تركيب دعامة في الشريان السباتي Carotid stenting هي عملية لفتح الشرايين السباتية المتضيقة والمسدودة من أجل الوقاية من السكتة الدماغية أو علاجها. وتقع الشرايين السباتية على جانبي الرقبة، وهي الشرايين الرئيسية التي تزود الدماغ بالدم.
تنطوي العملية على إدخال بالون صغير ونفخه بشكل مؤقت في مكان انسداد الشريان السباتي ووضع دعامة معدنية في الوقت نفسه لتوسيع الشريان.

​في أغلب الأحيان، يتم الجمع بين قسطرة الشريان السباتي مع وضع دعامة معدنية صغيرة في الشرايين المسدودة. تساعد الدعامة على تدعيم فتح الشريان وتقليل احتمال تضيقه مرة أخرى. وقد تُستخدم قسطرة الشريان السباتي مع تركيب دعامة إذا كانت جراحة الشريان السباتي التقليدية غير مجدية أو خطرة جدًا.
  • متى ينصح بإجراء قسطرة الشريان السباتي؟

قد تكون قسطرة الشريان السباتي وتركيب الدعامة خيارًا مناسبًا لعلاج السكتة الدماغية أو الوقاية منها في حالة:
1- وجود تضيق في الشريان السباتي بنسبة 70 في المائة أو أكثر، خاصة إذا كنت قد عانيت من السكتة الدماغية أو أعراضها، ولست في حالة صحية جيدة تسمح بالخضوع لعملية جراحية. مثل ما إذا كنت تعاني من مرض شديد في القلب أو الرئة أو تعرضت للإشعاع لعلاج أورام الرقبة.
2- عودة التضيق في الشريان السباتي بعد أن تكون قد خضعت من قبل لعملية استئصال تضيق في هذا الشريان وتعاني من تضيق جديد بعد الجراحة (عودة التضيق).
3- إذا كان من الصعب الوصول إلى مكان التضيق جراحياً.
وفي بعض الحالات، قد يُنصح بإجراء جراحة الشريان السباتي التقليدية لاستئصال تراكم اللويحات (المادة الدهنية) التي تسبب تضيق الشريان. 

  • ما هي مخاطر قسطرة الشريان السباتي؟

كما هو الحال مع أي عملية جراحية، قد تحدث مضاعفات. نعرض في ما يلي بعض المضاعفات التي قد تصاحب قسطرة الشريان السباتي وتركيب الدعامة:

  • حدوث سكتة دماغية أو سكتة دماغية عابرة (نوبة إقفارية عابرة TIA)

أثناء عملية إصلاح الشريان، قد تتفكك الجلطات الدموية التي قد تتشكل على القسطرة، ثم تنتقل إلى الدماغ. ويتم إعطاء أدوية سيولة الدم خلال العملية لتقليل هذا الخطر. كذلك، يمكن أن تحدث السكتة الدماغية إذا انزاحت اللويحات الموجودة في الشريان من مكانها عندما يتم تمرير القسطرة في الأوعية الدموية.

  • حدوث تضيق جديد في الشريان السباتي (أو عودة التضيق)

يتمثل العيب الرئيسي لقسطرة الشريان السباتي في احتمال عودة تضيق الشريان في غضون أشهر من العملية. وقد تم تطوير دعامات مطلية بأدوية خاصة لتقليل خطر عودة التضيق.

  • حدوث جلطات دموية

يمكن أن تتكون جلطات دموية داخل الدعامات حتى بعد أسابيع أو أشهر من عملية إصلاح الشريان. وقد تسبب هذه الجلطات السكتة الدماغية أو الوفاة. لذا، من المهم تناول الأسبيرين وكلوبيدوجريل (بلافيكس) وأدوية أخرى بدقة تامة حسب وصفة الطبيب لتقليل فرص تكون الجلطات على سطح الدعامة.

  • حدوث النزيف

قد تعاني من النزيف في المكان الذي تم فيه إدخال القسطرة في منطقة الفخذ. وعادة ما يتسبب هذا في حدوث كدمة، لكن يحدث أحيانًا نزيف خطير وقد يتطلب نقل الدم أو عملية جراحية.

  • كيفية التحضير لقسطرة الشريان السباتي

قبل الموعد المقرر، سيستعرض الطبيب تاريخك الطبي ويقوم بالفحص السريري. كذلك، قد يُجرى لك واحد أو أكثر من الفحوصات التالية قبل العملية:
- التصوير بالموجات فوق الصوتية.
- تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي (MRA) وتصوير الأوعية بالأشعة المقطعية (CTA).
- تصوير الأوعية السباتية.
وسيتم توجيهك وتزويدك بإرشادات حول ما يمكنك أو ما لا يمكنك تناوله قبل القسطرة. وقد يكون تحضيرك للعملية مختلفًا إذا كنت محجوزًا بالفعل في المستشفى قبل العملية.

وفي الليلة التي تسبق العملية:
- اتبع تعليمات الطبيب بشأن ضبط تناول الأدوية الحالية.. قد يطلب منك الطبيب التوقف عن تناول بعض الأدوية، خاصة إذا كنت تتناول بعض أدوية السكري أو أدوية سيولة الدم.
- تناول الأدوية المعتمدة مع مجرد رشفات صغيرة من الماء.
- ورتّب أمر عودتك للمنزل.. تتطلب الجراحة عادةً البقاء في المستشفى ليلة كاملة، ولن تكون قادرًا على قيادة السيارة بنفسك إلى المنزل في اليوم التالي بسبب الآثار المتبقية من أدوية المسكنات.

  • ما الذي تتوقعه في قسطرة الشريان السباتي؟

تعتبر قسطرة الشريان السباتي إجراءً غير جراحي لأنها باضعة بدرجة أقل من الجراحة التقليدية؛ إذ لا يتم إجراء شق جراحي باستثناء جرح صغير للغاية في أحد الأوعية الدموية في المغبن (أعلى الفخذ). وليست هناك حاجة للتخدير العام، لذلك ستكون متيقظًا خلال العملية، وستتلقى السوائل والأدوية التي تساعدك على الاسترخاء من خلال قسطرة وريدية.

  • ما الذي تتوقعه أثناء قسطرة الشريان السباتي؟

يتم نقلك إلى غرفة التصوير بالأشعة السينية ويُطلب منك الاستلقاء على سرير التصوير الشعاعي. وستريح رأسك في منطقة على شكل كأس لمساعدتك على البقاء مستريحًا من دون حركة أثناء التقاط صور للشريان السباتي. ويتم حلق شعر منطقة المغبن في أعلى الفخذ وتحضيرها بمحلول مطهر، كما توضع ستارة معقمة على جميع أنحاء الجسم. ويُحقن مخدر موضعي في المغبن لتخدير المنطقة. وتُوضع لاصقات أقطاب كهربائية صغيرة على الصدر لمراقبة معدل ضربات القلب وإيقاعه خلال الإجراء.

بمجرد أن يتم تخديرك موضعياً، يقوم الطبيب بإدخال إبرة في أحد شرايين الفخذ، وعادة ما يكون الشريان الفخذي في منطقة المغبن. توضح الخطوات التالية إجراء إصلاح الشريان وتركيب دعامة.
- يُوضع أنبوب صغير (غلاف) في الشريان.. وبعد ذلك، يتم تمرير قسطرة عبر هذا الأنبوب إلى مكان التضيق في الشريان السباتي تحت توجيه الأشعة السينية. ولن تشعر بمرور القسطرة عبر الشرايين لأن الأجزاء الداخلية من الشرايين لا تشعر بالألم.
- تُحقن مادة ظليلة في الشريان السباتي عبر القسطرة.. وقد تسبب المادة الظليلة شعورًا مؤقتًا بالدفء على أحد جانبي الوجه. توفر المادة الظليلة رسماً تفصيليًا للشريان الضيق وكذلك لتدفق الدم إلى الدماغ.
- يوضع مرشح على شكل مظلة.. ويتم إدخال المرشح (جهاز حماية انصمامي) فيما وراء التضيق لالتقاط أي بقايا قد تنفصل عن المنطقة الضيقة من الشريان خلال الإجراء.
- يتم إدخال سلك معدني رفيع بمثابة دليل أو سكة توجيه، ويمرر السلك عبر مكان التضيق في الشريان السباتي. ثم يمرر البالون على السلك الدليل عبر المنطقة الضيقة ويتم نفخه لدفع الترسبات في الشريان إلى الجانب وتوسيع الشريان.
- توضع دعامة أو شبكة معدنية في الشريان المفتوح حديثًا.. وتعمل هذه الدعامة الموسعة بمثابة دعامة تساعد على عودة منع تضيق الشريان مرة أخرى.
- تتم إزالة المرشح والغلاف والسلك الدليل والقسطرة.. يتم الضغط على موضع إدخال القسطرة لمنع النزيف. وعند انتهاء الإجراء، ترقد ساكنًا بينما يتم الضغط على الموضع لوقف النزيف. وبعد ذلك، يتم نقلك إلى منطقة الإنعاش.

  • ما الذي تتوقعه بعد قسطرة الشريان السباتي؟

لتجنب النزيف من موضع إدخال القسطرة، يتعين عليك الاستلقاء ساكنًا بشكل نسبي عدة ساعات، إما في منطقة الإنعاش أو في غرفة المستشفى. وقد تخضع للتصوير بالموجات فوق الصوتية على الشريان السباتي.. ويتم إخراج معظم الأشخاص من المستشفى في غضون 24 ساعة من الإجراء.

وقد يظل موضع إدخال القسطرة في منطقة أعلى الفخذ طريًا ومتورمًا وبه كدمات بضعة أيام. كذلك، قد تكون هناك منطقة صغيرة بها تغير في اللون أو نتوء صغير في تلك المنطقة. وقد تتناول أسيتومينوفين (تيلينول وأدوية أخرى) بالجرعة الموصى بها حسب الحاجة لعلاج الألم، أو أدوية أخرى كما يصفها الطبيب. وقد يتعين عليك تجنب النشاط الشاق ورفع الأحمال الثقيلة مدة 24 ساعة بعد الإجراء.

  • ما الذي تتوقعه من نتائج قسطرة الشريان السباتي؟

بالنسبة لمعظم الأشخاص، تعمل قسطرة الشريان السباتي وتركيب دعامة على زيادة تدفق الدم عبر الشريان المتضيق أو المسدود سابقًا، وتقلل من خطر أو أعراض السكتة الدماغية. لكن، التمس الرعاية الطبية الفورية إذا عادت العلامات والأعراض، مثل الصعوبة في المشي أو الكلام، أو شعور بالخدر في جانب واحد من الجسم، أو أعراض أخرى مماثلة لتلك التي عانيت منها قبل العملية، فاتصل فورًا بالطبيب. 

ونظرًا لأن قسطرة الشريان السباتي أحدث من عمليات جراحة الشريان السباتي التقليدية، فإن النتائج بعيدة المدى لا تزال قيد التحقق والدراسة. تحدث إلى طبيبك بشأن النتائج التي قد تتوقعها ونوع المتابعة الذي تحتاجه بعد الإجراء.

  • ما هي أهمية تغيير نمط الحياة؟

يساعدك تغيير نمط الحياة في الحفاظ على النتائج الجيدة، مثل:
- أقلع عن التدخين.
- اعمل على خفض مستويات الكوليسترول والشحوم الثلاثية. 
- حافظ على وزن صحي للجسم.
- اضبط الحالات المرضية الأخرى، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وانقطاع التنفس أثناء النوم.
- مارس التمارين الرياضية بانتظام.

آخر تعديل بتاريخ 24 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية