تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تعرف إلى أعراض قرحة المعدة ومسبباتها

قرحة المعدة (Gastric ulcer)، هي حدوث تآكل موضعي في الغشاء المخاطي المبطن لجدار المعدة أو الأمعاء. ويعد تسبب الأطعمة الغنية بالتوابل أو العمل المجهد في الإصابة بقرحة المعدة أمرا من قبيل الخرافة، حيث يعرف الأطباء الآن أن العدوى البكتيرية أو بعض الأدوية وليس الإجهاد أو النظام الغذائي هي السبب في معظم الحالات.

* أعراض قرحة المعدة

يعتبر الألم أكثر الأعراض شيوعًا. والألم الحارق هو أكثر أعراض قرحة المعدة شيوعًا. ويتسم الألم عادة بما يلي:
  • الشعور به في أي مكان من السرة إلى عظم الصدر.
  • يتفاقم عندما تكون معدتك فارغة.
  • يتفاقم ليلاً.
  • الشعور في كثير من الأحيان براحة مؤقتة لدى تناول بعض الأطعمة التي تنظم درجة حموضة المعدة أو لدى تناول أحد الأدوية المخفضة للحموضة.
  • الاختفاء ثم العودة لأيام أو أسابيع قليلة.


* العلامات والأعراض الأخرى

  • قيء الدم الذي قد يكون أحمر أو أسود.
  • دم داكن في البراز أو يكون لون البراز أسود أو قطرانيًا.
  • الغثيان أو القيء.
  • فقدان الوزن مجهول السبب.
  • تغييرات في الشهية.
ويجب زيارة الطبيب في حالة المعاناة من علامات وأعراض مستمرة تثير قلقك. قد تخفف مضادات الحموضة ومضادات الأحماض المتاحة بدون وصفة طبية ألم النخر، ولكن قد يكون هذا لمدة قصيرة. إذا استمر الألم، فعليك زيارة الطبيب.

* أسباب قرحة المعدة

تحدث قرحة المعدة عند نخر الحمض الموجود في الجهاز الهضمي للسطح الداخلي للمعدة. ويمكن أن تنشأ عن الحمض قرحة مفتوحة مؤلمة يحتمل أن تنزف. والجهاز الهضمي مغلف بطبقة مخاطية توفر الحماية عادة من الحامض. ولكن إذا ازداد مقدار الحامض أو تناقص مقدار المخاط، فيحتمل إصابتك بالقرحة. وتتضمن الأسباب الشائعة ما يلي:
  • البكتيريا
تعيش بكتيريا الملوية البوابية عادة في طبقة المخاط التي تغطي وتحمي الأنسجة التي تبطن المعدة والأمعاء الدقيقة. وفي كثير من الأحيان، لا تسبب بكتيريا الملوية البوابية أي مشكلات، لكن من الممكن أن تتسبب في التهاب الطبقة الداخلية للمعدة، مُخلفة بذلك قرحة.

وليس واضحًا كيفية انتشار بكتيريا الملوية البوابية. فقد تنتقل من شخص إلى آخر عن طريق الممارسات التي تنطوي على اتصال لصيق، مثل التقبيل. وقد يصاب الأشخاص ببكتيريا الملوية البوابية من خلال الغذاء والماء.
  • الاستخدام المنتظم لمسكنات ألم معينة
بإمكان بعض الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية ومسكنات الألم الموصوفة من الطبيب التسبب في تهيج بطانة المعدة أو التهابها. وتشمل هذه الأدوية: أسبرين، وإيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغيرها من الأدوية)، ونابروكسين (أليف، وأنابروكس وغيرها من الأدوية)، وكيتوبروفين وغيرها من الأدوية. وقرحة المعدة أكثر شيوعًا لدى كبار السن الذين يتناولون مسكنات الألم هذه على نحو متكرر أو لدى الأشخاص الذين يتناولون هذه الأدوية لعلاج الفصال العظمي.
  • الأدوية الأخرى
تشمل وصفات الأدوية الأخرى التي يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تقرحات الأدوية المستخدمة لعلاج هشاشة العظام المسماة بالفوسفونات الثنائية (أكتونيل، وفوساماكس وغيرها من الأدوية) ومكملات البوتاسيوم.

* أعراض قرحة المعدة للحامل

الحمل، بشكل عام، ليس سهلا على المعدة. هناك ارتجاع وغثيان وحموضة. وإذا كنتِ تعانين بالفعل من أعراض قرحة المعدة، فقد تشعرين بالقلق من أن الأعراض ستصبح أسوأ بكثير الآن وأنت حامل. لكن الخبر السار هو أنه ليس لديك ما يدعو للقلق، حيث تظهر الأبحاث أن النساء الحوامل يعانين من أعراض أقل شدة خلال الحمل. كما أن الحمل بحد ذاته لا يعرض المرأة لخطر الإصابة بقرحة المعدة.



ولكن إذا كنت تشكين في أن أعراضك ليست طبيعية، فمن الأفضل استشارة طبيبك، خصوصا في الحالات التالية:
  • استفراغ وغثيان.
  • النفخة.
  • فقدان الوزن.
  • براز داكن (بسبب النزيف في المعدة).
  • ألم شديد في الجزء العلوي من معدتك.
فقد تكونين مجرد واحدة من السيدات غير المحظوظات اللواتي تسبب هرمونات حملهن دمارًا في الجهاز الهضمي. ومع ذلك، قد تكونين معرضة لخطر الإصابة بقرحة إذا تدهورت بطانة المعدة في مناطق معينة.

والطريقة الوحيدة لتحديد ما إذا كانت شكواك ناتجة عن تطور القرحة هي من خلال إجراء جراحي إلى حد ما يسمى تنظير المريء. لكن من غير المحتمل أن يوصي طبيبك بذلك ما لم تكن الأعراض شديدة جدا. وأفضل خيار للتحكم في هذه الأعراض السيئة هو تعديل نظامك الغذائي. يجب عليك تقليل الأطعمة الحمضية مثل الطماطم والحمضيات. كما توجد الشوكولاتة والأطعمة الدهنية في القائمة المحظورة لأنها تحفز إنتاج الأحماض.

قد يساعد الدواء، ولكن اسألي طبيبك عما هو مسموح به وما هو غير مسموح به أثناء الحمل. إذا كنت بالفعل تعالجين من قرحة موجودة بالفعل، يمكنك على الأرجح الاستمرار فيها، فمعظمها آمن أثناء الحمل.
يُسمح أيضًا باستخدام مضادات الحموضة، ولكن احترسي من تلك التي تحتوي على البيكربونات، والتي قد تضر بجنينك.

* نصائح لتخفيف قرحة المعدة للحامل

هذه بعض التوصيات التي قد تكون مفيدة في حالتك:

  • تناولي وجبات صغيرة بشكل أكثر انتظامًا. هذا يمنع معدتك من أن تكون فارغة، ما يبدو أنه يقلل من شدة أعراض قرحة المعدة. من ناحية أخرى، لا تفرطي في تناول الطعام، لأن هذا يحفز إنتاج حمض المعدة.
  • زيادة تناول الألياف، فهذا يقوي طلاء المعدة الواقي.
  • جرّبي مكملات الثوم المغلفة معويًا، خاصة إذا كانت القرحة مرتبطة بهليكوباكتر بيلوري. وقد تجدين عصير الكرنب مهدئا.

* أعراض قرحة المعدة عند الأطفال

القرحة الهضمية أقل شيوعًا بين الأطفال من البالغين. وكما هو الحال مع البالغين، يمكن أن يؤدي استخدام الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs) والعدوى ببكتيريا هيليكوباكتر بيلوري إلى تكوين قرحة المعدة. كما أن الأطفال الذين يعاني آباؤهم من القرحة الهضمية أكثر عرضة للإصابة بالقرحة، خاصة إذا كان آباؤهم مصابين بهليكوباكتر بيلوري.

ويعد التعرض للتدخين السلبي عامل خطر آخر للقرح لدى الأطفال. كما أن المراهقين الذين يشربون الكحول أو يدخنون هم أكثر عرضة للإصابة. ويمكن أن يصاب الأطفال من أي عمر بالقرحة عندما يعانون من حالات مرضية شديدة، مثل الحروق الشديدة والإصابات والأمراض. يشار إلى هذه القرحة بقرحة الضغط.



وعلى الرغم من أن القرحة الهضمية نادرة عند الأطفال، لكن إذا كان طفلك يعاني من أي من هذه العلامات والأعراض، اتصل بطبيبه:

  • ألم حارق في البطن بين عظمة الصدر والسرة.
  • غثيان وتقيؤ.
  • آلام في الصدر (عادة ما تكون مملة ومؤلمة).
  • فقدان الشهية.
  • التجشؤ المتكرر أو الفواق.
  • فقدان الوزن.
  • صعوبات التغذية.
  • الدم في القيء أو البراز، والتي قد تظهر باللون الأحمر الداكن أو الأسود.

وهذه العلامات شائعة في العديد من أمراض الطفولة ولا تشير بالضرورة إلى قرحة، ولكن يجب إبلاغ طبيبك بشأنها.



* علاج قرحة المعدة

يعتمد علاج القرحة الهضمية على سببها. وقد تتضمّن طرق العلاج ما يلي:

  • المضادات الحيوية للقضاء على بكتيريا الملوية البوابية. إذا تم العثور على بكتيريا الملوية البوابية في الجهاز الهضمي، فقد يوصي الطبيب بمجموعة مشتركة من المضادات الحيوية لقتل البكتيريا. من المحتمل أنك ستحتاج إلى تناول المضادات الحيوية لمدة أسبوعين، وكذلك أدوية إضافية للحد من حمض المعدة.
  • الأدوية التي تعمل على منع إنتاج الأحماض، وتحفيز الشفاء. تحد مثبطات مضخة البروتون من إنتاج حمض المعدة من خلال إعاقة عمل أجزاء الخلايا التي تنتج هذا الحمض. وتشمل هذه الأدوية تلك المتاحة بوصفة طبية والأخرى المتاحة دون وصفة طبية؛ مثل أوميبرازول (برايلوزيك)، ولانزوبرازول (بريفاسيد)، ورابيبرازول (أسيفيكس)، وإيسوميبرازول (نيكسيوم)، وبانتوبرازول (بروتونيكس). ومن الممكن أن يؤدي الاستخدام طويل المدى لمثبطات مضخة البروتون، وخاصة إذا كانت الجرعات عالية، إلى زيادة مخاطر الإصابة بكسر في عظم الورك والرسغ والعمود الفقري. اسأل طبيبك عما إذا كانت مكملات الكالسيوم ستحد من هذه المخاطر أم لا.
  • الأدوية التي تعمل على الحد من الحموضة. تحد مضادات الأحماض، وتُسمى أيضًا حاصرات الهيستامين (H-2)، من كمية حمض المعدة المُفرَز في داخل القناة الهضمية، ما يخفف من آلام القرحة ويحفز على الشفاء. وتشتمل مضادات الأحماض الموصوفة من الطبيب أو الأخرى المتاحة دون وصفة طبية على الأدوية التالية: رانيتيدين (زانتاك)، وفاموتيدين (بيبسيد)، وسيميتيدين (تاجاميت)، ونيزاتيدين (أكسيد).
  • مضادات الحموضة التي تعمل على تحييد حمض المعدة. من الممكن أن يدرج الطبيب أحد مضادات الحموضة في نظامك الدوائي. وتقوم مضادات الحموضة بتحييد حمض المعدة، وتخفيف الألم سريعًا. وقد تشمل الآثار الجانبية الإمساك أو الإسهال حسب المكونات الرئيسية للدواء. وبإمكان مضادات الحموضة تخفيف الأعراض، ولكنها لا تستخدم عمومًا لعلاج القرحة.
  • الأدوية التي تحمي بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة. في بعض الحالات، قد يصف الطبيب أدوية تسمى الواقيات الخلوية للمساعدة على حماية الأنسجة التي تبطن المعدة والأمعاء الدقيقة. وتشتمل خيارات الأدوية الموصوفة من الطبيب على سوكرالفات (كارفيت) وميزوبروستول (سايتوتيك). أحد الواقيات الخلوية المتاحة بدون وصفة طبية هي: بسموث سبساليسيلات (بيبتو-بيسمول).


* المصادر
Peptic ulcer
How to handle your stomach ulcer during pregnancy?
Peptic Ulcer in Children


آخر تعديل بتاريخ 16 أكتوبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية