استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة.. هي جراحة تُستخدم لتخفيف أعراض المشكلات البولية الناتجة عن تضخم البروستاتا، وهي الحالة التي تُسمى بتضخم البروستاتا الحميد (BPH). ويوصى بها للرجال الذين يعانون من أعراض حادة في المشكلات البولية والبروستاتا المتضخمة للغاية. 


ولا تقوم هذه الجراحة باستئصال البروستاتا بأكملها، كما هو الحال في عملية سرطان البروستاتا، ولكنها تزيل فقط الجزء الانسدادي من البروستاتا الذي يعوق تدفق البول عبر قطع (شق) أسفل السرة. ويمكن إجراؤها عن طريق إحداث عدة شقوق أصغر في البطن باستخدام أسلوب يُسمى تنظير البطن أو بمساعدة روبوت للقيام بالأمر ذاته.

* دواعي الإجراء
يخفف استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة من أعراض المشكلات البولية والمضاعفات الناتجة عن انسداد تدفق البول. وقد تتضمن هذه ما يلي:
- الحاجة المتكررة والملحة للتبول.
- صعوبة في بدء التبول.
- بطء (طول مدة) التبول.
- زيادة تكرار مرات التبول في الليل (التبول الليلي).
- التوقف أثناء التبول والبدء مرة أخرى.
- الشعور بعدم القدرة على تفريغ المثانة بالكامل.
- التهاب المسالك البولية.
- عدم القدرة على التبول.

ويمكن إجراء استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة لعلاج المضاعفات الناتجة عن انسداد تدفق البول أو للوقاية منها، ومن بينها:
- عدوى المسالك البولية المنتكسة أو المستمرة.
- تلف الكلى أو المثانة.
- عدم القدرة على التحكم في البول (سلس البول).
- تكرار ظهور دم في البول.
- حصوات المثانة.

ولأن استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة ينطوي على خطر أكبر بحدوث مضاعفات مع الحاجة لوقت تعافٍ أطول من إجراءات الاستئصال الأخرى، فعادةً ما يقتصر إجراؤها على الرجال المصابين بما يلي:
- التضخم الشديد في البروستاتا.
- مشكلات في المثانة أو مشكلات أخرى يمكن إصلاحها كذلك أثناء الجراحة.
- حصوات المثانة.
- نزيف حاد (نزف) من البروستاتا.



* المخاطر
على الرغم من أن استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة يعمل بشكل فعال على تخفيف أعراض المشكلات البولية، فهي تنطوي على خطر أكبر بحدوث مضاعفات والحاجة لوقت تعاف أطول من اللازم عن غيرها من الإجراءات المستخدمة لعلاج البروستاتا المتضخمة.

وتتضمن مخاطر استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة ما يلي:
- النزيف الحاد
يفقد بعض الرجال كمية كبيرة من الدم أثناء استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة لدرجة أنهم يحتاجون إلى نقل دم. ويمكنك تخزين بعض دمك مسبقًا تحسبًا لحدوث هذا أو ربما يتم تزويدك بدم من أحد المتبرعين عند الحاجة. وفي بعض الحالات، يحدث النزيف عقب الجراحة ويتطلب المزيد من العلاج.

- التهاب المسالك البولية
يعد التهاب المسالك البولية من المضاعفات المحتملة بعد أي إجراء جراحي لعلاج تضخم البروستاتا. وغالبًا ما يحدث الالتهاب بسبب طول مدة وضع القسطرة، وقد يتطلب الأمر العلاج بالمضادات الحيوية أو علاجًا آخر.

- صعوبة في حبس البول
يتسبب استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة عند بعض الرجال في فقدان السيطرة على المثانة والحاجة الملحة للتبول. وفي أغلب الحالات، يتحسن هذا الوضع بعد مرور بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر.

- جفاف رعشة الجماع
يؤدي استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة إلى القذف المرتد، ما يعني أن المني الذي يُقذف أثناء ذروة الجماع (القذف) يدخل إلى المثانة بدلاً من خروجه من القضيب. ويعد هذا أمرًا غير ضار ولا يؤثر على المتعة الجنسية، ولكنه قد يؤثر في قدرتك على الإنجاب.

- خلل الانتصاب
يسبب استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة في بعض الحالات خلل الانتصاب، أي انعدام القدرة على استمرار ثبات الانتصاب لوقت يكفي لممارسة الجنس. ويمكن لخلل الانتصاب أن يتحسن بمرور الوقت، ولكنه يصبح دائمًا لدى بعض الرجال.

- ضيق (تضيق) الإحليل أو عنق المثانة
في بعض الأحيان، تؤدي الجراحة إلى تضييق الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة (الإحليل) أو المنطقة التي يتصل فيها الإحليل بالمثانة (عنق المثانة). وقد يزيد هذا التضيق من صعوبة التبول وقد يحتاج إلى علاج إضافي لتصحيحه.

* كيفية التحضير
قبل الجراحة، قد يحتاج الطبيب إلى إجراء اختبار يستخدم فيه منظارًا بصريًا لفحص ما بداخل الإحليل والمثانة (تنظير المثانة). وهذا الأمر يتيح للطبيب التحقق من حجم البروستاتا وفحص الجهاز البولي. وقد يحتاج الطبيب أيضًا إلى إجراء اختبارات أخرى مثل اختبارات الدم أو اختبارات مخصصة لقياس البروستاتا وتدفق البول.

اتبع تعليمات الطبيب بشأن ما ينبغي لك فعله قبل العلاج. وإليك بعض الأمور التي ينبغي مناقشتها مع الطبيب:
- الأدوية التي تتناولها.. أخبر الطبيب عن أي أدوية تتناولها سواء أكانت متاحة بوصفة طبية أم دون وصفة طبية وكذلك المكملات الغذائية. تكمن أهمية هذا الأمر على وجه الخصوص إذا كنت تتناول أدوية لترقيق الدم مثل وارفارين (كومادين) أو الكلوبيدوجريل (بلافيكس) ومسكنات الألم التي تصرف دون وصفة طبية مثل الأسبيرين أو الإيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغير ذلك) أو نابروكسين الصوديوم (أليف وغير ذلك). وقد يطلب منك الجراح التوقف عن تناول الأدوية التي تزيد من خطر النزيف قبل عدة أيام من الجراحة.



- الصوم عن الطعام والشراب قبل إجراء الجراحة.. سوف يطلب منك الطبيب على الأرجح عدم تناول أي طعام أو شراب بعد منتصف الليل. وفي صباح يوم العملية، لا تتناول سوى الأدوية التي يخبرك بها الطبيب وأن يكون ذلك برشفة مياه فقط.

- تحضير الأمعاء قبل الجراحة.. قد يطلب منك الطبيب أخذ حقنة شرجية قبل إجراء الجراحة. وربما يتم إعطاؤك مجموعة أدوات وإرشادات لأخذ الحقنة الشرجية بنفسك وذلك لإفراغ الأمعاء صباح يوم الجراحة.

- ترتيبات ما بعد الجراحة.. اسأل طبيبك عن الفترة المتوقعة لبقائك في المستشفى، ورتّب لوجود شخص يوصلك للمنزل مسبقًا؛ فلن يكون بمقدورك القيادة بنفسك.

- التقييدات على الأنشطة.. قد لا تستطيع العمل أو ممارسة أنشطة شاقة لمدة عدة أسابيع بعد الجراحة. لذا، اسأل الطبيب عن مقدار وقت التعافي الذي تحتاج إليه.

* أثناء الإجراء
بمجرد بدء المخدر عمله، سيقوم الطبيب بإجراء تنظير للمثانة؛ حيث يتم إدخال منظار بصري طويل ومرن (منظار المثانة) عبر طرف القضيب لفحص ما بداخل منطقة الإحليل والمثانة والبروستاتا. وبعد ذلك، يُدخل الطبيب أنبوبًا (قسطرة فولي) في طرف القضيب يتمدد إلى داخل المثانة؛ حيث يعمل هذا الأنبوب على تصريف البول أثناء الإجراء.

وسيقوم الطبيب بإحداث قطع (شق) أسفل السرة، أو عبر المثانة للوصول إلى البروستاتا. وفي بعض الحالات، يتم القيام بهذا الإجراء بمساعدة روبوت أو باستخدام المنظار. وتتطلب الجراحة بواسطة المنظار والروبوت فتح القليل من الشقوق الأصغر حجمًا بدلاً من فتح شق واحد كبير. وإذا كنت مصابًا أيضًا بفتق أو تعاني من مشكلة في المثانة، فقد يستغل الطبيب الجراحة كفرصة لإصلاح هذه المشكلة.

وحين يزيل الطبيب الجزء المسبب للأعراض من البروستاتا، فقد يكون لديك أنبوب تصريف مؤقت أو اثنان يتم إدخالهما عبر ثقوب في الجلد القريب من موضع الجراحة أو قد لا يحدث هذا من الأساس؛ حيث يتم توجيه أنبوب نحو المثانة مباشرةً (أنبوب فوق العانة) ويتجه الأنبوب الآخر إلى داخل المنطقة التي أزيلت منها البروستاتا (التصريف الحوضي).

* بعد الإجراء
قد ينفخ الطبيب بالونًا داخل المنطقة التي أزيل منها جزء من البروستاتا، وهذا يولد ضغطًا على منطقة الجراحة لإيقاف النزيف. ولمنع تكون الجلطات الدموية، سيتدفق محلول ملحي عبر المثانة (لإروائها). وسيتم إعطاؤك أدوية وريدية لتخفيف الألم. كذلك، قد يصف لك الطبيب حبوبًا مسكنة للألم لتتناولها عقب إزالة الأنبوب الوريدي.

وسيطلب منك الطبيب المشي يوم الجراحة أو في اليوم التالي لها، كما ستمارس بعض التمارين لتحريك قدميك بينما تكون في السرير. وبوجه عام، تتم إزالة الأنبوب فوق العانة بعد بضعة أيام، وربما يتم إخراجه قبل عودتك للمنزل من المستشفى، أو قد تحتاج لبقائه في مكانه ثم تعود للمستشفى أو لعيادة الطبيب لإزالته.

ومن المحتمل أن تعود إلى منزلك بعد مرور بضعة أيام عقب الجراحة. وحينما يعتقد الطبيب أنه من الآمن بالنسبة لك أن تعود إلى المنزل، فسيتم إخراج أنبوب التصريف الحوضي. وقد تحتاج لزيارة الطبيب مجددًا خلال أسبوع أو اثنين لإخراج الدبابيس.

وربما تعود لمنزلك بعد وضع قسطرة، حيث يحتاج معظم الرجال إلى قسطرة بولية لمدة تراوح بين سبعة وعشرة أيام بعد الجراحة. تأكد من فهمك للخطوات التي يجب عليك اتخاذها بعد الجراحة وكذلك فهمك لأي قيود مفروضة عليك. سوف يتعين عليك استئناف مستوى نشاطك تدريجيًا؛ فمن المفترض عودتك إلى روتين حياتك الطبيعية في غضون أربعة إلى ستة أسابيع تقريبًا.

ولن تتمكن من القيادة لبضعة أيام على الأقل بعد عودتك للمنزل؛ فلا تقد السيارة حتى تتم إزالة القسطرة وتتوقف عن تناول مسكنات الألم الموصوفة من الطبيب ويوافق الطبيب على قيامك بالقيادة. وسيتوجب عليك زيارة الطبيب عدة مرات للتأكد من أن كل شيء على ما يرام. يتوجه معظم الرجال لزيارة الطبيب بعد مضي ستة أسابيع تقريبًا ثم يزورون الطبيب مجددًا بعد عدة أشهر، لكن، إذا واجهت أي مشكلات، فقد تحتاج لزيارة الطبيب مبكرًا عن موعد زيارتك أو تزوره لمرات أكثر.

وستتمكن على الأرجح من استئناف نشاطك الجنسي بعد مرور 6 إلى 8 أسابيع عقب الجراحة. وبعد إجراء استئصال البروستاتا بالطريقة البسيطة، سيظل بإمكانك الشعور برعشة الجماع أثناء ممارسة الجنس، ولكنك ستقذف القليل جدًا من المني أو لن تقذف أيًا منه على الإطلاق.



* النتائج
يوفر استئصال البروستاتا بالطريقة المفتوحة البسيطة تخفيفًا طويل الأمد لأعراض المشكلات البولية الناتجة عن تضخم البروستاتا. وعلى الرغم من أنه الإجراء الجراحي الأكثر تدخلاً في علاج البروستاتا المتضخمة، فمن النادر حدوث مضاعفات خطيرة. فمعظم الرجال الذين يخضعون للإجراء لا يحتاجون بوجه عام إلى أي علاج متابعة لتضخم البروستاتا الحميد (BPH).
آخر تعديل بتاريخ 29 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية