تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

ما هي أعراض نقص الحديد في جسم الإنسان؟

الحديد هو عنصر جوهري لجسم الإنسان، فهو الذي يدخل في تصنيع الهيموغلوبين، وهو بروتين في خلايا الدم الحمراء يمكّنها من حمل الأوكسجين لكل أعضاء الجسم. وإذا لم يكن جسمك يحتوي على ما يكفي من الهيموغلوبين، فلن تحصل أنسجتك وعضلاتك على كمية كافية من الأوكسجين ولن تكون قادرة على العمل بفعالية، وهذا يؤدي إلى حالة تسمى فقر الدم.

وعلى الرغم من وجود أنواع مختلفة من فقر الدم، فإن فقر الدم الناجم عن نقص الحديد هو الأكثر شيوعًا في جميع أنحاء العالم.

وتشمل الأسباب الشائعة لـنقص الحديد عدم كفاية تناول الحديد بسبب سوء النظام الغذائي أو الحميات الغذائية المقيدة، وأمراض الأمعاء الالتهابية، وزيادة المتطلبات أثناء الحمل وفقدان الدم خلال الفترات الشديدة أو النزيف الداخلي.

ومهما كان السبب، يمكن أن يؤدي نقص الحديد إلى أعراض مزعجة يمكن أن تؤثر على جودة حياتك. وتختلف علامات وأعراض نقص الحديد اعتمادًا على شدة فقر الدم، نموه، وعمره وحالتك الصحية الحالية.

* أعراض نقص الحديد في الجسم

في البداية قد تكون حالة فقر الدم بسبب نقص الحديد خفيفة جداً بشكل لا يُلاحظ، ولكن مع تزايد نقص الحديد من الجسم، وازدياد حالة فقر الدم سوءًا، تتضاعف الأعراض والعلامات.
- التعب الشديد.
- شحوب الجلد.
- الضعف.
- ضيق التنفس.
- آلام الصدر.
- التهابات متكررة.
- الصداع.
- دوخة أو دوار.
- برودة اليدين والقدمين.
- التهاب أو تقرح اللسان.
- هشاشة الأظافر.
- تسارع ضربات القلب.
- الرغبة الشديدة غير العادية في تناول المواد غير الغذائية، مثل الثلج أو التراب أو النشا.
- ضعف الشهية، خاصةً عند الرضع والأطفال الذين لديهم فقر الدم بسبب نقص الحديد.
- شعور غير مريح بالوخز أو الخدر في قدميك (متلازمة تململ الساقين).


* أعراض نقص الحديد أثناء الحمل

خلال فترة الحمل، يتمدد حجم دمكِ ليتكيف مع التغيرات التي تحدث في جسمك، ولمساعدة طفلك في الحصول على الإمداد الكامل من الدم، ما يضاعف احتياجك للحديد، فإذا لم يكن لديكِ مخزون كافٍ من الحديد أو لم تحصلي على ما يكفي من الحديد خلال فترة الحمل، فقد تصابين بفقر الدم الناجم عن عوز الحديد.

وقد يكون بسيطا بدون أعراض أو قد يتطور لتظهر له علامات مثل:

- الشعور بتعب وضعف شديدين.
- زيادة الشحوب.
- الإصابة بخفقان القلب.
- ضيق التنفس.
- الشعور بالدوخة أو الدوار.
- ظهور رغبة بتناول عناصر غير غذائية (مرض البيكا أو ما يعرف بالوحم)، مثل الطين أو نشا الذرة.

وتحتوي الفيتامينات التي يتم تناوُلها قبل الولادة عادة على الحديد، وفي بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بتناوُل مكمل غذائي منفصل يحتوي على الحديد إذا كانت الحامل تعاني من فقر الدم البسيط. لكن، قد تحتاج الحالات الشديدة للحقن الوريدية أو نقل الدم.

وتوصى النساء الحوامل بتناول 27 ملغ يوميا من الحديد، والذي يوجد في الكثير من الأطعمة، مثل: اللحوم الحمراء، الدجاج، البيض، الزبيب، بذور اليقطين، السبانخ، الشوكولاتة الداكنة، الفستق، الفاصولياء السوداء، العدس والمحار، بالإضافة إلى حبوب الإفطار مثل الشوفان.

ومن أجل زيادة امتصاص الحديد من المكملات الغذائية والمصادر النباتية، تناوليها مع أطعمة أو مشروبات تحتوي على مقدار مرتفع من فيتامين سي، مثل عصير البرتقال أو الطماطم أو الفراولة. 
على الجانب الآخر احرصي على تناول مكملات الحديد بمعزل عن الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم، لأن الكالسيوم يحد من امتصاص الحديد.

* أعراض نقص الحديد عند الأطفال
يولد الأطفال بكمية من الحديد مخزنة في أجسامهم، ولكن تحتاج أجسامهم أيضًا للحصول على كمية ثابتة من الحديد للمساعدة في نموهم وتطورهم بسرعة، حيث يعتبر عنصر الحديد أحد العناصر المهمة لنمو الطفل العقلي والجسمي. 



وقد تتضمن علامات فقر الدم الناتج من نقص الحديد وأعراضه لدى الأطفال، ما يلي:

- شحوب الجلد.
- الإرهاق.
- بطء النمو والتطور.
- ضعف الشهية.
- التنفس السريع غير الطبيعي.
- المشكلات السلوكية.
- حالات عدوى متكررة.
- الرغبة الشديدة غير العادية في المواد غير الغذائية، مثل الثلج أو التراب أو الطلاء، أو النشا.

وتشمل عوامل الخطورة التي تعرض الطفل لنقص الحديد ما يلي:

- الأطفال المولودين قبل أوانهم، بأكثر من ثلاثة أسابيع قبل موعد ولادتهم، أو من يقل وزنهم عن الطبيعي عند الولادة.
- الأطفال الذين يشربون حليب البقر أو الماعز قبل عامهم الأول.
- الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية ولم تُقدم لهم أغذية مكملة لحليب الأم تحتوي على الحديد بعد عمر 6 أشهر.
- الأطفال الذين يشربون الحليب غير المدعم بعنصر الحديد.
- الأطفال ممن تراوح أعمارهم بين سنة و5 سنوات ويشربون ما يزيد على 24 أونصة (710 مليلترات) من حليب الجاموس أو الماعز أو حليب الصويا يوميًا.
- الأطفال الذين لديهم مشكلات صحية معينة، مثل العدوى المزمنة أو النظم الغذائية المقيدة.
- الأطفال ممن تراوح أعمارهم بين 1 و5 سنوات وقد تعرّضوا للرصاص.

وتتعرّض المراهقات كذلك لخطر نقص الحديد بصورة أكبر لأن أجسامهن تفقد الحديد خلال فترة الطمث. وهنا يوصى بزيادة تناول الأطعمة الحاوية على الحديد، وزيارة الطبيب عند حدوث اضطرابات حيض وغزارة طمث.



آخر تعديل بتاريخ 26 أبريل 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية