فقر الدم (الأنيميا) بسبب نقص الحديد هو نوع شائع من أنواع فقر الدم، وهي حالة نقص خلايا الدم الحمراء الصحية الكافية لحمل الأكسجين لأنسجة الجسم، ما يتسبب في شعورك بالتعب وضيق النفس. ويمكنك عادةً علاج الحالة بمكملات الحديد، لكن أحيانًا تكون الاختبارات أو العلاجات الإضافية ضرورية للمصاب بفقر الدم بسبب نقص الحديد، خاصةً إذا اشتبه الطبيب في وجود نزيف داخلي.


* الأعراض
قد تكون حالة فقر الدم بسبب نقص الحديد خفيفة جدًا بشكل لا يُلاحظ. ولكن مع تزايد نقص الحديد من الجسم وازدياد حالة فقر الدم سوءًا، تتضاعف الأعراض والعلامات.

وقد تتضمن أعراض فقر الدم بسبب نقص الحديد ما يلي:
- التعب الشديد.
- شحوب الجلد.
- الضعف.
- ضيق التنفس.
- آلام الصدر.
- التهابات متكررة.
- الصداع.
- دوخة أو دوار.
- برودة اليدين والقدمين.
- التهاب أو تقرح اللسان.
- هشاشة الأظافر.
- تسارع ضربات القلب.
- الرغبة الشديدة غير العادية في المواد غير الغذائية، مثل الثلج أو التراب أو النشا.
- ضعف الشهية، خاصةً عند الرضع والأطفال الذين لديهم فقر الدم بسبب نقص الحديد.
- شعور غير مريح بالوخز أو الخدر في قدميك (متلازمة تململ الساقين).

وإذا كنت أنت أو طفلك تواجهان علامات وأعراض فقر الدم بسبب نقص الحديد، فيجب زيارة الطبيب. فلا يمكنك تشخيص ولا علاج فقر الدم بسبب نقص الحديد بنفسك. لذا يجب زيارة الطبيب للتشخيص عوضًا عن تناول مكملات الحديد من تلقاء نفسك. حيث يمكن لزيادة الحديد بالجسم أن تكون خطيرة، لأن زيادة تراكم الحديد عن المعدل الطبيعي بالجسم قد تتسبب في تلف الكبد والتسبب في مضاعفات أخرى.

* الأسباب
يحدث فقر الدم بسبب نقص الحديد عندما لا يوجد حديد كافٍ بالجسم لإنتاج الهيموغلوبين. الهيموغلوبين هو الجزء الموجود بخلايا الدم الحمراء الذي يعطيها اللون الأحمر ويمكّنها من حمل الدم المؤكسج للجسم كله. وإذا لم تكن تستهلك الحديد الكافي، أو إذا كنت تفقد الكثير منه، فلا يمكن للجسم إنتاج ما يكفي من الهيموغلوبين، وسوف تصاب بفقر الدم بسبب نقص الحديد في نهاية الأمر.



وتتضمن أسباب فقر الدم بسبب نقص الحديد ما يلي:
- فقد الدم
يحتوي الدم على نسبة من الحديد ضمن خلايا الدم الحمراء. لذا في حالة فقد الدم، يتم فقد بعض الحديد. والنساء اللاتي لديهن حيض شديد معرضات لخطر الإصابة بفقر الدم بسبب نقص الحديد لأنهن يفقدن الدم أثناء الطمث. وقد يتسبب فقد الدم البطيء والمزمن في الجسم، مثل الناجم عن قرحة هضمية، أو فتاق نقري، أو ورم بالقولون، أو سرطان القولون والمستقيم، في حدوث فقر الدم بسبب نقص الحديد. وقد ينتج النزيف المعدي المعوي من استخدام بعض مسكنات الألم المتاحة دون وصفة الطبيب بشكل منتظم، خاصةً الأسبرين.

- نقص الحديد في النظام الغذائي لديك
يحصل الجسم بشكل منتظم على الحديد من الطعام الذي تتناوله. فإذا استهلكت كمية قليلة جدًا من الحديد، فمع الوقت قد يعاني الجسم من نقص الحديد. تتضمن أمثلة الأطعمة الغنية بالحديد، اللحم والبيض والخضروات ذات الأوراق الخضراء والأطعمة المعززة بالحديد. وللنمو المناسب، يحتاج الرضع والأطفال إلى الحديد في نظامهم الغذائي أيضًا.

- عدم القدرة على امتصاص الحديد
يتم امتصاص الحديد من الطعام ونقله في مجرى الدم في الأمعاء الدقيقة. وإن الاضطرابات المعوية، مثل الداء البطني، والذي يؤثر على قدرة الأمعاء على امتصاص المواد الغذائية من الطعام المهضوم، قد تؤدي إلى فقر الدم بسبب نقص الحديد. وفي حالة توصيل جزء من الأمعاء الدقيقة أو إزالته جراحيًا، فقد يؤثر ذلك على قدرة امتصاص الحديد والمواد الغذائية الأخرى.

- الحمل
بدون استخدام مكملات الحديد، تحدث حالة فقر الدم بسبب نقص الحديد لدى الكثيرات من الحوامل بسبب استهلاك مخزون الحديد بالجسم في كمية الدم المتزايدة، فضلاً عن كون هذا المخزون مصدرًا للهيموغلوبين اللازم لنمو الجنين.

* عوامل الخطورة
هذه المجموعات من الأشخاص لديهم خطورة زائدة لحدوث فقر الدم بسبب نقص الحديد:
- النساء.. نظرًا لأن النساء يفقدن الدم أثناء الطمث، فإن النساء بشكل عام معرضات لخطورة أكبر لحدوث فقر الدم بسبب نقص الحديد لديهن.

- الرضع والأطفال.. الرضع، خاصةً الأطفال منخفضي الوزن أو المبتسرين، والذين لا يحصلون على الحديد الكافي من حليب الأم أو الغذاء البديل عن الحليب، معرضون لخطر فقر الدم بسبب نقص الحديد. يحتاج الأطفال إلى قدر أكبر من الحديد أثناء فترات النمو. في حالة عدم تناول الطفل لنظام غذائي صحي ومتنوع، فقد يواجه خطر الإصابة بفقر الدم.

- النباتيون.. قد يكون الأشخاص الذين لا يأكلون اللحوم عرضة لخطر كبير لحدوث فقر الدم بسبب نقص الحديد لديهم إذا لم يتناولوا أطعمة أخرى غنية بالحديد.

- المتبرعون بالدم بشكل متكرر.. الأشخاص المتبرعون بالدم بشكل روتيني عرضة لخطر متزايد لحدوث فقر الدم بسبب نقص الحديد حيث يستنفد التبرع بالدم مخزون الحديد في الدم. قد يكون نقص الهيموغلوبين المتعلق بالتبرع بالدم مشكلة مؤقتة تُعالج بتناول المزيد من الأطعمة الغنية بالحديد. إذا علمت أنك لا تستطيع التبرع بالدم بسبب انخفاض نسبة الهيموغلوبين، فاستشر طبيبك حول خطورة هذا الأمر.



* المضاعفات
حالة فقر الدم بسبب نقص الحديد الخفيفة لا تُسبب عادةً مضاعفات. مع ذلك، فإن حالة فقر الدم بسبب نقص الحديد التي تُترك بدون علاج قد تصبح حادة وتؤدي إلى مشكلات صحية، تشمل التالي:
- مشكلات في القلب
قد يؤدي فقر الدم بسبب نقص الحديد إلى سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها، ما يضطر القلب لضخ المزيد من الدم لتعويض نقص الأكسجين المحمول بالدم لدى المصاب بفقر الدم. قد يؤدي هذا إلى ضَخامة القلب أو فشل القلب.

- مشاكل أثناء الحمل
مع النساء الحوامل، ترتبط حالة فقر الدم بسبب نقص الحديد الحادة بالولادة المبكرة والأطفال ذوي الأوزان القليلة. ولكن يمكن الوقاية من هذه الحالة مع النساء الحوامل اللاتي يتناولن مكملات الحديد كجزء من الرعاية ما قبل الولادة.

- مشكلات النمو
ومع الرضع والأطفال، قد يؤدي نقص الحديد الحاد إلى حدوث فقر الدم بالإضافة إلى تأخر النمو. بالإضافة إلى ذلك، قد تؤدي حالة فقر الدم بسبب نقص الحديد إلى تزايد قابلية الإصابة بالعدوى.
آخر تعديل بتاريخ 19 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية