ثآليل القدم أو الثآليل الأخمصية (Plantar warts) هي زوائد حبيبية قاسية تظهر عادة على الكعبين أو بين الأصابع، تلك المناطق التي تستقبل أكبر قدرٍ من الضغط. كما أنّ هذا الضغط قد يسبب نمو البثور الأخمصية نحو الداخل تحت طبقة جلدية قاسية (الثفن). وتنتج هذه البثور عن فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). ويدخل هذا الفيروس إلى الجسم من خلال الجروح الدقيقة والكسور وغيرها من نقاط الضعف في أسفل القدمين.

​لا تشكل معظم الثآليل الأخمصية مشكلةً صحيةً خطيرةً وقد لا تحتاج إلى المعالجة، لكنّها قد تسبب الإزعاج أو الألم. إذا لم تنفع العناية الذاتية في علاجها، فإنك قد تحتاج إلى مراجعة الطبيب لإزالتها.
  • ما هي أعراض ثآليل القدم؟

تتضمن أعراض ثآليل القدم (البثور الأخمصية) ما يلي:
- ورم (آفة) صغيرة لحمية قاسية حُبَيبية في أسفل القدم.
- جلد قاسٍ وسميك (ثفن) فوق نقطة واضحة المعالم في الجلد، حيث تنمو البثرة هنا إلى الداخل.
- رؤوس سوداء دقيقة، تدعى عادةً بذور البثور، ولكنها في حقيقة الأمر أوعية دموية صغيرة ومتخثرة.
- آفة (تقرح) عند الحواف الطبيعية في جلد القدم.
- ألم وضعف أثناء المشي والوقوف.

  • ما هي أسباب ثآليل القدم؟

تنتج ثآليل القدم عن الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري في الطبقة الخارجية من الجلد في باطن قدميك. ويوجد أكثر من مائةِ نوعٍ من فيروسات الورم الحليمي البشري، لكنّ بعضها فقط يسبب الثآليل على قدميك. ومن المحتمل أن تسبب الأنواع الأخرى منه ثآليل في مناطق مختلفة من الجلد أو في الأغشية المخاطية.

  • كيف تحدث العدوى؟ 

تختلف استجابة الجهاز المناعي لكلّ شخصٍ لفيروس الورم الحليمي. حيث لا يصاب كلّ من يحتك بهذا الفيروس بالثآليل. حتى أنّ أفراد العائلة الواحدة يتفاعلون مع هذا الفيروس بطرقٍ مختلفة.

فسلالات فيروس الورم الحليمي البشري التي تسبب الثآليل الأخمصية ليست شديدة العدوى، وبالتالي لا ينتقل الفيروس بسهولة من شخصٍ إلى آخر من خلال الاتصال المباشر، لكنّه ينمو بقوةٍ في البيئات الدافئة والرطبة. وبالنتيجة فإنك قد تتعرض لهذا الفيروس من خلال المشي حافي القدمين حول حمامات السباحة أو في غرف تبديل الملابس. وإذا انتشر الفيروس من موقع العدوى الأول، فإنه من الممكن ظهور المزيد من الثآليل.

ويحتاج الفيروس أيضًا إلى نقطةٍ للدخول إلى جلد القدم بسبب وجود:
- التشققات في البشرة الجافة.
- الجروح أو الخدوش.
- الجلد الرطب والطري والضعيف نتيجة البقاء في الماء لمدةٍ طويلة.

  • ما هي عوامل الإصابة بهذه العدوى؟

قد تظهر الثآليل الأخمصية لدى أيّ شخص، لكنّ هذا النوع يؤثر على الأرجح في:
- الأطفال والمراهقين.
- الأشخاص الذين يعانون من ضعف في أجهزتهم المناعية.
- الأشخاص الذين أصيبوا بالبثور الأخمصية من قبل.
- الأشخاص الذين يسير كل منهم حافي القدمين في الأماكن التي يكون التعرض للفيروس المسبب للثآليل شائعًا فيها، كما في الحمامات العامّة.

  • ما هي مضاعفات ثآليل القدم؟

عندما تسبب الثآليل الأخمصية الألم، فإنك قد تضطر لتغيير الوضعية الطبيعية لوقوفك أو مشيتك - ربما دون انتباهٍ منك. وبالنتيجة، فإن تغيير كيفية وقوفك أو مشيك أو ركضك يمكن أن يسبب آلامًا وانزعاجًا في العضلات أو المفاصل.

وإذا كنت متأكدًا من إصابتك، فيمكنك أن تجرّب العلاجات المتاحة دون وصفةٍ طبية أو طرق الطب البديل. لكن تحدّث إلى طبيبك قبل تجريب علاجات العناية الشخصية إذا كنت تعاني من:
- داء السكري.
- ضعف الإحساس في قدميك.
- ضعف المناعة.
وإذا كان الضغط على البثرة يسبب الألم، حاول ارتداء أحذية مبطنة بشكل جيد، كالأحذية الرياضية التي تدعم باطن القدم بصورة متساوية وتحرّر بعض الضغط. وتجنّب ارتداء الأحذية غير المريحة.

  • متى تنبغي استشارة الطبيب؟

راجع الطبيب بشأن الآفة في قدميك في الحالات التالية:
- إذا كانت الآفة مؤلمة أو تغير مظهرها أو لونها.
- إذا حاولت معالجة البثرة، لكنّها استمرّت أو تكاثرت أو تكرر ظهورها.
- إذا كان وجودها المزعج يؤثر على نشاطاتك.
- إذا كنت مصابًا بداء السكري وضعف الإحساس في قدميك - وهنا ستحتاج إلى معالجة تحت إشراف الطبيب.
- إذا كنت مصابًا بضعف الجهاز المناعي بسبب أدوية كبت المناعة أو مصابًا بمتلازمة العوز المناعي (HIV)/فيروس نقص المناعة البشري المكتسب (الإيدز) أو غيرها من اضطرابات الجهاز المناعي.
- إذا لم تكن متأكدًا من أن الآفة هي بثرة.

  • كيف يتم تشخيص هذه الإصابة؟ 

في معظم الحالات، يستطيع طبيبك تشخيص البثرة الأخمصية باستخدام واحدة أو أكثر من التقنيات التالية:
- فحص الآفة.
- تقشير الآفة باستخدام مشرط والتحقق من وجود علامات لنقاط سوداء بحجم رأس الدبوس - أوعية دموية دقيقة متخثرة.
- نزع جزء صغير من الآفة (خزعة) وإرسالها إلى المخبر للتحليل.

  • ما هي علاجات ثآليل القدم؟

تختفي معظم الثآليل الأخمصية بدون معالجة، ولكن ذلك قد يستغرق عامًا إلى عامين. لكن، إذا كانت مؤلمة ومنتشرة، فقد تحتاج إلى معالجتها باستخدام الأدوية المتاحة دون وصفة طبية أو من خلال العلاجات المنزلية. وربما تحتاج كثيرًا من العلاجات المتكررة قبل اختفائها، كما أنها قد تعود للظهور لاحقًا.

وإذا لم تنفع طرق العناية الشخصية والعلاجات المنزلية، تحدث إلى طبيبك بخصوص تجريب طرق العلاج التالية:

  • أدوية التقشير القوية (حمض الساليسيليك)

تعمل أدوية حمض الساليسيليك القوية الخاصة بالبثور والتي تعطى بموجب وصفة طبية عبر تقشير طبقات قليلة من البثرة في كلّ مرة. كما أنّها قد تحفّز قدرة جهازك المناعيّ على مكافحة الثآليل.

ومن المحتمل أن يقترح طبيبك استخدام الدواء بصورة منتظمة في المنزل، ومن ثمّ زيارة عيادة الطبيب بين الفينة والأخرى. أو يمكن أن يقشر طبيبك جزءًا من الثآليل، أو يلجأ إلى طريقة المعالجة بالتجميد (العلاج بالتبريد)، حيث تظهر الدراسات أن حمض الساليسيليك يكون أكثر فعاليّةً عند استخدامه جنبًا إلى جنب مع العلاج بالتبريد.

  • العلاج بالتجميد (بالتبريد)

يعتمد العلاج بالتبريد في عيادة الطبيب على تطبيق النيتروجين السائل على الثآليل، وذلك إما باستخدام البخاخ أو الممسحة القطنية. قد يخدّر الطبيب المنطقة أولاً لأنّ تطبيق النيتروجين السائل قد يكون مؤلمًا.

وتسبب المادة الكيميائية تشكُّل تقرّح حول الثآليل لديك، ثم ينسلخ الجلد الميت خلال أسبوعٍ تقريبًا. كما أنّ هذا العلاج قد يحفّز قدرة جهازك المناعيّ على مكافحة الثآليل الفيروسية. وتحتاج في العادة أن ترجع إلى عيادة الطبيب لتكرار العلاج كل ثلاثة أو أربعة أسابيع إلى أن تختفي الثآليل. وتبين بعض الدراسات أن هذا العلاج أكثر فاعليةً حين يجتمع مع العلاج بحمض الساليسيليك.

  • العمليات الجراحية أو الإجراءات الطبية الأخرى

إذا لم ينفع حمض الساليسيليك والتبريد، قد يوصي طبيبك باللجوء إلى واحدة أو أكثر من طرق العلاج التالية:

  • استخدام أحماض أخرى

يقوم الطبيب بحلاقة سطح الثآليل ويضع حمض البيكلوروسيتك أو التريكلوروسيتيك (حمض الخل المثلث الكلور) بواسطة عود تنظيف الأسنان. وستحتاج للرجوع إلى عيادة الطبيب لتكرار المعالجات كل أسبوع تقريبًا. وتتضمن الآثار الجانبية إحساسًا بالحرقة والوخز. وبين الزيارات، قد يُطلب منك تطبيق حمض الساليسيليك.

  • العلاج المناعي

تستخدم هذه الطريقة أدويةً أو محاليل لتحفيز الجهاز المناعي لديك على مكافحة البثور الفيروسية، حيث قد يحقن الطبيب الثآليل بمادة دخيلة (مستضد) أو يطبق محلولاً أو كريمًا عليها.

  • الجراحة الصغرى

يقص الطبيب الثآليل أو يزيلها باستخدام إبرة كهربائية (التجفيف الكهربائي والكشط). ربما تكون هذه العملية مؤلمة، ولذلك يخدر الطبيب جلدك أولاً. ونظرًا لأن هذه الطريقة قد تسبب الإصابة بالجروح، فإنها لا تستخدم في العادة لمعالجة الثآليل الأخمصية إلا عند الضرورة.

  • العلاج بأشعة الليزر

يحرق (يكوي) العلاج بأشعة الليزر الصبغي النبضي الأوعية الدموية الدقيقة، مغلقًا إياها، وبالنتيجة يموت النسيج المصاب، وتسقط الثآليل. لكن، لا توجد أدلة كثيرة على فاعلية هذه الطريقة، كما أنها قد تسبب ألمًا وجروحًا.

  • التطعيم

استخدم التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري بنجاح لمعالجة البثور.

  • تغيير نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تخلص كثير من الأشخاص من ثآليل القدم باستخدام:

  • أدوية التقشير (حمض الساليسيليك)

تتوفر منتجات إزالة الثآليل بدون وصفة طبية على هيئة لصاقة أو سائل. وفي العادة، يطلب منك غسل الموضع لمدة 20 دقيقة، ثم نزع النسيج الميت بواسطة حجر الخفّان أو لوح السنفرة، وبعدها تطبيق المحلول أو اللصاقة الدوائية. يتم تغيير اللصاقات عادةً كلّ 48 ساعة. تستخدم العلاجات الموضعية السائلة بصورةٍ عامةٍ مرتين يوميًا. ربما لا ترى النتائج إلا بعد عدّة أسابيع.

  • العلاج بأدوية أخرى

تتضمن الأدوية التي تعطى بدون وصفة طبية لتجميد الثآليل منتج كومباوند دبليو فريز أوف (Compound W Freeze Off) أو منتج دكتور شول فريز أواي (Dr. Scholl's Freeze Away). ولكن تحذّر إدارة الأغذية والأدوية الأميركية من أن بعض مزيلات الثآليل قابلة للاشتعال، ولا ينبغي استخدامها بالقرب من النار واللهب ومصادر الحرارة (كمكواة الشعر) والسجائر المشتعلة.

  • العلاج بالشريط اللاصق

تستخدم هذه الطريقة من خلال تغطية الثآليل بشريطٍ لاصقٍ فضي لستة أيام، ومن ثمّ بلّها بالماء، وإزالة النسيج الميت بلطف بواسطة حجر الخفان أو لوح السنفرة، وأخيرًا تركها مكشوفةً لحوالي 12 ساعة. وعليك تكرار هذه العملية حتى تختفي الثآليل. تتباين نتائج الدراسات حول فعالية الشريط اللاصق في استئصال الثآليل، سواء استخدم وحده أو مع علاجاتٍ أخرى.

آخر تعديل بتاريخ 15 أكتوبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية