حساسية البنسلين، هي تفاعل غير طبيعي من الجهاز المناعي مع عقار البنسلين، ويُوصف البنسلين لعلاج عدة أنواع من العدوى البكتيرية، وتتضمن العلامات والأعراض الشائعة لحساسية البنسلين الشرى والطفح الجلدي والحكة، وتشمل التفاعلات الحادة فرط الحساسية، وهي حالة تمثل تهديدًا للحياة والتي تؤثر على العديد من أجهزة الجسم. فما هي أعراض هذا النوع من الحساسية الدوائية الشائعة؟ وما هي طرق التعامل معها؟

وقد أظهرت البحوث أن هناك مبالغة في الإبلاغ عن حساسية البنسلين، وهي مشكلة يمكن أن تؤدي إلى استخدام مضادات حيوية أقل ملاءمة وأغلى ثمنًا، ومن ثم، يلزم إجراء تشخيص دقيق عندما يُشتبه في حساسية البنسلين لضمان الحصول على أفضل خيارات العلاج مستقبلاً. ويمكن أن تؤدي مضادات حيوية أخرى، خاصة تلك التي تتمتع بخصائص كيميائية مماثلة للبنسلين، إلى تفاعلات الحساسية.

* أعراض حساسية البنسلين

غالبًا ما تحدث علامات وأعراض حساسية البنسلين في غضون ساعة بعد تناول أحد الأدوية، وبشكل أقل شيوعًا، يمكن أن تحدث التفاعلات بعد تناول الدواء بساعات أو أيام أو أشهر.
  • وقد تتضمن أعراض حساسية البنسلين ما يلي
  1. الطفح الجلدي.
  2. الشرى.
  3. الحكة.
  4. الحمى.
  5. التورم.
  6. ضيق التنفس.
  7. الأزيز.
  8. رشح الأنف.
  9. عيون دامعة بها حكة.
  10. فرط الحساسية.
  • وفرط الحساسية هي تفاعل حساسية نادر ويمثل تهديدًا للحياة ويسبب انتشار خلل وظائف أجهزة الجسم. تتضمن علامات وأعراض فرط الحساسية ما يلي:
  1. ضيق الشعب الهوائية والحلق، الأمر الذي يسبب صعوبة التنفس.
  2. الغثيان أو تشنجات في البطن.
  3. القيء أو الإسهال.
  4. الدوخة أو الدوار.
  5. الضعف وسرعة النبض.
  6. انخفاض ضغط الدم.
  7. نوبات الصّرع.
  8. فقدان الوعي.
  • الحالات المرضية الأخرى الناتجة عن حساسية البنسلين

وتحدث تفاعلات حساسية البنسلين الأقل شيوعًا بعد التعرض للدواء بأيام وأسابيع وقد تستمر لبعض الوقت بعد التوقف عن تناوله، وتتضمن هذه الحالات المرضية ما يلي:

  1. داء المصل، الذي قد يسبب الحمى وألم المفاصل والطفح والتورم والغثيان.
  2. فقر الدم المرتبط بتعاطي العقاقير، انخفاض خلايا الدم الحمراء الذي يمكن أن يسبب الشعور بالتعب وعدم انتظام ضربات القلب وضيق التنفس وأعراضًا أخرى.
  3. رد فعل الجسم للعقار مع كثرة اليوزينيات والأعراض الكاملة (DRESS)، الذي يؤدي إلى الطفح وارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء وتورم عام وانتفاخ الغدد الليمفاوية ومعاودة عدوى التهاب الكبد الخاملة.
  4. التهاب في الكليتين (التهاب الكلى)، الذي يمكن أن يسبب الحمى وظهور دم في البول وتورمًا عامًا وتشوشًا وأعراضًا أخرى.

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟

توجه لزيارة الطبيب في أقرب فرصة ممكنة إذا كنت تعاني من علامات وأعراض لحساسية البنسلين. واتصل برقم الطوارئ المحلي إذا كنت تعاني من علامات لتفاعل حاد أو الاشتباه في فرط الحساسية بعد تناول البنسلين.

* أسباب حساسية البنسلين

تحدث حساسية البنسلين عندما يتفاعل الجهاز المناعي على نحو خاطئ مع الدواء كما لو أنه مادة ضارة، وتحديدًا كفيروس أو عدوى بكتيرية. وتتطور الحساسية عندما يكون الجهاز المناعي قد أصبح حساسًا للبنسلين. وهذا يعني أن المرة الأولى التي تتناول فيها الدواء يكتشف الجهاز المناعي لديك هذا الدواء على أنه مادة ضارة ويطور جسمًا مضادًا لنوع البنسلين الذي تتناوله.

وفي المرة التالية التي تتناول فيها الدواء، تشير إليه الأجسام المضادة وتوجه الجهاز المناعي لمهاجمة تلك المادة. والمواد الكيميائية التي تصدر عن هذا النشاط تسبب علامات وأعراضا ترتبط بتفاعل الحساسية، وقد لا تكون المرة الأولى التي يتم فيها التعرض للبنسلين واضحة.

* البنسلين والعقاقير المرتبطة

ينتمي البنسلين لفئة من الأدوية المضادة للبكتيريا تُسمى بيتا-لاكتامز. وعلى الرغم من أن آليات تفاعل الأدوية تتفاوت، فإنها بشكل عام تكافح العدوى عن طريق مهاجمة جدران الخلايا البكتيرية. بالإضافة إلى البنسلين، توجد مجموعة أخرى من فئة بيتا-لاكتامز ترتبط على نحو أكثر شيوعًا بتفاعلات الحساسية تُسمى السيفالوسبورين.

وإذا كنت تعاني من تفاعل حساسية لأحد أنواع البنسلين، فقد تكون - ولكن ليس بالضرورة - حساسًا لأنواع أخرى من البنسلين أو لبعض السيفالوسبورين.
  • تشمل عقاقير البنسلين

  1. أموكسيسيلين.
  2. أمبيسلين.
  3. ديكلوكساسيلين.
  4. أوكساسلين.
  5. بنسلين G.
  6. بنسلين V.
  7. بيبيراسيلين.
  8. تيكارسيلين.
  • وتشمل عقاقير السيفالوسبورين

  1. سيفاكلور.
  2. سيفادروكسيل.
  3. سيفازولين.
  4. سيفدينير.
  5. سيفوتيتان.
  6. سيفبروزيل.
  7. السفيوركسيم.
  8. سيفالكسين.

* عوامل الخطورة لحساسية البنسلين

على الرغم من أن أي شخص يمكن أن يعاني من تفاعل الحساسية للبنسلين، هناك بضعة عوامل من الممكن أن تزيد من المخاطر، يتضمن ذلك ما يلي:
  1. تاريخ من الإصابة بأنواع حساسية أخرى، مثل حساسية الطعام أو حمى القش.
  2. تفاعل الحساسية لدواء آخر.
  3. تاريخ عائلي للإصابة بالحساسية الدوائية.
  4. زيادة التعرض للبنسلين، بسبب زيادة الجرعات أو تكرار الاستخدام أو طول الاستخدام.
  5. الإصابة بأمراض معينة ترتبط عادة بالتفاعلات الدوائية للحساسية، مثل الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشري أو فيروس ابشتاين بار.

من الضروري إجراء فحص شامل واختبارات تشخيصية مناسبة لتشخيص الحالة بدقة، فقد أظهرت البحوث أن حساسية البنسلين قد تشهد مبالغة في تشخيصها وأن المرضى قد يبلغون عن الحساسية للبنسلين على الرغم من عدم تأكيد ذلك أبدًا، وقد يؤدي الخطأ في تشخيص حساسية البنسلين إلى استخدام مضادات حيوية أقل ملاءمة أو أكثر تكلفة.

​وسيجري الطبيب فحصًا جسمانيًا ويطرح عليك بعض الأسئلة، وتُعتبر التفاصيل المتعلقة ببدء الأعراض ووقت تناول الأدوية وتحسن أو تفاقم الأعراض مفاتيح مهمة لمساعدة الطبيب على إجراء التشخيص.

وقد يطلب الطبيب إجراء اختبارات إضافية أو إحالتك لاختصاصي علاج الحساسية، وقد تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:

  • اختبارات الجلد

عند إجراء اختبار الجلد، يقوم اختصاصي علاج الحساسية أو الممرضة بوضع مقدار صغير من البنسلين المشتبه به على الجلد إما باستخدام إبرة دقيقة تخدش الجلد أو بالحقن. وسوف يسبب التفاعل الإيجابي ظهور نتوءات حمراء تثير الحكة.

وتشير النتيجة الإيجابية إلى زيادة احتمال الحساسية للبنسلين، وعادة ما تشير نتيجة الاختبار السلبية إلى أنك لا تعاني من حساسية للبنسلين، ولكن من الأكثر صعوبة تفسير النتيجة السلبية نظرًا لأنه لا يمكن كشف بعض أنواع التفاعلات الدوائية باختبارات الجلد.

  • زيادة الجرعة تدريجيًا

إذا كان تشخيص حساسية البنسلين غير مؤكد أو رأى الطبيب أن الحساسية غير مرجحة استنادًا إلى الأعراض ونتائج الاختبار، فقد يوصي بزيادة الجرعة تدريجيًا. ومع هذا الإجراء، تحصل على أربع إلى خمس جرعات من البنسلين محل الاشتباه، بدءًا من الجرعة الصغيرة وصولاً إلى الجرعة المطلوبة. فإذا وصلت إلى الجرعة العلاجية دون أي تفاعل، فسوف يستنتج الطبيب عندئذ أنك لا تعاني من حساسية لذلك النوع من البنسلين، وسيكون بمقدورك تناول الدواء حسبما تم وصفه.

وبالمثل، إذا كنت تعاني من الحساسية لنوع ما من البنسلين، فقد يوصي الطبيب بزيادة الجرعة تدريجيًا باستخدام نوع من البنسلين أو السيفالوسبورين الذي يكون أقل احتمالاً - بسبب خصائص كيميائية معروفة - للتسبب في تفاعل حساسية. ومن شأن هذا أن يتيح للطبيب القدرة على تحديد المضاد الحيوي الذي يمكن استخدامه بأمان لعلاج عدوى بكتيرية حالية وتوجيه الخيارات في طرق العلاج المستقبلية.

* علاج حساسية البنسلين

يمكن تقسيم التدخلات الطبية بشأن حساسية البنسلين إلى إستراتيجيتين عامتين:
  • علاج الأعراض الحالية

يمكن إجراء التدخلات التالية لعلاج أعراض تفاعل حساسية للبنسلين:

  1. سحب العقار من العلاج.. إذا حدد الطبيب أنك تعاني من حساسية لأحد عقاقير البنسلين أو حساسية محتملة فإن الخطوة الأولى في العلاج هي وقف استخدام هذا العقار.
  2. مضادات الهيستامين.. وقد يصف الطبيب أحد مضادات الهيستامين أو يوصي بأحد مضادات الهيستامين التي تصرف بدون وصفة طبيب مثل كالديفينهيدرامين (كالبينادريل) التي يمكن أن تحجب المواد الكيميائية النشطة للجهاز المناعي أثناء تفاعل الحساسية.
  3. الستيرويدات القشرية.. يمكن استخدام الستيرويدات القشرية التي تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن لعلاج الالتهاب المرتبط بتفاعلات أكثر خطورة.
  4. علاج فرط الحساسية.. يتطلب علاج فرط الحساسية الحقن الفوري بإبينفيرين وكذلك الرعاية في المستشفى للحفاظ على ضغط الدم ودعم التنفس.
  • إزالة الحساسية الدوائية

إذا لم تكن هناك طرق علاج أخرى بالمضادات الحيوية، فقد يوصي الطبيب بعلاج يُسمى إزالة الحساسية الدوائية الذي من شأنه أن يمكنك من أخذ برنامج علاجي من البنسلين لعلاج عدوى ما. ومع هذا العلاج، تحصل على جرعة صغيرة للغاية ثم تحصل على جرعات أكبر تدريجيًا كل 15 إلى 30 دقيقة عبر برنامج علاجي من عدة ساعات أو بضعة أيام. وإذا أمكنك الوصول إلى الجرعة المطلوبة دون تفاعل، فعندئذ يمكنك الاستمرار في العلاج.

وستخضع للمتابعة الدقيقة أثناء التدخل، وتتوفر الرعاية الداعمة لعلاج التفاعلات، ونادرًا ما تُستخدم إزالة الحساسية إذا كان البنسلين قد سبب تفاعلاً حادًا وخطرًا على الحياة في الماضي.

* الوقاية من حساسية البنسلين

إذا كنت تعاني من حساسية البنسلين، فإن الوقاية المثلى هي تجنب الدواء. ومن بين الخطوات التي يمكنك اتخاذها لحماية نفسك ما يلي:
  1. إخطار العاملين في الرعاية الصحية.. تأكد من ذكر حساسية البنسلين أو الحساسية لمضاد حيوي آخر بوضوح في السجلات الطبية الخاصة بك. وأخبر مقدمي الرعاية الصحية الآخرين، مثل طبيب الأسنان أو أي اختصاصي طبي آخر.
  2. ارتداء سِوَار.. ارتد سوار تنبيه طبي يدل على الحساسية الدوائية لديك، فهذه المعلومات يمكن أن تضمن الحصول على العلاج المناسب في حالة الطوارئ.
  3. حمل حقنة إيبنيفرين لحالات الطوارئ.. إذا كانت الحساسية لديك قد سببت فرط الحساسية أو تفاعلات حادة أخرى، فمن المرجح أن يصف الطبيب حقنة ذاتية الحقن وإبرة (الحاقن الآلي لإبينفيرين). وسوف يدربك الطبيب أو أحد أعضاء الفريق الطبي المعالج على كيفية استخدام الحاقن الآلي (Adrenaclick أو EpiPen أو Twinject أو غيرها).

المصادر:
Penicillin Allergy: Symptoms, Tests, Treatment and ... - WebMD
THE FACTS ABOUT PENICILLIN ALLERGY: A REVIEW
Do you really have a penicillin allergy? - Harvard Health
آخر تعديل بتاريخ 23 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية