تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

طرق تشخيص وعلاج ارتجاع العصارة الصفراوية

عندما تصاب بارتجاع العصارة الصفراوية (Bilr reflux) فغالبًا ما يكون وصف الأعراض لديك كافيًا للطبيب لتشخيص المشكلة، لكن، يبقى التمييز بين ارتجاع الحمض وارتجاع العصارة الصفراوية صعبًا، ويتطلب إجراء اختبارات أخرى. ومن المرجح أيضًا أن تجري اختبارات للتحقق من الضرر الذي لحق بالمريء والمعدة وكذلك التغيرات محتملة التسرطن.



وقد تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:
- التنظير الداخلي
يتم تمرير أنبوب رفيع ومرن وبه كاميرا (منظار) عبر الحلق. ويمكن للمنظار أن يظهر القرح الهضمية أو الالتهاب في المعدة والمريء. وقد يأخذ الطبيب عينات نسيجية لفحصها للتحقق من مدى الإصابة بسرطان مريء باريت أو سرطان المريء.

- اختبارات الحموضة بمسبار متنقل
تستخدم هذه الاختبارات مسبارًا لقياس الحموضة لتحديد متى ولِكم من الوقت يستمر ارتجاع الحمض إلى المريء. وفي أحد الاختبارات، يتم إدخال أنبوب رفيع ومرن (قسطرة) به مسبار في الطرف عبر الأنف وصولاً إلى المريء. وفي اختبار آخر (اختبار برافو)، يتم توصيل المسبار بالجزء السفلي من المريء أثناء التنظير الداخلي. ويمكن أن تساعد اختبارات حموضة المريء بمسبار متنقل الطبيب على استبعاد ارتجاع الحمض وليس ارتجاع العصارة الصفراوية.

- معاوقة المريء
يتحقق هذا الاختبار مما إذا كان هناك غاز أو سوائل ترتد إلى المريء. ويُعتبر مفيدًا للأشخاص الذين يتقيؤون مواد لا تكون حمضية (مثل العصارة الصفراوية) ويتعذر اكتشافها بواسطة مسبار الأحماض. وكما هو الحال في اختبار المسبار العادي، يستخدم اختبار معاوقة المريء مسبارًا يتم وضعه في المريء باستخدام قسطرة.

ولا تتردد في طرح الأسئلة خلال زيارتك. بعض الأسئلة التي يمكن طرحها على طبيبك هي:
- هل لدي ارتجاع في العصارة الصفراوية؟
- ما طرق العلاج التي توصي باتباعها؟
- هل يوجد أي آثار جانبية مصاحبة لهذه الطرق العلاجية؟
- هل هناك أي تغيير في نمط الحياة أو النظام الغذائي يمكن أن أقوم به للمساعدة في تقليل الأعراض أو السيطرة عليها؟
- أعاني من هذه الظروف الصحية الأخرى. فكيف بوسعي التعامل على أفضل نحو معها جميعًا؟



وقد يُطرح عليك أسئلة مثل:
- ما الأعراض التي تعاني منها؟
- منذ متى تعاني من هذه الأعراض؟
- هل تشعر بهذه الأعراض من حين لآخر، أم أنها دائمة؟
- إذا كانت الأعراض لديك تنطوي على ألم، فما هو مكان هذا الألم؟
- هل تتضمن العلامات والأعراض التي تشعر بها القيء؟
- هل هناك أي شيء يبدو أنه يحفّز الأعراض لديك، كأطعمة ومشروبات معينة؟
- هل فقدت الوزن دون محاولة القيام بذلك؟
- هل زرت طبيبًا لفحص هذه الأعراض من قبل؟
- ما طرق العلاج التي جربتها حتى الآن؟ هل ساعد أي منها في تحسين حالتك؟
- هل سبق أن تم تشخيصك بحالات مرضية أخرى؟
- هل خضعت لجراحة المعدة أو هل تم استئصال المرارة؟
- ما الأدوية التي تتناولها، وتشمل الأدوية المتاحة بوصفة طبية وبدون وصفة طبية والفيتامينات والأعشاب والمكملات الغذائية؟
- ما نظامك الغذائي اليومي المعتاد؟
- هل تشرب الكحوليات؟ ما مقدار ما تشربه؟
- هل تُدخن؟

* العلاجات والعقاقير
على الرغم من أن طرق علاج ارتجاع الحمض يمكن أن تكون فعالة للغاية، إلا أن أدوية ارتجاع العصارة الصفراوية قد لا تكون مفيدة للكثير من الأشخاص. وهناك القليل من الأدلة التي تقيم فاعلية طرق علاج ارتجاع العصارة الصفراوية، وذلك يعود جزئيًا إلى صعوبة تحديد أن ارتجاع العصارة الصفراوية هو سبب الأعراض.

1- الأدوية
- عازلات الأحماض الصفراوية.. قد تكون هذه الأدوية، التي تعيق حركة العصارة الصفراوية، مفيدة لبعض الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع العصارة الصفراوية. لكن قد تسبب الانتفاخ.

- حمض يورسودي كوليك.. يساعد هذا الدواء على تعزيز تدفق العصارة الصفراوية، وقد يقلل تكرار وشدة الأعراض لديك.

- عوامل تحريك الجهاز الهضمي.. يمكن أن تساعد هذه الأدوية على تفريغ المعدة بشكل أسرع وتضييق العضلة العاصرة للمريء السفلية. ولهذه الأدوية العديد من الآثار الجانبية، بما في ذلك الشعور بالتعب والاكتئاب والقلق ومشاكل عصبية أخرى.

- مثبطات مضخة البروتون.. غالبًا ما يتم وصف هذه الأدوية لمنع إنتاج الحمض، ولكنها لا تلعب دورًا واضحًا في علاج ارتجاع العصارة الصفراوية.



2- العلاجات الجراحية
قد يوصي الأطباء بالخضوع للجراحة إذا أخفقت الأدوية في تقليل الأعراض الحادة أو في حالة وجود تغيرات محتملة التسرطن في المريء. ويمكن أن تكون بعض أنواع الجراحة أكثر نجاحًا من الأخرى، لذلك تأكد من مناقشة الإيجابيات والسلبيات بعناية مع الطبيب.

وتتضمن الخيارات ما يلي:
- جراحة تحويل مجرى المعدة.. قد يوصى بهذا الإجراء للأشخاص الذين خضعوا لجراحة المعدة مع استئصال البواب (بيلروث 1 أو بيلروث 2). وفي جراحة تحويل مجرى المعدة، يقوم الجراحون بعمل وصلة جديدة لتصريف العصارة الصفراوية إلى مسافة أبعد في الأمعاء الدقيقة، وتحويل العصارة الصفراوية بعيدًا عن المعدة.

- جراحة معالجة الارتجاع (تثنية القاع).. يتم لف جزء المعدة الأقرب للمريء (القاع) وخياطته حول العضلة العاصرة للمريء السفلية. ويعزز هذا الإجراء الصمام ويمكن أن يقلل الارتجاع الحمضي. وهناك القليل من الأدلة حول فعالية العملية الجراحية لعلاج ارتجاع العصارة الصفراوية.
آخر تعديل بتاريخ 13 ديسمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية