تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أسباب ومضاعفات وعلاج سرطان الحلق

يطلق مصطلح سرطان الحلق (Throat cancer) عادة على مجموعة من السرطانات التي قد تصيب منطقة الحلق أو الحنجرة أو الحبال الصوتية أو اللوزتين أو البلعوم. ويمكنك تقليل خطورة الإصابة بسرطان الحلق بالامتناع عن التدخين وعدم مضغ التبغ والحد من تناول الكحول.

* أعراض سرطان الحلق

يمكن أن تشمل علامات وأعراض سرطان الحلق ما يلي:
- السعال.
- تغيرات في الصوت، مثل البحة.
- صعوبة البلع.
- ألم الأذن.
- تكتل أو قرحة لا تُشفى.
- التهاب الحلق.
- فقدان الوزن.

السعال أحد علامات سرطان الحلق سرطان الحلق 


* أسباب سرطان الحلق

يحدث سرطان الحلق عند حدوث طفرات وراثية في خلايا الحلق، وتتسبب هذه الطفرات في نمو الخلايا بشكل خارج عن السيطرة والاستمرار في الحياة بعد موت الخلايا الصحية بشكل طبيعي، مما يمكن تلك الخلايا المتراكمة من تكوين ورم بالحلق. ولا يتضح السبب المؤدي للطفرات التي بدورها تتسبب في سرطان الحلق، ولكن حدد الأطباء عوامل قد تزيد من خطورة الإصابة.


* أنواع سرطان الحلق

سرطان الحلق هو مصطلح عام ينطبق على السرطان الذي يصيب الحلق (سرطان بلعومي) أو الحنجرة (سرطان حنجري). ويرتبط الحلق بالحنجرة مباشرة، حيث تقع الحنجرة أسفل الحلق مباشرة. وعلى الرغم من أن معظم أنواع سرطانات الحلق تشمل نفس أنواع الخلايا، إلا أن هناك مصطلحات محددة تستخدم للتفرقة بين أجزاء الحلق حيث يقع السرطان.
- سرطان البلعوم الأنفي.. وهو الجزء الموجود بالحلق خلف الأنف مباشرة.
- السرطان الفموي البلعومي.. وهو الجزء الموجود بالحلق خلف الفم مباشرة والذي يتضمن اللوزتين.
- السرطان الحنجري البلعومي.. وهو الجزء السفلي من الحلق، فوق المريء والقصبة الهوائية مباشرة.
- السرطان المزماري.. في الحبال الصوتية.
- سرطان فوق المزمار.. بالجزء العلوي من الحنجرة. ولسان المزمار، هو قطعة غضروفية تمنع الطعام من الدخول إلى القصبة الهوائية.
- سرطان أسفل المزمار.. بالجزء السفلي من الحنجرة، أسفل الأحبال الصوتية.

* عوامل الخطورة

تشمل العوامل التي تسهم في زيادة خطورة الإصابة بسرطان الحلق ما يلي:
- تناول التبغ، بما في ذلك التدخين ومضغ التبغ.
- تناول الكحوليات.
- فيروس يُسمى الورم الحليمي البشري (HPV).
- اتباع نظام غذائي فقير بالفاكهة والخضراوات.
احجز موعدًا لزيارة الطبيب إذا لاحظت أي علامات أو أعراض مستمرة، حيث لا تقتصر معظم أعراض سرطان الحلق على السرطان فقط، لذلك سيقوم الطبيب على الأرجح بالتحقق أولاً من الأسباب الأخرى الأكثر شيوعًا.

التبغ عامل خطورة لحدوث سرطان الحلق 


* تشخيص سرطان الحلق

لتشخيص سرطان الحلق، قد يوصي الطبيب بما يلي:

- استخدام منظار لفحص الحلق عن كثب

قد يجري الطبيب تنظيرًا داخليًا بإدخال منظار مضيء خاص للحصول على رؤية مقربة للحلق. تقوم كاميرا دقيقة في طرف المنظار بنقل صور لشاشة فيديو يراقب الطبيب من خلالها علامات وجود تشوهات في الحلق. كما يمكن إدخال نوع آخر من المناظير (منظار الحنجرة) في الحنجرة، حيث يتم استخدام عدسة مكبرة لمساعدة الطبيب في فحص الحبال الصوتية. ويطلق على هذا الإجراء تنظير الحنجرة.

- استئصال عينة نسيجية لاختبارها

إذا تم اكتشاف تشوهات أثناء التنظير الداخلي أو منظار الحنجرة، فقد يمرر الطبيب أدوات جراحية عبر المنظار لجمع عينة نسيجية (الخزعة). ويتم إرسال العينة إلى المختبر لفحصها.

- اختبارات التصوير

قد تساعد اختبارات التصوير، التي تتضمن الأشعة السينية، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، والتصوير المقطعي بالاصدار البوزيتروني (PET)، الطبيب في تحديد مدى تجاوز السرطان لسطح الحلق أو الحنجرة.

* تحديد مراحل السرطان

عند تشخيص الإصابة بسرطان الحلق، تكون الخطوة التالية هي تحديد شدة أو مرحلة السرطان. وتساعد معرفة مرحلة السرطان في تحديد خيارات العلاج. ويتم تمييز مراحل سرطان الحلق بالأرقام الرومانية من I إلى IV. كل نوع فرعي من سرطان الحلق له معاييره الخاصة لكل مرحلة. وبصفة عامة، تشير المرحلة الأولى من سرطان الحلق إلى وجود ورم أصغر حجمًا في منطقة واحدة من الحلق. بينما تشير المراحل اللاحقة إلى وجود سرطان أكثر تقدمًا، بحيث تكون المرحلة الرابعة هي الأكثر تقدمًا.

* علاج سرطان الحلق

تعتمد خيارات العلاج على عدد من العوامل، مثل موقع ومرحلة سرطان الحلق، ونوع الخلايا المصابة، والصحة العامة، والتفضيلات الشخصية. ومن الأفضل مناقشة منافع ومخاطر كل الخيارات مع الطبيب. وبإمكانكما معًا تحديد طرق العلاج الأفضل لك.

1- العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزمًا عالية الطاقة من الأشعة السينية، لتوصيل الإشعاع إلى الخلايا السرطانية، مما يؤدي إلى تدميرها. ويمكن الحصول على العلاج الإشعاعي من جهاز كبير خارج الجسم. أو قد يأتي من البذور أو الأسلاك المشعة التي يمكن وضعها داخل الجسم، بالقرب من الخلايا السرطانية.

وبالنسبة لسرطانات الحلق ذات المراحل المبكرة، قد يكون العلاج الإشعاعي هو العلاج الوحيد الضروري. أما بالنسبة للمراحل الأكثر تقدمًا من سرطان الحلق، فيمكن دمج العلاج الإشعاعي مع العلاج الكيميائي أو الجراحي. وفي المراحل المتقدمة جدًا من سرطان الحلق، قد يتم استخدام العلاج الإشعاعي لتخفيف الأعراض والشعور بالمزيد من الراحة.

العلاج الإشعاعي لسرطان الحلق 


2- الجراحة

تعتمد أنواع الإجراءات الجراحية التي يمكن إجراؤها لعلاج سرطان الحلق على موقع ومرحلة السرطان. وقد تتضمن الخيارات ما يلي:

- جراحة سرطان الحلق في المراحل المبكرة

يمكن علاج سرطان الحلق المقتصر على سطح الحلق أو الحبال الصوتية جراحيًا باستخدام التنظير الداخلي. قد يقوم الطبيب بإدخال منظار مجوف داخل الحلق أو الحنجرة، ثم يمرر أدوات جراحية خاصة أو ليزر عبر المنظار. وباستخدام تلك الأدوات، يستطيع الطبيب كشط الطبقات الخارجية للسرطان أو قطعها أو تبخيرها بالليزر.

- جراحة لاستئصال الحنجرة بأكملها أو جزء منها (استئصال الحنجرة)

بالنسبة للأورام الأصغر حجمًا، قد يستأصل الطبيب الجزء المصاب بالسرطان من الحنجرة، تاركًا الجزء السليم منها. وقد يتمكن الطبيب من الحفاظ على قدرتك على التحدث والتنفس بشكل طبيعي. أما بالنسبة للأورام الأكبر حجمًا والأكثر شدة، فقد يكون من الضروري استئصال الحنجرة بأكملها. وحينها يتم توصيل القصبة الهوائية بفتحة (فغرة) في الحلق لتتمكن من التنفس (شق القصبة الهوائية). وفي حالة استئصال الحنجرة بأكملها، هناك عدة خيارات لاستعادة القدرة على التحدث. ويمكن التعاون مع اختصاصي أمراض التخاطب لتعلم كيفية التحدث من دون الحنجرة.

- جراحة لاستئصال الحلق بأكمله أو جزء منه (استئصال بعض البلعوم)

قد تستلزم سرطانات الحلق الأصغر حجمًا استئصال جزء من الحلق فقط أثناء الجراحة، وقد تتم إعادة بناء الجزء المستأصل لكي تتمكن من بلع الطعام بشكل طبيعي. وعادةً ما تتضمن جراحة استئصال الحلق بأكمله استئصال الحنجرة أيضًا. وقد يتمكن الطبيب من إعادة بناء الحلق لتتمكن من البلع بصورة طبيعية.

- جراحة لاستئصال الغدد الليمفاوية السرطانية (تشريح الرقبة)

إذا انتشر سرطان الحلق بشدة داخل الرقبة، فقد يوصي الطبيب بجراحة لاستئصال بعض الغدد الليمفاوية أو كلها لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على خلايا سرطانية. وتنطوي هذه الجراحة على مخاطر التعرض للنزف والالتهاب الجرثومي. وتتوقف المضاعفات الممكنة الأخرى، مثل صعوبة التحدث أو البلع، على الإجراء المتبع بعينه.

3- العلاج الكيميائي

في العلاج الكيميائي، يتم استخدام مواد كيميائية لقتل الخلايا السرطانية. وغالبًا ما يُستخدم العلاج الكيميائي إلى جانب العلاج الإشعاعي في علاج سرطانات الحلق. كما أن بعض أدوية العلاج الكيميائي تجعل الخلايا السرطانية أكثر حساسية للعلاج الإشعاعي. ولكن دمج العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي يزيد من الآثار الجانبية للعلاجين. ناقش مع الطبيب الآثار الجانبية التي يُحتمل أن تشعر بها وما إذا كانت مزايا العلاج المشترك تفوق هذه الآثار.

4- العلاج بالعقاقير المستهدفة

تعمل العقاقير المستهدفة على علاج سرطان الحلق من خلال استغلال عيوب معينة في الخلايا السرطانية والتي تعمل على نمو الخلايا. ويعتبر علاج ستوكسيماب (أربيتوكس) أحد العلاجات المستهدفة المعتمدة لعلاج سرطان الحلق في بعض الحالات. ويعمل الستوكسيماب على إيقاف نشاط البروتين الموجود في العديد من أنواع الخلايا السليمة، ولكن يشيع استخدامه لعلاج بعض أنواع خلايا سرطان الحلق. وتتم الآن دراسة العقاقير المستهدفة الأخرى من خلال التجارب السريرية. ويمكن استخدام العقاقير المستهدفة مع العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

* الطب البديل

لم تُثبت فائدة أي من العلاجات البديلة في علاج سرطان الحلق. ومع ذلك، يمكن أن تساعد بعض العلاجات التكميلية والبديلة في التعايش مع سرطان الحلق والآثار الجانبية المصاحبة لعلاجه.

وتتضمن العلاجات البديلة التي قد تفيد ما يلي:

- العلاج بالإبر الصينية.
- العلاج بالتدليك.
- التأمل.
أساليب الاسترخاء.
آخر تعديل بتاريخ 15 يوليه 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية