تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

بالتفصيل.. نقائل الدماغ أو سرطان الدماغ الثانوي

تحدث الإصابة بسرطان الدماغ الثانوي أو قد تسمى بـ نقائل الدماغ عندما تنتشر خلايا سرطانية من موقعها الأصلي إلى الدماغ. وبالرغم من أنه يمكن لأي سرطان أن ينتشر إلى الدماغ، لكن الأنواع الأرجح في التسبب في ذلك هي: سرطان الرئة، والثدي، والقولون، والكلى، والورم الميلاني.

وتحدث نقائل الدماغ لدى 10 إلى 30 في المائة من البالغين المصابين بالسرطان. وبينما تنمو الأورام الدماغية النقيلية، فإنها تكوّن ضغطًا على نسيج الدماغ وتغير وظيفته. كما يمكن أن تسبب عدة علامات وأعراض.

وغالبًا ما يكون العلاج بالجراحة، أو الإشعاع، أو كليهما. وفي بعض الحالات، يكون العلاج الكيميائي والعلاج المناعي مفيدين. ويركز العلاج غالبًا على تقليل الألم والأعراض الناجمين عن السرطان.

* أعراض نقائل الدماغ أو سرطان الدماغ الثانوي

- الصداع، المصاحب في بعض الأحيان بالقيء أو الغثيان.
- التغيرات العقلية، كزيادة مشاكل الذاكرة.
- النوبات الصرعية.
- الدوخة.
وإذا كنت تعاني من علامات وأعراض مستمرة تثير قلقك، فاستشر الطبيب.

بالتفصيل.. نقائل الدماغ أو سرطان الدماغ الثانوي 


* أسباب نقائل الدماغ أو سرطان الدماغ الثانوي

تحدث نقائل الدماغ حين تنتقل الخلايا السرطانية عبر مجرى الدم والجهاز اللمفاوي من الورم الأصلي وتنتشر إلى الدماغ لتبدأ في التكاثر. وغالبًا ما يتم العثور على نقائل الدماغ من سرطان الرئة في مرحلة مبكرة من المرض، بينما تنشأ النقائل الناجمة عن سرطان الثدي في مرحلة متأخرة.

ويمكن أن ينتشر أي نوع من السرطان إلى الدماغ. لكن الإصابة بأحد الأنواع التالية تعرضك لخطر أكبر للإصابة بنقائل الدماغ:

- سرطان الرئة.
- سرطان الثدي.
- سرطان القولون.
- سرطان الكلى.
- الورم الميلاني.

* كيف يتم اكتشاف الإصابة بسرطان الدماغ الثانوي؟

- الفحص العصبي

قد يتضمن الفحص العصبي فحص بصرك، وسمعك، واتزانك، وتنسيقك، وقوتك، وردود أفعالك. وقد يدل وجود مشكلات في واحدة أو أكثر من هذه المناطق أن الدماغ قد تأثر بنقائل السرطان الثانوية.


- فحوصات التصوير

يشيع استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للمساعدة في تشخيص نقائل الدماغ. ويمكن أن تشمل اختبارات التصوير الأخرى: التصوير المقطعي المحوسب، والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني. 


- خزعة الدماغ

يمكن إجراء الخزعة كجزء من عملية لإزالة الورم الدماغي، أو يمكن إجراؤها بواسطة إبرة. وتُفحص عينة الخزعة بعدئذٍ تحت المجهر؛ لتحديد ما إذا كانت سرطانية (خبيثة) أو غير سرطانية (حميدة)، وما إذا كانت الخلايا خاصة بسرطان نقيلي أو نتيجة لورم أولي في الدماغ.

* علاج النقائل الثانوية

عادة ما تستجيب نقائل الدماغ للعلاج إذا تم اكتشافها مبكرا. وقد تتضمن العلاجات الأدوية، العلاج الجراحي والإشعاعي. وفي بعض الحالات، يكون العلاج الكيميائي والعلاج المناعي مفيدين. ويتوقف تحديد أفضل نوع للعلاج على حجم الأورام، وعددها، ومواقعها، بالإضافة إلى العلامات والأعراض البادية عليك، وصحتك العامة، وتفضيلاتك.

1- الأدوية

وقد يتم استخدام جرعات عالية من عقار الكورتيكوستيرويدات لتخفيف التورّم حول الأورام، وتقليل العلامات والأعراض العصبية.

2- الجراحة

إذا كانت نقائل الدماغ لديك في مواقع يمكن الوصول، وكانت حالتك الصحية العامة تسمح بالجراحة، فقد يتم اللجوء للخيار الجراحي لاستئصال النقائل الثانوية وتقليل الأعراض المزعجة الناتجة عنها.

وتنطوي جراحة إزالة نقائل الدماغ على بعض المخاطر، مثل الأعراض العصبية، العدوى والنزف. وتتوقف المخاطر الأخرى على المنطقة التي تقع فيها الأورام في الدماغ. فعلى سبيل المثال، تنطوي جراحة الأورام القريبة من الأعصاب المتصلة بالعينين على خطر فقدان الرؤية.

3- العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزمًا من الأشعة عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية، لقتل خلايا الورم. وفي ما يتعلق بنقائل الدماغ، قد ينطوي علاجك على أحد أسلوبي العلاج الإشعاعي التاليين أو كليهما:
- تشعيع كامل الدماغ 
يسلط تشعيع كامل الدماغ الأشعة على الدماغ كله؛ من أجل القضاء على خلايا الورم. ويحتاج الأشخاص الذين يخضعون إلى تشعيع كامل الدماغ عادةً إلى ما يتراوح بين 10 و15 جلسة علاجية على مدار أسبوعين إلى ثلاثة. وقد تشمل التأثيرات الجانبية الشعور بالإرهاق، والغثيان، وسقوط الشعر. وعلى المدى البعيد، يتم الربط بين تشعيع كامل الدماغ والتدهور المعرفي.

- الجراحة الإشعاعية المجسمة
في الجراحة الإشعاعية المجسمة لا تعد كل حزمة إشعاعية قوية للغاية، إلا أن نقطة التقاء جميع الحزم – في ورم الدماغ – تتلقى جرعة كبيرة من الإشعاع لقتل الخلايا السرطانية. تُجرى الجراحة الإشعاعية المجسمة عادةً في جلسة واحدة، ويستطيع الأطباء علاج أورام متعددة في جلسة واحدة. وفي معظم الحالات، يمكنك العودة للمنزل في نفس اليوم.

وقد تتضمن الأعراض الجانبية الغثيان، والصداع، والنوبات، والدوخة أو الدوار. ويعتقد أن التدهور المعرفي بعيد المدى عقب الجراحة الإشعاعية المجسمة أقل مما يعقب تشعيع كامل الدماغ.

وفي السنوات الأخيرة، حقق الأطباء والباحثون تطورات كبيرة في فهمهم لتشعيع كامل الدماغ، والجراحة الإشعاعية المجسمة، وكيفية تأثير هذين الأسلوبين في نجاة المرضى، وقدراتهم المعرفية، وجودة حياتهم. وإبان اتخاذ قرار اختيار أحد أسلوبي العلاج الإشعاعي للاستخدام، ستتدبر مع طبيبك عدة عوامل، من بينها العلاجات الأخرى التي تخضع إليها، واحتمالات معاودة إصابتك بالسرطان بعد العلاج.

* إعادة التأهيل بعد الخضوع للعلاج

نظرًا إلى أن أورام الدماغ يمكن أن تنمو في أجزاء الدماغ المسؤولة عن المهارات الحركية، والتخاطب، والرؤية، والتفكير، فقد تمثل إعادة التأهيل جزءًا ضروريًا في مرحلة التعافي:

- يمكن أن يساعدك العلاج الطبيعي على استعادة قوة العضلات أو المهارات الحركية المفقودة.
- ويمكن أن يساعدك العلاج المهني على العودة إلى عملك.
- ويفيد علاج التخاطب إذا كنت تعاني صعوبة في الكلام.

* الرعاية التلطيفية

هي الرعاية التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. ويقدم الرعاية التلطيفية فريق من اختصاصيي الطب، والطب النفسي، والرعاية الروحانية، والعمل الاجتماعي. ويهدف هذا الفريق إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين وأسرهم.

* الطب البديل

لم تثبت قدرة أي نهج طبية بديلة على علاج نقائل الدماغ. ولكن قد تساعدك علاجات الطب التكميلي والبديل في التكيف مع الآثار الجانبية للعلاج عند دمجها مع الرعاية التي يقدمها طبيبك. تحدث مع طبيبك حول الخيارات المتاحة لديك.

تتضمن الأمثلة على النهُج الطبية التكميلية:

- ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة، بعد موافقة الطبيب، مارس التمارين الخفيفة بضع مرات أسبوعيًا، وأضف المزيد إذا أردت ذلك. فكر في ممارسة رياضة المشي، واليوجا، والتاي تشي.
- السيطرة على الضغط النفسي الذي تتعرض له في حياتك اليومية. وجرّب أساليب تقليل الضغط النفسي: كارتخاء العضلات، والتخيّل، والتأمّل.

بالتفصيل.. نقائل الدماغ أو سرطان الدماغ الثانوي 


* تكيّف المريض وعائلته مع الإصابة

يتطلب التعايش مع نقيلة الدماغ ما هو أكثر من تحمّل أعراضك؛ إذ يتعلق أيضًا بالتصالح مع خبر انتشار سرطانك لما يتجاوز موقعه الأصلي. ويمكن لعلاج السرطان الذي انتشر إلى غير مكانه الأصلي أن يكون بالغ الصعوبة. والأشخاص الذين لديهم نقيلة دماغية وحيدة، والذين يخضعون لعلاجٍ فعّال، يحظون بفرصةٍ للنجاة على الأمد البعيد أفضل مما لسواهم ممن لديهم عدة أورام نقيلية.

ويجد كل مصاب طريقته الخاصة للتعايش. وحتى تجد ما يناسبك بشكل أفضل، جرب ما يلي:
- اسأل طبيبك عن تفاصيل السرطان وخيارات العالج. وابحث عن حالتك من خلال مصادر موثوق بها للحصول على مزيد من المعلومات. 

- تحدث إلى طبيبك واستطلع إذا ما كان من المقبول أن تقود المركبات، إذا كان ذلك أمرًا اعتدت القيام به. وسيعتمد القرار المتعلق بك على ما إذا كان فحصك العصبي يظهر أن تقديرك الإدراكي ومنعكساتك لم تتأثر كثيرًا.

- ابحث عن نشاط يتيح لك كتابة مشاعرك أو التعبير عنها، مثل كتابة اليوميات، أو التحدث إلى صديق، أو استشاري نفسي أو رجل دين أو حتى مجموعات الدعم عبر التواصل الاجتماعي.
آخر تعديل بتاريخ 22 أغسطس 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية