تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا


بالنسبة لحصوات الكلى والحالب الكبيرة جدًا (عادة أكبر من 2 سم)، أو الكثيرة جدًا، بحيث لا يمكن معالجتها عن طريق تفتيت الحصى بموجات الصدمة خارج الجسم (ESWL)، أو تنظير الحالب، يوفر إجراء استخراج حصاة الكلية عبر الجلد Percutaneous nephrolithotomy طريقة طفيفة التوغل لإزالة هذه الحجارة.

وتاريخيا، تمت إزالة حصوات الكلى والحالب الكبيرة من خلال الجراحة المفتوحة، ما يتطلب شقًا كبيرًا في الخاصرة. لكن، عن طريق إجراء استئصال حصاة الكلية عن طريق الجلد يمكن إزالة الحصى المستعصية من خلال شق جلدي يبلغ طوله 1 سم فقط. وبالتالي يقلل حجم الشق والألم وفقدان الدم وعمليات نقل الدم ويقصر مدة الإقامة في المستشفى. وتتمتع هذه التقنية أيضًا بمعدل نجاح أعلى في إزالة جميع الحصى من مكان واحد مقارنة بالتقنيات الأخرى، مثل ESWL، والتي تتطلب غالبًا عدة إجراءات.


حصاة الكلية الكبيرة 

* لمَ يوصف استخراج حصاة الكلى عبر الجلد؟

يوصى عادة بجراحة استئصال حصى الكلية عن طريق الجلد في المواقف التالية:
- إذا كانت حصى كلى كبيرة تسد أكثر من فرع من نظام التجميع بحوض الكلى (ما يعرف باسم حصى الكلية المرجاني).
- إذا كان قطر حصى الكلى يزيد عن 0.8 بوصة (سنتيمترين).
- وجود حصى كبيرة في الحالب.
- فشل العلاجات الأخرى.
لكن، قبل أن تخضع لجراحة استئصال حصى الكلى عن طريق الجلد، سيجري الطبيب لك عدة فحوص، حيث تتحقق فحوص الدم والبول من وجود علامات تدل على عدوى أو مشاكل أخرى، كما يحدد التصوير المقطعي المحوسب (CT) موضع الحصى في كليتك.

* مخاطر استخراج حصاة الكلى عبر الجلد

حتى العمليات الجراحية طفيفة التوغل، مثل استخراج حصاة الكلية عن طريق الجلد أو تفتيت حصوات الكلى، تحمل مخاطر العدوى والنزيف ومضاعفات أخرى. ويُحدث الإجراء ثقبًا في الكلى يُشفى عادةً دون علاج آخر. لكن، مثله مثل أي إجراء آخر، تنطوي العمليات التي تُجرى على البطن على مخاطر بسيطة لإصابة الأعضاء المجاورة الأخرى، مثل الأمعاء أو الحالب أو الكبد أو المثانة.

استخراج حصاة الكلية عن طريق الجلد 

* هل توجد استعدادات معينة قبل عملية استخراج الحصى عبر الجلد؟

- عندما يقرر الجراح إجراء استخراج الحصى عن طريق الكلية سيقوم بعدة توصيات وفحوصات قبل الإجراء. مثلا، سيوصي بايقاف الأسبرين، موترين، إيبوبروفين، أدفيل، ألكا سيلتز، فيتامين إي، تيكليد، كومادين، لوفينوكس، سيليبريكس، فولتارين، فيوكس، بلافيكس، وبعض أدوية التهاب المفاصل الأخرى يمكن أن تسبب نزيفًا ويجب تجنبها قبل أسبوع من تاريخ الجراحة.

- ومن المهم جدًا أن تكون آخر مزرعة بول لديك سلبية قبل إجراء هذا الإجراء. وإذا كنت تشك في احتمال إصابتك بعدوى في المسالك البولية، فيرجى الاتصال بمكتب الطبيب على الفور حتى يمكن وصف المضادات الحيوية المناسبة قبل الجراحة. وعادةً ما يتم استخراج حصاة الكلية عبر الجلد بالمستشفى بالتخدير العام، وقد يصف طبيبك المضادات الحيوية لتقليل فرص حدوث عدوى بعد الإجراء.

- ستكون هناك حاجة لإجراء أشعة سينية أو مقطعية لتوجيه الوصول إلى الكلى. وسيضع الجراح أنبوبا من خلال المثانة ليصل إلى الكلى وسيستخدم التصوير بالأشعة السينية لإجراء ثقب في الكلى بحيث يمكن إزالة الحصوات. إذا كانت لديك حصوات أكبر حجمًا، فقد يحتاج الجراح إلى إجراء أكثر من ثقب واحد.

وعندما يصل الطبيب إلى حصوات الكلى، سيضع غمدًا في الكلى ويفتت الحصوات باستخدام أداة معينة. وعندما تكون الشظايا صغيرة كفاية، سيقوم الطبيب بإخراجها. وعند اكتمال الإجراء، قد يترك الجراح أنابيب شفط في الكلى. وربما يقوم طبيبك بإرسال شظايا حصوات الكلى لتحليلها أو للتحقق من وجود عدوى أم لا.

* ما هي الإجراءات المتوقعة بعد جراحة استخراج الحصى عبر الجلد؟

- السيطرة على الألم: يمكنك توقع الشعور ببعض الألم الذي قد يتطلب مسكنات للألم لبضعة أيام بعد التفريغ. ومع ذلك، يجد معظم المرضى أن تايلينول كافٍ للسيطرة على الألم الجراحي.

- الاستحمام: يمكنك الاستحمام في المنزل. ويمكن أن يبتل موقع الجرح ولكن يجب أن يكون جافًا بعد ذلك. ولا ينصح باستخدام أحواض الاستحمام في الأسبوعين الأولين بعد الجراحة.

- النشاط: ينصح بالمشي مرة يوميا. يجب تجنب الجلوس أو الاستلقاء لفترات طويلة في السرير. وصعود السلالم ممكن ولكن يجب أن يتم ببطء. ويجب تجنب القيادة لمدة أسبوع إلى أسبوعين على الأقل بعد الجراحة. بعد هذا الوقت، يمكن أن يبدأ النشاط كما هو مسموح به. يمكنك أن تتوقع العودة إلى العمل في أقرب وقت من أسبوع إلى أسبوعين بعد الجراحة أو حسب تعليمات طبيبك.

- موعد المتابعة: طول الوقت الذي تبقى فيه الدعامة في المجرى البولي متغير. سيطلب طبيبك على الأرجح إزالته في غضون فترة تراوح بين أسبوع وأربعة أسابيع. ويمكن إزالته في عيادة الطبيب. من الشائع أن تشعر بقدر طفيف من امتلاء الخاصرة نتيجة الدعامة.

لكن، غالبًا ما تتحسن هذه الأعراض بمرور الوقت حيث يتكيف الجسم مع الدعامة الساكنة. ومن الأهمية بمكان أن يعود المرضى لإزالة الدعامات وفقًا لتعليمات الطبيب، حيث يمكن أن تؤدي دعامة الحالب المقيمة لفترات طويلة إلى حدوث قشور بواسطة حطام الحصى والتهاب وانسداد الكلى.

- رعاية موقع فغر الكلية: إذا خرجت إلى المنزل مع وجود فغر الكلية، فمن المهم أن يتدفق البول بحرية عبر الأنبوب. تحقق يوميًا للتأكد من أن الأنبوب غير ملتو. وحافظ على الأنبوب مثبتًا بإحكام على الجلد بشريط لاصق لمنع شد الأنبوب ولإبقائه في مكانه، مع مراقبة كمية الصرف واللون. البول المشوب بالدم من المألوف رؤيته. حافظ على كيس الصرف تحت مستوى الكلى في جميع الأوقات. ومن المهم تنظيف المنطقة المحيطة بموقع الإدخال بالماء والصابون المعتدل كل يوم عند الاستحمام.

وجفف المنطقة بالتربيت بعد الاستحمام ونظف مباشرة حول مكان الإدخال باستخدام بيروكسيد الهيدروجين باستخدام قضيب قطني. وضع ضمادة نظيفة ومعقمة بعد تنظيف المنطقة. وإذا شعرت بأي تغير في الألم، والحمى، والقشعريرة، وتكوين صديد حول موقع الإدخال، أو عدم تصريف القسطرة أو تسرب حول الأنبوب، فيجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور.

* المصدر
Percutaneous Nephrolithotomy Pre- and Postoperative Instructions

آخر تعديل بتاريخ 17 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية