تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يحدث التهاب الأوعية الدموية عندما يهاجم جهاز المناعة في الجسم الأوعية الدموية عن طريق الخطأ. ويمكن أن يحدث بسبب عدوى أو دواء أو مرض آخر. وغالبًا ما يكون السبب غير معروف. ويمكن أن يؤثر التهاب الأوعية الدموية على الشرايين والأوردة والشعيرات الدموية فيحدث:
- ضيق تلك الأوعية الملتهبة، ما يزيد من صعوبة مرور الدم.
- في بعض الأحيان إغلاق الأوعية الملتهبة بالكامل حتى لا يمر الدم.
- تمدد وضعف الأوعية الملتهبة لدرجة انتفاخها، والانتفاخ يسمى تمدد الأوعية الدموية. إذا انفجرت المنطقة المنتفخة أو المتوسعة، يمكن أن تسبب نزيفًا خطيرًا داخل الجسم.

ويمكن أن تختلف أعراض التهاب الأوعية الدموية، ولكنها عادة ما تشمل الحمى والتورم والشعور العام بالمرض. ويكون الهدف الرئيسي من العلاج هو وقف الالتهاب. غالبًا ما تكون الستيرويدات والأدوية الأخرى لوقف الالتهاب مفيدة.

* أعراض التهاب الأوعية الدموية

تتضمن العلامات والأعراض العامة الشائعة في معظم أنواع الالتهاب الوعائي ما يلي:
- الحمى.
الصداع.
- التعب.
- فقدان الوزن.
- أوجاع وآلام عامة في الجسم.
- التعرّق الليلي.
- الطفح الجلدي.
- مشاكل الأعصاب، مثل التنميل أو الضعف.
- فقدان النبض في أحد أطراف الجسم.

* علامات وأعراض أخرى ترتبط بأنواع معينة من الالتهاب الوعائي

- متلازمة بهجت

تُسبب متلازمة بهجت التهابًا في الشرايين والأوردة، وعادةً ما تظهر في العقدين الثاني والثالث من العمر. تشمل العلامات والأعراض تقرحات في الفم والأعضاء التناسلية، والتهاب العين، وآفات تشبه حب الشباب على الجلد.

- مرض بورجر

يسبب مرض بورجر التهابًا وجلطات في الأوعية الدموية الموجودة في اليدين والقدمين، ويمكن أن يسبب ألمًا في اليدين والذراعين والقدمين والساقين، وظهور تقرحات على أصابع اليدين والقدمين. ويرتبط هذا الاضطراب بتدخين السجائر. ويُطلق عليه أيضًا اسم الالتهاب الوعائي الخثاري (التهاب الأوعية التخثري) الاستدادي.

- وجود الجلوبولينات البردية في الدم

تنتج هذه الحالة المرضية عن وجود البروتينات الشاذة في الدم، وغالبًا ما ترتبط بعدوى الالتهاب الكبدي سي. تشمل العلامات والأعراض الطفح الجلدي، وألم المفاصل، والضعف، والتنميل أو الوخز.

- متلازمة شيرج ستروس

تعد هذه الحالة المرضية نادرة جدًا، وهي تؤثر بشكل رئيسي على الكلى والرئتين وأعصاب الأطراف. وتتباين الأعراض بدرجة كبيرة، وتشمل الربو وألم العصب وتغيرات في الجيوب الأنفية.

- التهاب الشريان ذو الخلايا العملاقة

هذه الحالة المرضية عبارة عن التهاب في شرايين الرأس، وخاصة عند الصدغ، وعادةً ما تحدث لدى الأشخاص الذين يزيد عمرهم عن 50 عامًا. ويمكن أن يتسبب التهاب الشريان ذي الخلايا العملاقة في حدوث صداع وألم في فروة الرأس، وألم في الفك، وتشوش أو ازدواج الرؤية، وحتى العمى. ويُعرف أيضًا باسم التهاب الشريان الصدغي.

- الورم الحبيبي الويغنري

تسبب هذه الحالة المرضية التهابًا في الأوعية الدموية في كل من الأنف والجيوب الأنفية والحلق والرئتين والكليتين. وتشمل العلامات والأعراض احتقان الأنف والتهاب الجيوب الأنفية ونزيف الأنف، كما تظهر على الأنسجة المصابة تكتلات تعرف باسم الأورام الحبيبية. وإذا أصيبت الرئتان بهذه الحالة، فقد تسعل دمًا. وغالبًا ما تتضرر الكليتان، ولكن لا يعاني معظم الأشخاص من أعراض ملحوظة حتى يكون التلف قد وصل إلى مراحل متقدمة.

- فرفرية هينوخ شونلاين

فرفرية هينوخ شونلاين عبارة عن التهاب يصيب الأوعية الدموية الصغيرة (الأوعية الشعرية) في الجلد والمفاصل والأمعاء والكلى. وتشمل العلامات والأعراض ألمًا في البطن، وظهور دم في البول، وألم المفاصل، وطفحًا جلديًا على المقعدة أو أسفل الساقين. وعادةً ما تؤثر فرفرية هينوخ شونلاين على الأطفال، لكنها يمكن أن تحدث في أي مرحلة عمرية.

- التهاب الأوعية الناتج عن فرط التحسس

تتمثل العلامة الرئيسية لهذه الحالة في ظهور بقع حمراء على الجلد، وعادة ما تظهر أسفل الساقين. ويمكن تحفيزها عن طريق أي عدوى أو رد فعل معاكس ناتج عن أي دواء.

- داء كاواساكي

يصيب داء كاواساكي الأطفال في عمر أقل من 5 أعوام. وتشمل العلامات والأعراض الحمى والطفح الجلدي والتهاب العين. ويعرف أيضًا باسم متلازمة العقد الليمفاوية المخاطية الجلدية.

- التهاب الأوعية المجهري

يصيب هذا النوع من الالتهاب الوعائي الأوعية الدموية الصغيرة، وعادة ما يصيب تلك الموجودة في الكليتين والرئتين، وقد يكون مصحوبًا بألم في البطن وطفح جلدي. وإذا أصيبت الرئتان بهذه الحالة، فقد تسعل دمًا.

- التهاب الشرايين العقدي المتعدد

عادة ما يصيب هذا النوع من الالتهاب الوعائي الكلى والجهاز الهضمي والأعصاب والجلد، كما يرتبط غالبًا بعدوى الالتهاب الكبدي بي. وتشمل العلامات والأعراض الطفح الجلدي، وألمًا في العضلات والمفاصل، وألمًا في البطن، وارتفاع ضغط الدم، ومشكلات في الكلى.

- التهاب شرايين تاكاياسو

يصيب هذا النوع من الالتهاب الوعائي الشرايين الكبيرة في الجسم، بما في ذلك الشريان الأورطي، وعادةً ما يحدث لدى السيدات الشابات. وتشمل العلامات والأعراض شعورا بالتنميل أو البرودة في الأطراف، وفقدان النبض، وارتفاع ضغط الدم، والصداع، وتغيرات في الرؤية.

* أسباب التهاب الأوعية الدموية

لا يزال السبب الحقيقي للإصابة بالالتهاب الوعائي غير واضح بالكامل، وقد تشمل المحفزات ما يلي:
- العدوى مثل الالتهاب الكبدي بي والالتهاب الكبدي سي.
- سرطانات الدم.
- أمراض جهاز المناعة، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة وتصلب الجلد.
- رد الفعل تجاه أدوية معينة.

* مضاعفات التهاب الأوعية الدموية

يمكن أن يؤدي التهاب الأوعية الدموية إلى منع تدفق الدم الطبيعي، ما قد يؤدي إلى تلف أجزاء من الجسم. وتعتمد المضاعفات على أجزاء الجسم المتضررة ويمكن أن تكون مهددة للحياة.
- تمدد الأوعية الدموية أو تسلخ الأبهر.
- عدم انتظام ضربات القلب.
- نزيف داخل الرئة.
- العمى. عادة ما تكون مضاعفات التهاب الشريان ذي الخلايا العملاقة غير مؤلمة ومفاجئة، وعادة ما تؤثر على عين واحدة فقط في كل مرة. ويكون خطر الإصابة بالعمى مع التهاب الشريان ذي الخلايا العملاقة أعلى بالنسبة للأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية أو مرض الشريان المحيطي.
- الصمم.
- تجلط الأوردة العميقة.
- الغنغرينا.
- النوبة القلبية.
- ارتفاع ضغط الدم.
- انخفاض ضغط الدم.
- مرض القلب الإقفاري.
- مرض كلوي.
- التهاب عضلة القلب.
- مضاعفات الحمل.
- السكتة الدماغية والنوبات الإقفارية العابرة (TIA).

* تشخيص وعلاج التهاب الأوعية الدموية

بالإضافة إلى الفحص الجسدي، سيقوم الطبيب بإرسالك لإجراء بعض الفحوصات التي تبين وجود التهاب في الجسم، وقد يتم تصوير الأوعية الدموية بالأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي، وقد يتم اللجوء إلى أخد خزعة من الشريان الملتهب لتأكيد التشخيص.

وسيركز العلاج على السيطرة على الالتهاب باستخدام الأدوية وعلاج أي مرض كامن يحفز الالتهاب الوعائي الذي تعاني منه. وبالنسبة للالتهاب الوعائي، فقد تمر بمرحلتين من العلاج، وهما وقف الالتهاب والوقاية من الانتكاس (علاج المداومة). تشمل كلتا المرحلتين أدوية موصوفة من الطبيب. وتتوقف نوعية الأدوية ومدة تناولها على نوع الالتهاب الوعائي والأعضاء المتضررة ومدى خطورة الحالة.

ويحقق بعض الأشخاص نجاحًا أوليًا مع العلاج، ثم يعانون من نوبات احتدام المرض لاحقًا، أما البعض الآخر فقد لا يشفى أبدًا من الالتهاب الوعائي بشكل كامل، ويظل بحاجة إلى علاج مستمر.

وتشمل الأدوية المستخدمة في علاج الالتهاب الوعائي ما يلي:
- الستيرويدات القشرية للسيطرة على الالتهاب

قد يصف الطبيب أحد أدوية الستيرويدات القشرية مثل بريدنيزون أو ميثيل بريدنيزولون (ميدرول). وتساعد هذه الأدوية في السيطرة على الالتهاب في الأوعية الدموية المتضررة. يمكن أن تكون الآثار الجانبية للستيرويدات القشرية شديدة، وخاصة إذا كنت تتناولها لفترة طويلة. وتشمل الآثار الجانبية المحتملة زيادة الوزن والسكري وترقق العظام (هشاشة العظام). وفي حالة الحاجة إلى علاج طويل الأمد باستخدام الستيرويدات القشرية (علاج المداومة)، فسوف تتلقى على الأرجح أقل جرعة ممكنة.

- الأدوية التي تؤثر على الجهاز المناعي

إذا لم تكن تستجيب للستيرويدات القشرية، فقد يصف لك الطبيب أدوية مسممة للخلايا أو مثبطة للمناعة. وتعمل هذه الأنواع من الأدوية على تدمير خلايا الجهاز المناعي التي تسبب الالتهاب أو الحد من وظيفتها. وتشمل هذه الأدوية أزاثيوبرين (أزاسان وإميوران) وميثوتريكسات (تريكسال ورهيوماتركس) وسيكلوفوسفاميد. تتضمن الآثار الجانبية المحتملة للسيكلوفوسفاميد زيادة خطر الإصابة بالسرطان والعقم والعدوى، لذا على الرغم من فعالية هذا الدواء في السيطرة على الالتهاب، فإنه لا يكون دائمًا الخيار الأول، وخاصة في العلاج طويل الأمد.

ويعد عقار ريتوكسيماب (ريتوكسان) خيارًا آمنًا وفعالاً لعلاج بعض أنواع الالتهاب الوعائي، وقد ثبت أن ريتوكسيماب يعد خيارًا جيدًا أيضًا في علاج المداومة، ما لم تكن مصابًا بالالتهاب الكبدي بي، ولكن من الآثار الجانبية لهذا العقار زيادة خطر إعادة تنشيط الالتهاب الكبدي بي.

وقد يتمثل أحد أكبر التحديات التي تواجهك في التكيف مع الالتهاب الوعائي في التكيف مع الآثار الجانبية للأدوية. وربما تفيدك الاقتراحات التالية:

- اعرف كل ما تستطيع معرفته عن الالتهاب الوعائي وعلاجه. وتعرّف على الآثار الجانبية المحتملة للأدوية التي تتناولها، وأخبر طبيبك عن أي تغيرات في صحتك، والتزم باتباع خطة علاجك.
- اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا، حيث يمكن أن يسهم تناول الأكل الصحي في الوقاية من المشكلات المحتملة التي قد تنتج عن الأدوية، مثل ترقق العظام وارتفاع ضغط الدم وداء السكري. فاختر نظامًا غذائيًا غنيًا بالفواكه الطازجة والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم، واللحوم الخالية من الدهن والسمك. وإذا كنت تتناول أحد أدوية الستيرويدات القشرية، فاسأل طبيبك عما إذا كنت تحتاج إلى تناول مكملات فيتامين د أو الكالسيوم.
- احرص على تلقي التطعيمات الروتينية، مثل لقاحات الإنفلونزا والالتهاب الرئوي.
- مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع. 

* المصدر

Vasculitis
What causes vasculitis?
types of vasculitis

آخر تعديل بتاريخ 2 فبراير 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية