تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

طرق تشخيص وعلاج سرطان المرارة

عندما يتم اكتشاف سرطان المرارة Galbladder cancer في مراحله المبكرة، تكون فرص علاجه جيدة جدا، ولكن معظم سرطانات المرارة يتم اكتشافها في مرحلة متأخرة، مما يجعل الأمر في كثير من الأحيان سيئا للغاية.



وتتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص الإصابة بسرطان المرارة ما يلي:
- اختبارات الدم.. تساعد اختبارات الدم التي يتم إجراؤها لفحص وظيفة الكبد الطبيب في تحديد أسباب ظهور العلامات والأعراض لديك.

- إجراءات أخذ صور للمرارة.. إن الفحوص التصويرية التي يمكن من خلالها الحصول على صور للمرارة تشمل التصوير بالموجات فوق الصوتية والتصوير بالأشعة المقطعية (CT) وبالرنين المغناطيسي (MRI).

* تحديد شدة سرطان المرارة
بمجرد انتهاء الطبيب من تشخيص سرطان المرارة، سيركز على التعرف على مدى تطور (مرحلة) السرطان لديك. فمعرفة مرحلة سرطان المرارة تفيد في تحديد مآلات سير المرض لديك وخيارات العلاج.

ومن الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتحديد مرحلة سرطان المرارة ما يلي:
- الجراحة الاستكشافية
قد ينصح الطبيب بإجراء جراحة لاستكشاف البطن من الداخل بحثًا عن علامات تدل على انتشار سرطان المرارة. وخلال إجراء جراحي يسمى تنظير البطن، يقوم الجراح بعمل شق صغير في البطن وإدخال كاميرا دقيقة. تتيح هذه الكاميرا للجراح فحص الأعضاء المحيطة بالمرارة بحثًا عن علامات تدل على انتشار السرطان.

- اختبارات لفحص القناة الصفراوية
قد يوصي الطبيب باتخاذ إجراءات لحقن صبغة داخل القنوات الصفراوية، ثم بعد ذلك يتم إجراء فحص تصويري يسجل أماكن تنقل الصبغة، فيمكن لهذه الاختبارات أن تُظهر الانسدادات الموجودة في القنوات الصفراوية. وقد تشمل هذه الاختبارات منظار القنوات المرارية والبنكرياسية الرجوعي وتصوير القنوات الصفراوية بالرنين المغناطيسي وتصوير القنوات الصفراوية عبر الكبد وبطريق الجلد.

- إجراء اختبارات أخرى بالتصوير
سيخضع أكثر المصابين بسرطان المرارة إلى سلسلة من عمليات التصوير لتحديد ما إذا كان السرطان انتشر أم أنه لا يزال في موضعه. ويعتمد تحديد عمليات التصوير التي سيتم إجراؤها على ظروف المريض نفسه. وتشمل عمليات التصوير الشائعة تصوير الصدر والبطن بالأشعة المقطعية وتخطيط الصدى والتصوير بالرنين المغناطيسي للكبد والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.



* مراحل سرطان المرارة
في ما يلي مراحل سرطان المرارة:
- المرحلة الأولى.. في هذه المرحلة يكون سرطان المرارة مقصورًا على الطبقات الداخلية من المرارة.
- المرحلة الثانية.. في هذه المرحلة ينمو سرطان المرارة ليغزو الطبقة الخارجية من المرارة وقد ينتشر ليشمل غير المرارة.
- المرحلة الثالثة.. في هذه المرحلة ينمو سرطان المرارة ليغزو عضوًا واحدًا أو أكثر من الأعضاء القريبة من المرارة، مثل الكبد أو الأمعاء الدقيقة أو المعدة. وقد ينتشر سرطان المرارة ليمتد إلى الغدد الليمفاوية المجاورة.
- المرحلة الرابعة.. إن آخر مراحل سرطان المرارة تشمل الأورام الكبيرة التي تتضمن العديد من الأعضاء المجاورة للمرارة والأورام مختلفة الأحجام التي تنتشر إلى مناطق بعيدة في الجسم.

وفي حالة سرطان المرارة، من الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على طبيبك ما يلي:
- ما مرحلة سرطان المرارة التي عندي؟
- هل يمكن أن تشرح لي ما ورد في تقرير التشريح المرضي؟ هل يمكنني أخذ نسخة من تقرير التشريح المرضي؟
- هل سأحتاج إلى إجراء مزيد من الاختبارات؟
- ما خيارات العلاج المتاحة لسرطان المرارة عندي؟
- ما مزايا ومخاطر طرق العلاج هذه؟
- هل يوجد علاج ما تفضله على باقي العلاجات؟
- بمَ تنصح الشخص العزيز عليك لو كان في نفس موقفي هذا؟
- هل ينبغي لي الحصول على رأي طبي آخر من طبيب اختصاصي؟ ما تكلفة العلاج؟ وهل سيغطيه تأميني الصحي؟
- هل هناك أي نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟ وبالإضافة إلى الأسئلة التي قمت بتحضيرها لطرحها على الطبيب، لا تتردد في طرح أسئلة أخرى أثناء زيارتك.

وقد يطرح عليك الطبيب أسئلة مثل:
- متى بدأ ظهور الأعراض لأول مرة؟
- هل تلك الأعراض مستمرة أم عرضية؟
- ما مدى شدة الأعراض؟
- ما الأمور، إن وجدت، التي تبدو أنها تحسن الأعراض؟
- ما الأمور، إن وجدت، التي تبدو أنها تعمل على تفاقم الأعراض؟

رسم توضيحي يبين إجراء منظار القنوات المرارية والبنكرياسية الرجوعي (ERCP)

* العلاجات والعقاقير
تعتمد خيارات علاج سرطان المرارة المتاحة لك على مرحلة السرطان لديك والصحة العامة وتفضيلاتك. ويكمن الهدف الأولي من العلاج في استئصال سرطان المرارة، فإذا تعذر استئصال السرطان فهناك علاجات أخرى تساعد في السيطرة على انتشار المرض والحفاظ على راحتك كلما أمكن.



أولاً- جراحة سرطان المرارة في المراحل المتقدمة
قد تكون الجراحة أحد الخيارات إذا كنت مصابًا بسرطان المرارة في مرحلة متقدمة. تتضمن الخيارات ما يلي:
- إجراء جراحة لاستئصال المرارة.. يتم علاج سرطان المرارة في مراحله المبكرة عندما يكون قاصرًا على المرارة بإجراء عملية جراحية لاستئصال المرارة.

- جراحة لإزالة المرارة وجزء من الكبد.. أحيانًا يتم علاج سرطان المرارة الذي ينتشر متجاوزًا المرارة وداخل الكبد بإجراء جراحة لإزالة المرارة، مع أجزاء الكبد والقنوات الصفراوية المحيطة بالمرارة.

كما أنه غير واضح حتى اليوم، ما إذا كانت العلاجات الإضافية بعد الجراحة الناجحة ستزيد فرص عدم معاودة ظهور سرطان المرارة مرة أخرى. فبعض الدراسات أفادت بأنه يفترض أن يكون هذا هو الحال، ولذا في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بالعلاج الكيميائي أو بالعلاج الإشعاعي أو بالجمع بينهما بعد إجراء الجراحة. ناقش الفوائد والمخاطر المحتملة للعلاجات الإضافية مع طبيبك لتحديد ما هو مناسب لك.

ثانياً- علاج سرطان المرارة في المراحل المتأخرة
تفيد الأبحاث بأن الجراحة قد لا تكون سبيلاً للشفاء بالكلية من مرض سرطان المرارة الذي انتشر إلى مناطق أخرى من الجسم. وبدلاً من ذلك، يستخدم الأطباء طرق علاج قد تخفف من العلامات والأعراض المصاحبة للسرطان وتجعل الشخص يشعر بالراحة قدر الإمكان.

وقد تتضمن الخيارات ما يلي:
- العلاج الكيميائي.. العلاج الكيميائي هو علاج بالعقاقير يتم فيه استخدام مواد كيميائية لقتل الخلايا السرطانية.
- العلاج الإشعاعي.. يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة طاقة ذات قدرة عالية، مثل الأشعة السينية، للقضاء على الخلايا السرطانية.
- التجارب السريرية.. تستخدم التجارب السريرية أدوية تجريبية أو جديدة لعلاج سرطان المرارة. تحدث إلى طبيبك لتعرف ما إذا كنت مؤهلاً للمشاركة في التجارب السريرية.

* إجراءات تقليل انسداد القنوات الصفراوية
قد يتسبب سرطان المرارة من النوع المتقدم في انسداد القنوات الصفراوية، مما يتسبب بدوره في مزيد من المضاعفات. قد تفيد إجراءات تخفيف الانسداد. على سبيل المثال، يمكن للجراحين وضع أنبوب معدني مجوف (دعامة) في القناة لتظل مفتوحة أو لتغيير مسار القنوات الصفراوية جراحيًا حول مكان الانسداد (تحويل صفراوي).



* التكيف والدعم
إن معرفة أنك مصاب بأي مرض يهدد حياتك تُعد أمرًا محبطًا للغاية. والتكيف مع التشخيص بالإصابة بسرطان المرارة قد يكون مهمة شاقة، لا سيما مع العلم بأن المرض غالبًا ما تحيط به توقعات سير مرض سيئة.

وفي ما يلي بعض الأفكار لتعلم كيفية التكيف مع سرطان المرارة:
- طرح أسئلة حول سرطان المرارة
دوّن أيّ أسئلةٍ تودّ طرحها على الطبيب حول السرطان. اطرح هذه الأسئلة على طبيبك أثناء الزيارة التالية. وتعرّف من طبيبك أيضًا على المصادر الموثوق بها التي يمكنك الحصول منها على مزيد من المعلومات. وقد تشعر بمزيد من الراحة عند معرفة المزيد حول سرطان المرارة وخيارات علاجه، وذلك عند الوصول إلى مرحلة اتخاذ قرارات بشأن رعايتك.

- حافظ على تواصلك مع أصدقائك وعائلتك
قد يمثل التشخيص بالإصابة بالسرطان ضغطًا نفسيًا للأصدقاء والعائلة على حدٍ سواء. فاحرص دومًا على أن يشاطروك حياتك وظروفك. ومن المرجح أن يهتم أصدقاؤك وأفراد أسرتك بمعرفة ما الذي يمكنهم فعله نحوك لمساعدتك. وفكّر في المهام التي قد تحتاج من يساعدك فيها، مثل مَن سوف يعتني بمنزلك إذا تعين بقاؤك في المستشفى أو عندما تزور المستشفى للتحدث إلى الطبيب. وقد تجد في دعم مجموعة رعاية مكونة من أصدقائك وعائلتك أمرًا يبعث على الراحة.

- ابحث عن شخص تتحدث معه
ابحث عن شخص تتحدث معه لديه خبرة من واقع التعامل مع أشخاص يواجهون أمراضًا تهدد الحياة. استشر استشاريًا أو اختصاصيًا اجتماعيًا طبيًا أو شيخًا متدينًا أو مجموعة دعم للأشخاص المصابين بالسرطان.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينيك

آخر تعديل بتاريخ 5 يونيو 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية