شق البروستاتا عبر الإحليل (Prostate incision through the urethra)، هو إجراء يستخدم لعلاج تضخم البروستاتا الحميد، وهي حالة طبية شائعة جدا بين الرجال بعد سن الأربعين، وتسبب أعراضا مزعجة كثيرة، مثل:
- الحاجة المتكررة والملحة للتبول.
- صعوبة في بدء التبول.
- طول مدة التبول.
- زيادة تكرار مرات التبول الليلي.
- التوقف أثناء التبول والبدء مرة أخرى.
- الشعور بعدم القدرة على تفريغ المثانة بالكامل.
- التهاب المسالك البولية.
وما يميز هذا الإجراء أنه يتم عن طريق منظار قطع عبر الأحليل (عبر القضيب)، ولن تكون هناك حاجة لإجراء شقوق جراحية. وعلى الرغم من وجود عدد من إجراءات علاج تضخم البروستاتا الحميد، فلا ينبغي إدراج شق البروستاتا عبر الإحليل ضمن الخيارات إلا عندما تكون غدة البروستاتا صغيرة نسبيًا - أي أن يكون حجمها أقل من 1 أونصة تقريبًا (30 ميلليلترا). أما إذا كانت البروستاتا بحجم أكبر أو إذا كانت الأعراض البولية حادة، فقد يكون إجراء آخر خيارًا أفضل لك.

* مخاطر شق البروستاتا عبر الإحليل

- احتباس البول لعدة أيام بعد الإجراء، وستحتاج لقسطرة البول.
- التهاب المسالك البولية.
-  مشكلات في التحكم بالبول (سلس البول) بعد الجراحة مباشرة. 
- جفاف رعشة الجماع (القذف المرتد)، ما يعني أن المني الذي يُقذف أثناء ذروة الجماع (القذف) يدخل إلى المثانة بدلا من الخروج من القضيب. ولا يشكل القذف المرتد خطرًا كما أنه لا يؤثر بشكل عام على المتعة الجنسية. ولكنه يمكن أن يتعارض مع القدرة على الإنجاب.
- خلل الانتصاب من الآثار الجانبية المحتملة طويلة الأمد، ولكنها أقل شيوعًا في شق البروستاتا عبر الإحليل مقارنة باستئصال البروستاتا المفتوح أو استئصال البروستاتا عبر الإحليل.
- الحاجة إلى تكرار العلاج، بسبب رجوع الأعراض مرة أخرى بمرور الوقت أو عدم تحسنها نهائيًا على النحو الملائم.

* كيفية إجراء شق البروستاتا عبر الإحليل

قبل الإجراء، يتم عمل تنظير المثانة، للتحقق من حجم البروستاتا وفحص الجهاز البولي. وقد يحتاج الطبيب أيضًا إلى إجراء اختبارات أخرى مثل اختبارات الدم أو اختبارات قياس تدفق البول. ويجب عليك أن:

- تخبر الطبيب عن أي وصفات أو أدوية متاحة دون وصفة طبية أو مكملات تتناولها. وتكمن أهمية هذا الأمر على وجه الخصوص إذا كنت تتناول أدوية لترقيق الدم، مثل وارفارين (كومادين) أو الكلوبيدوجريل (بلافيكس) ومسكنات الألم التي تصرف دون وصفة طبية، مثل الأسبيرين أو الإيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغير ذلك) أو نابروكسين الصوديوم (أليف وغير ذلك). وقد يطلب منك الجراح التوقف عن تناول الأدوية التي تزيد من خطر النزيف قبل عدة أيام من الجراحة.
-  عدم تناول أي طعام أو شراب بعد منتصف الليل. وفي صباح يوم العملية، لا تتناول سوى الأدوية التي يخبرك الطبيب بها وأن يكون ذلك برشفة مياه فقط.
قد لا تستطيع العمل أو القيام بأنشطة شاقة لعدة أسابيع بعد الجراحة. لذا، اسأل الطبيب عن مقدار وقت التعافي الذي تحتاج إليه.

وعادة ما يستغرق شق البروستاتا عبر الإحليل 20 إلى 30 دقيقة. ويتم تخديرك تخديرًا كليًا بحيث تستغرق في النوم أو تخديرًا موضعيًا بحيث لا تشعر من الخصر وحتى القدم (الإحصار النخاعي). ويمكن أن يضع الطبيب جل تخدير داخل الإحليل وقد يخدر منطقة البروستاتا بحقنة تعطى من خلال المستقيم. وبمجرد أن يعمل المخدر، سيُدخِل الطبيب منظار القطع من رأس القضيب ثم وصولاً إلى منطقة البروستاتا. منظار القطع مجهز بعدسة أو كاميرا وجهاز قطع وصمامات لإطلاق السائل من أجل غسل منطقة الجراحة. وباستخدام منظار القطع، يحدث الطبيب شقًا أو اثنين في السطح الداخلي للبروستاتا في المكان الذي تتصل فيه البروستاتا بالمثانة (عنق المثانة).

* بعد إجراء شق البروستاتا عبر الإحليل

يمكنك مغادرة المستشفى في يوم العملية أو قد تحتاج إلى البقاء لليلة. وسيضع لك قسطرة لتصريف البول، وتترك لمدة يوم أو يومين. وقد يكون التبول مؤلمًا، أو قد تشعر بالحاجة الملحة إلى التبول عندما يمر البول فوق منطقة الجراحة. وقد تحتاج إلى التبول أيضًا أكثر من المعتاد. يختفي ألم التبول عمومًا خلال أسبوع إلى أربعة أسابيع. وتوقع وجود بعض الدم في البول بعد الجراحة مباشرة. وتعتمد قدرتك على استئناف النشاط الجنسي على مدى سرعة الشفاء. ومن المحتمل أن يكون بمقدورك استئناف النشاط الجنسي بعد عدة أسابيع.

ويمكن للخطوات التالية مساعدتك في التعافي بعد العملية:

- تناول قدرًا كبيرًا من المياه لغسل المثانة.
- تجنب ما يؤدي إلى الإمساك وبذل الجهد أثناء التغوط. وتناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف وتجنب الأطعمة التي يمكن أن تسبب الإمساك. واسأل الطبيب هل يجب تناول مليّن أم لا إذا أُصبت بالإمساك.
- لا تتناول أدوية منع تجلط الدم حتى يخبرك الطبيب بذلك.
- لا تقم بأي نشاط شاق - مثل رفع الأشياء الثقيلة - لمدة أربعة إلى ستة أسابيع أو إلى أن يخبرك الطبيب بذلك.

* أخيرا..

يحسن شق البروستاتا عبر الإحليل القدرة لدى معظم الرجال على التبول وتخفيف الأعراض المصاحبة لذلك. قد يستغرق الأمر عدة أسابيع إلى أشهر قبل أن تلاحظ الفوائد الكاملة للعلاج. كما سيطلب منك الطبيب القيام بزيارات متابعة منتظمة للتحقق من حالة البروستاتا ومناقشة أي تغيرات في الأعراض. وإذا لم يكن ذلك الإجراء كافيًا لتقليل الأعراض لديك، فقد تحتاج إلى التماس خطوات علاجية إضافية. 

* المصادر
What is a transurethral resection of the prostate (TURP)?
Transurethral resection of the prostate

آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية