تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

حقيقة وأسباب الصداع النصفي الأيسر؟

يعاني حوالي 50 في المائة من البالغين حول العالم من الصداع في مرحلة ما من حياتهم، ويعرف هذا النوع من الصداع بالصداع الأساسي، حيث لا توجد إصابة أو حالة مرضية كامنة وراءه. ونسبة صغيرة فقط من الصداع يكون سببها حالة أكثر خطورة
ويلتبس على الكثيرين التمييز بين أنواع صداع التي تصيب جانب الرأس وأسبابه، والخلط بين الصداع النصفي، أو ما يعرف بالشقيقة، وبين الصداع الذي يحدث في الجانب الأيسر من الرأس. وسنوضح في هذا المقال كل ما يتعلق بالآلام التي تحصل في الجانب الأيسر من الرأس.


* إذاً ما حقيقة الصداع النصفي الأيسر؟

على الرغم من أن موقع الصداع في الرأس قد يكون إحدى العلامات الدالة على مشكلة صحية، لكن هناك خصائص أخرى يجب أخذها بالاعتبار عند تشخيص نوع الصداع.
على سبيل المثال، يكون الصداع النصفي أو ما يعرف بالشقيقة في جانب واحد من الرأس، في الجهة اليمنى أو اليسرى، فعندما يشعر المريض بألم في أحد جانبي الرأس يتوهم أن ما يعانيه هو الصداع النصفي، لكن توجد أنواع عديدة من الصداع التي قد تحدث أيضا في جانب واحد من الرأس، ولكل منها خصائص تميزها غير موقع الألم
.

يجب التمييز بين الصداع النصفي وصداع الجانب الأيسر


أسباب صداع النصف الأيسر أو الجانب الأيسر من الرأس
1- الصداع النصفي أو الشقيقة Migraine

يؤثر الصداع النصفي على حوالي 12 في المائة من الأشخاص، وهو أكثر شيوعًا لدى النساء منه لدى الرجال. ويتميز الصداع النصفي بصداع شديد، قد يبدأ حول العين ثم ينتشر عبر الرأس أو يتركز في أحد جانبي الرأس.

ويصاحبه واحد أو أكثر من الأعراض التالية:
- تغييرات في الرؤية.
- استفراغ وغثيان.
- دوخة.
- حساسية شديدة للصوت أو الضوء أو اللمس أو الشم.
- خدر أو إحساس بالوخز في الوجه أو الأطراف.
- يستمر الصداع النصفي عادةً لمدة 4-72 ساعة.
- قد يشعر الشخص المصاب بالصداع النصفي بأنه بحاجة إلى الاستلقاء.
والسبب الكامن وراء الصداع النصفي غير مفهوم بالكامل. ومع ذلك، يُعتقد أن الأسباب تتعلق بوظيفة الدماغ بحيث تصبح الأعصاب أو الأوعية الدموية حول الدماغ أكثر حساسية.


وقد يكون أحد المحفزات التالية السبب في حدوثه:

- الضغط النفسي.
- بعض الأطعمة، مثل الكحول أو الجبن أو الشوكولاتة.
- اضطرابات النوم.
- الأضواء الساطعة أو الأضواء التي تومض.
- الضجيج العالي.

2- صداع التوتر Tension headache

هو ألم بدرجة خفيفة إلى متوسطة، وغالبا ما ينتشر في الرأس كله ويُوصف كأنه رباط مشدود حول الرأس، وهو أكثر أنواع الصداع شيوعًا، ولا تُعرف أسباب محددة لحدوثه حتى الآن. لكن، قد يحدث لدى بعض الأشخاص أن يكون الصداع على جانب واحد من الرأس مثل الجانب الأيسر. وعلى عكس بعض أنواع الصداع النصفي، فإن صداع التوتر لا تُصاحبه عادةً اضطرابات في الرؤية أو غثيان أو قيء.

3- الصداع العنقودي

يمكن أن يكون سبب الصداع على الجانب الأيسر صداعًا عنقوديًا، وهو مؤلم للغاية، وتشمل الأعراض:
-
ألماً خلف عين واحدة في جانب واحد من الجبهة.
-
يصبح الألم أكثر حدة بعد 5-10 دقائق.
-
يستمر الألم الشديد بين 30-60 دقيقة.
-
قد يستمر الألم الأقل حدة لمدة تصل إلى 3 ساعات.
-
قد يترافق مع أنف مسدود أو سيلان، تدلي الجفن، الاحمرار في عين واحدة واحمرار الوجه أو التعرق.

والسبب الدقيق للصداع العنقودي غير معروف، ولكن يعتقد أنه مرتبط بجزء من الدماغ يسمى تحت المهاد. ويحدث الصداع العنقودي عادة في وقت مماثل كل يوم، في نوبات قد تستمر بين 4-12 أسبوعًا. وغالبًا ما تحدث في الربيع أو الخريف، وهذا هو السبب في أن البعض يخلطهم مع صداع الحساسية.

4- أسباب أخرى

قد يكون سبب الصداع على الجانب الأيسر من الرأس حالة كامنة مثل:
- الإصابات.
- الالتهابات والعدوى، مثل التهاب الدماغ أو السحايا أو عدوى الممرات التنفسية. ويكون الصداع في هذه الحالة مترافقا مع علامات أخرى مصاحبة للمرض نفسه.

هل يوجد ما يسمى بالصداع النصفي الأيسر؟ 



- الإفراط في استخدام الدواء، حيث يمكن أن تؤدي الأدوية التي تعالج الصداع إلى مزيد من الصداع إذا كنت تستخدمها أكثر من يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع. ويُعرف هذا الصداع بصداع الإفراط في استخدام الأدوية، أو الصداع الارتدادي. ويبدأ الألم عندما تستيقظ في الصباح. وتشمل الأدوية التي يمكن أن تسبب الصداع المفرط ما يلي:
~
الأسبرين.
~
أسيتامينوفين (تايلينول).
~
ايبوبروفين (أدفيل).
~
نابروكسين (نابروسين)
~
مزيج من الأسبرين والأسيتامينوفين والكافيين (Excedrin).
~
التريبتان، مثل سوماتريبتان (إيميتريكس) وزولميتريبتان (زوميغ).
~
مشتقات الإرغوتامين، مثل Cafergot.
-
التهاب الجيوب الأنفية.



* علاج صداع الجانب الأيسر من الرأس

اتخاذ بعض التدابير والترتيبات الحياتية، ورعاية نفسك قد يساعدان في تخفيف حدة الصداع، ويمكن الاستفادة بهذه النصائح لتحقيق ذلك:
1- تجنب مثيرات الصداع، وذلك بتدوين كل التفاصيل الخاصة بكل نوبة في مذكرة، وهذا التدوين يساعدك على التعرف على المثيرات وتجنبها.

2- تجنب الإفراط في الأدوية، فأخذ أدوية الصداع أكثر من مرتين في الأسبوع يمكن أن يزيد من شدته وتواتره، وإذا كنت بالفعل تقوم بهذا، فاستشر طبيبك حول كيفية فطم نفسك عن الدواء لتجنب آثاره الجانبية الخطيرة.

3- احصل على قسط كافٍ من النوم، واعلم أن متوسط ما يحتاجه الكبار يومياً هو 7 إلى 8 ساعات من النوم ليلاً، ومن الأفضل أن تذهب إلى الفراش وتغادره في أوقات منتظمة.

4- لا تهمل وجبة الطعام، واحرص على تناول الوجبات الصحية في نفس الأوقات يومياً، وتجنب أنواع الطعام أو الشراب التي يبدو أنها تؤدي إلى الصداع (تلك التي تحتوي على الكافيين مثلاً)، واضبط وزنك إذا كنت بديناً.

5- ممارسة الرياضة بانتظام، حيث إن النشاط البدني الهوائي العادي يعمل على تحسين الحالة الجسدية والعقلية ويحد من التوتر، ويمكن أن تختار، مع طبيبك، الأنشطة التي تستمتع بها (مثل المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات)، واحرص على أن تبدأ ببطء وبالتدريج لتتجنب الإصابات.

6- الحد من التوتر، فهو المثير الأكثر شيوعاً للصداع، احرص على النظام، ولا تجعل جدولك مضغوطاً، وخطط للمستقبل، واحرص على أن تكون إيجابياً، واستخدم تقنيات تقليل الضغوط والتوتر مثل اليوغا أو التأمل.

7- بعض أدوية الصداع تحتوي على الكافيين، لأنه يمكن أن يكون مفيداً في الحد من الألم والصداع، ولكن الكافيين أيضاً يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الصداع، ومن ثم ينصح بتقليل الكافيين، أو التوقف عنه تماماً.

8- تساعد الزيوت العطرية في التخفيف من آلام الصداع، وتحسين الدورة الدموية، وتخفيف التوتر بشكل آمن، وبدون أعراض أو مخاطر على أعضاء الجسم، كما أنها تحفز وتقوّي مناعة الجسم. ومثال على الزيوت العطرية التي تساعد على تخفيف الصداع، اللافندر والنعناع والكينيا وإكليل الجبل.

* متى يستدعي الصداع زيارة الطبيب؟

الصداع عرض شائع، وعادة لا يتطلب أي عناية طبية، ومع ذلك، ينصح باستشارة الطبيب في الحالات التالية:
- إذا كنت تعاني من صداع مرتين أو أكثر في الأسبوع.
- إذا كنت تتناول مسكنات الألم للصداع في معظم الأيام.
- إذا كنت تحتاج إلى أكثر من الجرعة الموصى بها لتخفيف ألم الصداع.
- إذا حدث تغيّر في نمط الصداع أو أصبح أكثر سوءاً.
- إذا كان الصداع معطلاً لك عن مهامك المعتادة.

ويجب عليك التماس الرعاية الطبية العاجلة إذا شعرت بما يلي:
- ألم مفاجئ وشديد.
- إذا كان مصحوبا بالحمى، أو تصلّب الرقبة، أو اضطراب الوعي، أو التشنجات، أو الرؤية المزدوجة، أو الضعف أو الخدر أو صعوبة في الكلام.
- إذا حدث بعد إصابة في الرأس.
- إذا كان الألم يزداد سوءاً على الرغم من الراحة وتناول مسكنات الألم.




* المصادر
What's to know about headache on the left side?
What Causes Headaches on the Left Side?
Migraine

آخر تعديل بتاريخ 9 يوليه 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية