تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تشخيص وعلاج الحماض الكيتوني السكري

الحماض الكيتوني السكري (Diabetic ketoacidosis) هي حالة طبية تهدد الحياة. وفي حالة اشتباه الطبيب بوجودها، فسيجري فحصًا جسديًا واختبارات دم مختلفة. وفي بعض الحالات، قد يلزم إجراء اختبارات إضافية للمساعدة في تحديد المحفزات أو الأضرار التي تسبب بها الحماض الكيتوني.



1- اختبارات الدم
إن الهدف من اختبارات الدم المستخدمة في تشخيص الحماض الكيتوني السكري هو قياس ما يلي:
- معدل سكر الدم.. في حالة عدم وجود ما يكفي من الأنسولين بالدم للسماح للسكر بالدخول إلى الخلايا، فسيرتفع معدل سكر الدم (ارتفاع سكر الدم). وبينما يستمر الجسم بتكسير الدهون والبروتين للحصول على الطاقة، سيستمر معدل سكر الدم بالارتفاع.

- مستوى الكيتون.. عندما يقوم الجسم بتكسير الدهون والبروتين للحصول على الطاقة، تدخل الأحماض السامة المعروفة بالكيتونات إلى مجرى الدم.

- حموضة الدم.. في حالة وجود كمية زائدة من الكيتونات بالدم، يصبح الدم حمضيًا (حموضة الدم). قد يؤدي هذا إلى تغيير الوظيفة الطبيعية لمختلف أعضاء الجسم.

وقد يطلب الطبيب إجراء اختبارات لتحديد المشكلات الصحية الكامنة والتي قد تساهم في حدوث الحماض الكيتوني السكري والتحقق من المضاعفات. وقد تشمل هذه الاختبارات ما يلي:
- اختبارات الشوارد الكهربية بالدم.
- تحليل البول.
- تصوير الصدر بالأشعة السينية.
- تسجيل النشاط الكهربي للقلب (مخطط كهربية القلب).

واتصل برقم المساعدة الطبية أو رقم الطوارئ المحلي لديك في حال:
- تعذر الوصول للطبيب.
- تفاقم الأعراض لديك.
- أصبحت الأعراض شديدة.



* العلاجات والعقاقير
إذا تم تشخيص إصابتك بالحماض الكيتوني السكري، فقد يتم علاجك في غرفة الطوارئ أو حجزك في المستشفى. عادةً يتضمن العلاج نهجًا من ثلاثة محاور:
- تعويض السوائل.. ستتناول السوائل - إما عن طريق الفم أو الوريد (عبر الوريد) - حتى يتم تعويض فقدها. وستعمل تلك السوائل على تعويض السوائل المفقودة بسبب كثرة التبول، بالإضافة إلى المساعدة في تخفيف مستوى السكر الزائد بالدم.

- تعويض الشوارد الكهربية.. الشوارد الكهربية هي أملاح معدنية موجودة بالجسم تحمل شحنات كهربية، مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكلوريد. يمكن لنقص الأنسولين خفض مستوى العديد من الشوارد الكهربية بالدم. سيتم إعطاؤك شوارد كهربية عبر الأوردة للحفاظ على عمل القلب والعضلات والأعصاب بشكل طبيعي.

- العلاج بالأنسولين.. يعمل الأنسولين على إبطال العمليات المؤدية للإصابة بالحماض الكيتوني السكري. بالإضافة إلى السوائل والشوارد الكهربية، ستحصل على علاج بالأنسولين - غالبًا عبر الوريد. في حالة انخفاض معدل سكر الدم لأقل من 240 ملجم/دل (13.3 ملليمول/ل) ولم يعد الدم حمضيًا، يمكنك إيقاف علاج الأنسولين المتناول عبر الوريد ومتابعة علاج الأنسولين العادي المتناول تحت الجلد.

وفي حال رجوع كيمياء الجسم لوضعها الطبيعي، سيبحث الطبيب عن أسباب تحفيز نوبة الحماض الكيتوني السكري. وقد تحتاج إلى علاجات إضافية حسبما يلزم. على سبيل المثال، إذا كنت مصابًا من قبل بمرض السكري غير المُشخص، فيساعدك الطبيب في وضع خطة علاج لمرض السكري. إذا اشتبه الطبيب في وجود عدوى بكتيرية، فقد يصف لك مضادات حيوية. في حالة إمكانية التعرض لأزمة قلبية، فقد يوصي الطبيب بإجراء المزيد من الفحوصات للقلب.
آخر تعديل بتاريخ 19 أبريل 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية