التهاب عضلة القلب Myocarditis.. أحد الأمراض التي تصيب القلب وتؤثر على عضلته، وعادة ما يحدث بسبب عدوى فيروسية. وفي الحالات الشديدة، تضعف عضلة القلب ولا يمكنها ضخ الدم بشكل فعال إلى باقي أعضاء الجسم. وقد تتكون الجلطات أيضًا بالقلب، مما يؤدي إلى الإصابة بسكتة دماغية أو أزمة قلبية.

* علامات التهاب عضلة القلب

في حالات المرض الخفيفة، قد لا يلاحظ المريض أي أعراض لالتهاب عضلة القلب. ويمكن أن يشعر الشخص بالمرض وأن يعاني من الأعراض العامة للعدوى الفيروسية دون ملاحظة أن القلب مصاب مطلقًا. أما في الحالات الخطيرة، تتضمن الأعراض الشائعة لالتهاب عضلة القلب:
  • آلام الصدر.
  • تسارع أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • ضيق في التنفس أثناء الراحة أو عند بذل مجهود بدني.
  • احتباس السوائل؛ مما قد يُسبب تورّم الساقين والكاحلين والقدمين.
  • التعب.
  • العلامات والأعراض الأخرى التي يمكن أن تصيب المريض إذا تعرّض للعدوى الفيروسية، مثل الصداع أو آلام الجسم أو ألم المفاصل أو التهاب الحلق أو الإسهال.
تبدأ الأعراض شبيهة بأي عدوى فيروسية كالإنفلونزا 

وعند إصابة الأطفال بالتهاب عضلة القلب، قد يصابون بالعلامات والأعراض التالية:

  • الحمى.
  • حدوث إغماء.
  • صعوبة التنفس.
  • التنفس السريع.
  • تغير لون البشرة إلى الأزرق أو الرمادي.

* أسباب التهاب عضلة القلب

في معظم الحالات، يتعذر على الأطباء تحديد السبب الدقيق المسؤول عن الحالة المستقلة للإصابة بهذا المرض. وبالرغم من ذلك، فهناك أسباب محتملة عديدة مسؤولة عن حدوثه، مثل:

  • الفيروسات

تتضمن الفيروسات التي يكثر مصاحبتها لالتهاب عضلة القلب كلاً من الفيروس الكوكساكي "ب"، والذي يمكن أن يسبب أعراضًا تماثل أعراض البرد الخفيف، وكذلك الفيروسات التي تسبب الزكام (الفيروس الغدي)، والفيروس الصغير "ب19"، والذي يسبب طفحًا جلديًا يُعرف باسم الداء الخامس.

ويمكن أيضًا للعدوى المعدية المعوية، وارتفاع عدد كرات الدم البيضاء (فيروس إبشتاين بار)، والحصبة الألمانية أو الحميراء أن تتسبب في حدوث التهاب عضلة القلب. وكذلك، ينتشر حدوث مرض التهاب عضلة القلب لدى المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشري، وهو لفيروس الذي يتسبب في حدوث مرض الإيدز.

  • البكتيريا

يمكن لأنواع متعددة من البكتريا التسبب في حدوث التهاب عضلة القلب، متضمنة المكورة العنقودية الذهبية، والمكورة العنقودية، وهي البكتيريا التي تسبب الدفتريا، والبكتيريا المنقولة بالقراد والمسؤولة عن مرض لايم.
  • الطفيليات

من أسباب حدوث التهاب عضلة القلب أيضًا الطفيليات، مثل المثقبية الكروزية والمقوسة، بما يتضمن بعض الأنواع المنقولة بواسطة الحشرات، والتي يمكن أن تسبب حالة مرضية تُعرف باسم مرض شاغاس. وينتشر هذا المرض بأمريكا الوسطى والجنوبية أكثر من الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن يمكن أن يصيب المسافرين والمهاجرين الوافدين من هذا الجزء من العالم.
  • الفطريات

 يمكن في بعض الأحيان أن يصاب الشخص بالتهاب عضلة القلب بسبب بعض أنواع عدوى الخميرة (مثل المُبيضات) والفطريات المسببة للعفن (مثل الرشاشيات) وغيرها من الفطريات (مثل الهستوبلازما والتي توجد غالبًا في غائط الطيور).
  • أسباب أخرى

تناول الأدوية أو العقاقير غير المشروعة التي يمكن أن تسبب حساسية أو تفاعل سُمّي.  أو أمراض أخرى.، مثل الذئبة واضطرابات الأنسجة الضامة وبعض حالات الالتهاب النادرة، مثل الورم الحبيبي الويجنري.

* مضاعفات التهاب عضلة القلب

  • فشل القلب.
  • نوبة قلبية أو سكتة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الموت المفاجئ.

 * تشخيص وعلاج التهاب عضلة القلب

إلى جانب التاريخ المرضي والفحص السريري، تتضمن الاختبارات:

  • مخطط كهربائية القلب (ECG).
  • شاشة هولتر.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • رسم القلب بالموجات فوق الصوتية.
  • اختبارات الدم.
  • قسطرة القلب وخزعة بطانة وعضلة القلب.
تخطيط القلب لتشخيص التهاب عضلة القلب 

وبالنسبة للعلاج..

في العديد من الحالات، قد تتحسن حالة المريض بالتهاب عضلة القلب، إما ذاتيًا أو بواسطة العلاج؛ مما يؤدي إلى التعافي التام. ويرتكز علاج التهاب عضلة القلب على علاج السبب الأساسي.

وفي حالات المرض الخفيفة، قد ينصح الطبيب المريض بالراحة، وقد يصف بعض الأدوية لمساعدة الجسم على التخلص من العدوى التي تسبب التهاب عضلة القلب أثناء تعافي القلب. وإذا كانت البكتيريا هي المسؤولة عن حدوث العدوى، فسوف يصف الطبيب المضادات الحيوية. وبالرغم من توفر الأدوية المضادة للفيروسات، فلم تثبت بعدُ فاعليتها في علاج معظم حالات التهاب عضلة القلب.

وتستجيب بعض الأنواع النادرة من التهاب عضلة القلب الفيروسي والتهاب عضلة القلب اليوزيني، للستيرويدات القشرية أو الأدوية الأخرى المخصصة لتثبيط استجابة الجهاز المناعي. وفي بعض الحالات التي تحدث بسبب الأمراض المزمنة، مثل الذئبة، يوجّه الأطباء العلاج للمرض الأساسي.

وإذا كان ضعف عضلة القلب يتسبب في فشل القلب أو سرعة ضرباته أو عدم انتظامها بوصفها عرضًا من الأعراض، فقد ينصحك الطبيب بالإقامة والعلاج في المستشفى. ويمكن أن تحصل على أدوية تنظِّم نبض القلب. وإذا كان القلب ضعيفًا، فقد يصف لك الطبيب أدوية تقلل الجهد الذي يبذله القلب أو لتساعدك على التخلص من السائل الزائد. وقد تتضمن هذه الأدوية ما يلي:

  • مثبطات الإنزيم المحول للإنجيوتنسين (ACE)، مثل إنالابريل (فاسوتيك) وكابتوبريل (كابوتين) وليسينوبريل (زيستريل، برينيفيل) وراميبريل (ألتاس)، وهي الأدوية التي تؤدي إلى استرخاء الأوعية الدموية الموجودة بالقلب وتساعد الدم على التدفق بسهولة أكثر.
  • حاصرات مستقبل الإنجيوتنسين 2 (ARBs)، مثل اللوسارتان (كوزار) وفالسارتان (ديوفان)، وهي الأدوية التي تؤدي إلى استرخاء الأوعية الدموية الموجودة بالقلب وتساعد الدم على التدفق بسهولة أكثر
  • حاصرات بيتا، مثل ميتوبرولول (توبرول-إكس إل) وكارفيديلول (كوريج)، وهي الأدوية التي تعمل بطرق متعددة على علاج فشل القلب، وتساعد في ضبط عدم انتظام ضربات القلب أو سرعتها.
  • مدرات البول، مثل فيوروسيميد (لازيكس)، والتي تعالج الاحتفاظ بالصوديوم والسوائل.
وفي بعض الحالات الحادة من التهاب عضلة القلب، قد يتطلب الوضع العلاج القوي مثل الأدوية الوريدية والأوكسجين أو الأجهزة المساعدة للبطين أو وضع مضخة بالونية داخل الشريان الأورطي. وفي الحالات الحرجة الشديدة، قد يفكر الأطباء في استعجال زرع القلب. قد يعاني بعض المرضى من تلف مزمن ومستعصي العلاج بعضلة القلب؛ مما يستلزم تناول أدوية طوال الحياة، بينما يحتاج مرضى آخرون لتناول الأدوية لأشهر قليلة ثم يتعافون تمامًا.

* هل يمكن الوقاية من التهاب عضلة القلب؟

لا يوجد إجراء معين للوقاية من التهاب عضلة القلب. ومع ذلك، فقد يفيد المريض اتخاذ الخطوات التالية للوقاية من العدوى:

  • تجنب الاختلاط بالمرضى المصابين بالأمراض الفيروسية والأمراض التي تشبه الإنفلونزا إلى أن يشفوا من المرض. وإذا كنت مريضًا مصابًا بأعراض فيروسية، ينبغي تجنب التعرّض للآخرين.
  • اتبع عادات صحية جيدة، مثل غسل اليدين بانتظام، وهي طريقة مفيدة تساعد على الوقاية من انتقال الأمراض المختلفة. وتجنب السلوكيات التي تنطوي على مخاطر، مثل العلاقات غير المشروعة وتناول الأدوية غير المشروعة.
  • تقليل التعرض إلى الطفيليات الماصة للدم إلى أدنى حد (قراد)، إذا كنت تقضي وقتًا في المناطق المصابة بالقراد. وينبغي ارتداء الملابس ذات الأكمام والسراويل الطويلة لتغطية أكبر جزء من الجلد قدر المستطاع. واستخدم المنتجات الطاردة للقراد أو الحشرات والتي تحتوي على مادة "ديت" (DEET).
  • احصل على التحصينات، بما فيها تلك التي تقي من الحصبة الألمانية والإنفلونزا والأمراض التي يمكن أن تسبب التهاب عضلة القلب.
* المصادر
What is myocarditis?
What You Should Know: Myocarditis
آخر تعديل بتاريخ 13 أكتوبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية