرياسية الرجوعي (ERCP) خلال الإجراء نفسه.
- اختبارات الدم للبحث عن وجود عدوى، أو يرقان (الصفراء)، أو التهاب البنكرياس، أو غيرها من المضاعفات التي تسببها حصوات المرارة.

أولا- علاج الحصوات المرارية التي لا تتسبب في ظهور علامات وأعراض

عادة لا تتطلب الحصوات المرارية التي لا تتسبب في ظهور علامات وأعراض، إلى علاج. وهذا النوع من الحصوات مثل تلك التي يتم اكتشافها عند إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية أو الفحص بالأشعة المقطعية لحالات مرضية أخرى.

ثانيا- علاج الحصوات المرارية التي تتسبب في ظهور علامات وأعراض

سيوصي الطبيب بإجراء جراحة لاستئصال المرارة لتكرار تكوّن الحصوات المرارية بها، وبمجرد إزالة المرارة، تتدفق العصارة الصفراوية مباشرة من الكبد إلى الأمعاء الدقيقة، بدلاً من تخزينها في المرارة، فأنت لست بحاجة للمرارة لتبقى حيًا، واستئصالها لا يؤثر على قدرتك على الهضم، ولكن يمكن أن يسبب الإسهال الذي يكون مؤقتًا في الغالب.

كما توجد أدوية تؤخذ عن طريق الفم تساعد في إذابة الحصوات المرارية، ولكن يستغرق العلاج بهذه الأدوية أشهرا أو حتى سنوات لإذابة الحصوات المرارية، وأحيانًا لا تكون هذه الأدوية فعالة، ولا تستخدم أدوية إذابة الحصوات المرارية عادةً، ويتم الاحتفاظ بها للأشخاص الذين لا يستطيعون الخضوع لعملية جراحية.

* أخيراً..

حاول الالتزام بتناول وجبات الطعام في موعدها المعتاد كل يوم؛ فإضاعة وجبات أو الصيام يمكن أن يزيد من خطر تكوّن حصوات مرارية. وإذا كنت بحاجة لفقدان الوزن، فاجعله ببطء؛ فإن فقدان الوزن السريع يمكن أن يزيد من خطر تكوّن حصوات مرارية، واحرص على ألا يزيد فقدان الوزن عن رطل أو رطلين (0.5 كغم إلى 1 كغم) في الأسبوع. وحافظ على وزن صحي للجسم، حيث يمكن أن تزيد السمنة وزيادة الوزن من خطر تكوّن حصوات مرارية.
آخر تعديل بتاريخ 1 أبريل 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية