تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

دواء قديم يثبت فائدته ضد فيروس كورونا الجديد

عقدت جمعية التحالف الأميركية Aliance منذ أيام قليلة مؤتمراً صحافياً مهماً، أعلنت فيه نتائج دراسات عالمية تظهر فوائد دواء إيفرمكتين Ivermectin في الوقاية والعلاج من الإصابة بمرض كوفيد 19 الذي يسببه فيروس كورونا الجديد؛ كما قدمت الجمعية توصياتها عن هذا الشأن في جلسة علنية مع أعضاء الكونغرس الأميركي. 


تتألف هذه الجمعية من أطباء مختصين بالعناية المشددة، وهم يتابعون بشكل خاص برامج ونتائج الأبحاث التي تتعلق بهذه الجائحة العالمية، وكان لهم دور أساسي في لفت انتباه الجهات الصحية إلى فائدة الكورتيزونات في علاج مرض كوفيد 19 منذ حوالي شهرين.

  • ما هو دواء إيفرمكتين Ivermectin؟

اكتشف دواء إيفرمكتين Ivermectin سنة 1975، وتم استخدامه في علاج بعض الأمراض الطفيلية عند الإنسان منذ 1981.
وأثبت هذا الدواء نجاحه في علاج الجرب والقمل وداء الفيل والديدان المعوية عند الإنسان، حتى أن منظمة الصحة العالمية أدرجته ضمن لائحة الأدوية الضرورية للإنسان.
كما أن مكتشفه الياباني ساتوشي أومورا  Satoshi Ōmura ومُطَوِّرَه الأميركي ويليام كامبل William Campbell، حصلا على جائزة نوبل في الفيزيولوجيا والطب سنة 2015. 


وهو دواء رخيص الثمن وواسع الانتشار، خاصة في الدول النامية والمناطق الاستوائية والمَدارية حيث تكثر الأمراض الطفيلية.

لوحظت فاعلية دواء إيفرمكتين Ivermectin ضد الفيروسات منذ سنوات عديدة، وتركز انتباه الأطباء عليه من جديد بعد انتشار جائحة كوفيد 19 في كافة أرجاء العالم. وقد أظهرت بعض الدراسات المخبرية في استراليا وتركيا فاعليته ضد فيروس كورونا الجديد، ولكن هيئة الدواء الأميركية ومنظمة الصحة العالمية نشرت تصريحاً في شهر إبريل/نيسان 2020 بعد دراسة النتائج الأولية لاستخدامه في مرضى كوفيد 19، يفيد بأنهم غير متأكدين من فاعلية هذا الدواء ضد فيروس كورونا الجديد، ما أدى إلى توقف استخدامه إلى حد كبير في أميركا ومعظم الدول الغربية، ولكن كثيراً من الدول النامية استمرت بوضعه في برامج الوقاية والعلاج من هذا الفيروس الجديد.

تابع أطباء جمعية التحالف الأميركية Aliance نتائج استخدام دواء إيفرمكتين Ivermectin في علاج الحالات التي دخلت المشافي بسبب الإصابة بمرض كوفيد 19 ولاحظوا فوائده في علاج هذه الحالات في المراحل الأولية وحتى في المراحل المتقدمة الشديدة، بسبب فاعليته كمضاد للتفاعل المناعي الشديد عند الإنسان.

  • هل نجح دواء إيفرمكتين Ivermectin في الوقاية من فيروس كورونا الجديد؟

حسب تقرير جمعية التحالف الأميركية، فقد نشرت خلال الأشهر الثلاثة الماضية نتائج 35 دراسة عن هذا الدواء في الأرجنتين ومصر والهند وإيران وأميركا الوسطى والجنوبية. 

في مجال الوقاية، أظهرت دراسة في الأرجنتين أن إعطاء هذا الدواء وقائياً إلى 800 من العاملين في مجال الرعاية الصحية أدى إلى عدم حدوث أية إصابة بمرض كوفيد لديهم، بينما سجلت إصابة 58% من 400 عامل صحي لم يتناولوا دواء إيفرمكتين.

وفي دراسة مصرية على المخالطين في المنزل لمرضى كوفيد 19، لوحظ أن نسبة الإصابة بفيروس كورونا الجديد بلغت حوالي 60% من المخالطين الذين لم يأخذوا دواء إيفرمكتين بينما انخفضت إلى 7.4% لدى المخالطين الذين تناولوا هذا الدواء للوقاية.

وفي دراسة هندية على العاملين الصحيين لوحظ أن نسبة الإصابة بفيروس كورونا الجديد بلغت 60.8% لدى العاملين الذين لم يأخذوا دواء إيفرمكتين، بينما انخفضت إلى 16.4% لدى العاملين الذين تناولوا هذا الدواء للوقاية.

وفي دراسة أخرى من الأرجنتين، أعطي دواء إيفرمكتين لمدة شهر وقائياً إلى 299 شخصاً سليماً، لم يصب أي واحد منهم بهذا المرض خلال شهر الدراسة، بينما أصيب به 11.2% من الذين لم يأخذوا هذا الدواء.

وفي دار للمسنين في فرنسا انتشرت جائحة لمرض الجرب فأعطي دواء إيفرمكتين للمقيمين فيه، ولوحظ أن مريضا واحداً فقط أصيب بمرض كوفيد 19 في دار المسنين هذه، بينما بلغت نسبة الإصابة في دور أخرى بالمنطقة نفسها 22%.

  • هل نجح دواء إيفرمكتين Ivermectin في علاج مرض كوفيد 19؟

بالنسبة لعلاج المراحل الأولية من الإصابة، نشرت دراسة من جمهورية الدومينيكان على 2700 مريض بكوفيد 19 تم علاجهم في المستشفى باستخدام دواء إيفرمكتين بالإضافة إلى طرق علاج أخرى مثل الأوكسجين والمضادات الحيوية. ولم تحدث لديهم سوى حالة وفاة واحدة فقط.


أما في المراحل المتقدمة من المرض عندما تكون أسباب شدة المرض هي نتائج فرط النشاط المناعي في جسم المريض، فقد استخدم دواء إيفرمكتين لدى أكثر من 3000 مريض في 8 دراسات مختلفة، أظهرت جميعها تحسناً مهماً في نتائج العلاج.

وأظهرت دراسة من البيرو، تابعت حالات متقدمة من المرض عند مرضى تزيد أعمارهم عن 60 سنة، انخفاضاً مهماً في نسبة الوفيات بعد استخدام دواء إيفرمكتين من 30% إلى أقل من 10%، وكذلك انخفضت نسبة الوفيات بشكل ملحوظ في المكسيك بعد استخدام إيفرمكتين.

  • الأعراض الجانبية

استخدم هذا الدواء منذ اكتشافه في علاج بضعة ملايين من البشر في مختلف أرجاء العالم، وكانت الأعراض الجانبية بسيطة بشكل عام مثل: الحكة والطفح الجلدي، كما نشرت تقارير عن بعض الأعراض العصبية، خاصة إذا أعطي مع أدوية الستاتين المخفضة للكولسترول، وبعض مخفضات الضغط مثل نورفاسك، وأدوية الكورتيزون.

تنصح جمعية التحالف الأميركية حالياً بإعطاء 12 مغ مرة واحدة كل أسبوع للوقاية، ولكن ربما تكفي حبة واحدة كل شهر. ولديهم برنامج خاص لعلاج الإصابات بمرض كوفيد 19 في مراحلها المختلفة.



المصادر:
I-MASK+ Prophylaxis & Early Outpatient Treatment Protocol | FLCCC | Frontline COVID-19 Critical Care Alliance
Scientific Review of COVID-19 and MATH+ | FLCCC | Frontline COVID-19 Critical Care Alliance

آخر تعديل بتاريخ 14 ديسمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية