تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

ما هي أعراض فقر الدم في جسم الإنسان؟

عندما نشعر بأعراض مثل التعب والإرهاق وفقد القدرة على التركيز، فإن الطبيب يضع فقر الدم كاحتمال تشخيصي أول، ويطلب الفحوصات اللازمة لتشخيصه، فما هو فقر الدم؟ وما هي أعراضه؟ وكيف يمكن علاجه؟

* ما هو فقر الدم؟

يعرف "فقر الدم Anemia" بنقص قدرة كرات الدم الحمراء على نقل الأكسجين من الرئة إلى أنسجة الجسم المختلفة، والذي يستخدم في حرق الغذاء لإنتاج الطاقة اللازمة للعمليات الحيوية المختلفة، أي أن كرات الدم الحمراء تقوم بدور سيارات النقل من الرئة إلى مختلف أجهزة الجسم، وبالتالي حين تقل كرات الدم الحمراء عدداً أو كفاءة، فإن هذا يعني قصورا في عملية إنتاج الطاقة، ولذلك يصاب مريض فقر الدم بالإرهاق والتعب وعدم القدرة على التركيز.

وتوجد عدة أنواع من فقر الدم، ولكل منها أسبابه، وقد يكون مؤقتًا أو طويل الأمد، كما تراوح شدته بين الخفيفة إلى الشديدة، وتختلف طرق العلاج حسب الأسباب والأنواع وشدة المرض، كما يمكن الوقاية من بعض الأنواع من خلال اتباع نظام غذائي صحي ومتنوع. ويجب عليك زيارة الطبيب إذا كنت تشتبه في إصابتك بفقر الدم، لأنه قد يكون علامة على أمراض خطيرة.

* أعراض فقر الدم

أحيانا لا يعاني المصاب بفقر الدم من أي أعراض، خاصة إذا كان النقص في قدرة كرات الدم الحمراء على نقل الأكسجين محدوداً، لكن إذا كان هناك نقص ملحوظ في هذه القدرة، فإن المريض قد يشكو من واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  1. الإرهاق والتعب.
  2. الضعف العام.
  3. شحوب الجلد.
  4. تسارع ضربات القلب أو عدم انتظامها.
  5. ضيق التنفس.
  6. آلام الصدر.
  7. الدوار.
  8. المشكلات الإدراكية.
  9. برودة اليدين والقدمين.
  10. الصداع.
  11. عدم القدرة على تأدية العمل بكفاءة.




* أسباب فقر الدم

يحدث فقر الدم عندما لا يوجد في الدم ما يكفي من خلايا الدم الحمراء القادرة على نقل الأكسجين، ويمكن أن يحدث هذا في الحالات التالية:
  • إذا أنتج الجسم كمية لا تكفي من خلايا الدم الحمراء (إما لنقص العناصر اللازمة لإنتاج خلايا الدم الحمراء، أو حدث خلل في المصنع الذي ينتج خلايا الدم).
  • إذا فقدت خلايا الدم الحمراء بسرعة أكبر من إمكانية استبدالها سواء بالنزيف أو بتكسير الخلايا الحمراء.

* كيف تؤدي خلايا الدم الحمراء وظيفتها؟

ينتج الجسم ثلاثة أنواع من خلايا الدم، وهي:

  1. خلايا الدم البيضاء لمكافحة العدوى.
  2. الصفائح الدموية للمساعدة في تجلط الدم.
  3. خلايا الدم الحمراء لنقل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم.
تحتوي خلايا الدم الحمراء على الهيموغلوبين، والذي يمكن خلايا الدم الحمراء من نقل الأكسجين من الرئتين لجميع أجزاء الجسم، ونقل ثاني أكسيد الكربون من أجزاء الجسم للرئتين.

وتُنتج معظم خلايا الدم بصورة منتظمة في النخاع العظمي الموجود في العظام الكبيرة (المصنع)، ويحتاج الجسم إلى الحديد، وفيتامين B12، والفولات، والعناصر المغذية الأخرى من الأطعمة التي تتناولها.

* عوامل الخطورة

تزيد العوامل التالية من خطورة تعرّضك للإصابة بفقر الدم:

  1. اتباع نظام غذائي تنخفض فيه نسب الحديد وفيتامين B12 والفولات باستمرار.
  2. الاضطرابات المعوية التي تؤثر على امتصاص العناصر المغذية في الأمعاء الدقيقة، مثل الداء البطني وداء كرون، والاستئصال الجراحي لأجزاء من الأمعاء الدقيقة.
  3. الحيض.. حيث تكون النساء في مرحلة الطمث أكثر عرضة لخطر الإصابة بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد.
  4. الحمل.. حيث تزداد خطورة التعرّض للإصابة بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد.
  5. الحالات المرضية المزمنة كالسرطان أو الفشل الكلوي أو فشل وظائف الكبد أو حالة مزمنة أخرى، وكذلك، فقدان الدم المزمن والبطيء الناتج عن قرحة أو مصدر آخر داخل الجسم.
  6. وجود تاريخ عائلي من الإصابة بفقر الدم الموروث، مثل فقر الدم المنجلي، والثلاسيميا.
  7. عوامل أخرى مثل وجود تاريخ من بعض الأمراض المعدية، وأمراض الدم، واضطرابات المناعة الذاتية، وإدمان الكحول، والتعرض للمواد الكيميائية السامة، واستخدام بعض الأدوية، فإن ذلك قد يؤثر على إنتاج خلايا الدم الحمراء، ويؤدي إلى فقر الدم.

* أنواع فقر الدم

  1. هناك أنواع مختلفة لفقر الدم، منها الوراثي، ومنها أسباب تتعلق بسوء التغذية، كما أن منها ما ينتج عن فقد الدم أو النزيف بأسبابه المختلفة، وتشمل الأنواع الشائعة من فقر الدم وأسبابها ما يلي:
  2. فقر الدم بسبب نقص الحديد (عوز الحديد)، والحديد ضروري لانتاج الهيموغلوبين، ويحدث نقص الحديد إما بسبب عدم تناول ما يكفي مع الطعام، أو السبب الأكثر شيوعاً هو فقدان الدم المزمن بسبب النزيف الحيضي المتكرر، والنزيف من قرح أو زوائد الجهاز الهضمي، والسرطان، والاستخدام المطول للأسبرين ومضادات الالتهابات اللاستيرويدية (NSAIDs).
  3. فقر الدم بسبب نقص الفيتامينات (عوز الفيتامينات)، حيث يحتاج الجسم للفولات وفيتامين B12 لإنتاج كميات كافية من خلايا الدم الحمراء السليمة، ويحدث النقص إما بسبب نقص تناول هذه الفيتامينات، أو بزيادة الاحتياج لها كما في الحمل، أو بنقص الامتصاص كما يحدث في فقر الدم الخبيث.
  4. بعض الأمراض المزمنة، مثل السرطان، وفيروس نقص المناعة البشري، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وداء كرون، وغيرها من الأمراض الالتهابية المزمنة، والفشل الكلوي يمكن أن تؤدي للإصابة بفقر الدم.
  5. فقر الدم الناتج عن خلل النخاع العظمي، ومنها فقر الدم اللاتنسجي (Aplastic anemia)، وهذا النوع خطير، وفيه تنخفض قدرة النخاع العظمي على إنتاج خلايا الدم الحمراء، وتحدث هذه الحالة بسبب الأدوية، والعدوى، وأمراض المناعة الذاتية. ويمكن ان يحدث خلل النخاع العظمي أيضاً بسبب سرطانات الدم المختلفة، والتليف النقوي (Myelofibrosis)، وكل هذه الأمراض تؤثر على إنتاج خلايا الدم، ما يؤدي لفقر الدم.
  6. فقر الدم الانحلالي (Hemolytic anemia)، حيث تدمر خلايا الدم الحمراء بسرعة أكبر من قدرة النخاع العظمي على تعويضها، ويمكن أن يحدث التكسير لأسباب وراثية أو مكتسبة، والأنواع الوراثية إما أن تكون بسبب نقص في الإنزيمات كأنيميا الفول (G6PD deficiency)، أو خلل في تركيب الهيموغلوبين، مثل الثلاسيميا (Thalassemia)، وفقر الدم المنجلي (Sickle cell anemia).




* مشكلات صحية أخرى لها أعراض فقر الدم

 نفسها

  1. الشعور المستمر بضربات القلب يحدث مع التوتر المستمر وتناول المنبهات وتناول بعض الأدوية وزيادة إفراز الغدة الدرقية.
  2. الشعور بالإعياء والتعب قد يحدث بسبب نقص إفراز الغدة الدرقية أو انخفاض سكر الدم وانخفاض ضغط الدم.
  3. الدوار أو الإغماء يحدث لدى الذين يعانون من حساسية زائدة للجهاز العصبي الذاتي Autonomic nervous system، كما يحدث انخفاض ضغط الدم عند من يعانون من هبوط الدم الانتصابي orthostatic hypotension.

في حال ظهور هذه الأعراض، عليك التوجه للطبيب لإجراء الكشف السريري والفحوص اللازمة للوصول للسبب المحدد.

* مضاعفات فقر الدم

تعتمد المضاعفات الناتجة عن فقر الدم (الأنيميا) على شدته، والفترة الزمنية، وإذا لم يعالج فقر الدم فإنه يمكن أن يتسبب في حدوث مضاعفات عديدة، مثل:

  1. التعب الشديد وعدم القدرة على أداء المهام.
  2. مشكلات في القلب مثل تسارع ضربات القلب أو عدم انتظامها، حيث يضطر القلب لضخ المزيد من الدم لتعويض نقص الأكسجين في الدم، وهو ما يمكن أن يؤدي في النهاية إلى فشل القلب الاحتقاني.
  3. الوفاة، فبعض أنواع فقر الدم الوراثية، مثل فقر الدم المنجلي قد تهدد الحياة.

* كيف يشخص فقر الدم؟

لتشخيص الإصابة بمرض فقر الدم، يقوم الطبيب بما يلي:
  1. الفحص السريري: سيستمع الطبيب للقلب والتنفس، ويفحص حجم الكبد والطحال.
  2. العد الدموي الشامل (CBC): لعد خلايا الدم في دم المريض، ومستويات خلايا الدم الحمراء الموجودة في الدم (الهيماتوكريت)، والهيموغلوبين في الدم.
  3. اختبار لتحديد حجم وشكل خلايا الدم الحمراء، لمعرفة شدة المرض وتشخيص سببه. 
  4. اختبارات إضافية لتحديد السبب الكامن وراء ذلك، كالبحث عن تقرحات أو زوائد حميدة في القولون، أو سرطان القولون، أو أورام أو مشكلات في الكلى في حال نقص الحديد، وأحيانا نحتاج لفحص عينة من النخاع العظمي.




* علاجات فقر الدم

يعتمد علاج فقر الدم على السبب المؤدي لحدوثه.
  • فقر الدم بسبب نقص الحديد.. تعديل النظام الغذائي وتناول مكملات الحديد، وتحديد مصدر النزيف ووقفه، وقد يقتضي الأمر إجراء جراحة.
  • فقر الدم بسبب نقص الفيتامين.. يتم العلاج بتناول العناصر الناقصة، مثل حمض الفوليك وفيتامين في الغذاء، وعن طريق تناول المكملات، أو تناول B12 عن طريق الحقن إذا كانت هناك صعوبة في امتصاصه.
  • فقر الدم بسبب أمراض مزمنة.. فالعلاج يركز على علاج المرض الرئيسي، وقد نضطر لنقل الدم إذا تفاقمت حدة الأعراض.
  • فقر الدم الناتج عن أمراض النخاع العظمي.. يعالج بالأدوية البسيطة، والعلاج الكيميائي، وزرع النخاع العظمي، وفي فقر الدم اللاتنسجي، قد يحتاج المريض لنقل الدم، وقد يحتاج لزرع النخاع العظمي.
  • فقر الدم الانحلالي.. في حال فقر الدم الانحلالي المكتسب فيجب معرفة السبب وتجنبه (تجنب الأدوية المشتبه بها، أو علاج العدوى المسببة)، وتناول الأدوية التي تثبط جهاز المناعة الذي يهاجم خلايا الدم الحمراء، وقد يتم نقل الدم، وقد يساعد استئصال الطحال، أما في حالات فقر الدم المنجلي.. فيمكن السيطرة على المرض باستخدام الأكسجين، ومسكنات الألم، والسوائل عن طريق الفم والوريد، وأحياناً نقل الدم، ومكملات حمض الفوليك، والمضادات الحيوية. وقد تكون عملية زرع النخاع العظمي علاجًا فعالًا في بعض الظروف. 
  • الثلاسيميا.. يمكن علاج هذا النوع من فقر الدم بعمليات نقل الدم، أو مكملات حمض الفوليك، أو إزالة الطحال (استئصال الطحال)، أو زرع النخاع العظمي، أو دواء آخر.
  • الاستشارة الوراثية إذا كان لديك تاريخ عائلي من فقر الدم لتجنب تعرضك وتعرض أسرتك للخطر.
آخر تعديل بتاريخ 1 مايو 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية