إن الكسور بسبب الإجهاد (Stress fracture) عبارة عن شقوق صغيرة في العظام، تحدث بسبب الضغط المتكرر على العظام، وتكون عادة بسبب الإفراط في التدريب، مثل القفز صعودًا وهبوطًا بشكل متكرر أو الجري لمسافات طويلة. كما قد تحدث من مجرد الاستخدام العادي لعظام تعرضت للضعف نتيجة لحالة مرضية مثل هشاشة العظام.



وهي شائعة بصورة أكبر في العظام التي تحمل الوزن، خاصة الجزء السفلي من الساق والقدم. ويعد العداؤون والرياضيون أكثر الأشخاص عرضة بصفة خاصة، إلا أن أي شخص آخر غيرهم قد يصاب بهذا المرض. إذا شرعت في برنامج ممارسة رياضة جديد مثلاً، فقد تكون عرضة لخطر الإصابة إذا بذلت مجهودًا كبيرًا قبل أوانه.

الكسور بسبب الإجهاد

* الأعراض
في البداية، لا تكاد تلاحظ الألم الذي يصاحب الكسور بسبب الإجهاد، لكنه يتفاقم مع مرور الوقت. وينشأ الإيلام عادة من بقعة محددة ثم يقل ويخف مع الراحة، وقد تعاني أيضًا من تورم حول المنطقة المؤلمة.

* الأسباب
تحدث الكسور الناجمة عن الإجهاد بسبب الضغط المتكرر لأحجام كبيرة تزيد عن قوة تحمل عظام القدمين والساقين عادة. حيث يؤدي هذا الضغط إلى حدوث اختلال في التوازن بين استهلاك خلايا العظام ونموها، وكلاهما أمر يحدث باستمرار طوال الوقت. حيث يزيد الضغط المتكرر من سرعة تحلل خلايا العظام، لكنك تضيف خلايا عظمية جديدة عندما تأخذ قسطًا من الراحة.

فإذا تعرضت العظام لضغط غير معتاد من دون الحصول على وقت كافٍ للتعافي، فسوف يحدث تحلل للخلايا العظمية بمعدل أسرع من معدل التعويض. نتيجة لذلك، ستصاب بـإنهاك العظام. يؤدي الضغط المتكرر باستمرار إلى حدوث شقوق صغيرة في العظام المنهكة. وتتطور هذه الشقوق لتصبح كسورًا بسبب الإجهاد.



* عوامل الخطورة
من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بكسور بسبب الإجهاد ما يلي:
- ممارسة رياضات معينة.. تعد الكسور بسبب الإجهاد أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يشاركون في الألعاب الرياضية، مثل سباقات المضمار أو كرة السلة أو التنس أو الجمباز.

- زيادة النشاط.. غالبًا ما تحدث الكسور بسبب الإجهاد لدى الأشخاص الذين يتحولون بشكل مفاجئ من نمط حياة مستقر إلى نظام تدريب مكثَّف؛ كالمجند العسكري الذي يخضع لتمارين مشي مكثفة، أو رياضي يزيد بشكل سريع من كثافة جلسات التدريب أو مدتها أو معدل تكرارها.

- الجنس.. تزيد خطورة التعرض للإصابة بالكسور بسبب الإجهاد لدى النساء اللاتي يعانين من فترات طمث غير منتظمة، أو انقطعت عنهن فترات الطمث.

- مشكلات القدم.. الأشخاص الذين لديهم أقدام مسطحة أو مرتفعة وأقواس صلبة يُعدون أكثر عرضة للإصابة بالكسور بسبب الإجهاد.

- ضعف العظام.. يمكن لحالات مرضية مثل هشاشة العظام أن تضعف العظام وتسهل حدوث الكسور بسبب الإجهاد.

* المضاعفات
بعض الكسور بسبب الإجهاد لا تلتئم بشكل صحيح، وهذا قد يؤدي إلى ألم مزمن. وفي حالة عدم معالجة الأسباب الرئيسية، فقد تزيد خطورة إصابتك بكسور إضافية بسبب الإجهاد.

* الاختبارات والتشخيص
بينما يمكن للأطباء في بعض الأحيان تشخيص الكسور بسبب الإجهاد من خلال التاريخ الطبي والفحص البدني وحدهما، إلا أنه غالبًا ما يلزم إجراء اختبارات تصوير لتأكيد التشخيص.
- التصوير بالأشعة السينية
في كثير من الحالات، تكون الكسور بسبب الإجهاد غير واضحة في الأشعة السينية العادية التي تُجرى بعد مدة وجيزة من بدء العلامات والأعراض لديك. يستغرق الأمر عادة عدة أسابيع - أحيانا تزيد المدة عن شهر - حتى تظهر أدلة على وجود كسور بسبب الإجهاد في الأشعة السينية.

- فحص العظام
سوف تحصل على جرعة صغيرة من مواد مشعة عبر أنبوب وريدي، قبل ساعات قليلة من فحص العظام. حيث تتراكم تلك المادة المشعة غالبًا في المناطق التي يُجرى فيها إصلاح العظام؛ حتى تظهر في صورة الفحص على شكل بقعة بيضاء لامعة. ومع ذلك، تظهر العديد من أنواع مشكلات العظام متشابهة ومتماثلة في فحوصات العظام، وبالتالي فإن الاختبارات لا تكون دقيقة في فحص الكسور بسبب الإجهاد.

- التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)
يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي الموجات اللاسلكية ومجالاً مغناطيسيًا قويًا لإنتاج صور تفصيلية للهياكل الداخلية لديك. يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي عادة أن يظهر الكسور بسبب الإجهاد خلال الأسبوع الأول من الإصابة، ويحظى هذا النوع من الاختبار بقدرة أكبر على التمييز بين الكسور بسبب الإجهاد وإصابات الأنسجة اللينة.



* العلاجات والعقاقير
لتقليل الحمل عن العظام التي تحمل الأوزان حتى تلتئم، قد تكون بحاجة إلى ارتداء حذاء أو دعامة مشي أو استخدام عكازات. رغم أن الجراحة إجراء غير معتاد، إلا أنها تكون في بعض الأحيان ضرورية لضمان الشفاء التام من بعض أنواع الكسور بسبب الإجهاد، خاصة تلك التي تحدث في المناطق ذات إمدادات الدم الضعيفة.

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
من الأهمية بمكان أن تمنح العظام الوقت الكافي للالتئام. قد يستغرق هذا عدة أشهر أو حتى أطول من ذلك. أثناء هذه المدة، يتعين ما يلي:
- الراحة.. تجنب استخدام الطرف المصاب حسب توجيهات الطبيب حتى يتضح أنه يتحمل الوزن الطبيعي.

- الثلج.. للحد من التورم وتخفيف الألم، قد يوصي الطبيب بوضع كمادات ثلج على المنطقة المصابة حسب الحاجة؛ لما يصل إلى ثلاث أو أربع مرات في اليوم لمدة 10 دقائق في كل مرة.

- استئناف النشاط ببطء.. عندما يعطيك الطبيب الموافقة، تقدم ببطء بدءًا من ممارسة أنشطة لا يوجد بها أي أحمال - كالسباحة - حتى أنشطتك المعتادة. يتعين استئناف الأنشطة عالية التأثير - مثل الركض - بشكل تدريجي مع التقدم الحذر من حيث الوقت والمسافة.

وهناك خطوات بسيطة يمكن أن تساعدك على الوقاية من الكسور بسبب الإجهاد.
- إجراء التغيير ببطء.. ابدأ بأي برنامج رياضي جديد ببطء وتقدم فيه تدريجيًا.
- استخدم أحذية قدم مناسبة.. تأكد من أن أحذيتك ملائمة جيدًا ومناسبة لنشاطك، وإذا كانت قدمك مسطحة، فاسأل الطبيب عن قوس يدعم حذاءك.
- ممارسة أنشطة أو رياضات مختلفة.. أضف أنشطة منخفضة التأثير إلى نظام ممارسة الرياضة لديك لتجنب الضغط المتكرر على جزء معين من الجسم.
- تحقيق التغذية السليمة.. للحفاظ على عظام قوية، تأكد من أن نظامك الغذائي غني بكميات كبيرة من الكالسيوم والعناصر الغذائية الأخرى.

آخر تعديل بتاريخ 11 يناير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية