بيومهم العالمي.. تحديات تواجه مرضى الإعاقة في ظل كوفيد19

بيومهم العالمي.. تحديات تواجه مرضى الإعاقة في ظل كوفيد19

يحتفل العالم في 3 ديسمبر/ كانون الأول من كل عام باليوم العالمي للإعاقة. وهذه السنة ركزت الأهداف على توفير الخدمات الصحية للأشخاص الذين يعانون من إعاقة في ظل جائحة كوفيد 19.

يعتبر إدراج الإعاقة شرطًا أساسيًا لدعم حقوق الإنسان. لكن، للأسف، تعمق الأزمة العالمية لـ جائحة كوفيد 19 من عدم المساواة الموجودة مسبقًا، وتكشف عن مدى الاستبعاد وتسلط الضوء على أن العمل على دمج المعاقين أمر حتمي.

علما أن الأشخاص ذوي الإعاقة، ويقدر عددهم بحوالي مليار شخص حول العالم، هم من أكثر الفئات استبعادًا في مجتمعنا وهم من بين الأكثر تضررًا في هذه الأزمة من حيث الوفيات. وحتى في ظل الظروف العادية، تقل احتمالية حصول الأشخاص ذوي الإعاقة على الرعاية الصحية والتعليم والعمل والمشاركة في المجتمع.


توفير الخدمات الصحية لمرضى الإعاقة في ظل جائحة كوفيد 19

حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، يعيش أكثر من 100 مليون شخص (15٪) في الشرق الأوسط مع شكل من أشكال الإعاقة. وتُظهر البيانات المأخوذة من "التقرير العالمي حول الإعاقة" أن 50٪ من الأشخاص ذوي الإعاقة لا يستطيعون تحمل تكاليف الرعاية الصحية ويواجهون تحديات تعيق وصولهم إلى تلك الخدمات.

وفي ظل وجود جائحة كوفيد 19، من الضروري أن يتبع الجميع، بما في ذلك الأشخاص ذوو الإعاقة، التدابير الأساسية لحماية أنفسهم والآخرين من الإصابة بالفيروس. وبنفس القدر من الأهمية، يعد التباعد الاجتماعي والعزلة التي قد تكون صعبة بالنسبة لبعض الأشخاص ذوي الإعاقة.

ويجب على جميع مقدمي الخدمات التأكد من عدم ترك الأشخاص ذوي الإعاقة خلف الركب أثناء تفشي الجائحة وأنهم يعاملون باحترام وكرامة ودون تمييز.

كما يجب اتخاذ إجراءات محددة لضمان تمتع الأشخاص ذوي الإعاقة بفرص متساوية للوصول إلى المعلومات وخدمات الرعاية الصحية والدعم الذي يحتاجون إليه للبقاء في صحة وأمان.

إجراءات لحماية الأشخاص ذوي الإعاقة في ظل جائحة كوفيد 19

  • تجنب الأماكن المزدحمة واستخدم وسائل النقل قدر الإمكان وقلل من عدد مرات الوصول إلى الأماكن العامة، فضلًا عن اتصالك الجسدي بالآخرين.
  • عند تفشي الوباء بصورة كبيرة وخاصة في ظل وجود متحور خطير، قم بتخزين ما يكفي من الطعام والأدوية ومنتجات الصحة والنظافة الأساسية لتغطية احتياجاتك لمدة أسبوعين على الأقل.
  • قم بإجراء عمليات شراء عبر الإنترنت أو عبر الهاتف حيثما أمكن واطلب المساعدة من العائلة أو الأصدقاء أو مقدمي الرعاية.
  • تأكد من قيامك بتنظيف وتعقيم أي من المنتجات المساعدة أو غيرها من المنتجات التي تستخدمها داخل منزلك أو خارجه بانتظام مثل الكراسي المتحركة والعصي وأجهزة تقويم العظام والمعينات السمعية وما إلى ذلك.
  • ضع خطة لضمان استمرارية الرعاية والدعم.
  • حدد المنظمات ذات الصلة في مجتمعك أو الخطوط الساخنة أو الأشخاص من عائلتك أو أصدقائك أو زملائك أو مقدمي الرعاية الذين يمكنك طلب المساعدة، إذا لزم الأمر.

توصيات صحية لمقدمي الرعاية لمرضى الإعاقة

  • إذا عانيت من أعراض كوفيد 19، مثل الحمى أو السعال أو أي أعراض مشابهة لنزلات البرد او الإنفلونزا، فأبلغ الشخص الذي تعتني به أو أسرته واطلب المساعدة الطبية مبكرًا.
  • إذا كنت تشك في أن الشخص الذي تقوم برعايته يعاني من أعراض كوفيد 19، فارتد قناعًا طبيًا واغسل يديك جيدًا قبل التواصل معه وبعده، واطلب المساعدة الطبية على الفور.
  • تأكد من أن أي منتجات مساعدة أو غيرها من المنتجات التي يستخدمها الشخص الذي تقوم على رعايته يتم تنظيفها وتطهيرها بانتظام.
  • احتفظ بقائمة بالخدمات العامة والمنظمات في المجتمع وما تقدمه للأشخاص ذوي الإعاقة.
  • خطط مسبقًا مع الشخص الذي تعتني به لضمان استمرارية الرعاية، بما في ذلك تحديد الأدوية أو أي إمدادات مطلوبة، والرعاية الطبية الإضافية، والدعم النفسي والاجتماعي وخدمات الصحة العقلية، وأي متطلبات أخرى، مثل إصلاح أو استبدال المنتجات المساعدة.
آخر تعديل بتاريخ 3 ديسمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية