يعمل المفصل الصدغي الفكي The temporomandibular بمثابة مفصل متحرك يصل عظام الفك بالجمجمة. ويمكن للاضطرابات التي تحدث فيه أن تؤدي للشعور بألم في مفصل الفك والعضلات التي تتحكم في حركة الفك. وغالبًا ما يصعب تحديد السبب الدقيق لحدوث الاضطراب، فقد يكون ألمك ناتجًا عن مجموعة مشكلات، مثل التهاب المفصل أو حدوث إصابة بالفك.



ويميل بعض الأشخاص الذين يعانون من ألم بالفك إلى "الجز" أو الصر بأسنانهم، إلا أن العديد من الأشخاص المعتادين على فعل ذلك لا يكونون مصابين باضطرابات في المفصل الصدغي الفكي. وفي معظم الحالات، يمكن تخفيف الألم والشعور بالانزعاج باتباع سبل الرعاية الذاتية أو عن طريق العلاج غير الجراحي. إلا أن الاضطرابات الحادة قد تتطلب إصلاحًا جراحيًا.

صورة للمفصل الصدغي الفكي

* الأعراض
يمكن أن تشمل علامات وأعراض الاضطراب ما يلي:
- ألما بالفك أو إيلاما عند اللمس.
- ألما مزعجا في الأذن وحولها.
- صعوبة المضغ أو الشعور بالانزعاج عند المضغ.
- ألما مزعجا بالوجه.
- تقيد حركة المفصل، ما يجعل فتح الفم أو غلقه أمرًا صعبًا.
ومن الممكن أن تؤدي الاضطرابات إلى حدوث طقطقة أو الشعور بخشونة عند فتح الفم أو المضغ. ولكن، إذا لم يكن هناك أي ألم أو تقييد بالحركة مصاحب لتلك الطقطقة بالفك فإنك لن تحتاج على الأرجح إلى تلقي علاج لاضطراب المفصل الصدغي الفكي.

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
اطلب الرعاية الطبية إذا كان هناك ألم متواصل أو إيلام عند اللمس في الفك، أو إذا كنت غير قادر على فتح الفك بالكامل أو غلقه، حيث سيتمكن طبيبك أو طبيب الأسنان أو اختصاصي المفصل الصدغي الفكي من أن يناقش الأسباب والعلاجات المحتملة لمشكلتك.

* الأسباب
يجمع المفصل الصدغي الفكي بين عمل التعليق والحركات الانزلاقية. وتُغطى عظام المفصل بغضروف، ويفصلها قرص صغير ماصٌ للصدمات يعمل عادة على الحفاظ على سلاسة الحركة.



ومن الممكن أن تحدث اضطرابات المفصل الصدغي الفكي في الحالات الآتية:
- إذا تآكل القرص أو خرج عن موضعه الصحيح.
- إذا تلف غضروف المفصل بسبب حدوث التهاب بالمفصل.
- إذا تلف المفصل بفعل التعرض لضربة أو صدمة أخرى.
- وقد لا يكون سبب الإصابة واضحًا في معظم الحالات.

* عوامل الخطورة
تكون اضطرابات المفصل الصدغي الفكي أكثر شيوعًا بين النساء اللاتي تراوح أعمارهن بين 20 و40 سنة، إلا أنها قد تحدث في أي سن.

* الاختبارات والتشخيص
أثناء الفحص البدني، سيقوم طبيب الأسنان على الأرجح بما يلي:
- الاستماع إلى أي صوت يصدر من الفك عند فتح الفم وغلقه، وتحسس الفك.
- ملاحظة نطاق حركة الفك.
- الضغط على المناطق المحيطة بالفك لتحديد مواضع الألم أو الشعور بالانزعاج.
وإذا اشتبه الطبيب أو طبيب الأسنان في وجود مشكلة بالأسنان، فقد يطلب إجراء تصوير بالأشعة السينية. يمكن أن يوفر التصوير بالأشعة المقطعية صورًا مفصلة للعظام المكونة للمفصل، كما يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي أن يكشف عن وجود مشكلات بقرص المفصل.

* العلاجات والعقاقير
قد تختفي أعراض اضطرابات المفصل الصدغي الفكي دون علاج في بعض الحالات. ولكن في حال استمرت الأعراض، فقد ينصح طبيبك بمجموعة متنوعة من خيارات العلاج.

1- الأدوية
إلى جانب العلاجات غير الجراحية الأخرى، قد تشمل الأدوية التي قد تساعد على الحد من الألم المصاحب لاضطرابات المفصل الصدغي الفكي ما يلي:
- مسكنات الألم.. إذا لم تكن المسكنات المتاحة دون وصفة طبية كافية لتخفيف ألم المفصل الصدغي الفكي، فقد يصف لك الطبيب أو طبيب الأسنان مسكنات ألم أكثر قوة.

- مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.. تُستخدم هذه الأدوية، مثل الأميتريبتيلين، في الأغلب لعلاج الاكتئاب، ولكنها تستخدم الآن أيضًا كمسكنات ألم.

- مرخيات العضلات.. تُستخدم هذه الأنواع من الأدوية في بعض الأحيان لعدة أيام أو أسابيع للمساعدة على تخفيف الألم الناتج عن اضطرابات المفصل الصدغي الفكي.

- المهدئات.. إذا كان "الجز" على الأسنان أثناء الليل يزيد من تفاقم الألم، فقد يصف الطبيب مهدئًا مثل كلونازيبام (كلونوبين).



2- علاجات غير دوائية
تشمل العلاجات غير الدوائية لاضطراب المفصل الصدغي الفكي ما يلي:
- واقيات الأسنان (الجبائر الفموية).. سيستفيد المصابون بآلام الفك غالبًا من ارتداء جهاز مرن أو صلب يتم تركيبه على الأسنان، إلا أن أسباب فائدة هذه الأجهزة غير مفهوم تمامًا.

- العلاج الطبيعي.. قد تشمل العلاجات استخدام الموجات فوق الصوتية، والحرارة الرطبة والثلج، إلى جانب تمارين تمدد وتقوية عضلات الفك.

- الاستشارة.. يمكن أن يساعدك كل من التثقيف والاستشارة على فهم العوامل والسلوكيات التي قد تجعل الألم يتفاقم، وبالتالي تتجنبها. وتشمل الأمثلة "الجز" والصر بالأسنان، أو الاتكاء على الذقن، أو قضم الأظافر.

3- العمليات الجراحية أو الإجراءات الطبية الأخرى
في حال فشل الأساليب الأخرى، قد يقترح الطبيب إجراءات مثل:
- بزل المفصل.. يتضمن هذا الإجراء إدخال إبر في المفصل وحقن سائل لإزالة أي بقايا والنواتج الثانوية للالتهاب.

- الحُقن.. قد يساعد حقن الستيرويد القشري في المفصل بعض الأشخاص. ونادرًا يستخدم حقن ذيفان الوشيقية (البوتوكس وغيره)، في عضلات الفك المستخدمة عند المضغ لتخفيف الآلام المصاحبة لاضطرابات المفصل الصدغي الفكي.

- الجراحة.. إذا لم يتعافَ ألم الفك باستخدام العلاجات الأكثر تحفظًا، وإذا بدا أن الألم سببه مشكلة هيكلية في المفصل، فقد يقترح عليك الطبيب أو طبيب الأسنان إجراء جراحة لإصلاح المفصل أو استبداله.

4- نمط الحياة والعلاجات المنزلية
إن زيادة الوعي بالعادات المتعلقة بالتوتر، مثل "الجز" على الأسنان أو الصر بها ومضع الأقلام، من شأنها أن تساعد على الحد من معدل تواترها. قد تساعدكِ النصائح التالية في تخفيف أعراض اضطرابات المفصل الصدغي الفكي:
- تجنب استخدام عضلات الفك بإفراط.. تناول الأطعمة اللينة، قطّع الطعام إلى قطع صغيرة، ابتعد عن الأطعمة اللاصقة أو صعبة المضغ، وتجنب مضغ العلكة.

- التمدد والتدليك.. قد يبين لك الطبيب أو طبيب الأسنان أو اختصاصي العلاج الطبيعي طريقة ممارسة تمارين تمديد وتقوية عضلات الفك وطريقة تدليك العضلات بنفسك.

- السخونة أو البرودة.. قد يساعد وضع الحرارة الدافئة الرطبة أو الثلج على جانب الوجه في تخفيف الألم.

5- الطب البديل
يمكن لأساليب الطب البديل والتكميلي في بعض الأحيان السيطرة على الألم المزمن المصاحب غالبًا لاضطرابات المفصل الصدغي الفكي. ومن أمثلتها:
- العلاج بالإبر الصينية.. يعمل الاختصاصي المتدرب على العلاج بالإبر الصينية على علاج الألم المزمن بإدخال إبر رفيعة للغاية في مواضع معينة من الجسم.

- أساليب الاسترخاء.. إن التنفس ببطء عن وعي وأخذ أنفاس عميقة ومنتظمة من شأنه أن يساعد على إرخاء العضلات المتوترة، وهو ما قد يحد من الأم.

- الارتجاع البيولوجي.. يمكن للأجهزة الإلكترونية التي ترصد التوتر في عضلات معينة أن تساعدك على ممارسة أساليب الاسترخاء الفعالة.

آخر تعديل بتاريخ 23 يناير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية