جراحة تحويل مسار الشريان التاجي (Coronary bypass surgery) مثلها مثل أي عملية جراحية كبرى تتطلب التحضير لها جيدا، فهناك قيود خاصة على الأنشطة والنظام الغذائي والأدوية التي ينبغي اتباعها قبل الجراحة. وستكون بحاجة أيضا إلى اختبارات ما قبل الجراحة، والتي تشمل غالبًا تصوير الصدر بالأشعة السينية واختبارات الدم ومخطط كهربية القلب وتصوير الوعاء التاجي. 

ويعد تصوير الوعاء التاجي نوعًا خاصًا من إجراء الأشعة السينية، والذي يستخدم الصبغة لتصوير الشرايين التي تغذي القلب. ويتم حجز معظم المرضى بالمستشفى في صبيحة يوم الجراحة، لكن، قد تُجرى الجراحة أيضًا في حالات الطوارئ، بدون تحضير كما في حالة الأزمة القلبية على سبيل المثال.

وتأكد من عمل ترتيباتك لأسابيع لاحقة بعد الجراحة، حيث ستستغرق ما بين أربعة أسابيع إلى ستة أسابيع حتى تتعافى وتصل إلى المرحلة التي تستطيع فيها معاودة قدرتك على قيادة السيارة والرجوع إلى العمل وتأدية الواجبات اليومية.

وتستغرق جراحة تحويل مسار الشريان التاجي عادة بين ثلاث إلى خمس ساعات وتتطلب التخدير الكلي. وفي المتوسط، يقوم الجراحون بإصلاح شريانين إلى أربعة شرايين، حيث يعتمد عدد تحويل المسارات المطلوب على موضع الانسداد في القلب ودرجته.

ويتم إجراء معظم جراحات تحويل مسار الشريان التاجي عبر إجراء شق طويل في الصدر حيث يتم تحويل تدفق الدم من خلال جهاز قلبي رئوي (يسمى جراحة تحويل مسار الشريان التاجي على المضخات).

ويقطع الجراح شقًا بوسط الصدر، على طول عظم الصدر، ثم يقوم الجراح بتوسيع فتحة القفص الصدري ليُظهر القلب. وبعد فتح الصدر، سيقف القلب مؤقتًا ويأخذ مكانه جهاز قلبي رئوي ليضخ الدم إلى الجسم.

ثم يأخذ الجراح مقطعًا من وعاء دموي سليم، من داخل جدار الصدر (الشِّرْيانُ الثَّدْيِيُّ الغائِر) في الأغلب أو من الجزء السفلي من الساق، ثم يربط أطرافه فوق وتحت الشريان المسدود كي يتم توجيه تدفق الدم (تحويله) حول الجزء الضيق من الشريان المتضرر.

وهناك وسائل جراحية أخرى قد يستخدمها الجراح في حال خضوعك لجراحة تحويل مسار الشريان التاجي، مثل:
- جراحة خارِج المضخة أو جراحة القلب النابض
حيث يتيح هذا الإجراء إمكانية تنفيذ الجراحة على القلب النابض باستخدام أداة محددة لإتاحة استقرار منطقة القلب التي يعمل عليها الجراح. وهذا النوع من الجراحة يمثل تحديًا حيث يظل القلب يتحرك. وبسبب ذلك، فإنه ليس خيارًا مناسبًا لجميع المرضى.

- الجراحات ذات التدخل الضئيل
في هذا الإجراء، يقوم الجراح بتحويل مسار الشريان التاجي عبر شق أصغر في الصدر، غالبًا باستخدام الروبوت وتصوير الفيديو، وهو ما يساعد الجراح على القيام بالعملية في منطقة صغيرة. قد تسمى الاختلافات في الجراحة ذات التدخل الضئيل بجراحة ثُقْبِ المِفْتاح أو الوصول عبر منفذ. وبمجرد نومك (يتم تخديرك)، يتم إدخال أنبوب تنفس عبر الفم. يتصل هذا الأنبوب بجهاز التنفس الصناعي، الذي يتنفس بدلًا عنك خلال الجراحة وبعدها مباشرةً.


* بعد الإجراء
تعد جراحة تحويل مسار الشريان التاجي عملية كُبرى. لذلك، توقع أن تمضي يومًا أو يومين في وحدة العناية المركزة، حيث ستتم مراقبة القلب وضغط الدم والتنفس وعلامات حيوية أخرى باستمرار. وسيظل أنبوب التنفس في الحلق لبضع ساعات أو طوال الليل بعد الجراحة، حيث لن تكون قادرًا على التحدث خلال تلك الفترة. ويمكنك التواصل بإشارات اليد وكتابة ملاحظات. سوف تتم إزالة أنبوب التنفس بمجرد أن تستيقظ وتكون قادرًا على التنفس وحدك.

ولمنع حدوث أي مضاعفات، سوف تغادر المستشفى على الأرجح في غضون أسبوع، وحتى بعد خروجك قد تجد صعوبة في القيام بالمهام اليومية أو حتى المشي لمسافة قصيرة. وفي حالة تعرضك بعد العودة للمنزل للعلامات والأعراض الآتية، فاتصل بالطبيب، فقد تكون علامات إنذار بإصابة جرح الصدر بعدوى، وتلك العلامات كالآتي:
- حمى ترتفع فيها درجة الحرارة عن 100.4 فهرنهايت (38 درجة مئوية).
- تسارع معدل ضربات القلب.
- ألم جديد أو متفاقم حول جرح الصدر.
- احمرار حول جرح الصدر أو نزيف أو تصريف آخر من جرح القلب.
وتوقع مدة تعافي ما بين ستة أسابيع و12 أسبوعًا. في معظم الحالات، يمكنك الرجوع إلى العمل، وبدء ممارسة الرياضة ومعاودة الجماع بعد ستة أسابيع، ولكن تأكد من موافقة الطبيب قبيل القيام بذلك.

* النتائج
بعد الجراحة، يشعر معظم المرضى بشعور أفضل وقد يظلون خالين من الأعراض لما يصل إلى 10 أعوام إلى 15 عامًا. لكن مع مرور الوقت، قد تنسد شرايين أخرى أو حتى الطعم الجديد الذي تم استخدامه في عملية التحويل، حيث يتطلب عملية تحويل أخرى أو جراحة الأوعية الدموية.

وعلى الرغم من تحسين جراحة التحويل لوصول الدم إلى القلب، فإنها لا تعالج مرض الشريان التاجي الكامن. وسوف تعتمد النتائج والنتائج طويلة المدى إلى حد ما على تناول الدواء كما تم إرشادك ومدى اتباعك لتوصيات أنماط الحياة الصحية، مثل:
- التوقف عن التدخين.
- السيطرة على داء السكري.
- اتباع نظام غذائي صحي، مثل نظام DASH الغذائي.
- خفض مستويات الكولسترول.
- المحافظة على وزن صحي للجسم.
- ضبط ضغط الدم.
- التحكم في داء السكري.
- ممارسة الرياضة.
بالإضافة إلى تغيير أنماط الحياة التي ستكون بحاجة إلى القيام بها بعد الجراحة، قد يوصي الطبيب أيضًا ببرنامج إعادة التأهيل القلبي. إن إعادة التأهيل القلبي تسمى أيضًا بإعادة تأهيل القلب هي برنامج مخصص لممارسة الرياضة والتعليم، مصمم لمساعدتك على التعافي بعد الأزمة القلبية، أو بعد أي شكل آخر من أشكال أمراض القلب أو بعد جراحة قلبية. تبدأ إعادة التأهيل القلبي غالبًا عندما تكون لا تزال في المستشفى وتستمر جنبًا إلى جنب مع برامج المراقبة في عيادة خارجية حتى يتم اتباع برامج المداومة في المنزل بأمان.
آخر تعديل بتاريخ 14 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية