تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

معلومات عن جراحة تجميل الأذن

جراحة الأذن التجميلية المعروفة أيضًا برأب الأذن (Otoplasty)، هو إجراء لتغيير شكل الأذنين وموضعهما وحجمهما، خصوصا إذا كان بروز أذنيك من رأسك كبيرًا للغاية بشكل يبعث على الضيق أو الانزعاج. كذلك، ربما تفكر في تجميل الأذن إذا تشوهت أذن واحدة أو اثنتان نتيجةً لإصابة أو لعيب خلقي. ويمكن إجراء التجميل في أي عمر بعد وصول الأذنين إلى حجمهما الكامل، وعادةً ما يكون ذلك بعد سن الخامسة، حتى فترة البلوغ.

رسم توضيحي لنتائج رأب الأذن

* دواعي الإجراء
يمكن التفكير في إجراء رأب الأذن في الحالات التالية:
- بروز أذنك أو أذنيك من الرأس بشكل مبالغ فيه.
- حجم أذنيك كبير مقارنة بحجم رأسك.
بوجه عام، يتم إجراء تجميل الأذن على الأذنين كلتيهما لتحسين التناسق. ويمكن إجراؤه في أي عمر بعد وصول الأذنين إلى حجمهما الكامل، وعادةً ما يكون ذلك بعد سن الخامسة، ولن يغير تجميل الأذن من موضع أذنيك أو يؤثر في قدرتك على السمع.



* المخاطر
ينطوي رأب الأذن على عدة مخاطر، تتضمن ما يلي:
- التندب.. على الرغم من أن الندوب ستكون دائمة، فمن المرجح أن تكون مختفية خلف أذنيك أو بين الثنيات الداخلية للأذن.
- عدم التناسق في موضع الأذن.. قد يحدث هذا نتيجةً للتغيرات الحادثة أثناء عملية التعافي. وكذلك قد لا تتمكن الجراحة من تصحيح عدم التناسق الموجود مسبقًا بنجاح.
- التغيّر في الإحساس عبر الجلد.. يمكن أن يؤثر تغيير موضع الأذنين مؤقتًا على الإحساس عبر الجلد في هذه المنطقة، وفي حالات نادرة، تكون التغيرات دائمة.
- مشكلات بسبب الغرز الجراحية.. قد تتخذ الغرز الجراحية المستخدمة لتثبيت شكل الأذن الجديد مسارًا إلى سطح الجلد وتكون هناك حاجة لإزالتها. وقد يسبب هذا التهابًا في الجلد المصاب، ونتيجةً لذلك، قد تحتاج لإجراء جراحة إضافية.
- الإفراط في التصحيح.. يمكن أن يتسبب تجميل الأذن في حدوث اضطرابات غير طبيعية في محيط الأذن بحيث تظهر الأذنان وكأنهما مثبتتان للخلف بدبابيس.

وكغيرها من أنواع الجراحات الكبرى، ينطوي تجميل الأذن على مخاطر بحدوث نزيف وعدوى ورد فعل عكسي من التخدير. كذلك، يمكن حدوث رد فعل تحسسي من الشريط الجراحي أو غيره من المواد المستخدمة أثناء الجراحة أو بعدها.

* كيفية التحضير
في البداية، ينبغي عليك التحدث مع جراح التجميل، والذي من المحتمل أن يقوم بما يلي:
- استعراض تاريخك المرضي.. كن مستعدًا للإجابة عن الأسئلة المتعلقة بحالاتك الطبية الحالية والماضية، خاصةً أي حالات عدوى في الأذن، وأخبر الطبيب بأي أدوية تتناولها أو تناولتها مؤخرًا، بالإضافة إلى أي جراحات خضعت لها.

- إجراء فحص جسدي.. لتحديد خيارات العلاج المتاحة لك، سيفحص الطبيب أذنيك، بما في ذلك موضعهما وحجمهما وشكلهما وتناسقهما، وقد يلتقط الطبيب أيضًا كذلك صورًا لأذنيك لوضعها في سجلك الطبي.

- مناقشة ما تتوقعه.. اشرح سبب رغبتك في إجراء تجميل الأذن وما تأمل في تحقيقه من حيث مظهرك بعد الإجراء. وتأكد من فهمك للمخاطر، مثل احتمال حدوث إفراط في التصحيح.



وقبل التجميل، قد يتعين عليك أيضًا:
- التوقف عن التدخين,. فالتدخين يقلل من تدفق الدم في البشرة ويمكن أن يبطئ عملية الالتئام. في حالة التدخين، وسيوصي الطبيب بالتوقف عن التدخين قبل الجراحة وأثناء التعافي.

- تجنب تناول أدوية محددة.. سيلزم غالبًا تجنب تناول الأسبيرين وأدوية مضادات الالتهاب والمكملات الغذائية من الأعشاب التي يمكن أن تزيد من النزيف.

- الترتيب لتلقي المساعدة أثناء التعافي.. يلزم الترتيب مع أحد الأشخاص لتوصيلك إلى المنزل بعد الجراحة وللبقاء معك لأول ليلة من فترة التعافي.

* ما يمكنك توقعه
يمكن إجراء تجميل الأذن في مستشفى أو في عيادة جراحية خارجية. وفي بعض الأحيان، يتم إجراء الجراحة باستخدام مهدئ ومخدر موضعي، بحيث لا يخدر سوى جزء من الجسم. وفي حالات أخرى، يوصى بالتخدير الكلي بحيث يؤدي بك إلى فقدان الوعي.

* أثناء الإجراء
تختلف أساليب تجميل الأذن بناءً على نوع التصحيح الضروري، وبالتالي سيحدد الأسلوب المعين الذي يختاره جراح التجميل موضع الشقوق والندبات الناتجة عن ذلك. وقد يقوم الطبيب بعمل شقوق في الموضعين التاليين:
- على الجانب الخلفي من الأذنين.
- داخل الثنيات الداخلية لأذنيك.
وبعد عمل الشقوق، قد يزيل الطبيب الغضروف والجلد الزائدين، ثم يقوم بثني الغضروف إلى الموضع المناسب ويثبته بغرز داخلية، وسيتم استخدام غرز إضافية لغلق الشقوق. ويستغرق الإجراء حوالي ساعتين في المعتاد.

* بعد الإجراء
ستُغطى أذناك بالضمادات لتوفير الحماية والدعم، ومن المحتمل أن تشعر ببعض الانزعاج والحكة، فتناول مسكن الألم الذي أوصى به الطبيب. وإذا تناولت مسكن الألم وزاد شعورك بالانزعاج، فاتصل بالطبيب على الفور. ولتجنب تعريض الأذنين للضغط، تجنب النوم على جانبك، وحاول كذلك ألا تفرك أو تعرض الشقوق للقوة الزائدة، كذلك، ضع في اعتبارك ضرورة ارتداء قمصان بأزرار أو قمصان بياقات واسعة.



سيزيل الطبيب الضمادات بعد بضعة أيام من رأب الأذن، ومن المرجح أن يظهر على الأذنين تورم واحمرار، وستحتاج لارتداء عصابة واسعة للرأس تغطي أذنيك ليلاً لمدة تتراوح من أسبوعين إلى ستة أسابيع؛ فسيساعدك هذا على عدم سحب أذنيك للأمام عند التقلب فوق السرير.

وتحدث مع طبيبك بخصوص موعد أو احتمالية إزالة الغرز. للعلم، هناك غرز سوف تتحلل من تلقاء نفسها، أما بعضها الآخر من الغُرز، فتجب إزالته في عيادة الطبيب في الأسابيع التالية للإجراء، واسأل الطبيب عن الوقت المناسب لاستئناف الأنشطة اليومية مثل الاستحمام والنشاط البدني.

* النتائج
بعد إزالة الضمادات، ستلاحظ التغير الفوري في مظهر أذنيك. وستكون هذه التغيرات دائمة. إذا لم تكن راضيًا عن النتائج، فاستشر الجراح بخصوص إمكانية إجراء جراحة تصحيح.

آخر تعديل بتاريخ 21 فبراير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية