تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

معلومات مهمة حول زراعة الرئة

زراعة الرئة Lung transplantation هي إجراء جراحي لإستبدال رئة مريضة أو معيبة بأخرى صحية عادةً ما يكون مصدرها متبرعًا مُتوفى. وقد تنطوي الجراحة على استبدال إحدى الرئتين أو كلتيهما حسب الحالة الطبية للمريض. وفي بعض الحالات، قد تتم زراعة الرئتين جنبًا إلى جنب مع قلب متبرع به.



* دواعي الإجراء
يمكن للرئتين المريضتين أو التالفتين أن تجعلا من الصعب على الجسم الحصول على الأكسجين الذي يحتاجه للقيام بالوظائف الحيوية. وتتضمن الأمراض والحالات المتنوعة التي يمكن أن تسبب تلف الرئتين وتعيق من قدرتهما على أداء وظائفهما بشكل فعال، ما يلي:
- مرض الانسداد الرئوي المزمن، بما يشمل ذلك الانتفاخ.
- تندب الرئتين (تليف رئوي).
- التليف الكيسي.
- الساركويد مع تليف متقدم.
- ارتفاع ضغط الدم الرئوي.
وغالبًا ما يمكن علاج التلف الرئوي بالأدوية أو أجهزة التنفس الخاصة. ولكن عندما لا يعود لهذه التدابير نفعًا أو تصبح وظيفة الرئة مهددة للحياة، قد يقترح الطبيب إجراء زراعة الرئة.

* المخاطر
تكون المضاعفات المصاحبة لزراعة الرئة مسببة للوفاة في بعض الأحيان. ويعد كلٌ من رفض الجسم للعضو المزروع والعدوى أكبر خطرين لهذه العملية.

أولا- خطر رفض العضو المزروع
يحمي جهازك المناعي جسمك من الأجسام الغريبة. وحتى إذا توافرت أفضل حالة تطابق محتملة بينك وبين المتبرع بالعضو، فسوف يحاول جهازك المناعي مهاجمة الرئة أو الرئتين الجديدتين ورفضهما.

لذا، سوف يتضمن النظام الدوائي بعد زراعة الرئة، أدوية تثبط من جهازك المناعي في محاولة لمنع رفض العضو المزروع. ومن المرجح أن يتناول المريض هذه العقاقير المضادة لرفض العضو المزروع مدى الحياة.

ثانيا- الآثار الجانبية للعقاقير المضادة لرفض العضو المزروع
قد تسبب العقاقير المضادة لرفض العضو المزروع آثارًا جانبية ملحوظة، من بينها:
- زيادة الوزن.
- استدارة الوجه.
- حب الشباب.
- نمو شعر الوجه.
- مشكلات المعدة.
ويمكن أيضًا أن تزيد بعض الأدوية المضادة لرفض العضو المزروع خطر الإصابة بحالات مرضية جديدة أو تفاقم حالات مرضية قائمة بالفعل، مثل:
- داء السكري.
- التلف الكلوي.
- هشاشة العظام.
- مرض السرطان.
- ارتفاع ضغط الدم.



ثالثا- خطر العدوى
تثبط العقاقير المضادة لرفض العضو المزروع جهازك المناعي مما يجعل جسمك وخاصة الرئتين أكثر عرضة للإصابة بحالات العدوى. للمساعدة على منع العدوى، يجب عليك:
- غسل اليدين كثيرًا.
- العناية بالأسنان واللثة.
- حماية البشرة من الخدوش والقرح.
- تجنب الزحام والأشخاص المرضى.
- الحصول على التطعيمات المناسبة.

* كيفية التحضير
يفوق عدد الأشخاص المحتاجين إلى زراعة الرئة العدد المتوفر من الرئات المتبرع بها بشكل كبير. وعندما يصبح العضو المتبرع به متوفرًا، يتم قياس درجة التطابق المناسبة حسب المعايير الخاصة، والتي تشمل:
- فئة الدم.
- حجم العضو مقارنة بتجويف الصدر.
- المسافة الجغرافية بين العضو المتبرع به ومتلقي زراعة العضو.
- حدة مرض الرئة لدى المتلقي.
- الصحة العامة للمتلقي.
- احتمالية نجاح زراعة العضو.

* أثناء الانتظار
قد يستغرق الأمر أشهرًا أو حتى سنوات قبل أن يتوفر متبرع مناسب، ولكن لا بد أن تكون مستعدًا للتحرك بسرعة عندما يتوفر العضو المتبرع به. واحرص على إعلام فريق زراعة الأعضاء بكيفية الوصول إليك في جميع الأوقات.

وأعد الحقيبة المجهزة للبقاء في المستشفى والتي تتضمن كمية من الأدوية تكفي 24 ساعة إضافية، ورتب مسبقًا وسيلة السفر التي سوف تقلك إلى مركز زراعة الأعضاء. فقد يكون من المنتظر أن تصل إلى المستشفى في غضون بضع ساعات فحسب.

* في المستشفى
بمجرد وصولك إلى المستشفى، سوف تخضع لاختبارات بغرض التأكد من أن الرئة مطابقة بشكل جيد وأنك تتمتع بصحة تكفي للخضوع للجراحة. ولا بد أيضًا أن تكون الرئة المتبرع بها صحية وإلا فسيتم رفضها من قبل فريق زراعة الأعضاء. وسوف يتم إلغاء عملية زراعة العضو إذا كان غير متوقع نجاح هذه الجراحة.

* خلال زراعة الرئة
سوف يتم إجراء العملية باستخدام التخدير الكلي، لذا، لن تكون مدركًا لما يحدث ولن تشعر بأي ألم. سوف يدخل الأطباء أنبوبًا عبر فمك وصولاً إلى القصبة الهوائية لمساعدتك في التنفس. وكذلك سوف يتم وضع أنبوب في فمك وصولاً إلى معدتك لسحب محتوياتها. ذلك إلى جانب القسطرة التي سوف تبقي مثانتك فارغة.

وسوف يصنع الجراح شقًا في صدرك لاستئصال الرئة المريضة. ثم سيتم توصيل مجرى الهواء الرئيسي المؤدي إلى هذه الرئة والأوعية الدموية التي تصل بين الرئة وقلبك، بالرئة الجديدة المتبرع بها. وفي بعض عمليات زراعة الرئة، يتم توصيل المتلقي بالجهاز القلبي الرئوي الذي يعمل على تدوير الدم أثناء إجراء العملية. وتستغرق زراعة الرئة الواحدة ما يقرب من 4 إلى 8 ساعات بينما تستغرق زراعة الرئتين 6 إلى 12 ساعة عادةً.



* بعد زراعة الرئة
ستقضي عدة أيام في وحدة الرعاية المركزة بالمستشفى فور الانتهاء من الجراحة، وستساعدك التهوية الميكانيكية على التنفس لبضعة أيام، وستعمل الأنابيب الوالجة إلى صدرك على سحب السوائل من حول الرئتين والقلب.

وسيتم إعطاؤك أدوية وريدية قوية للسيطرة على الألم ومنع رفض الرئة الجديدة. ومع تحسن حالتك، لن تحتاج إلى التهوية الميكانيكية وسيتم نقلك إلى خارج وحدة الرعاية المركزة. وغالبًا ما ينطوي التعافي على البقاء في المستشفى لمدة أسبوع إلى ثلاثة أسابيع.

وبعد خروجك من المستشفى، سيطلب منك فريق زراعة الأعضاء الخضوع لمراقبة بشكل منتظم طيلة 3 أشهر لمنع حدوث أي مضاعفات، والكشف عنها وعلاجها، ومن أجل تقييم وظائف الرئة. وأثناء هذه الفترة، سوف تحتاج إلى البقاء بالقرب من مركز زراعة الأعضاء. وقد تتضمن زيارات المتابعة إجراء اختبارات معملية وأشعة سينية للصدر ومخطط كهربية القلب (ECG) وفحوصات يجريها لك اختصاصي.

وتمثل أنماط الحياة الصحية دورًا أساسيًا في الإبقاء على الرئة الجديدة. ولا يُسمح بالتدخين ولا تناول الكحوليات. ويمكن أيضًا أن يساعدك اتباع نظام غذائي معين على المحافظة على صحتك. وتعد ممارسة الرياضة جزءًا ضروريًا للغاية من إعادة التأهيل بعد زراعة الرئة، وستبدأ في ممارستها في غضون أيام من الجراحة. وسيعمل معك فريق الرعاية الصحية لإعداد برنامج رياضي مناسب لك.

* النتائج
يمكن أن تحسن زراعة الرئة جودة حياتك بشكل مستدام. ويعد العام الأول بعد إجراء زراعة الرئة هو أكثر فترة حاسمة بالنسبة لك؛ حيث تشكل وقتها المضاعفات الجراحية ورفض العضو المزروع والعدوى أكبر المخاطر. وعلى الرغم من أن بعض الأشخاص قد ظلوا أحياء لمدة 10 سنوات أو أكثر بعد زراعة الرئة، فإن نصف الأشخاص فقط الخاضعين لهذه الجراحة يظلون على قيد الحياة بعد انقضاء 5 أعوام.
آخر تعديل بتاريخ 27 يناير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية