الترقوة هي عظمة طويلة ورقيقة تربط ذراعيك بجسمك، وتمتد أفقيًا بين الجزء العلوي من عظم القص والكتف. وكسور الترقوة Broken collarbone شائعة إلى حد ما، وتمثل حوالي 5 في المائة من جميع كسور البالغين. لكنها أكثر شيوعًا عند الأطفال، وتمثل ما بين 8 و15 بالمائة من جميع كسور الأطفال. وذلك لأن الترقوة لا تصبح صلبة تمامًا حتى عمر 20 عامًا تقريبًا، وهذا يجعل الأطفال والمراهقين أكثر عرضة للإصابة بكسر في الترقوة. ويقل الخطر بعد عمر 20 عامًا، ولكنه يرتفع مرة أخرى عند كبار السن حيث تقل قوة العظام مع التقدم في السن.

وقد وجدت دراسة سويدية عام 2016 أن 68 بالمائة من كسور الترقوة حدثت عند الذكور، وخاصة بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا، بنسبة 21 في المائة. ولكن في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، كان عدد النساء المصابات بكسر في الترقوة أكبر من الرجال.

كما تحدث 80٪ من الكسور في الجزء الأوسط من عظمة الترقوة، والذي لا يرتبط بقوة بالأربطة والعضلات. وتعد الإصابات الرياضية والسقوط وحوادث المرور من أكثر الأسباب شيوعًا لكسر عظام الترقوة.

وتشمل علامات وأعراض كسر الترقوة ما يلي:

- ألم يزداد مع حركة الكتف.
- التورم.
- الإيلام عند اللمس.
- الكدمات.
- انتفاخ في الكتف أو بالقرب منها.
- صوت صرير أو طقطقة عند محاولة تحريك الكتف.
- تيبس أو عدم القدرة على تحريك الكتف.
وإذا لاحظت ظهور أي من علامات أو أعراض كسر الترقوة، أو إذا كان الألم في كتفك شديدًا لدرجة تمنعك من استخدامها بشكل طبيعي، فقم بزيارة الطبيب على الفور، وينطبق الأمر نفسه على طفلك. ويمكن أن يؤدي التأخر في تشخيص وعلاج كسر الترقوة إلى ضعف الالتئام.

* أسباب كسر الترقوة

السقوط على الكتف أو على اليد وهي ممتدة.
- الضربة المباشرة للكتف في الملعب أو الحلبة أو الساحة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بكسر في الترقوة.
- الصدمة الناتجة عن حوادث السيارات.
- قد يحدث كسر في الترقوة عند الأطفال حديثي الولادة أثناء عملية الولادة.

* مضاعفات كسر الترقوة

- إصابة الأعصاب أو الأوعية الدموية بالنهايات المسننة لعظم الترقوة المكسور.
- ضعف أو تأخر الالتئام.
- نتوء في العظام، كجزء من عملية الالتئام، فإن المكان الذي تلتئم فيه العظام يشكل نتوءًا عظميًا. وتسهل رؤية هذا النتوء لأنه قريب جدًا من الجلد. وبالرغم من أن النتوءات عادة ما تختفي بمرور الوقت، إلا أن بعضها يظل دائمًا.
- عدوى العظام، إذا برز أي جزء من العظم المكسور من خلال الجلد، فقد يتعرض للجراثيم التي يمكن أن تسبب العدوى. ويكون العلاج الفوري لهذا النوع من الكسور ضروريًا.
- الفصال العظمي، إذا حدث الكسر بالمفاصل التي تربط الترقوة بلوح الكتف أو عظم القص، فقد تكون معرضًا لخطر متزايد للإصابة بالتهاب المفاصل في ذلك المفصل في النهاية.

* تشخيص وعلاج كسور الترقوة

أثناء الفحص الجسدي، سيقوم الطبيب بفحص المنطقة المصابة للتحقق من وجود ألم أو تورّم أو تشوه أو جرح مفتوح. ويتم إجراء تصوير بالأشعة السينية لتحديد شدة كسر الترقوة، وتحديد مكانه بالضبط وتحديد ما إذا كانت هناك إصابة في المفاصل. وأحيانًا، قد يوصي الطبيب أيضًا بإجراء فحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) للحصول على صور أكثر تفصيلاً.

وبالنسبة للعلاج..

يعد تقييد حركة أي عظام مكسورة أمرًا ضروريًا لالتئامها. ولتثبيت عظم الترقوة المكسور، فمن المحتمل أن تحتاج إلى ارتداء حمالة الذراع. ويعتمد طول الفترة الزمنية اللازمة لتثبيت العظم على شدة الإصابة.

وعادة ما يستغرق التئام العظم من 3 إلى 6 أسابيع عند الأطفال ومن 6 إلى 12 أسبوعًا عند البالغين. وإذا تعرض أي طفل رضيع إلى الإصابة بكسر في الترقوة أثناء المخاض والولادة، فعادة ما يلتئم العظم دون الحاجة إلى علاج محدد. ولكن عادة ما يكون كل المطلوب السيطرة على الألم والتعامل مع الرضيع بحذر.

ولتقليل الألم والالتهاب، قد يوصي الطبيب بتناول أحد مسكنات الألم التي تباع دون وصفة طبية. وإذا كنت تعاني من ألم شديد، فقد تحتاج إلى دواء موصوف من الطبيب يحتوي على مادة مخدرة لبضعة أيام.

ويبدأ التأهيل بعد وقت قصير من العلاج الأولي. وفي معظم الحالات، من المهم البدء ببعض الحركة لتقليل التيبس في الكتف بينما تظل مرتديًا للحمالة. وبعد خلع الحمالة، قد يوصي الطبيب بتمارين إضافية لإعادة التأهيل أو العلاج الطبيعي لاستعادة قوة العضلات وحركة ومرونة المفاصل.

وقد تكون هناك حاجة لإجراء جراحة لعظم الترقوة المكسور إذا اخترق العظم الجلد أو إذا انحرف بشدة عن موضعه أو إذا انكسر إلى عدة أجزاء. وعادة ما تتضمن جراحة الترقوة المكسورة وضع أجهزة تثبيت - شرائح أو مسامير أو قضبان - للحفاظ على الوضع الصحيح للعظام أثناء التئامها. ونادرًا ما تحدث مضاعفات جراحية، ولكنها يمكن أن تشمل العدوى وعدم التئام العظام. ويمكن أن يساعد وضع ثلج على المنطقة المصابة خلال اليومين إلى الأيام الثلاثة الأولى بعد كسر الترقوة في السيطرة على الألم والتورم.

* المصادر
Everything You Need to Know About Caring for a Broken Collarbone
Symptoms and Treatment of a Broken Collarbone


آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية