تقع الشرايين السباتية على كل من جانبي الرقبة، وهي الشرايين الأساسية التي توصل الدم إلى دماغك. لكن، يمكن أن تكون هذه الشرايين مسدودة بترسبات دهنية (اللويحات) التي تبطئ أو تحجب تدفق الدم إلى الدماغ، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى حدوث سكتة دماغية. ويتم اللجوء إلى قسطرة الوعائي السباتي ووضع الدعامات، لفتح الشرايين المسدودة وتوصيل الدم إلى الدماغ، الأمر الذي يساعد على علاج السكتة الدماغية أو الوقاية منها.

* متى يوصى بـ قسطرة الشريان السباتي؟

  • إذا كنت مصابًا بشريان سباتي به انسداد بنسبة 70 في المائة أو أكثر، خاصةً إذا كنت قد أصبت بسكتة دماغية أو بأعراضها، أو كنت لست بصحة جيدة بما يكفي لتخضع لعملية جراحية، على سبيل المثال، إذا كنت تعاني مرضًا شديدًا في القلب أو الرئة، أو تعرضت للإشعاع لعلاج أورام الرقبة.
  • إذا كنت قد أجريت من قبل استئصال باطنة الشريان السباتي وتعاني حاليًا تضيقًا جديدًا بعد الجراحة.
  • إذا كان من الصعب الوصول إلى موقع التضيق من خلال استئصال باطنة الشريان.

* مخاطر فتح الشرايين السباتية المسدودة

  • خلال عملية فتح الشريان السباتي، يمكن أن تتحلل الجلطات الدموية التي قد تتشكل على القسطرة وتنتقل إلى الدماغ. لهذا، يمكن أن تحدث السكتة الدماغية. ولتلافي ذلك سيتم إعطاء مميعات الدم في أثناء العملية لتقليل هذا الخطر. ويمكن أن تحدث السكتة الدماغية أيضًا إذا تمت إزالة اللويحات في الشريان حين يتم تمرير القسطرة من خلال الأوعية الدموية.

  • أحد العيوب الرئيسية لقسطرة الوعائي السباتي المسدود أو المتضيق هو احتمالية أن يحدث تضيق جديد في غضون أشهر من إجراء العملية. ولقد تم تطوير بعض الدعامات المطلية بمميعات الدم لتقليل خطر الإصابة بعودة التضيق.

  • يمكن أن تتشكل الجلطات الدموية في داخل الدعامات حتى بعد أسابيع أو شهور على إجراء العملية، وقد تؤدي هذه الجلطات إلى الإصابة بالسكتة الدماغية أو الوفاة. لهذا، من المهم أن تتناول الأسبرين والكلوبيدوغريل (بلافيكس) والأدوية الأخرى بالضبط كما وصف الطبيب لتقليل فرص تشكل الجلطات في الدعامة.

  • قد تتعرض للنزيف في المكان الذي يتم فيه إدخال القسطرة، والذي عادة يكون الشريان الفخذي في المنطقة الأربية. وقد يكون النزف خطيرا ويتطلب الأمر عملية نقل دم أو القيام بعمليات جراحية.
الشريان السباتي وأمكان التضيقات فيه 

* تحضيرات قبل قسطرة الشريان السباتي

  • قبل تحديد موعد لإجراء الرأب الوعائي، يراجع طبيبك تاريخك الطبي ويجري فحصًا بدنيًا. وقد تخضع أيضًا للفحص بالموجات فوق الصوتية، تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي (MRA) أو التصوير المقطعي المحوسب للأوعية (CTA). وخلال هذا الفحص، يتم حقن المادة المتباينة (يمكن رؤيتها في الأشعة السينية) في أحد الشرايين لرؤية الأوعية الدموية وفحصها بشكل أفضل.
  • قد يطلب منك طبيبك التوقف عن تناول بعض الأدوية، خاصةً إذا كنت تتناول بعض أدوية السكري أو أدوية سيولة الدم. وتناول الأدوية المعتمدة مع رشفات صغيرة من المياه فقط.

* كيفية إجراء قسطرة الشريان التاجي

سيصنع الطبيب ثقبًا في أحد الشرايين، يكون عادة الشريان الفخذي الموجود في منطقة الأُربيّة، ثم يتم وضْع أنبوب صغير (غِمد) في الشريان، وتُمرّر بعدئذٍ قسطرة ذات طرف بالوني عبر الأنبوب وصولاً إلى الجانب الضيّق في الشريان السباتي تحت توجيه الأشعة السينية. ولن تشعر بمرور القسطرة عبر الشرايين نظرًا لأن دواخل الشرايين لا تتضمن نهايات عصبية.

وستُحقن مادة تباين في الشريان السباتي عبر القسطرة، ويمكن أن تسبب مادة التباين شعورًا مؤقتًا بالحرارة في أحد جانبي الوجه. لكن، تقدم مادة التباين عرضًا مفصّلاً للشريان الضيق وتدفق الدم إلى الدماغ. ثم يتم وضع مرشح في الشريان، خلف التضييق، لالتقاط أي مخلفات قد تنفصل عن المنطقة الضيقة للشريان في أثناء إجراء العملية. ويتم توجيه الطرف البالوني داخل المنطقة الضيقة ونفخه لدفع اللويحة إلى الجانب وتوسيع الوعاء.

ويتم وضع أنبوب شبكي معدني صغير (دعامة) في الوعاء المفتوح حديثًا، حيث توفر الدعامة الموسعة الدعم الذي يساعد على منع الشريان من التضييق مجددًا. وتتم إزالة المرشح والغمد والقسطرة والبالون. ويتم الضغط على مكان إدخال القسطرة الصغيرة لمنع حدوث النزيف.

وعندما يتم الانتهاء من العملية، سوف تستمر في الاستلقاء على وضع واحد بينما يتم الضغط على المكان لإيقاف النزيف. لن يكون لديك غرز بشكل عام، ولكن سوف يتم وضع ضمادة لتغطية مكان الشق الصغير. وبعدها سوف يتم إدخالك إلى غرفة الإنعاش.

* توصيات بعد قسطرة الشريان السباتي

  • لتجنب النزيف من مكان إدخال القسطرة، ستحتاج إلى الاستلقاء على وضع ثابت نسبيًا لعدة ساعات. 
  • تناول مسكنات الألم الموصوفة من قبل الطبيب للتغلب على الألم وعدم الارتياح.
  • تجنب الأنشطة المرهقة ورفع الأشياء الثقيلة لمدة 24 ساعة بعد العملية.
  • اطلب الرعاية الطبية الطارئة إذا عاد ظهور العلامات والأعراض عليك، مثل وجود مشكلة بالمشي، أو التحدث، أو الشعور بالخدر في أحد جوانب جسمك، أو غيرها من الأعراض المماثلة لتلك التي كنت تعانيها قبل إجراء العملية.
  • لا تُدخِن.
  • خفّض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.
  • حافظ على وزن صحي.
  • سيطر على الحالات الأخرى، مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم.
  • ممارسة التمارين بانتظام.
آخر تعديل بتاريخ 4 نوفمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية