الثعلبة الجسدية أو سعفة الجسم (Ringworm of the body) هي عدوى جلدية شائعة ومعدية للغاية، سببها نوع من الفطريات. وتتميز العدوى بطفح جلدي دائري أحمر اللون، باهت في المنتصف، على الطبقات العليا من الجلد.

ونادراً ما تنتشر العدوى الفطرية لأسفل سطح الجلد لتسبّب مرضاً خطراً. لكن، من الصعب على الأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي، مثل مرضى الإيدز، التخلص من هذه العدوى. وترتبط سعفة الجسم ارتباطاً وثيقاً بقدم الرياضي (سعفة القدم)، وحكة اللعب (سعفة الساق)، وثعلبة فروة الرأس (سعفة الرأس).

* أعراض الثعلبة الجسدية

عادةً ما تكون الثعلبة في البداية بقعة قشرية مسطحة على الجلد، وقد يكون لونها أحمر، ومثيرة للحكة. وتتطور هذه البقعة بأن تشكل حافة بارزة قليلاً تتوسع على الطبقة الخارجية من الجلد، لتُشكل حلقة دائرية تقريباً. وقد تكون حافة الحلقة غير منتظمة إلى حد ما، بحيث تكون أشبه بإطار خارجي متموج لثعبان أو دودة. أما المنطقة داخل الحلقة، فقد تكون طبيعية أو قشرية أو ذات حدبات حمراء متناثرة. وبالنسبة إلى بعض الأشخاص، قد تظهر العديد من الحلقات في الوقت نفسه، وقد يتداخل بعضها مع بعض.

* أسباب الإصابة بالثعلبة الجسدية

الثعلبة عدوى فطرية معدية تُسببها طفيليات شبيهة بالعفن تعيش على خلايا الطبقة الخارجية للجلد. ويمكن أن تنتشر العدوى بأيٍّ من الطرق الآتية:
- من طريق التلامس المباشر مع جلد الشخص المُصاب.
- قد تنتقل عدوى الثعلبة عندما يلامس الشخص حيواناً مصاباً في أثناء مداعبة الكلاب أو القطط أو تنظيفها. كذلك فإنها شائعة إلى حد كبير بين الأبقار.
- من طريق ملامسة أغراض أو أسطح كان قد لامسها الشخص أو الحيوان المصاب أخيراً أو احتكّ بها، مثل الملابس والمناشف والفراش والأغطية والأمشاط والفراشي.
- من طريق ملامسة تربة ملوثة بالعدوى.

* الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالثعلبة الجسدية

- الأطفال الأقل من 15 عاماً.
- السكن في أماكن رطبة ودافئة ومزدحمة.
- ملامسة شخص أو حيوان مصاب مباشرةً.
- مشاركة ملابس أو فراش أو مناشف مع شخص يحمل العدوى الفطرية.
- المشاركة في رياضة تتصف بالتلامس المباشر للجلد، مثل المصارعة.
- ارتداء ملابس ضيقة أو مقيدة للحركة.
- مرضى ضعف الجهاز المناعي.

* تشخيص الثعلبة الجسدية وعلاجها

قد يستطيع الطبيب تشخيص السعفة ببساطة بمجرد النظر. أما في حالة عدم وضوح التشخيص، فقد يرغب الطبيب في أخذ بعض كشطات من الجلد في المنطقة المصابة للفحص تحت المجهر.

وتُستخدم الأدوية المضادة للفطريات في علاج الثعلبة، وغالباً ما تستجيب الثعلبة الخفيفة للمنتجات المضادة للفطريات الموضعية، مثل كلوتريمازول (لوتريمين إيه إف) وتيربينافين (لاميزيل إيه تي). أما بالنسبة إلى العدوى الأكثر حدة، فقد يحتاج المريض إلى تناول حبوب مضادة للفطريات لبضعة أسابيع.

* الوقاية من الثعلبة الجسدية

على الرغم من أنّ من الصعب الوقاية من الإصابة بالثعلبة، حيث إنّ الفطريات المسببة لها شائعة ومعدية حتى قبل ظهور أي أعراض، إلا أنه يمكنك المساعدة في الحد من مخاطر الإصابة بالثعلبة باتخاذ الخطوات الآتية:
- كن مدركاً لمخاطر الإصابة بالثعلبة من طريق الأشخاص أو الحيوانات الأليفة المصابة، وأخبر أطفالك بشأن الثعلبة، وما يجب أن يحذروا منه وكيفية تجنب التقاط العدوى.
- اغسل يديك باستمرار للوقاية من انتشار العدوى، وحافظ على نظافة الأماكن العامة أو المشتركة، وخاصة في المدارس ومراكز رعاية الأطفال والصالات الرياضية وغرف تبديل الملابس.
- لا ترتدِ ملابس ثقيلة لفترات طويلة في الطقس الدافئ الرطب، وتجنب التعرق المفرط.
- لا تسمح للآخرين باستخدام الملابس أو المناشف أو فراشي الشعر الخاصة بك أو أغراضك الشخصية الأخرى. وامتنع عن اقتراض هذه الأغراض من الآخرين أيضاً.

* المصدر
Ringworm of the Body (Tinea Corporis)

آخر تعديل بتاريخ 13 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية