تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

سرطان الثدي لدى الرجال.. أنواعه وأسبابه

سرطان الثدي عند الرجال (Male breast cancer) هو سرطان نادر يتكون في نسيج الثدي عند الرجال. وعلى الرغم من الاعتقاد بأن سرطان الثدي أكثر شيوعًا لدى النساء، فإنه يصيب الرجال أيضًا. وينتشر هذا المرض بكثرة لدى كبار السن من الرجال، على الرغم من إمكانية الإصابة به في أي سن.



ويحظى من يتم تشخيص إصابتهم من الرجال بسرطان الثدي في مرحلة مبكرة بفرصة جيدة للعلاج. ولكن يؤجل الكثير من الرجال زيارة الطبيب إذا ما لاحظوا واحدة من العلامات أو الأعراض المعتادة مثل وجود تكتل في الثدي؛ لهذا السبب، يتم تشخيص العديد من أنواع سرطان الثدي عند الرجال عندما يصبح المرض في مرحلة متقدمة.

* الأعراض
من علامات وأعراض سرطان الثدي عند الرجال ما يلي:
- كتلة أو سماكة غير مؤلمة في نسيج الثدي.
- تغيرات في الجلد الذي يغطي الثدي، مثل التنقير أو التجعيد أو الاحمرار أو التقشر.
- تغيرات في حلمة الثدي، مثل الاحمرار أو التقشر أو بدء الحلمة في الانقلاب للداخل.
- إفرازات من حلمة الثدي.

* الأسباب
ليس من الواضح ما الذي يتسبب في حدوث سرطان الثدي عند الرجال. ويعرف الأطباء أنه يحدث عندما تنقسم بعض خلايا الثدي بسرعة أكبر من الخلايا السليمة. وتشكّل الخلايا المتراكمة ورمًا قد ينتشر (ينتقل) إلى النسيج المجاور أو إلى الغدد الليمفاوية أو إلى أجزاء أخرى من الجسم.

* موضع بدء سرطان الثدي عند الرجال
يولد الجميع بكمية صغيرة من أنسجة الثدي. وتتكون أنسجة الثدي من الغدد المنتجة للحليب (الفصيصات) والقنوات التي تنقل الحليب إلى الحلمة والدهون. وخلال فترة البلوغ، تبدأ المزيد من أنسجة الثدي لدى النساء في النمو، على عكس الرجال، ولكن لأن الرجال يولدون بكمية صغيرة من أنسجة الثدي، فقد يصابون أيضًا بسرطان الثدي.

وتشمل أنواع سرطان الثدي التي يتم تشخيصها عند الرجال، ما يلي:
- السرطان الذي يبدأ في قنوات الحليب (السرطان القنوي). يكون كل سرطان الثدي عند الرجال تقريبًا من نوع السرطان القنوي.

- السرطان الذي يبدأ في الغدد المنتجة للحليب (السرطان الفصي). يكون هذا النوع نادرًا لدى الرجال نظرًا لوجود عدد قليل من الفصيصات في نسيج الثدي.

- السرطان الذي ينتشر إلى حلمة الثدي (داء بادجيت لحلمة الثدي). في حالات نادرة، يتكون سرطان الثدي عند الرجال في قنوات الحليب وينتشر إلى الحلمة، مما يتسبب في ظهور قشور الجلد اليابسة حول الحلمة.



* الجينات الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي
يرث بعض الرجال عن الوالدين جينات غير طبيعية (مطفرة) تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. وتجعل الطفرات في واحد من الجينات المتعددة، وخاصة الجين الذي يعرف باسم BRCA2، الشخص معرضًا لخطر أكبر للإصابة بسرطان الثدي والبروستاتا.

وتنتج هذه الجينات عادةً البروتينات التي تحافظ على الخلايا من النمو بشكل غير طبيعي؛ مما يساعد في الوقاية من السرطان، ولكن الجينات المطفرة ليست فعالة في حمايتك من السرطان.

ويمكن أن يساعد إجراء مقابلة مع استشاري الأمراض الوراثية والخضوع لاختبارات جينية في تحديد ما إذا كنت تحمل طفرات وراثية تزيد من خطر إصابتك بسرطان الثدي - وإمكانية انتقال هذا الجين مباشرةً لأطفالك من الذكور والإناث. لذلك، من الأفضل مناقشة منافع ومخاطر هذا الاختبار الجيني مع الطبيب.

* عوامل الخطورة
تشمل العوامل التي تزيد من خطورة إصابة الرجال بسرطان الثدي ما يلي:
- تقدم السن.. يمكن أن تزيد خطورة الإصابة بسرطان الثدي عند الرجال مع التقدم في السن، كما سجلت أعلى نسبة إصابة بسرطان الثدي بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 68 و71 عامًا.

- التعرض لهرمون الإستروجين.. إذا كنت تتعاطى أدوية لها علاقة بالإستروجين، مثل تلك المستخدمة كجزء من عملية التبديل الجنسي أو العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا، فسوف يزيد لديك خطر الإصابة بسرطان الثدي.

- تاريخ الإصابة بسرطان الثدي لدى العائلة.. إذا كان لديك أحد أفراد العائلة المقربين مصابًا بسرطان الثدي، فإنه تزداد احتمالية إصابتك بهذا المرض.

- متلازمة كلاينفلتر.. تحدث هذه المتلازمة الوراثية عند ولادة الطفل الذكر بأكثر من نسخة واحدة من الصبغي X. وتتسبب متلازمة كلاينفلتر في نمو الخصيتين بشكل غير طبيعي. ونتيجة لذلك، فإن الرجال الذين يعانون من هذه المتلازمة ينتجون مستويات أقل من بعض هرمونات الذكورة (هرمون الأندروجين) وكميات أكبر من هرمونات الأنوثة (هرمون الإستروجين).

- أمراض الكبد.. يمكن أن تؤدي حالات مرضية معينة، مثل تليف الكبد، إلى قلة الهرمونات الذكرية وزيادة الهرمونات الأنثوية، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

- السمنة.. تعمل الخلايا الدهنية على تحويل هرمون الأندروجين إلى الإستروجين، وقد تؤدي زيادة عدد الخلايا الدهنية في الجسم إلى زيادة هرمون الإستروجين، ومن ثمّ ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي.

- التعرّض للإشعاع.. إذا ما تلقيت علاجًا إشعاعيًا في الصدر، كتلك المستخدمة لعلاج سرطانات الصدر، فإنك تكون أكثر قابليةً للإصابة بسرطان الثدي في وقت لاحق من الحياة.

- أمراض الخصية أو الجراحة.. يمكن أن يؤدي وجود التهاب في الخصيتين (التهاب الخصية) أو إجراء عملية جراحية لإزالة الخصية (استئصال الخصية) إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي عند الرجال.
آخر تعديل بتاريخ 8 فبراير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية